fbpx
الشرق الأوسطعاجل

توقعات بإعلان هدنة إنسانية في اليمن خلال أيام قبل محادثات سلام

قال مبعوث الامم المتحدة لليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد يوم الاثنين إن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي على استعداد للدعوة لوقف إطلاق النار يوم 15 ديسمبر كانون الأول ليتزامن ذلك مع محادثات سلام تقودها الأمم المتحدة وتجرى في سويسرا.

وأضاف في كلمة للصحفيين في جنيف “إنهم (التحالف الذي تقوده السعودية) حتما معنا فيما يتعلق بالمناقشات بشأن وقف إطلاق النار لكنهم أوضحوا أن مطلب وقف إطلاق النار يجب أن يأتي من الرئيس هادي. ذهبت إلى عدن والتقيت بالرئيس هادي – كما تعلمون كنت في عدن قبل يومين – وقطع لي الرئيس هادي وعدا بأنه على استعداد الآن لأن يدعو لوقف إطلاق النار بداية من 15 ديسمبر كانون الأول.”

قال مسؤول من حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي يوم الاثنين إن الأطراف المتحاربة في اليمن من المتوقع أن تعلن هدنة إنسانية خلال أيام قبل محادثات برعاية الأمم المتحدة لإنهاء حرب أهلية قتلت قرابة ستة آلاف شخص.

واجتمع مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن مع هادي في عدن ومع مسؤولين من جماعة الحوثي في العاصمة العمانية مسقط بجدول أعمال مقترح للمحادثات التي قال وزير الخارجية عبد الملك المخلافي إنها ستبدأ يوم 15 ديسمبر كانون الأول.

وقال مسؤول في مكتب هادي لرويترز “الحوثيون وافقوا على مسودة جدول أعمال جنيف وخلال أيام سيتم إعلان هدنة إنسانية والشروع في الإفراج عن السجناء ورفع الحصار عن المدن.”

وتخوض قوات موالية لهادي مدعومة بضربات جوية وقوات برية من تحالف عربي خليجي حربا أهلية منذ تسعة أشهر مع الحوثيين الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء ومدن أخرى.

وأكد المتحدث باسم الحوثيين في صفحته على فيسبوك أن الجماعة ناقشت “مكان وتاريخ الحوار المزمع عقده منتصف الشهر الحالي” مع مبعوث الأمم المتحدة إسماعيل ولد الشيخ أحمد.

وقال المتحدث محمد عبد السلام “كما تم بحث سبل وقف إطلاق النار وما يليها من خطوات بناء الثقة معبرين من جهتنا عن انفتاحنا لإجراء حوار جاد ومسؤول.”

وفشلت مفاوضات سابقة بوساطة الأمم المتحدة في إنهاء الصراع من خلال الحوار فيما استعرت المعارك في البلاد وقصفت طائرات التحالف بقيادة السعودية مواقع الحوثيين وحلفائهم من الجيش اليمن.

وينص جدول الأعمال المقترح على إجراءات فورية لبناء الثقة بما في ذلك الإفراج عن وزير الدفاع اليمني الذي يحتجزه الحوثيون منذ مارس آذار ورفع الحصار عن المدن وغيرها من مراكز التجمع السكانية ووقف تجنيد الأطفال للقتال.

ويقول أنصار هادي إن قوات الحوثي تحاصر مدينة تعز شمالي عدن. ويقول الحوثيون إن التحالف بقيادة السعودية يضع معظم البلاد تحت الحصار بإغلاق موانئها البحرية والجوية.

وستهدف محادثات السلام إلى تنفيذ قرار لمجلس الأمن الدولي صدر في أبريل نيسان ويدعو لإعادة تنصيب حكومة اليمن وانسحاب قوات الحوثي من المدن.

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق