fbpx
الشرق الأوسطعاجل

إسرائيل تطالب أوباما تعويضًا عمّا فقدته في الاتفاق النووي بضم “الضفة والجولان”

قال البيت الأبيض إن من المرجح أن يجري الرئيس الأمريكي باراك أوباما محادثات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أوائل نوفمبر تشرين الثاني في أول لقاء بينهما منذ أن أسفرت جهود دبلوماسية قادتها الولايات المتحدة إلى اتفاق نووي مع إيران تعارضه إسرائيل بشدة.

وتهدف على ما يبدو الجهود الرامية إلى ترتيب زيارة نتنياهو للبيت الأبيض إلى تخفيف التوترات بين واشنطن وأوثق حلفائها في الشرق الأوسط الآن بعد أن أحبط الديمقراطيون في مجلس الشيوخ الأمريكي محاولة من الجمهوريين لتعطيل الاتفاق التاريخي مع إيران.

وأدى الخلاف بشأن الاتفاق الذي توصلت إليه إيران مع القوى العالمية في يوليو تموز إلى تدهور جديد في العلاقات غير المستقرة أصلا بين أوباما ونتنياهو. ويدعو الاتفاق مع إيران إلى فرض قيود على برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات عنها

وطالبت جهات إعلامية وسياسية رسمية في إسرائيل رئيس الولايات المتحدة الأمريكية باراك أوباما بأن “يعوض” إسرائيل عمّا فقدته في الاتفاق النووي؛ بتبني مواقفها من الصراع مع الفلسطينيين بشكل واضح، وإعلان موافقته على ضم إسرائيل للمستوطنات في الضفة الغربية إليها، مقابل تسليم إسرائيل بالاتفاق النووي الذي توصلت إليه إيران مع الدول العظمى.

ودعا عدد من الوزراء الإسرائيليين إلى تمرير مشروع قانون ينص على ضم مناطق “ج” التي تشكل أكثر من 60% من الضفة الغربية لإسرائيل.

ولا تتوقف الدعوات الإسرائيلية للولايات المتحدة على محاولة تأمين تبني مواقف إسرائيل من الصراع مع الشعب الفلسطيني، فقد أكد وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي يغال أردان أن الولايات المتحدة مطالبة بتبني مواقف إسرائيل من مستقبل الحل على الجبهة السورية.

وكتب أردان على حسابه الشخصي بتويتر “إنه يتوجب على الولايات المتحدة والغرب بأسره الاعتراف بضم إسرائيل للجولان”، مشددا على أن هذه الخطوة تمثل دليلا على مدى جدية الرئيس أوباما في تفهم المخاوف الإسرائيلية.

وتبنى الموقف نفسه وزير التعليم نفتالي بنات، الذي يرأس حزب “البيت اليهودي” مطالبا العالم والولايات المتحدة تحديدا بالاعتراف بضم الجولان إلى إسرائيل.

وفي مقال بصحيفة “ميكور ريشون” اليمينية في عددها الصادر الأحد، قال معلقها السياسي أريي كهانا: “إن المستوطنات تمثل مركبا من المركبات المفصلية في تأمين العمق الاستراتيجي الإسرائيلي، وهو ما يستدعي من الإدارة الأمريكية تبني موقف واضح وصريح داعم لحق إسرائيل في ضمها لها”.

وتحت عنوان “يتسهار مقابل بوشهر”، جاء في مقال كهانا: “على أوباما أن يوافق على ضم مستوطنة يتسهار (متاخمة لنابلس) وبقية المستوطنات لإسرائيل إن كان معنيا بأن توافق إسرائيل على بقاء مفاعل بوشهر الإيراني”.

وطالب كهانا، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بأن يطلب من أوباما، خلال لقائه به في مطلع نوفمبر القادم، التزاما مكتوبا برفض الاعتراف بالدولة الفلسطينية، إلى جانب التزامه بغض الطرف عن تعاظم أنشطة البناء في المستوطنات والمشاريع التهويدية في القدس والضفة الغربية.

يذكر أن نتنياهو قال خلال الحملة الانتخابية الأخيرة: “كل من يطالب بإقامة دولة فلسطينية في الضفة الغربية يطالب في الواقع بمنح الإسلام المتطرف الأرض لتكون منطلقا لتنفيذ عمليات ضد دولة إسرائيل”.

وهاجم نتنياهو الاتفاق مع إيران بوصفه تهديدا أمنيا لإسرائيل في حين أشاد به أوباما بوصفه أفضل وسيلة لمنع إيران من تطوير سلاح نووي وهو أمر تنفي طهران أنها تسعى إليه. ويُعتقد على نطاق واسع أن إسرائيل هي الدولة الوحيدة التي تملك أسلحة نووية في الشرق الأوسط.

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق