fbpx
الشرق الأوسطتقدير الموقفعاجل

صورة الصين في الشرق الأوسط بعد جائحة كورونا

بقلم : د. إسلام عيادي – أستاذة العلاقات الدولية- باحثة بالشأن الصيني – الجامعة العربية الأمريكية/ فلسطين

  • المركز الديمقراطي العربي

 

تتمتع الصين والشرق الأوسط بعلاقات تاريخية طويلة الأمد نمت بشكل وثيق وكبير في السنوات الأخيرة، مدفوعة بارتفاع مستويات التجارة والاستثمار، فضلاً عن العلاقات السياسية المزدهرة. ومع ذلك، فإن تفشي فيروس كورونا، الذي انتشر من الصين إلى المنطقة وبقية العالم، أدى إلى ديناميكية جديدة معقدة في العلاقات بين الجانبين. لقد خلق فرصة للتضامن والمساعدة، بينما أدى في الوقت نفسه إلى تفاقم التحديات القائمة، وعلى رأسها مسألة الثقة في الصين بين حكومات وشعوب الشرق الأوسط.

إن الشعبية المتزايدة لتعلم لغة الصين وتاريخها هو مؤشر آخر على تصورها الإيجابي في المنطقة، وكذلك الاهتمام الكبير الذي يولى لزيارات المسؤولين الصينيين في وسائل الإعلام المحلية. قبل كل شيء، بالنسبة لبعض البلدان في الشرق الأوسط، يُنظر إلى العملاق الآسيوي الناشئ على أنه نموذج اقتصادي وسياسي أكثر جاذبية وملاءمة، وبديل للولايات المتحدة، التي قادت النظام الدولي منذ تفكك الاتحاد السوفيتي في وقت مبكر في التسعينيات.

  • السؤال الذي يطرح نفسه، كيف غيرت جائحة كورونا صورة الصين في الشرق الأوسط؟

حيث بدأت رحلة فيروس كورونا في ديسمبر 2019 من الصين، وأن هذا الفيروس تعولم دون أدنى شك. والفيروس هو عبارة عن زمرة واسعة من الفيروسات تشمل فيروسات يمكن أن تتسبب في مجموعة من الاعتلالات في البشر، تتراوح ما بين نزلة البرد العادية وبين المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة، وقد بدأ بعض الخبراء والمحللين في الحديث عن صورة الصين وشكل العالم ما بعد جائحة كورونا، وقارنوا الأزمة الحالية بأحداث كبرى مثل هجمات 11 سبتمبر في العام 2001، والأزمة المالية في العام 2008، والتي جميعها مثلت لحظات فارقة وتركت تأثيراً كبيراً على ما بعدها.

لم يكن يرد في أذهان خبراء الاقتصاد والمحللين الماليين حجم ما آلت إليه الأمور في الربع الأول من العام 2020، حين توقع أكثرهم حدوث أزمة اقتصادية أشد من تلك التي كانت في العام 2008، فالكل كان يؤمن أن هناك دورة من الركود الاقتصادي تكرر نفسها كل عشرة أعوام، وأنها قد تكون أشد وطأة هذه المرة بعد وصول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى سلطة الولايات المتحدة الأمريكية وانتهاج سياسة جديدة تقوم على تعزيز قيمة الدولار الأمريكي أمام عملات الاقتصادات الناشئة لدفع المستثمرين إلى سحب رؤوس الأموال منها وإعادة ضخها في السوق الأمريكي. هذا بالإضافة إلى الحرب التجارية التي أعلنها على الصين وكل من يقف معها في محاولة يائسة لإيقاف عملاق الصناعة الذي بات وصوله للترتيب الأول اقتصادياً أمراً محسوماً لا ينكره أحد.

ولكن فاجأت الأقدار الجميع مع نهاية العام 2019 بسيناريو آخر لم يكن يتوقعه أكثر المحللين تشاؤماً، إذ ظهر فيروس كورونا الذي بدا أنه جائحة القرن الجديد، فكما يعتقد البعض أن هناك دورة اقتصادية تكرر نفسها كل عشرة أعوام، هناك من يجزم أن جائحة جديدة تهدد البشرية مع مطلع كل قرن جديد.

صورة الصين بعد انتشار جائحة كورونا في الشرق الأوسط

ومع ذلك، منذ اندلاع الجائحة، سارت الأمور نحو الأسوأ عندما يتعلق الأمر بصورة الصين في المنطقة. حتى في إيران، حليفها الإقليمي الرئيسي، تعرضت الصين لانتقادات شديدة. انتقد كيانوش جهانبور، المتحدث بإسم وزارة الصحة الإيرانية، الطريقة التي تعاملت بها السلطات الصينية مع تفشي المرض والبيانات التي قدمتها حوله للعالم، واصفاً هذه الأخيرة بأنها “مزحة” بعد تعرضه لضغوط من كل من بكين وطهران، سارع جهانبور إلى التراجع، وغرد في اليوم التالي قائلاً: “إن دعم الصين للأمة الإيرانية في الأيام الصعبة لا يُنسى”.

انتشر انتقاد الصين في جميع أنحاء المنطقة بين الجمهور أيضاً، لا سيما على وسائل التواصل الاجتماعي. في المغرب، ألقت الشرطة القبض على امرأة في أوائل فبراير بعد أن نشرت مقطع فيديو فيروسياً تتهم فيه مطعماً صينياً محلياً بنشر الفيروس. وفي أوائل مارس، أجبر سائق تاكسي في القاهرة رجلاً صينياً على الخروج من سيارته بعد أن سعل. في نهاية شهر مارس، اتصل أحد سكان القاهرة الجديدة بالشرطة للإبلاغ عن قيام عائلة صينية بشواء الثعابين – وهي شائعة انتشرت لاحقاً على وسائل التواصل الاجتماعي المصرية، مما أدى إلى تكهنات واسعة النطاق وتعليقات معادية للصين.

وفرضت العديد من البلدان في جميع أنحاء المنطقة، بما في ذلك البحرين والعراق والأردن ولبنان والمغرب وتركيا قيوداً على السفر من الصين. حتى أن إيران علقت إصدار التأشيرات للمواطنين الصينيين، ما أثار انتقادات من بكين بسبب ذلك. لكن كقاعدة عامة، كان الخط الرسمي بين حكومات منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا هو استمرار التعاون والحوار مع الصينيين. يبدو أن الرغبة في الحفاظ على علاقات جيدة مع الصين تلغي اعتبارات أخرى. لا شك أن هذا كان مدفوعاً جزئياً بالمساعدة الطبية التي قدمتها الصين للعديد من البلدان، فضلاً عن الخوف من أن بكين ستتذكر البلدان التي انتقدت أو قطعت العلاقات معها خلال هذه الفترة الصعبة.

الإجراءات الصينية لتحسين صورتها في الشرق الأوسط

بعد انتشار فيروس كورونا والتغيير الناتج في النظرة إلى الصين في الشرق الأوسط، استخدمت بكين أدوات جديدة للتأثير. تزداد أهمية الشرق الأوسط بالنسبة للصين، بالنظر إلى مواردها الطبيعية الغنية وموقعها الإستراتيجي على طرق التجارة الرئيسية. أصبحت الصين تعتمد بشكل كبير على نفط الشرق الأوسط، مع ما يقرب من نصف وارداتها 44% من المنطقة العام الماضي 2019. يعد الشرق الأوسط أيضاً مفتاحاً لخطط بكين الاقتصادية المستقبلية، بما في ذلك مبادرة الحزام والطريق، كمفترق طرق لطرق التجارة والممرات البحرية التي تربط الصين بإفريقيا وأوروبا.

فكانت الصين شريكاً مبكراً في معالجة جائحة كورونا في الشرق الأوسط. في البداية كان يُنظر إلى الصين على أنها مصدر الفيروس، فقد قدمت المواد والمعدات، فضلاً عن المشورة. تشبه تصرفات الصين في الشرق الأوسط تلك التي تقوم بها في أجزاء أخرى من العالم بدلاً من أن يُنظر إليها على أنها مصدر الفيروس، فإنها تريد أن تقدم نفسها على أنها رائدة في احتواء انتشار الفيروس. بالإضافة إلى ذلك، فإن استجابتها للجائحة في الشرق الأوسط تمكنها من توسيع وتعميق علاقاتها مع الدول في جميع أنحاء المنطقة، بما في ذلك تلك التي كان الاتصال بها في السابق طفيفاً.

وبالتالي، تريد الصين الحفاظ على صورتها الإيجابية بين الشعوب في جميع أنحاء الشرق الأوسط، ليس فقط كهدف بحد ذاته، ولكن أيضاً لأن بكين بحاجة إلى ضمان بقائها كقوة اقتصادية وسياسية. هذا مهم بشكل خاص خلال الأزمة التي ألحقت بالفعل أضراراً جسيمة بالنمو الاقتصادي للصين وأثرت على صورتها عالمياً. فبدون إمدادات مستقرة من الطاقة والاستخدام الآمن لطرق التجارة في الشرق الأوسط، يمكن أن يتقوض موقف الصين الاقتصادي والسياسي بشكل أكبر. إن تفشي الجائحة بشكل حاد في جميع أنحاء الشرق الأوسط من شأنه أن يشل النشاط الاقتصادي للصين في المنطقة، وقد تكون عواقبه أقل تدميراً بالنسبة لها من الجائحة نفسها.

لذلك، استثمرت الحكومة الصينية وقتاً وموارد كبيرة في توجيه الخطاب العام في محاولة لتأسيس رواية مفادها أن الفيروس ليس “فيروساً صينياً”، كما ادعى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وآخرون. حيث تدرك القيادة الصينية أن مستوى الثقة فيها قد تضرر بشدة بسبب الجائحة. إنها تعمل جاهدة للترويج للرواية القائلة بأن فيروس كورونا كان من الممكن أن ينفجر في أي مكان وأن النظام الصيني لا يتحمل مسؤولية الطريقة التي انتشر بها. كجزء من هذا الجهد، سارعت بكين إلى نشر كتاب يسلط الضوء على حرب الصين على فيروس كورونا والمساعدة التي قدمتها للدول المصابة الأخرى. تتمثل الخطة في ترجمة هذا الكتاب إلى العديد من اللغات، بما في ذلك بعض لغات الشرق الأوسط، وتوزيعه على صانعي السياسات وكذلك عامة الناس. وصدر هذا الكتاب عن المكتب الإعلامي لمجلس الدولة في الصين بشأن المعركة التي خاضتها البلاد ضد مرض فيروس كورونا المستجد تحت عنوان “مكافحة كوفيد-19.. الصين تتحرك”. وقد أرجع الكتاب نجاح الصين في التعاطي مع جائحة كورونا إلى عدة أسباب، أهمها اعتماد إستراتيجية “مراكز العلاج المؤقتة” للتعاطي مع الحالات الموبوءة، والاعتماد على الطب الصيني التقليدي الذي تم استخدامه في علاج 92% من الحالات.

ومن جهة أخرى، ولدعم رواية الحكومة، كثفت الصين أيضاً من جهودها لتقديم المساعدة للبلدان في جميع أنحاء المنطقة، حيث أرسلت فرقاً طبية وطائرات بالمعدات والإمدادات اللازمة لمكافحة الفيروس. ففي بداية مارس، أرسلت آلاف مجموعات الاختبار وغيرها من المعدات الطبية إلى مصر. لقد زودت تركيا بـ “دواء خاص” يُزعم، وفقاً لوزير الصحة التركي فخر الدين قوجة، أنه قلل من أوقات الشفاء بين مرضى العناية المركزة. في أوائل أبريل، ساعدت الصين إسرائيل في الحصول على الإمدادات الطبية الأساسية وشحنها كجزء من عملية النقل الجوي التي نظمتها وزارة الدفاع الإسرائيلية. في منتصف أبريل، تبرعت الصين بخمسين صندوقاً من الإمدادات الطبية مع 100000 قناع وجه جراحي إلى وزارة الصحة العمانية. كما قدمت الصين للسلطة الوطنية الفلسطينية مساعدات طبية من الحكومة الصينية إلى الشعب الفلسطيني، تضمنت عشرات الآلاف من شرائح فحص فيروس كورونا، ومستلزمات وأجهزة طبية، وملابس واقية، وأقنعة، وكمامات، وأجهزة فحص الحرارة. وأيضاً قدمت الصين لليمن مجموعة من المساعدات الطبية مكونة من 25 ألف كمامة، و600 زي وقائي و600 نظارة، إضافة إلى مستلزمات طبية للعاملين في القطاع الصحي.

ويأتي ذلك في إطار الجهود التي تبذلها الصين لمواجهة جائحة كورونا في دول العالم، حيث قدمت بكين مساعدات طبية إلى 130 دولة، وعقدت 120 مؤتمراً عبر “الفيديوكونفرنس” مع ما يزيد على 160 دولة ومنظمة حول كيفية مواجهة انتشار الفيروس، إلى جانب دعم مالي صيني متزايد لمنظمة الصحة العالمية. هذه مجرد أمثلة قليلة على جهود الصين لتقديم المساعدة إلى المنطقة، على الرغم من أن المعدات المعنية قد ثبت في بعض الحالات أنها معيبة.

نظرًا لأن هذه الجهود تهدف بشكل مباشر إلى تحسين صورة الصين ودعم قوتها الناعمة خلال الأزمة، فقد تم الترويج لها جميعاً على نطاق واسع والترويج لها على مواقع الأخبار الحكومية الصينية ووسائل التواصل الاجتماعي. بحلول منتصف مارس، كانت وكالة الأنباء الصينية الرئيسية، “شينخوا”، قد أصدرت بالفعل تقريراً حول استجابة بكين للجائحة في الشرق الأوسط. يؤكد هذا التقرير، وغيره من التقارير المماثلة، تضامن الصين مع شعوب المنطقة. وروجت تقارير أخرى للمعلومات المضللة في محاولة لإبعاد اللوم عن الصين. وقد زعمت مذيعة تلفزيون الصين الحكومي للجمهور الناطق باللغة العربية، أنه “من الواضح أن الفيروس في الصين كان ينتقل من الخارج”، مشيرةً بأصبع الاتهام إلى الولايات المتحدة باعتبارها المصدر.

ويمكن القول، بأن انتشار فيروس كورونا يمثل تحدياً عالمياً غير مسبوق، فضلاً عن تحدي سياسي ودبلوماسي فريد للصين. بصفتها بلد المنشأ للفيروس وقوة صاعدة ذات مكانة متزايدة في الشرق الأوسط، يجب أن تعمل الصين على استعادة الثقة في “علامتها التجارية”. إن توفير بكين للمساعدة الطبية الطارئة والحملة الإعلامية المكثفة في جميع أنحاء المنطقة مدفوعة بالحاجة إلى حماية مصالحها الكبيرة في الشرق الأوسط وتجنب إلحاق الضرر بصورتها على المدى الطويل. بدون إمدادات مستقرة للطاقة واستخدام طرق التجارة الإقليمية، قد يتقوض موقف الصين الاقتصادي والسياسي بشكل أكبر.

ولتحسين صورتها، فقد أعربت الصين عن توصلها في هذا الشهر الحالي أغسطس 2020 بعد أيام على إعلان روسيا عن التوصل للقاح مضاد لفيروس كورونا الجديد، وبناء على تقارير إعلامية إن الصين منحت براءة اختراع للقاح جديد مضاد للفيروس الذي أصاب أكثر من 21 مليوناً وتسبب بوفاة أكثر من 775 ألفاً آخرين كما أن شركة “كانسينو بيولوجيكس” حصلت على موافقة من بكين على براءة اختراع للقاح “إيه دي 5-إن سي أو في” ضد كوفيد-19.

لذلك، من المرجح أن يواصل الصينيون في المستقبل تقديم المساعدة الطبية لدول الشرق الأوسط، وأن يواصلوا توثيق تلك المساعدة وتعزيزها على نطاق واسع، في محاولة لتحسين صورتهم في المنطقة. في الوقت نفسه، من المرجح أن تواصل الحكومات الإقليمية السير على خط رفيع بين إلقاء اللوم على الصين بشأن الجائحة والحفاظ على علاقات جيدة مع العملاق الآسيوي.

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق