الدراسات البحثيةالعسكرية

العلاقات الجديدة بين العسكر والمدنيين

The new relations between the military and civilians

اعداد : عصام عيروط – دكتوراه في الدراسات السياسية والقانون العام، أستاذ مساعد في جامعة نابلس للتعليم المهني والتقني، فلسطين

المركز الديمقراطي العربي :

  • مجلة الدراسات الإستراتيجية والعسكرية : العدد السادس عشر أيلول – سبتمبر 2022 , المجلد 4 وهي مجلة ثلاثية دولية محكّمة تصدر من ألمانيا – برلين عن “المركز الديمقراطي العربي” .
  • تُعنى المجلة بالدراسات والبحوث والأوراق البحثية في مجالات الدراسات العسكرية والأمنية والجيوسياسية، وفي مجال العلاقات الدولية، قضايا التخطيط الاستراتيجي للتنمية، وإعداد وتهيئة المجال والحكامة الترابية، والمواضيع المتعلقة بوضع السياسات والبرامج وتقييمها، إِنْ في المجال الاقتصادي والمالي أو في المجال الاجتماعي، سواء كانت هذه القضايا ذات بعد وطني، إقليمي أو دولي؛ إضافة إلى البحوث في العلوم الإنسانية والاجتماعية.
Nationales ISSN-Zentrum für Deutschland
 ISSN  2626-093X
Journal of Strategic and Military Studies

 

للأطلاع على البحث “pdf” من خلال الرابط المرفق :-

https://democraticac.de/wp-content/uploads/2022/09/%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D8%B3%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%AC%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B3%D9%83%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AF%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%AF%D8%B3-%D8%B9%D8%B4%D8%B1-%D8%A3%D9%8A%D9%84%D9%88%D9%84-%E2%80%93-%D8%B3%D8%A8%D8%AA%D9%85%D8%A8%D8%B1-2022.pdf

ملخص :

يبحث موضوع الدراسة في إشكالية العلاقات الجديدة التي تشكلت بين العسكر والمدنيين، فالجيش يلعب دوراً رئيسياً في الحفاظ على مقدرات الدولة وحماية حدودها بالتزامن مع الدور المهم الذي يلعبه المدنيين والذي لا يقل أهمية عن مهمة الجيش بل يتكامل معها. غلب على العلاقة ما بين الظاهرة العسكرية في الدول العربية والظاهرة السياسية التشابك والتنازع في كثير من الأحيان وذلك في إطار سعيهما للسلطة والهيمنة مما أدى إلى إعاقة الاندماج السياسي والاجتماعي في العالم العربي بنسب متفاوتة وجَرِّه إلى المزيد من التجزئة فأصبح المجتمع العربي يُعاني من التجاذبات بين العسكر والمدنيين مما أدى الى ارتباطه بقوى عالمية وسهل تدخل القوى الخارجية بشؤونه، كما لم تستطع الدول العربية خلق مصادر أصيلة للشرعية واستندت الى الكاريزما والخطابات الشعبوية.

لهذا كله وبهدف الوصول الى أهداف الدراسة تم استخدام المنهج التحليلي حيث تم توظيفه في محاولة تحليل علمي لهذه المشكلات وجذورها وانعكاساتها من خلال تتبع الظاهرة العسكرية في الدول العربية والتي كان من أهم مفرزاتها السيطرة السلطوية عبر ثلاثة مطالب المطلب الأول: الظاهرة العسكرية في الدول العربية، والمطلب الثاني: السيطرة السلطوية، والمطلب الثالث: التدخل الخارجي.

Abstract

The subject of the study examines the problem of the new relations that have formed between the military and civilians. The army plays a major role in preserving the capabilities of the state and protecting its borders in conjunction with the important role played by civilians, which is no less important than the task of the army, but rather integrates with it. The relationship between the military phenomenon in the Arab countries and the political phenomenon has often been intertwined and conflicted, in the context of their quest for power and hegemony. This led to its association with global powers and facilitated the interference of external forces in its affairs. The Arab countries were also unable to create authentic sources of legitimacy and relied on charisma and populist rhetoric.

For all this, and in order to reach the objectives of the study, the analytical method was used, as it was employed in an attempt to scientifically analyze these problems, their roots and repercussions by tracing the military phenomenon in the Arab countries, one of the most important of which was authoritarian control through three demands: the first demand: the military phenomenon in the Arab countries, and the demand The second: authoritarian control, and the third requirement: external intervention.

5/5 - (2 صوتين)

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى