الكتب العلمية

الحركات الاحتجاجية في الوطن العربي: دراسة في متغيرات الاستقرار واللااستقرار للأنظمة السياسية

Protest Movements in The Arab World: a Study in the Variables of Stability and Instability of Political Systems

 

مؤلف جماعي شارك فيه مجموعة من الباحثين المميزين‬‎ ضمن مبادرة دعم الشباب الباحثيين لتأليف كتب جماعية برعاية “المركز الديمقراطي العربي” ألمانيا – برلين

نسخة “pdf”-

الحركات الاحتجاجية في الوطن العربي دراسة في متغيرات الاستقرار واللااستقرار للأنظمة السياسية

الطبعة الأولى “2018″ –من  كتاب: –

الحركات الاحتجاجية في الوطن العربي: دراسة في متغيرات الاستقرار واللااستقرار للأنظمة السياسية

منسق الكتاب – المصطفى بوجعبوط

جميع حقوق الطبع محفوظة: للمركز الديمقراطي العربي ولا يسمح بإعادة إصدار هذا الكتاب أو اي جزء منه أو تخزينه في نطاق إستعادة المعلومات أو نقله بأي شكل من الأشكال، دون إذن مسبق خطي من الناشر .

مقدمة:

تاريخ البشرية مليء بمتغيرات بين الدولة و حركية الوقفات الاحتجاجية التي تطمح إلى التغيير أو التأثير أو الضغط على الأنظمة السياسية كيفما كان نوعها، من أجل النهوض بالحقوق الاجتماعية والسياسية والاقتصادية و الثقافية والبيئية، التي تعرضت إلى التهميش والإفقار والاحتقان الاجتماعي “السخط الشعبي” وانتشار الجرائم والفساد الاقتصادي والمالي بسبب استحواد أقلية حاكمة أو مجموعة من أصحاب المصالح الذين يتحكمون في الثروة وأدوات القمع الاجتماعي.

فالوطن العربي مليء بهذه التناقضات التي أفقرت وأحقرت وهمشت المجتمع وجعلته في المراتب الأخيرة من سلم المؤشرات الدولية. وسرعان ما يلاحظ تطور الفعل والسلوك الاحتجاجي في شتى المجالات التي تحاول التأثير على القرار السياسي وعلى الفاعليين، غير أن تطور أساليب الاحتجاجات وضعف مدى استجابة الحكومات للمطالب الاجتماعية، أدت ببعض الأنظمة السياسية إلى الزوال بقيام ثورات عارمة أدت بأنظمتها إلى اللاإستقرار، أو إلى انقلابات أو انقلابات مضادة، وهناك دول أخرى اعتمدت على الاستقطاب السياسي بمنح العوائد والتحفيز وتقديم وعود فضفاضة، وأنظمة سلطوية تحكم بالجمر و”الرصاص القانوني“، والعنف و العنف المضاد لأجل خلق نوع من التوازنات المشروطة واللامشروطة .

ومواكبة لهذه الأنظمة توالت الحركات الاحتجاجية في الوطن العربي بأنواعها نتيجة متغيرات فكرية وثقافية وأيديولوجية مرتبطة بتطور وسائل وآليات التواصل بين مختلف مكونات المجتمع المحلي والدولي، فقد لعبت دورا رائدا منذ مطلع التسعينيات كفاعل في الانتقالات الديموقراطية والتداول حول السلطة. مما أصبح يطرح تساؤلات حول تمظهرات تطور السلوك الاحتجاجي في الوطن العربي، ومدى استجابة الدول لها؟ وهل حققت الحركات الاحتجاجية أهدافها ولو بتغيير أنظمة سياسية جديدة؟

إشكالية الكتاب:

وفي ظل المتغيرات والتحديات التي أصبح الوطني العربي يعرفها بأنظمته السياسية، وتردي الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية، وتطور الحركات الاجتماعية بأنواعها التي أصبحت تطرح تحديات كبيرة أمام الأنظمة السياسية مما جعلها تلجأ إلى أساليب الهيمنة و العنف الرمزي والقمع القهري أشكالها على المجتمع، الشيء الذي خلف تصادما بين الدولة و مكونات المجتمع، أمام تخلي الدولة عن أدوارها الأساسية، مما يطرح اشكالية إعادة النظر في مفهوم الدولة الليبرالية أمام موجة حركية ردود الأفعال الاحتجاجية. ومن هنا يطرح تساؤل حول: ماهي أهمية تطور السلوك الاحتجاجي في الوطني العربي؟ هل نحن أمام تغيير وتطور  مطالب اجتماعية؟ أم نحن أمام موجة تغيير طبيعة لأنظمة سياسية؟ أم نحن أمام تغيير المذهب الليبرالي نحو مذهب فكري سياسي جديد؟

أهداف الكتاب:

تهدف هذه الدراسة إلى بناء رصيد فكري وثائقي ومرجعي حول تمثلات الحركات الاحتجاجية في الوطن العربي ، وذلك من خلال:

  • معرفة تجارب الحركات الاحتجاجية في الوطن العربي وقياس مدى تفاعل الدولة مع المطالب الاجتماعية.
  • تبادل الآراء المعرفية والخبرات الأكاديمية بين مختلف الباحثين المتخصصين والمهتمين وفق حركية الحركات الاحتجاجية في الوطن العربي.
  • بناء رصيد معرفي وأكاديمي حول تجارب الحركات الاحتجاجية في الوطن العربي.
  • قيمة مضافة حول معرفة التعقيدات الاجتماعية والسياسية للأنظمة السياسية ومدى تلاعبها بالعقول العربية (التبليد والتسطيح السياسي) من خلال المطالب الاجتماعية وغيرها.
  • الاطلاع على أهم المشاكل والتعقيدات المذهبية والاثنية والثقافية في تدبير الشروط والتوافقات السياسية في الوطن العربي.
  • معرفة أثر الحركات الحقوقية والثقافية في الوطن العربي والمتغيرات السياسية وقياس أثر الاستقرار واللااستقرار للأنظمة السياسية.

تضمن المؤلف الجماعي حول : “الحركات الاحتجاجية في الوطن العربي: دراسة في متغيرات الاستقرار واللااستقرار للأنظمة السياسية“. جملة من الإشكاليات العميقة التي تناولها الباحثين في أبحاثهم ضمن هذا المؤلف حيث سلط الضوء على مآل الفعل الاحتجاجي في الوطن العربي ومايترب عنه من وعود فضفاضة، والتأصيل المفاهيمي للحركات الاحتجاجية، ودراسة للفعل الاحتجاجي قبل “الربيع العربي” وبعده وماترتب عنه من تعديلات وإخفاقات، والاهتمال ضمن هذا المؤلف كذلك، بالتجربة التونسية وأهم المتغرات القانونية والدستورية وأثر المجتمع المدني في التأثير على الدولة، كما اهتم الباحثون على دراسة حركة 20 فبراير في المغرب ومدى تأثيرها على القرار السياسي.

إلى جانب هذا تناول الباحثون طبيعة الأنظمة السياسية في الوطن العربي ومدى مساهتها في الاستقرار واللاستقرار الاجتماعي، فيما اهتم الأخرون بالتأطير القانوني للمجتمع المدني في الوطن العربي من حيث المؤسسات والاطار الهندسي لمخرجات الفعل الاحتجاجي وأثر المجتمع المدني في الميدان ومدى مساهمته في تحقيق التوازات الاجتماعية ، كما لعبت في ظل هذه المتغيرات العوامل الثقافية عبر حركية الحركات الثقافية أثرا على الدولة وقراراتها عبر مختلف الوسائل التأثير  .

وفي خمسة محاور أساسية المكونة من 22 مادة بحثية ويضم باحثين متميزين حاولوا مقاربة الاشكالية المطروحة في معالجة الموضوع المطروح، وتتويجا لهذا العمل فقد اشتغلت اللجنة العلمية واللغوية لإخراج هذا المولود العربي بكل موضوعية ورزانة علمية، حيث أن المؤلف يعتبر قيمة علمية لمتغيرات لما بعد “الربيع العربي”، ويتكون الكتاب من 560 صفحة موزعة على المحاور التالية:

  •  المحور الأول: التطور التاريخي للحركات الاحتجاجية في الوطن العربي.
  • المحور الثاني: الحركات الاحتجاجية في الوطن العربي قبل و بعد الربيع العربي: دراسة في نماذج.
  • المحور الثالث: طبيعة الأنظمة السياسية في الوطن العربي: بين الاستقرار واللااستقرار.
  • المحور الرابع: التأطير القانون للمجتمع المدني في الوطن العربي: قوانين وتحديات.
  • المحور الخامس: الحركات الثقافية في الوطن العربي. (دراسة في نماذج).

وعليه ، توصلوا الباحثون إلى مجموعة من  الاستنتاجات والتوصيات التي تكتسي أهمية كبيرة في سياق مجموعة من المتغيرات الفكرية والاجتماعية في ظل المتغيرات الاقليمية والدولية، مما طرحت أسئلة مفتوحة نحو المستقبل لتعميق النقاش الاجتماعي حول ضرورة التنمية الفكرية للمجتمع المدني كمتغير أساسي لتقوية آليات الديموقراطية بعيدة عن المصالح الشخصية والذاتية التي تساهم في الفوارق الاجتماعية والتراتب العميق بين الأفراد نفسهم، مما يشكل مخاطر سياسية على الأنظمة السياسية.

Abstract

The history of humankind is full of changes between the state and the movement of vigils, which aspire to change, influence or pressure political regimes, whatever they are, to promote social, political, economic, cultural and environmental rights, which have been marginalized, impoverished and socialized. Economic and financial constraints because of the impossibility of a ruling minority or a group of stakeholders who control wealth and tools of social repression.

The Arab nation is full of these contradictions which have impoverished, impoverished and marginalized society and made it in the last ranks of international indicators. However, the evolution of protest methods and the low responsiveness of governments to social demands have led some political regimes to disappear with major revolutions that led to destabilization, coups or coups d’état (coup d’état) There are other countries that have relied on political polarization by giving returns and incentives, making loose promises, authoritarian regimes ruling on money and “legal bullets”, violence and counter-violence to create a kind of conditional and unconditional balance.

In keeping with these regimes, the protest movements in the Arab world have been driven by ideological, cultural and ideological changes related to the development of means and mechanisms of communication between the various components of the local and international community. They have played a leading role since the early 1990s as an actor in democratic transitions and power. Which has raised questions about the manifestations of the evolution of protest behavior in the Arab world, and the extent of the response of States to them? Did protest movements achieve their goals even if new political regimes were changed?

Problematic Book:

In light of the changes and challenges that the Arab national has become aware of with its political systems, the deterioration of the social, economic, political and cultural conditions, and the development of social movements of all kinds which have become a major challenge to the political systems, they resorted to methods of hegemony and symbolic violence and forms of repression on society, Between the state and the components of society, before the state abandons its basic roles, which raises the problem of reconsidering the concept of the liberal state in the face of the wave of reactionary movements. This raises the question: What is the importance of the development of protest behavior in the Arab national? Do we have to change and develop social demands? Or are we facing a wave of change of nature for political systems? Or are we to change the liberal doctrine towards a new political ideology?

The objectives of the book:

The aim of this study is to build an intellectual and documentary balance on the representations of protest movements in the Arab world through:
– Know the experiences of protest movements in the Arab world and measure the extent of the state’s interaction with social demands.
– Exchange of knowledge and academic experiences among the various researchers specialized and interested in the dynamics of protest movements in the Arab world.
– Building knowledge and academic knowledge about the experiences of protest movements in the Arab world.
– Added value on the knowledge of the social and political complexities of political systems and the extent to which they manipulate Arab minds (political stigmatization) through social and other demands.

– To examine the most important problems and complications of sectarian, ethnic and cultural in the management of conditions and political consensus in the Arab world.
– Knowledge of the impact of human rights and cultural movements in the Arab world and political variables and measuring the impact of stability and instability of political systems.

In addition, the researchers dealt with the nature of the political systems in the Arab world and the extent to which they are related to stability and social stability. The others also dealt with the legalization of the civil society in the Arab world in terms of institutions and the engineering framework for the outputs of the protest action and the impact of civil society in the field and its contribution to achieving social parity. In light of these variables cultural factors through the movement of cultural movements impact on the state and its decisions through various means influence.

And in five main axes consisting of 22 research articles, including two distinguished researchers who tried to approach the problematic presented in dealing with the subject, and culminated in this work, the Scientific and Linguistic Committee has worked to remove this Arab child with all objectivity and scientific ardor, as the author considers the scientific value of the variables beyond ” “The book consists of 560 pages distributed on the following axes:

 The first axis: the historical development of protest movements in the Arab world.
The second axis: protest movements in the Arab world before and after the Arab Spring: a study in models.
Third axis: The nature of political systems in the Arab world: between stability and instability.
The fourth axis: framing the law of civil society in the Arab world: laws and challenges.
Fifth axis: Cultural movements in the Arab world. (Study in models).

Therefore, the researchers reached a set of conclusions and recommendations that are of great importance in the context of a range of intellectual and social variables in the light of regional and international changes, which raised open questions to the future to deepen the social debate on the need for intellectual development of civil society as a fundamental variable to strengthen the mechanisms of democracy away from personal interests And self-interest that contribute to social differences and deep entanglement among individuals themselves, posing political risks to political systems.

  • الناشر: المركز الديمقراطي العربي للدراسات الإستراتيجية والسياسية والاقتصادية 
الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق