عاجل

أمريكا تتهم بوتين بالوقوف وراء القرصنة الالكترونية التي طالت الانتخابات واوباما يعد بالرد

-المركز الديمقراطي العربي

اتهم البيت الابيض الخميس الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالتورط في عمليات القرصنة المعلوماتية التي طالت الانتخابات الرئاسية ودفعت باراك اوباما الى الاعلان عن رد انتقامي، بينما رفضت موسكو هذه الاتهامات واصفة اياها ب”وقحة الى ابعد حد”.

واعلن ناطق باسم اوباما ان الرئيس الاميركي المنتهية ولايته سيعقد مؤتمرا صحافيا عند الساعة 14,15 (19,15 ت غ) من الجمعة قبل ان يتوجه الى هاواي لقضاء عطلة عيد الميلاد مع عائلته.

ويفترض ان يرد مطولا على الاسئلة عن هذه الهجمات التي قد تكون اثرت على الانتخابات التي تنافس فيها ترامب مع منافسته الديموقراطية هيلاري كلينتون.

ومن جهته، اعتبر المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف الجمعة ان اتهامات البيت الابيض “وقحة الى ابعد حد”.

وقال بيسكوف في ما يتعلق باتهام موسكو بالمسؤولية في هذه الاختراقات “في هذه المرحلة بات على (الاميركيين) اما التوقف عن التطرق الى هذا الموضوع او تقديم ادلة. والا فهذا يفوق الوقاحة”، وذلك في حديث مع الصحافيين على هامش زيارة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين الى طوكيو.

والامر الاكيد هو ان الولايات المتحدة لن تقف بلا رد، كما قال اوباما في مقابلة مع اذاعة “ان بي آر” ستبث الجمعة ونشرت مقاطع منها مساء الخميس.

وقال اوباما “من الواضح أنه عندما تحاول حكومة أجنبية، اي حكومة، التأثير على نزاهة انتخاباتنا فانه علينا الرد”. واضاف “نحن سنرد في الزمان والمكان اللذين نختارهما”، مؤكدا ان “بعضا منه (الرد) سيكون واضحا وعلنيا. والبعض الآخر قد لا يكون كذلك”.

ولم يذكر اوباما اسم بوتين في هذه المقابلة. لكن احد اقرب مستشاريه بن رودس اورده الخميس في حديث مع شبكة “ام اس ان بي سي”.

وقال رودس “لا اعتقد ان حوادث تبعاتها واسعة الى هذا الحد يمكن ان تحدث داخل الحكومة الروسية بدون ان يعرف بها فلاديري بوتين”. واضاف “في النهاية فلاديمير بوتين مسؤول عن اعمال الحكومة الروسية”.

– تحقيقات برلمانية عديدة –

من جهته، سعى ترامب الذي سيتولى رسميا منصب الرئيس الشهر المقبل الى التذكير بمحتوى الرسائل الالكترونية التي تمت قرصنتها ونشرها موقع ويكيليكس.

وكتب الجمعة في تغريدة على موقع تويتر “هل نتحدث عن نفس الهجوم الالكتروني الذي كشف ان مديرة الحزب الديمقراطي اعطت هيلاري بشكل غير قانوني اسئلة المناظرة” الانتخابية.

وكان اوباما صرح قبل ايام ان الامر “حدث قبل شهر من الانتخابات”، مذكرا بان مكتبه وجه اصابع الاتهام الى موسكو منذ السابع من تشرين الاول/اكتوبر اي قبل شهر من الاقتراع الذي جرى في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر.

وقال النائب الديموقراطي آدم شيف العضو في لجنة الاستخبارات في مجلس النواب انه في روسيا “ليس هناك سوى صاحب قرار واحد هو بوتين”.

وتزداد عزلة ترامب مع اصراره على تبرئة بوتين الذي اشاد في معظم الاحيان بميزاته كقائد ويعتقد انه يستطيع تحسين العلاقات معه.

ويعتبر استثنائيا ان يرفض القائد المقبل للجيش الاميركي نتائج توصلت اليها اجهزة الاستخبارات الاميركية، من وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي ايه) الى مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي). وهو يتعارض كذلك مع مصلحة حزبه اذ ان العداء للروس لدى المحافظين اقوى من اي يوم مضى.

وسيطلق الجمهوريون في الكونغرس عددا من التحقيقات البرلمانية حول دور روسيا في الحملة الاميركية.

وقال المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية مايكل هايدن ان ترامب “هو الشخصية الاميركية الوحيدة التي لم تعترف بان الروس شنوا حملة تأثير سرية ضد الولايات المتحدة”.

وكانت ادارة اوباما اتهمت روسيا مطلع تشرين الاول/اكتوبر بانها قامت بعمليات قرصنة ضد منظمات سياسية اميركية — الحزب الديموقراطي وفريق هيلاري كلينتون — للتدخل في العملية الانتخابية الاميركية.

– موسكو تصف ذلك “بالسخافات” –

منذ ذلك التاريخ، كانت ادارة الاستخبارات الاميركية ترى ان “مسؤولين روس رفيعي المستوى” فقط سمحوا بهذه النشاطات.

وبعد الانتخابات تم تسريب تقرير لوكالة الاستخبارات المركزية الى الصحف يتهم السلطات الروسية مباشرة هذه المرة بانها حاولت عمدا الدفع باتجاه انتخاب ترامب ضد كلينتون.

وقال بيتر كينغ البرلماني الجمهوري المتحالف مع ترامب “من في السي آي ايه؟”. واضاف “كل اجهزة الاستخبارات التي تحدثت الينا حتى الآن قالت انها لا تعرف ما هو الهدف باستثناء زعزعة الانتخابات ودفع الاميركيين الى التشكيك”.

وتمت قرصنة عشرات الآلاف من رسائل مسؤولين ديموقراطيين وجون بوديستا رئيس حملة هيلاري كلينتون ثم نشرت على الانترنت في 2016 وخصوصا خلال الشهر الاخير من الحملة. وكشف ذلك المناقشات التي تجري داخل معسكر كلينتون وشوش على رسالة المرشحة الديموقراطية.

في محيط ترامب، يؤكد المسؤولون الرغبة في بداية جديدة مع الروس.

وقالت كيليان كونواي مستشارة ترامب لشبكة “ام اس ان بي سي” انه “اذا اردنا العمل حول مشاريع مهمة وضرورية مثل هزيمة الارهاب الاسلامي المتطرف او وقف الدولة الاسلامية، واذا كانت روسيا تريد الانضمام الى الولايات المتحدة في هذه المناسبة، فسنصغي اليهم”.المصدر:أ ف ب

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى