الدراسات البحثيةالعسكرية

الاستراتيجيات والتكتيكات الحديثة للمجموعات الإرهابية في منطقة الساحل الإفريقي

Modern strategies and tactics of terrorist groups in the African Sahel region

اعداد : د. محمد الطيار – باحث في الدراسات الإستراتيجية والأمنية، أستاذ زائر بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية أكادير – جامعة إبن زهر – المغرب

  • المركز الديمقراطي العربي
  • مجلة الدراسات الإستراتيجية والعسكرية : العدد الثاني عشر أيلول – سبتمبر 2021 , المجلد 3 وهي مجلة ثلاثية دولية محكّمة تصدر من ألمانيا – برلين عن “المركز الديمقراطي العربي” .
  • تعنى المجلة في مجال الدراسات والبحوث والأوراق البحثية في مجالات الدراسات العسكرية والأمنية والإستراتيجية الوطنية، الإقليمية والدولية.
Nationales ISSN-Zentrum für Deutschland
 ISSN  2626-093X
Journal of Strategic and Military Studies

 

للأطلاع على البحث “pdf” من خلال الرابط المرفق :-

https://democraticac.de/wp-content/uploads/2021/09/%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D8%B3%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%AC%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B3%D9%83%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AF%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%86%D9%8A-%D8%B9%D8%B4%D8%B1-%D8%A3%D9%8A%D9%84%D9%88%D9%84-%E2%80%93-%D8%B3%D8%A8%D8%AA%D9%85%D8%A8%D8%B1-2021.pdf

ملخص  :

نحاول في هذه الورقة التطرق  إلى اوجه تطور اساليب نشاط المجموعات الارهابية بمنطقة الساحل الافريقي،  و تشخيص  مختلف الاستراتيجيات  والتكتيكات الجديدة  التي اعتمدتها مند التدخل العسكري  الفرنسي  بمالي سنة 2013،  كما سنحاول تناول اساليب عمل فرنسا بالمنطقة في التصدي للمجموعات الارهابية ، قبل أن تعلن خلال السنة الجارية عن نهاية مهمة قوة  برخان  بالساحل الافريقي ، هذه القوة التى برهنت  حصيلة  اشتغالها طيلة مايقرب من حوالي ثماني سنوات ، أن مهمتها لم تكن سهلة بالشكل الذي كانت تتصور باريس،  فقد    بزغ التهديد الإرهابي من جديد وبقوة  اكبر مما سبق  في منطقة الساحل، وأصبحت الهجمات  اكثر فتكا  ودقة، حيث نهجت أسلوب العصابات واستعمال الأجهزة المتفجرة اليدوية الصنع، وأشكال الحرب غير النظامية الأخرى، وارتفع منسوب  العنف اكثر مما سبق،  وتوسع نشاط الجريمة المنظمة،  وتضاعف عدد الهجمات التي أعلنت الجماعات المتطرفة العنيفة مسؤوليتها عنها،  وتعلمت الجماعات الإرهابية بسهولة وبشكل سريع كيفية التغلب على دفاعات القوات المالية  والفرنسية، وأصبحت مقرات وعناصر بعثة الأمم المتحدة أكثر انكشافا، واتسعت بذلك  رقعة المعضلة الامنية القائمة، كما وسعت الجماعات المتطرفة نطاقها الجغرافي حيث تمدد نشاطها  ليشمل بشكل اكثر حدة   كل من النيجر وبوركينافاسو   فضلا عن  شمال ووسط مالي.

Abstract

This paper aims to provide different aspects of the modus operandi of terrorist groups in the African Sahel region along with new strategies and tactics adopted since the French military intervention in Mali in 2013 till the end of the Barkhane force mission in the African coast. This force unity which has been working for nearly seven years has proven its limitations and shortcomings in facing the terrorist groups.  The terrorist threat has submerged the Sahel region again and their force and attacks tactics became more deadly and accurate so far. The use of improvised explosive devices, and other forms of irregular warfare, violence volume  increased more than before, organized crime expanded, the number of attacks claimed by violent extremist groups multiplied, and terrorist groups learned easily and quickly how to overcome the defenses of the Malian And the French forces.  Also the headquarters and elements of the United Nations mission became more exposed to danger. The Extremist groups have also expanded their geographical scope, as their activity has stretched to include Niger and Burkina Faso, as well as northern and central Mali.

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى