fbpx
الشرق الأوسطعاجل

أزمة الرئاسة في اقليم كردستان تتصاعد مع اتهام بارزاني بـ”الانقلاب” على الشرعية

يشهد اقليم كردستان العراق توترا كبيرا اثر انتهاء ولاية رئيسه مسعود بارزاني وعدم التوصل الى اتفاق مع الاحزاب الكردية الرئيسية لتمديد ولايته وسط اوضاع اقتصادية صعبة في ضوء التقشف في موازنة البلاد على خلفية انخفاض اسعار النفط.

وفشلت الاحزاب الرئيسية في التوصل الى صيغة تفاهم تسمح لبارزاني بتجديد ولايته رغم سلسلة اجتماعات عقدت في السليمانية واربيل.

تجددت السبت التظاهرات في مدينة السليمانية والاقضية التابعة لها في شمال العراق وطالب المشاركون فيها برحيل رئيس اقليم كردستان المنتهية ولايته مسعود بارزاني، وسط اشتداد التوتر بعد مقتل متظاهرين اضافيين.

منعت قوات أمن كردية في محافظة أربيل رئيس برلمان إقليم كردستان يوسف محمد، من الدخول إلى المدينة.

وقال محمد في مؤتمر صحافي عقده بعد عودته إلى السليمانية إن قوة خاصة في إحدى نقاط التفتيش على الطريق إلى أربيل، منعته من الدخول إلى عاصمة إقليم كردستان، مضيفا “نفهم الآن أن هناك احتلالا لأربيل ومحاولة للانقلاب على الشرعية القانونية لبرلمان الإقليم”.

وأوضح محمد أن أزمة انتهاء ولاية رئيس الإقليم مسعود بارزاني لا يمكن حلها بتعطيل عمل البرلمان.

وكان متظاهرون في نواح وأقضية تابعة لمحافظة السليمانية، قد أحرقوا خلال الأيام القليلة الماضية عددا من مقار الحزب الديموقراطي الكردستاني الذي يتزعمه بارزاني. واتهم الحزب الديموقراطي حركة غوران (تغيير) المعارضة بالوقوف وراء التظاهرات.

يذكر ان الحزب الديموقراطي الكردستاني قرر عقب اجتماع عقده مكتبه السياسي الأحد، منع أعضاء غوران في الحكومة وبرلمان الإقليم، من مزاولة أعمالهم في العاصمة أربيل.

واتهمت عضوة الحزب الديموقراطي الكردستاني النائبة آفين أحمد، بعض الأحزاب الكردية بالخضوع لما وصفتها بأجندات خارجية، وقالت لـ”راديو سوا” إن إعادة الاستقرار إلى الإقليم تتطلب من الحزب الديموقراطي اتخاذ إجراءات “ممكن أن تكون قاسية لكن يجب أن تتخذ لكي يعود الأمن والاستقرار”إلى الإقليم.

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق