عاجل

ماي: الخروج من الاتحاد الأوروبي لن يكون سلساً وتعلن الحرب على بيروقراطية بروكسل

-المركز الديمقراطي العربي

اتهمت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي سياسيين ومسؤولين أوروبيين يوم الأربعاء بالسعي للتأثير على نتيجة انتخابات الثامن من يونيو حزيران من خلال إصدار تهديدات بشأن انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي.

وخلال كلمة من مقر مجلس الوزراء بعد زيارتها للملكة إليزابيث إيذانا بحل البرلمان الذي يمثل البداية الرسمية لحملة الانتخابات قالت ماي إن البعض في بروكسل لا يريد أن يرى نجاحا لمحادثات الخروج.

وخلال مطلع الأسبوع أعطت صحيفة ألمانية رواية سيئة لعشاء الأسبوع الماضي بين ماي ورئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر قائلة إنه أبلغ ماي أن الخروج قد لا يكون ناجحا.

وقالت ماي “وضع بريطانيا التفاوضي في أوروبا مشوه في صحافة القارة… موقف المفوضية الأوروبية التفاوضي متصلب ويصدر ساسة ومسؤولون أوروبيون تهديدات لبريطانيا… كل هذه الأفعال في توقيت متعمد للتأثير على نتيجة الانتخابات العامة”.

نشرت صحيفة “الديلي تلغراف” بعنوان ” تذكير بأسباب تصويتنا للخروج من الاتحاد الأوروبي”.

وقالت الصحيفة إن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي عادت أمس من اجتماع مع الملكة البريطانية إليزابيث الثانية وهي في كامل جهوزيتها لبدء معركة ليس ضد منافسيها السياسيين في أرض الوطن فقط، بل مع الاتحاد الأوروبي أيضا.

وأضافت أن “التطورات الأخيرة التي جرت الأسبوع الماضي، أقنعت ماي بأن الخروج من الاتحاد الأوروبي لن يكون سلساً”.

وأردفت الصحيفة أن ” ماي تأمل بالعودة إلى مقر رئاسة الوزراء البريطانية بعد 37 يوماً لتعلن الحرب على بيروقراطية بروكسل”، ونقلت الصحيفة عن ماي قولها ” لن نجعلهم يسحقوننا”.

وقالت الصحيفة إن موقف كل من بروكسل وبعض عواصم الدول الأوروبية أضحى قاسياً منذ يوم الأربعاء الماضي”، مضيفة أن ” سعر وثيقة الطلاق بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي ارتفع من 50 مليار يورو ثم إلى 60 مليار دولار، وصولاً إلى نحو 100 مليون يورو”.

وختمت الصحيفة بالقول إن “السنوات الخمس المقبلة ستكون من أكثر السنوات تعقيداً في التاريخ البريطاني”، مضيفة أنه “في حال قرر حلفاء بريطانيا جعلنا نعاني، فإنه يتوجب علينا مراعاة مصالحنا كأمة مستقلة”.

وتظهر استطلاعات الرأي أن حزب المحافظين بزعامة ماي يتقدم بقوة على حزب العمال المعارض. وتسعى ماي لاستغلال الانتخابات المبكرة كفرصة لتقوية موقفها في المفاوضات المقبلة بشأن خروج بريطانيا من التكتل.وكالات

 

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى