fbpx
البرامج والمنظومات الديمقراطيةالدراسات البحثيةالنظم السياسي

مفهوم “الدساتير المؤقتة” قراءة في التحول الدستوري في فلسطين

The concept ofprovisional constitution: An analysis of constitutional transition in Palestine

اعداد : د. جوني عاصي – عميد كلية القانون – استاذ مساعد في القانون العام والعلوم السياسية – كلية القانون – جامعة النجاح الوطنية

 

  • المركز الديمقراطي العربي –
  • مجلة العلوم السياسية والقانون : العدد الحادي عشر أيلول – سبتمبر  2018 – المجلد02 – وهي مجلة دولية محكمة تصدر عن المركز الديمقراطي العربي المانيا- برلين.
  • تُعنى المجلة في الدراسات والبحوث والأوراق البحثية عمومًا في مجالات العلوم السياسية والعلاقات الدولية،والقانون والسياسات المقارنة، والنظم المؤسسية الوطنية أو الإقليمية والدولية.
Nationales ISSN-Zentrum für Deutschland
ISSN  2566-8056   Online

 

للأطلاع على البحث من خلال الرابط المرفق :

https://democraticac.de/wp-content/uploads/2018/09/%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D9%88%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A7%D9%86%D9%88%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AF%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A7%D8%AF%D9%8A-%D8%B9%D8%B4%D8%B1-%D8%A3%D9%8A%D9%84%D9%88%D9%84-%D8%B3%D8%A8%D8%AA%D9%85%D8%A8%D8%B1-2018.pdf

 

الملخص التنفيذي:

غالبا ما يتم استخدام مفهوم “الدستور المؤقت” للإشارة الى القانون الاساسي الفلسطينيوذلك لأنه سُنّ ليغطي مرحلة انتقالية تخص السلطة الفلسطينية- التي كانت من المفروض ان تنتهي مع نهاية اتفاقيات اوسلوفي العام 1999، ولكنها ما زالت مستمرة حتى يومنا هذا بسبب تطور الصراع الاسرائيلي الفلسطيني- ولكن،لا يجوز حصر هذا الاستخدام للدستور المؤقت في القانون الاساسي فقط، ذلك لوجود نصوص اخرى كالدساتير المقترحة على يد مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينيةفي العامين 2003 و2016 حيثتخضع هذه النصوص لمنطق زمني مختلف عن المنطق الزمني للقانون الاساسي الفلسطيني. وبالتالي، لا بد من تناول موضوع البعد الزمني لمفهوم الدستور المؤقت او جدلية الاستمرارية والقطيعة بين النصوص المختلفة.

تقودنا جدلية الاستمرارية والقطيعة الى التساؤل اذا كانت النصوص التي صدرت تحت السلطة الفلسطينية تحمل في طياتها دستورية جديدة “جنينية”: دستورية بمعنى التركيز على طبيعة وديمقراطية المعايير وليس هرميتها، وجنينية بمعنى انها وليدة النصوص وليس لها اي علاقة بما سبقها من تجارب. في الحالة الفلسطينية ترتبط الدستورية الجنينية بحركة الاصلاح الدستوري التي انطلقت من الجدل حول صياغة القانون الاساسي تحت قيادة المجلس التشريعي الفلسطيني في الفترة 1996-2006. كما ساوضح لاحقا فان الدستورية في الحالة الفلسطينية لا يمكنها ان تكون جنينية فقط وذلك بسبب جذور تاريخية على الارض الفلسطينية، جذور عثمانية وجذور ترتبط بالتجربة النضالية الفلسطينية ضد الكولونيالية الاستيطانية وما تحمله من حداثة بمعنى المعايير الديموقراطية والعلمانية على مر السنين.

اخيرا، سانتقل من الاهتمام بدستورية النصوص و”قوتها التحولية” الى تسخير هذه النصوص على يد القوى السياسية والذي يشار اليه بمصطلح “التحول الدستوري”، وهنا سنخوض في دينامية القوى الاجتماعية والسياسية وتأثيرها على المؤسسات والنصوص وسنستفيد في هذا السياق من ادبيات التحول الديمقراطي مثل مفهوم “النظام المختلط” وترجمته لدى الدستوريين بمفهوم “النظام الدستوري السلطوي” لوصف التغيير الذي عرفته الحالة الفلسطينية من الاصلاح الدستوري الى سيطرة النزعة الرئاسية السلطوية في النظام السياسي الفلسطيني.

Executive summary:

The term “provisional constitution” is often used to refer to the Palestinian Basic Law because it was enacted to cover a transition period for the Palestinian Authority – which was supposed to end with Oslo Accords in 1999, but which continues to this day because of the evolution of the Israeli-Palestinian conflict. However, the use of this concept may not be limited to the Basic Law only, since there are other texts such as the constitutions proposed by the PLO institutions in 2003 and 2016, which are subject to a different temporal logic than the Palestinian Basic Law. Therefore, it is necessary to address the issue of the temporal dimension of the concept of the provisional constitution or the controversy of continuity and rupture between the various texts.

The dialectic of continuity and discontinuity leads us to wonder whether the texts issued under the Palestinian Authority carry a new “embryonic” constitutionalism: constitutionalism in the sense of focusing on the nature and democracy of the rules rather than their hierarchy, and embryonic in the sense that they are the result of texts and have nothing to do with previous experiences. In the Palestinian case, the embryonic constitutionalism is linked to the constitutional reform movement that started from the debate over the drafting of the Basic Law under the leadership of the Palestinian Legislative Council in 1996-2006.
As I will explain later, the constitutionalism in Palestinian situation cannot be only embryonic because of its historical origins on the Palestinian land, which are associated with the Ottoman period and with the Palestinian struggle against settler colonialism and the modernity it vehicle in the sense of democratic and secular norms over the years.Finally, I will move from the constitutionality of the texts and their “transformational power” to the “constitutional transformation” in the sense of the use of these texts by the political forces. Here we will engage in the dynamics of social and political forces and their impact on institutions and texts. The “hybridregime” and its translation into “authoritarian constitutional regime” are appropriate to describe the change that the Palestinian situation has undergone from constitutional reform to the domination of authoritarian presidentialism in the Palestinian political system.

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق