الدراسات البحثيةالمتخصصة

الدبلوماسية الإنسانية وتأثيرها على خطاب الكراهية من منظور القانون الدولي الإنساني

Humanitarian diplomacy and its impact on hate speech from the perspective of international humanitarian law

اعداد : د. مرسي عبد الكريم عبد الرازق – أستاذ مساعد بالقانون العام والعلوم السياسية – محاضر غير متفرغ بالكلية العصرية الجامعية، كلية القانون، رام الله فلسطين

المركز الديمقراطي العربي : –

  • مجلة قضايا التطرف والجماعات المسلحة : العدد الخامس عشر أيار – مايو 2024 , مجلد 5 , دورية علمية محكمة تصدر عن  #المركز_الديمقراطي_العربي  “ألمانيا –برلين” .
  • تعنى بنشر دراسات وأبحاث حول قضايا التطرف والإيديولوجيات المتطرفة والجماعات المسلحة في مختلف مناطق العالم. تهتم المجلة بتحليل وتفسير تنامي التطرف والجماعات المتشددة – بغض النظر عن خلفياتها – التي تعتمد على العنف المسلح كأسلوب في نشاطها وتحقيق غاياتها. وتهتم المجلة كذلك بالتيارات السياسية المتطرفة التي تشارك في العملية السياسية ولا تستخدم العنف المسلح، لكنها تتبنى خطابا شعبويا أو إقصائيا أو عنصريا بهدف الوصول إلى السلطة.

Nationales ISSN-Zentrum für Deutschland
ISSN 2628-8389
Journal of extremism and armed groups

 

للأطلاع على البحث “pdf” من خلال الرابط المرفق :-

https://democraticac.de/wp-content/uploads/2024/05/%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%A9-%D9%82%D8%B6%D8%A7%D9%8A%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B7%D8%B1%D9%81-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%85%D8%A7%D8%B9%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%84%D8%AD%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AF%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%A7%D9%85%D8%B3-%D8%B9%D8%B4%D8%B1-%D8%A3%D9%8A%D8%A7%D8%B1-%E2%80%93-%D9%85%D8%A7%D9%8A%D9%88-2024.pdf

ملخص :

هدفت هذه الدراسة إلى تبيان المنحى الإنساني ، ومقارباته النموذجية ، على المستوى الدولي والمحلي ، و على  السمة المناسبة للتعايش السلمي الحضاري الإنساني ، لتعميق التقارب الإنساني  بين الشعوب ، المبني على الإحترام وقبول الآخر ، ونبذ الإرهاب والعنف ، بغض النظر عن مقترفيه، ولتبيان الموروث الحضاري والديني ، بين الحداثة والتقليد ، في كافة المحافل الدولية والمحلية ذات الصلة، و بين المجتمعات بمختلف أجناسها ، و بين القطع والوصل في موضوع الدين والسياسة والهوية ، وهو ما يوصلنا إلى عالم آمن متقدم ، مبني على الود والاحترام ، واللين والتسامح ، وقبول الآخر، ونبذ الكراهية والعنف ، وقادر على تغيير أية نظرة سوداوية.

كما بينت الدراسة : أن المفاهيم والمدركات المرتبطة بالإنسان و بالإنسانية ، ليست مقتصرة على الإطار القانوني الدولي ،فهي مبنية بالأساس على التربية والثقافة ، المنبثقة من تعاليم الأديان ، الداعية للتراحم والتسامح ، أكثر منها على أسس ومقومات قانونية ، و الداعية  أيضا إلى أن لا تكون المفاهيم مبنية على التركيبة القومية ، أو على أساس تمييز عرقي أو ديني.

Abstract

This study aimed to demonstrate the humanitarian approach and its exemplary approaches at the international and local levels and the appropriate feature of peaceful human civilizational coexistence to deepen the human rapprochement between peoples based on respect and acceptance of others and the rejection of terrorism and violence regardless of their perpetrators, and to demonstrate the cultural and religious heritage between modernity and tradition in all aspects. Relevant international and local forums, and between societies of various types and between the parts and connections on the subject of religion, politics and identity, which brings us to a safe and advanced world built on friendship, respect, gentleness, tolerance, acceptance of others, rejection of hatred and violence, and capable of changing any dark outlook.

The study also showed that the concepts and perceptions related to humans and humanity are not limited to the international legal framework, as they are based primarily on education and culture emanating from the teachings of religions calling for compassion and tolerance, rather than on the legal foundations and components of opposition. Also, the concepts should not be based on the national structure or on a racially discriminatory basis. Or religious.

5/5 - (1 صوت واحد)

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى