fbpx
عاجل

فرار مئات المسؤولين العراقيين إلى الأردن وتركيا والإمارات خوفا من زعيم التيار الصدري

دخل رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر المنطقة الخضراء شديدة التحصين ببغداد يوم الأحد لمواصلة اعتصام بدأه أنصاره عند بوابات المنطقة قبل أكثر من أسبوع للضغط على الحكومة من أجل إجراء إصلاحات.

وأمر الصدر المئات من أنصاره المحتشدين خارج المنطقة الخضراء التي تضم البرلمان والسفارات ومكاتب حكومية بالبقاء في الخارج والتزام السلمية.

قالت مصادر إعلامية أردنية، الأحد 27 مارس، نقلا عن مصدر رسمي أن الأردن استقبل خلال اليومين الماضيين عشرات المسؤولين العراقيين وعائلاتهم الذين فروا من العراق.

وأفاد المصدر الرسمي الأردني بأن المسؤولين العراقيين فروا إثر تلويح زعيم التيار الصدري مقتضى الصدر باقتحام المنطقة الخضراء ومحاسبة الفاسدين فيها.

وأشار المصدر إلى أن الاردن يتوقع استقبال المزيد من المسؤولين خلال الأيام المقبلة، دون أن يفصح عن أسمائهم أو أعدادهم.

وفر ما يزيد عن 220 مسؤولا برلمانيا عراقيا وعائلاتهم من بلادهم خلال الـ48 ساعة الماضية، بعد تلويح زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر إلى اقتحام المنطقة الخضراء وفقا لوسائل إعلام.

وكشفت الخطوط الجوية العراقية أن غالبية الحجوزات على الخطوط العراقية وخطوط أخرى كانت لمسؤولين عراقيين وعائلاتهم ومقربين منهم الذين توجهوا إلى العاصمة الأردنية عمان وإلى إسطنبول، فضلاً عن حجوزات إلى دبي في الإمارات العربية المتحدة.

وتشير أرقام مطار بغداد إلى أن أكثر من 350 عائلة وصل تعداد أفرادها إلى نحو 1400 شخص، بينهم أطفال ونساء، غادروا العراق خلال الأيام الأخيرة وجميعهم أقارب لمسؤولين ونواب عراقيين.

وقالت مصادر عراقية، إن الصدر دعا إلى تمديد الاعتصام إلى أجل غير مسمى، في تصعيد ينذر بمواجهة مع شركائه من شيعة إيران، الذين يهيمنون على مفاصل الدولة العراقية.
 
وإلى ذلك، كشف النائب في البرلمان العراقي، كاظم الشمري، اليوم السبت، عن توجه مجلس النوّاب لسحب الثقة من رئيس الحكومة حيدر العبادي، وتكليف شخصية أخرى لتشكيل حكومة تكنوقراط.
ويدعو الصدر رئيس الوزراء حيدر العبادي للمضي قدما في خطة أعلنت الشهر الماضي لإجراء تعديل وزاري يعين فيه تكنوقراط بدون انتماءات حزبية أو طائفية بدلا من الوزراء الحاليين لمعالجة المحسوبية السياسية المنهجية التي ساعدت على تفشي الفساد.
وفشل العبادي في تقديم أسماء مرشحيه، لتولي المناصب الوزارية، حيث كان من المقرر أن يعرضها على مجلس النواب العراقي، اليوم السبت، في جلسة يحضرها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، ورئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم.

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى