fbpx
الشرق الأوسطعاجل

العراق يستدعي السفير التركي للاحتجاج على نشر قوات تركية قرب الموصل

استدعت وزارة الخارجية العراقية السفير التركي لدى بغداد يوم السبت للاحتجاج على نشر قوات تركية قرب الموصل في شمال العراق وللمطالبة بسحبها فورا. وقالت الخارجية العراقية في بيان إن القوات التركية دخلت الأراضي العراقية دون علم من الحكومة المركزية في بغداد وإن العراق يعتبر وجودها “عملا عدائيا.”

لكن رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو قال إن تغيير القوات يتم بشكل دوري وإن المعسكر أقيم أساسا بالتنسيق مع السلطات العراقية.

وقال داود أوغلو في كلمة أمام نقابة عمالية بثتها على الهواء قناة (إن.تي.في نيوز) الإخبارية “أقيم هذا المعسكر ليكون معسكر تدريب لقوة من المتطوعين المحليين في مكافحة الإرهاب.”

وكان متشددو تنظيم الدولة الإسلامية سيطروا على الموصل في يونيو حزيران عام 2014 وتأجل مرارا هجوم مضاد متوقع بشكل كبير من جانب القوات العراقية لانشغالها بالقتال في أماكن أخرى.

وطالب العراق المجتمع الدولي بتزويده بمزيد من الأسلحة والتدريب في معركته ضد الدولة الإسلامية لكنه يرفض معظم أشكال التدخل الأجنبي لشكه في نوايا القوى الأجنبية.

وقال داود أوغلو إن المعسكر الذي يبعد 30 كيلومترا إلى الشمال الشرقي من الموصل أقيم منذ نحو عام بناء على طلب من حاكم الموصل وبالتنسيق مع وزارة الدفاع العراقية. وأضاف “درب (المعسكر) أكثر من ألفين من أشقائنا في الموصل للمساهمة في تحرير الموصل من تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي.”

وصف الرئيس العراقي فؤاد معصوم يوم السبت نشر مئات من الجنود الأتراك قرب الموصل في شمال العراق بأنه يمثل “انتهاكا للأعراف والقوانين الدولية.”

كان مصدر أمني تركي قال الجمعة إن القوات التركية ستقوم بتدريب القوات العراقية قرب مدينة الموصل التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية. وطالب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ووزارة الخارجية تركيا بسحب قواتها.

ودعا معصوم في بيان بث على الانترنت تركيا إلى سحب القوات ودعا وزارة الخارجية العراقية “إلى اتخاذ الإجراءات وفق القوانين والأعراف الدولية وبما يحفظ سيادة واستقلال العراق.”

وأضاف “درب (المعسكر) أكثر من ألفين من أشقائنا في الموصل للمساهمة في تحرير الموصل من تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي.”

وقال ضابط عسكري كردي كبير متمركز إلى الشمال من الموصل لرويترز إن مدربين أتراكا إضافيين وصلوا إلى معسكر في المنطقة ليل الخميس برفقة قوة حماية تركية. وهناك عدد صغير من المدربين الأتراك بالفعل في المعسكر لتدريب قوة الحشد الوطني المؤلفة أساسا من رجال شرطة عراقيين سنة سابقين ومتطوعين من الموصل.

وقال مسؤولون دفاعيون في واشنطن إن الولايات المتحدة على دراية بنشر تركيا مئات من الجنود الأتراك في شمال العراق ولكن الخطوة ليست جزءا من أنشطة التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

وتعهدت جماعات مسلحة شيعية ذات نفوذ بالعراق بالقتال ضد أي قوات أمريكية يتم نشرها في العراق. وتقصف تركيا منذ أشهر مواقع لمقاتلين أكراد في شمال العراق.

 

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق