الأفريقية وحوض النيلالدراسات البحثية

الطاقات المتجددة بالمغرب، الرهانات البيئية والتنموية

اعداد : رشيد مفتاحي، د. عيسى البوزيدي – مختبر البحث: “التراب، البيئة والتنمية”، كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية-جامعة بن طفيل، القنيطرة

المركز الديمقراطي العربي : –

  • مجلة الدراسات الأفريقية وحوض النيل : العدد السادس والعشرون حزيران – يونيو 2024  ,مجلد 07 مجلة دورية علمية محكمة تصدر عن #المركز_الديمقراطي_العربي ألمانيا – برلين .
  • تُعنى المجلة بالدراسات والبحوث والأوراق البحثية عمومًا في مجالات العلوم السياسية والعلاقات الدولية وكافة القضايا المتعلقة بالقارة الأفريقية ودول حوض النيل.
Nationales ISSN-Zentrum für Deutschland
ISSN 2569-734X

Journal of African Studies and the Nile Basin

 

للأطلاع على البحث “pdf” من خلال الرابط المرفق :-

https://democraticac.de/wp-content/uploads/2024/06/%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D8%B3%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%81%D8%B1%D9%8A%D9%82%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D8%AD%D9%88%D8%B6-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%8A%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AF%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%AF%D8%B3-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B4%D8%B1%D9%88%D9%86-%D8%AD%D8%B2%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%86-%E2%80%93-%D9%8A%D9%88%D9%86%D9%8A%D9%88-2024.pdf

ملخص:

أدى تزايد الاهتمام العالمي بقضايا البيئة والتنمية المستدامة، بفعل المشاكل البيئية ذات التأثير العالمي، مثل ظاهرة الاحتباس الحراري والتغيرات المناخية وثقب الأوزون، خصوصا بعد صدور تقرير “لجنة بروندتلاند” سنة 1972 ومؤتمرات ريو دي جانيرو وجوهانسبورغ…  التي انبثق عنها توصيات واتفاقات تدعو دول العالم إلى الالتزام بالحد من الانبعاثات الغازية وضرورة الحفاظ على البيئة، إلى تبني سياسات تنموية تعمل على ضمان حقوق الأجيال القادمة…ما دفع مختلف دول العالم إلى تبني سياسات التحول الطاقي باستعمال الطاقات المتجددة، التي أثبتت فعاليتها في إنتاج الطاقة مع الحفاظ على البيئة، وبالتالي ضمان استمرارية التنمية، بحكم -وفرتها وسهولة الحصول عليها وديمومتها- في شتى مناطق العالم.

أصبح لزاما على المغرب، بحكم نشاطه والتزاماته الدولية المرتبطة بهذه القضايا، تحيين تشريعاته بتضمينها مختلف البنود الملزمة في هذه الاتفاقيات، وتبني استراتيجية تنموية جديدة. عمل سنة 2009 على تنزيل الاستراتيجية الوطنية الطاقية، كأساس للحد من الانبعاثات الغازية، واستجابة لحاجياته الملحة من الطاقة، وتأمين جزء منها ضمن المزيج الطاقي. أتبعها بتبني استراتيجية النجاعة الطاقية، ثم في سنة 2017، تم تنزيل استراتيجية وطنية للتنمية المستدامة.

ترتكز هذه الاستراتيجية على وضع أسس وتوجهات تتضمن برامج، تطمح تحقيق نسبة 42 % من الطاقات المتجددة في أفق 2020، ثم 52 % في 2030. مع مواكبتها بنهج استراتيجية وطنية للتنمية المستدامة تؤسس لمرحلة جديدة للحد من التأثير البيئي، عبر العمل على تطوير وتنويع الباقة الطاقية إلى تطوير الطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية وكذا تقوية الاندماج الجهوي…

Abstract

The increase in global interest in issues of the environment and sustainable development, due to environmental problems with a global impact, such as global warming, climate change, and the ozone hole, especially after the issuance of the “Brundtland Commission” report in 1972 and the Rio de Janeiro and Johannesburg conferences… from which recommendations and agreements emerged calling on countries The world has committed to reducing gas emissions and the necessity of preserving the environment, to adopting development policies that work to guarantee the rights of future generations…which has prompted various countries of the world to think about effective solutions that work to adopt energy transformation policies using renewable energies, which have proven effective in Producing energy while preserving the environment, thus ensuring the continuity of development, by virtue of its availability, ease of access, and sustainability in various regions of the world.

It has become an obligation for Morocco, by virtue of its international activity and commitments related to these issues, which prompted it to update its legislation by including various binding provisions in these agreements, and to adopt a new development strategy. Therefore, since 2009, he has worked to download the national energy strategy, as a basis for reducing gas emissions, in addition to responding to his urgent energy needs, especially with the rise in the energy bill and securing a portion of it within the energy mix. It was followed by adopting an energy efficiency strategy, and then in 2017, a national strategy for sustainable development was launched.

This strategy is based on establishing foundations and directions that include programs that aspire to achieve 42% of renewable energies by 2020, then 52% by 2030. It is accompanied by a national strategic approach for sustainable development that establishes a new phase to reduce environmental impact. By working to develop and diversify the energy package to develop renewable energies and energy efficiency, as well as strengthening regional integration…

5/5 - (4 أصوات)

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى