الشرق الأوسطتقدير الموقفعاجل

العملات الرقمية المشفرة و مستقبل العلاقات الاقتصادية الدولية : عملة البتكوين نموذجا

اعداد  : يوسف قحطان نعمة الصحاف – المركز الديمقراطي العربي

 

اولا : اهمية البحث

بيتكوين هي عملة ونوع من أنواع النقد، ويمكن أن تخضع للتنظيم الحكومي، لكن دول العالم وفي مقدمتها الولايات المتحدة لم تعترف بالعملة رسميا بعد.

وعمليا التعامل مع سوق العملات الرقمية المشفرة بطريقتين: إما عن طريق الشراء / البيع في بورصة العملات الرقمية المشفرة، أو عن طريق تداول عقود الفروقات للعملات الرقمية المشفرة للعملات الرقمية المشفرة على منصة CFD على الإنترنت

وتعد ألمانيا الدولة الوحيدة التي اعترفت رسميا بعملة بيتكوين بأنها نوع من النقود الإلكترونية، وبهذا اعتبرت الحكومة الألمانية أنها تستطيع فرض الضريبة على الأرباح التي تحققها الشركات التي تتعامل بـ”بيتكوين”، في حين تبقى المعاملات المالية الفردية معفية من الضرائب.

ويرى البعض أن الاعتراف الرسمي يحمل جانبا إيجابيا، وهو إعطاء العملة المزيد من الشرعية، في حين يرى آخرون أن هذا قد يفتح الباب إلى مزيد من تنظيم العملة وربطها بالحكومات، وهذا يتعارض مع إحدى ميزات بيتكوين كعملة غير خاضعة لأي جهة.

ووفقا لتقرير “العملات الرقمية” الصادر عن البنك الدولي للتسويات الصادر في تشرين الثاني / نوفمبر 2015، فإن العملة الرقمية هي أصول ممثلة في شكل رقمي ولها بعض الخصائص النقدية.

ويمكن أن تكون العملة الرقمية مقومة بعملة ذات سيادة وتصدر من قبل الجهة المصدرة المسؤولة عن استرداد الأموال الرقمية نقدا. وفي هذه الحالة، تمثل العملة الرقمية النقود الإلكترونية. وستعتبر العملة الرقمية المقومة بوحداتها ذات القيمة أو بإصدار لامركزي أو تلقائي عملة افتراضية.

ثانيا : هدف البحث

تنطلق اهداف بحثنا من الاتي:

1: التعريف باهمية العملة الرقمية (بالإنجليزية: Digital currency)‏ (تعرف أيضا بالنقود الرقمية أو النقود الإلكترونية أو العملات الإلكترونية) باعتبارها نوع من العملات المتاحة فقط على شكل رقمي، وليس لها وجود مادي (مثل الأوراق النقدية والنقود المعدنية).

2 : التعريف بخصائص العملة الرقمية (بالإنجليزية: Digital currency  باعتبارها مماثلة للعملات المادية، ولكنها تسمح بالمعاملات الفورية ونقل الملكية بلا حدود.

3 : صحيح ان العملة الالكترونية تعد نوع من العملات الرقمية ليس لها وجود مادي ولكنها وعلى غرار الأموال التقليدية، يمكن أن تستخدم هذه العملات لشراء السلع والخدمات، ولكن يمكن أيضا أن تقتصر على مجتمعات معينة مثل للاستخدام داخل لعبة على الإنترنت أو شبكة اجتماعية.

ثالثا : اشكالية بحثنا:

ان اشكالية بحثنا تنطلق من الاتي :

على الرغم من ان العملة الرقمية هي رصيد مالي مسجل إلكترونيا على بطاقة ذات قيمة مخزنة أو جهاز آخرالا ان هناك شكل آخر من أشكال الأموال الإلكترونية هو أموال الشبكة، تسمح بنقل القيمة على شبكات الحاسوب، ولا سيما شبكة الإنترنت. والمال الإلكتروني هو أيضا مطالبة على مصرف خاص أو مؤسسة مالية أخرى مثل الودائع المصرفية.وهذه الحقيقة تجعلنا نطرح التساؤلات الموضوعية الخاصة باشكالية بحثنا وكما يلي:

  • هل يعتبر بيتكوين عملة رقمية فقط ام انه  نوع من أنواع العملة الافتراضية؟.
  • هل يستند بيتكوين وبدائله على خوارزميات التشفير ؟

رابعا : فرضية بحثنا

تنطلق فرضية بحثنا من الاتي :

اولا : ان العملة الرقمية الافتراضية هي التمثيل الرقمي للقيمة، وليس الصادرة عن البنك المركزي أو مؤسسة الائتمان أو مؤسسة النقد الإلكتروني، والتي من الممكن استخدامها في بعض الظروف كبديل للمال.

ثانيا : العملة الافتراضية بأنها نوع من الأموال الرقمية غير الخاضعة للتنظيم، والتي تصدر عن طريق مطوريها، وتستخدم بين أعضاء مجتمع افتراضي معين.

خامسا هيكلية البحث والخاتمة والاستنتاجات

المبحث الاول : العملة الرقمية الافتراضية وانواعها : اطار مفاهيمي

لتقرير البنك المركزي الأوروبي “للعملات الافتراضية – في تحليل آخر” تقرير فبراير 2015، العملة الافتراضية هي التمثيل الرقمي للقيمة، وليس الصادرة عن البنك المركزي أو مؤسسة الائتمان أو مؤسسة النقد الإلكتروني، والتي من الممكن استخدامها في بعض الظروف كبديل للمال. وفي التقرير السابق الصادر في تشرين الأول / أكتوبر 2012، عرفت العملة الافتراضية بأنها نوع من الأموال الرقمية غير الخاضعة للتنظيم، والتي تصدر عن طريق مطوريها، وتستخدم بين أعضاء مجتمع افتراضي معين.

ووفقا لتقرير “العملات الرقمية” الصادر عن البنك الدولي للتسويات الصادر في تشرين الثاني / نوفمبر 2015، فإن العملة الرقمية هي أصول ممثلة في شكل رقمي ولها بعض الخصائص النقدية.

ويمكن أن تكون العملة الرقمية مقومة بعملة ذات سيادة وتصدر من قبل الجهة المصدرة المسؤولة عن استرداد الأموال الرقمية نقدا.

وفي هذه الحالة، تمثل العملة الرقمية النقود الإلكترونية. وستعتبر العملة الرقمية المقومة بوحداتها ذات القيمة أو بإصدار لامركزي أو تلقائي عملة افتراضية.

ولذلك لا يعتبر بيتكوين عملة رقمية فقط بل أيضًا نوع من أنواع العملة الافتراضية. ويستند بيتكوين وبدائله على خوارزميات التشفير، لذلك هذه الأنواع من العملات الافتراضية تسمى أيضا العملة المعماة (المشفرة).

ومعظم المعروض من النقود التقليدية هو المال المصرفي الذي يحتفظ به على أجهزة الكمبيوتر.

ويعتبر هذا أيضا العملة الرقمية. يمكن للمرء أن يجادل بأن مجتمعنا غير النقدي يتزايد مما يعني أن جميع العملات أصبحت رقمية (يشار إليها أحيانا باسم “الأموال الإلكترونية”)، لكنها لا تقدم لنا على هذا النحو.

أنواع العملات الرقمية:

وقد تم تعريف العملة الافتراضية في عام 2012 من قبل البنك المركزي الأوروبي بأنها “نوع من الأموال الرقمية غير المنظمة، والتي تصدر وعادة ما يسيطر عليها المطورين، يتم استخدامها وقبولها بين أعضاء مجتمع افتراضي معين”. وقد عرفتها وزارة الخزانة الأمريكية في عام 2013 بإيجاز أكثر على أنها “وسيلة للتبادل تعمل كعملة في بعض البيئات، ولكنها لا تملك جميع خصائص العملة الحقيقية”. السمة الرئيسية لا توجد عملة افتراضية وفقا لهذه التعريفات، هي الحالة كالعطاء القانوني.

المبحث الثاني : تعريف عملة البيتكوين وعلاقتها ما يسمى ب “altcoins” أو العملات الافتراضية البديلة ذات قيمة جيدة في الأسواق.

بيتكوين (₿) (بالإنجليزية: Bitcoin)‏ هي عملة مشفرة تم اختراعها في عام 2008 من قبل شخص أو مجموعة من الاشخاص الغير معروفة عرفت باسم ساتوشي ناكاموتو، بدأ استخدام العملة في عام 2009 عندما تم إصدار تطبيقها كبرنامج مفتوح المصدر.

بيتكوين هي أول عملة رقمية لامركزية، من دون وجود بنك مركزي، يمكن إرسالها من شخص إلى أخر عبر شبكة بيتكوين بطريقة الند للند دون الحاجة إلى وسيط طرف ثالث (كالبنوك)، يتم التحقق من حوالات الشبكة باسخدام التشفير ويتم تسجيلها في دفتر حسابات موزع يسمى سلسلة الكتل. يتم إنشاء البيتكوين كمكافأة لعملية تعرف باسم التعدين. ويمكن استبدالها بعملات ومنتجات وخدمات أخرى. تشير تقديرات البحوث التي تنتجها جامعة كامبريدج إلى أنه في عام 2017، هناك ما بين 2.9 إلى 5.8 مليون مستخدم يستعمل محفظة لعملة رقمية، ومعظمهم يستخدمون البيتكوين.

وشبكة البيتكوين تعمل منذ 2009 ولم تتوقف منذ ذلك الحين، وبسبب نظام الاجماع في العملة لم يستطع أحد اختراق سلسلة كتل البيتكوين، ومعظم الاختراقات اللتي يتتم هي بسبب اخطاء ببشرية في إدارة المحفظة وليست بسبب عيوب في التصميم.

فقد برزت بفضل نجاحات ال بيتكوين، مجموعة متنوعة من ما يسمى ب “altcoins” أو العملات الافتراضية البديلة ذات قيمة جيدة في الأسواق.

أهم الفروقات بين البيتكوين وهذه العملات البديلة هي: البتكوين الأصعب في التعدين والأكثر غلاءً بينما العملات البديلة يمكن الحصول عليها عادةً بطريقة أسهل وأرخص، ويمكن أن يكون سعرها أكثر ثباتًا من سعر البتكوين ذات السعر المتقلب، كما أنّ الكثير من هذه العملات تم إنشاؤها لتلافي المشاكل الحاصلة في نظام بتكوين. هذه لائحة بست عملات رقمية بديلة:

لايتكوين : إذا كان البيتكوين هو الذهب فان اللايتكوين هو الفضة، كما يقول الجميع. شهدت عملة لايتكوين شعبيه زائدة في المدة الاخيرة. تستند لايت كوين على بروتوكول بيتكوين ولكن خلافا للبيتكوين، فلقد صممت اللايتكوين لجعل عملية التنقيب رخيصة نسبيا وسهلة وهي أسرع في المعاملات من البيتكوين.

دوجيكوين : وتعني عملة الكلب الإلكترونية وتحوي صورة كلب في شعارها ومن أهم ميزاتها سرعة انتاج العملة.

نوفاكوين عملة افتراضية مشفرة رقمية تستند إلى كود المصدر المفتوح وعلى بروتوكول الانترنت الند للند. تختلف عن معظم العملات الرقمية البديلة لل ال بيتكوين كونها تدمج برامج الحماية داخل نواة العملة، والتي تردع الاعتداء من قبل مجموعات التنقيب

نيمكوين : مليون هو مجموع عملة ال نيمكوين وهذا يعني أن ال نيمكوين ستكون نادرة نسبيا، بالضبط نفس مستوى ندرة ال بيتكوين. هذا وتساعد ال نيمكوين على إنشاء الإنترنت الغير خاضعة للرقابة، وتنكر السيطرة الحكومية. وهي منصة متعددة الاستخدامات يمكن استخدامها لنظام أسماء النطاقات الغير مركزي والغير منظم، نوع من الإنترنت الخاصة بها. ويمكن أيضا أن تستخدم لإرسال الرسائل، والتصويت، ونظام تسجيل الدخول.

بيركوين : هي عملة أخرى من مبدأ العملة الافتراضية المشفرة الرقمية ومثل ال بيتكوين فان ال بيركوين تستند إلى برتكول الانترنت الند للند، تقدم ال بيركوين زيادة في كفاءة التنقيب، وكذلك في تحسين الأمن والضمانات لتجنب سوء المعاملة من قبل مجموعة التنقيب. لدى ال بيركوين قيمة سوقية تعتبر الرابعة بين العملات الافتراضية البديلة.

فزركوين : هي أيضاً عملة افتراضية رقمية مشفرة مثلها مثل ال لايتكوين، تقوم بضبط صعوبة التنقيب في كثير من الأحيان. وخلافا لبعض العملات الرقمية الأخرى، فان ال فزركوين يتم تحديثها بانتظام لدمج الميزات والتحسينات الجديدة، بما في ذلك الحماية من سوء المعاملة والتفرع عن طريق التنقيب الجماعي.

  • س / كيف تشتري وتبيع وتتداول العملات الرقمية المُشفرة

هناك فرق بين شراء / بيع العملات الرقمية المشفرة في البورصة والتداول في العقود الفروقات بالعملات على منصة CFD.

حيث تنفيذ كلا النشاطين بهدف تحقيق ربح عن طريق التداول في سوق العملات الرقمية المُشفرة، ولكن شتان بين العمليتين. نوضح لك في هذه المقالة كيفية شراء وبيع العملات الرقمية المشفرة، وكذلك كيفية تداول عقود الفروقات بالعملات المشفرة.

إن شراء وبيع العملات الرقمية المشفرة يتمحور أساسًا حول استخدام عملة رقمية مشفرة، مثل البتكوين، واستبدالها بعملة رقمية مشفرة أخرى، مثل الإيثيريوم ، على أساس الشراء أو البيع، والعمل على تبادل العملة المشفرة. تتضمن هذه العملية البحث عن زوج من العملات المشفرة من أجل القيام بتبادل عملة مُشفرة مقابل عملة مُشفرة أخرى، أو تبادل عملة مُشفرة مقابل لعملة ورقية تقليدية أو العكس. تتم المعاملة مرتين، وفي اتجاهين متناقضين لإكمال دورة التبادل بهدف الربح من عملية التبادل.

يتم شراء وبيع العملات الرقمية المشفرة في بورصات العملة المشفرة. وفيها يحتاج المتداول إلى فتح حساب تداول عن طريق ملء نموذج عبر الإنترنت. تتميز معظم البورصات بدفتر أوامر يوضح ما يقوم المتداولون بشرائه وبيعه والمكان الذي يقومون فيه بأداء هذه العمليات.

عمل ودائع وسحب عند المتاجرة بالعملات الرقمية المُشفرة – تقبل بورصات تداول العملات الرقمية المشفرة الايداع والسحب في غضون يومين. كما تقبل بورصات المبالغ الصغيرة (توجد معظمها في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة) الايداعات بالعملات الورقية، أو الايداعات بكلاً من العملات الورقية والعملات الرقمية المُشفرة. ومع ذلك، فإن غالبية البورصات في العالم أجمع تقبل معاملات العملات المُشفرة، ويرجع ذلك للقيود التي تفرضها البنوك على مثل هذه التبادلات التي تتم من خلال الحسابات المصرفية العاملة. أما إذا كانت البورصة تقبل الإيداع/ السحب بالعملات الرقمية المُشفرة فقط، فيجب على المتداول أيضًا إنشاء محفظة في جهة أخرى لاستخدامها في القيام بعمل ايداعات. والعملات الأكثر شيوعًا المستخدمة في الايداعات هي البتكوين، الإيثيريوم، واللايتكوين.

لإيداع الأموال، يحتاج المتداول لشراء البتكوين، أوالايثيريوم، أو أي عملة رقمية مشفرة أخرى من مصدر خارجي وعمل الايداع من محفظته لدى هذا المصدر. حينها يتم تحويل هذا المبلغ من هذه المحفظة إلى المحفظة التي تعتمدها البورصة لتلقي الايداعات بهذه العملة الرقمية المُشفرة.

أول صفقة شراء بواسطة بتكوين

أول عملية شراء تمت بواسطة بتكوين، كانت مقابل قطعتان بيتزا، حينما قام مبرمج يدعى لازلو هانيتش بنشر نقاش على منتدى بتكوين يطلب فيه شراء قطعتين بيتزا كبيرتا الحجم مقابل 10,000 بتكوين في 18 مايو 2010، بعد 11 عام على تلك الصفقة تجاوزت قيمة الـ 10,000 بتكوين التي تم دفعها مقابل قطعتا البيتزا $318000000.

في عام 2016 أعلن رجل الأعمال الأسترالي كريغ رايت أنه هو ساتوشي ناكاموتو مقدما دليلا تقنيا على ذلك ولكن تم كشف زيف أدلّته بسهولة.

رغم وجود مجموعة محدودة نسبيا من المواقع التي تقبل دفعات بيتكوين لقاء منتجاتها، مقارنةً بالمواقع التي تتعامل بالعملات التقليدية، فإن بيتكوين مدعومة من مجموعة متزايدة من المواقع، من بينها شركات ومواقع كبيرة ومتنوعة، مثل مواقع بيع خدمات الاستضافة وحجز أسماء النطاق والشبكات الاجتماعية ومواقع الفيديو والموسيقى والمواقع المتنوعة التي تبيع مختلف أنواع المنتجات.

بالإضافة إلى شراء المنتجات، يستطيع المستخدم تبديل بيتكوين الموجودة لديه بعملات أخرى حقيقية.

سعر البيتكوين غير مستقر ومن المُحتمل جدا أنك سمعت بأخبار تجاوز بيتكوين لحاجز 58000 دولار صعودا أو نزولا.

المبحث الثالث : عملة البتكوين  كأحد ابرز العملات الرقمية المشفرة و مستقبل العلاقات الاقتصادية الدولية

من المبكر الحسم بمستقبل عملة البتكوين في ظل الظروف الحالية، خصوصا مع غياب الحلول الجذرية لبعض المخاطر الوجودية لهذه العملات، كما يقول الخبراء.

وفق بعض الخبراء الماليين والمحللين الاقتصاديين، يعود أول ظهور للعملة الرقمية الافتراضية المشفرة “بتكوين” إلى فبراير/شباط 2009 (رويترز) وفق بعض الخبراء الماليين والمحللين الاقتصاديين، يعود أول ظهور للعملة الرقمية الافتراضية المشفرة “بتكوين” إلى فبراير/شباط 2009  وفي وقت لا تزال فيه الكثير من دول العالم تنظر للعملات الرقمية المشفرة والبتكوين (bitcoin) بشيء من الريبة والشك، وتوصف أصول المضاربة بهذه العملة -وفق الكثير من الخبراء الاقتصاديين- بأنها وسيلة للمجرمين وتجار المخدرات لنقل وتبييض الأموال، نظمت فرنسا المزاد العلني الأول والتاريخي يوم 17 مارس/آذار الجاري، لبيع 611 وحدة بتكوين.

وقالت جيسلين كاباندجي التي نظمت وأشرفت على المزاد ضمن دار مزادات “كاباندجي مورانج”، في تصريحات إعلامية سابقة، إن “وكالة إدارة واسترداد الأصول المحجوزة والمصادرة هي التي استعادت وحدات البتكوين هذه من طرف الدولة التي تقوم بتصفية هذا الحجز القضائي”.

ومع ذلك -وفقا للمعلومات التي نشرتها صحيفة لوبارزيان (leparisien) نقلا عن موقع نوميراما (numerama)- فقد تمت مصادرة الغالبية العظمى من عملات البتكوين هذه من فرنسيين متورطين في قرصنة منصة غاتهوب (Gatehub) عام 2019.

وأما المدير العام لوكالة إدارة واسترداد الأصول المحجوزة والمصادرة نيكولاس بيسوني، فأكد لبعض وسائل الإعلام أن “قاضي التحقيق الباريسي -وكجزء من تحقيق قضائي فتحه قسم الجرائم الإلكترونية بمكتب المدعي العام في باريس- عهد إلينا بأوامر صادرة بين مارس/آذار وسبتمبر/أيلول 2020، تفويض بيع 610 بتكوين، ويأتي بتكوين آخر من مصادرة نهائية”.

وبعد أن تم استرداد 611 بتكوين من قبل وزارة العدل، وتحت إشراف وكالة إدارة واستعادة الأصول المصادرة، تم تنظيم هذا المزاد الأول من نوعه والتاريخي في فرنسا، واجتذبت عملية البيع التي أجرتها دار المزادات “كاباندجي مورشينج” عبر الإنترنت أكثر من 1600 مشارك، معظمهم من الفرنسيين، وهناك أيضا بلجيكيون وبريطانيون.

جيسلين كاباندجي: وكالة إدارة واسترداد الأصول المحجوزة والمصادرة هي التي استعادت وحدات البتكوين هذه من طرف الدولة التي تقوم بتصفية هذا الحجز القضائي  وقالت مديرة المزاد “لقد أحسنا حين تريثنا وأخذنا وقتنا في التحضير للمزاد. فحينما بدأت الاستعدادات في سبتمبر/أيلول 2020، كان سعر البتكوين حول مستوى 10 آلاف دولار، بعيدا عن 55 ألف دولار

حقيقة البتكوين أنها عملة غريبة ولا يعرف من أين أتت أول مرة، ولكن يقال إن الشخص الذي كان وراءها ياباني، ولكننا لا نعرف شيئا عنه، ويقال إنه اسم مستعار.

ولكن هذه العملة الرقمية محددة من الناحية الكمية، وهذا ما يعطيها مجالا للمناورات والمضاربات، وهو ما يكسبها زخما وقيمة أكبر وارتفاعا جنونيا. حيث إنه لو كانت هذه العملة موجودة وتتبادل بشكل طبيعي ومتوفرة بالشكل الكافي من حيث الكمية، لكانت قيمتها معتدلة وعادية.

ومن ناحية أخرى، هذه العملة هي نتيجة الوسائل الإلكترونية أو ما يسمى الأرضية الإلكترونية، ولذلك فهي مراقبة ويتحكم بها عن بعد، ولا يمكن لأي إنسان أن يدخل إليها دون مراقبة.

“لعل من أكبر إشكاليات هذه العملة الرقمية كونها لا تمتلك سندا ماديا على أرض الواقع. كل عملة تمتلك قيمة وسندا ماديا، فمثلا عملة الدولار لديها سند مادي واقعي وهو الاقتصاد الأميركي القوي الذي يملك كل مقومات الضمانة لعملة الدولار، فنحن حينما نشتري كمية معينة من الدولارات إنما نشتري جزءا من الاقتصاد الأميركي. وإضافة لذلك هناك ضمانة البنك المركزي الأميركي الذي يعطي هذه العملة قيمتها الحقيقية، ولذلك لا أحد يستطيع أن يقول إن عملة الدولار لا قيمة لها على أرض الواقع”.

فإن عملة البتكوين الرقمية لا تملك قيمة حقيقية، أو ما أسميه أنا القيمة الباطنية. فمثلا الذهب له قيمة باطنية ولذلك كل الدول تحتفظ بمخزون معين من الذهب، لأنه يبقى هو الملاذ الأخير في الأزمات، وفي حال انهارت كل الاقتصادات يبقى مخزون الذهب هو الضامن الوحيد. كما العائلات التي تشتري الذهب وتحتفظ به لزمن الأزمات”.

ومن هنا تكمن أهمية القيمة الباطنية الواقعية للعملات الحقيقية، عكس عملة البتكوين الرقمية. ولكن لماذا هذا الطلب الكبير والمضاربات على البتكوين والعملات الرقمية، إنها سياسة العرض والطلب، بحسب المتحدث نفسه.

ومن هنا يمكن أن نفسر أن الارتفاع الكبير للبتكوين راجع إلى كثرة الطلبات العالمية عليها، في مقابل محدودية العرض والكمية المعروضة من هذه العملة في السوق.

وعن أهم الشركات التي وراء عملة البتكوين والعملة الرقمية، أكد الخبير الاقتصادي كميل الساري أن البتكوين هي عملة كل الشركات التي ليست لها أصول على أرض الواقع، وليس لها اقتصاد واضح وشفاف.

أما الباحث المتخصص في أسواق المال الخبير الاقتصادي دانيال ملحم، فقال للجزيرة نت “هناك نوعان من الشركات الذي تستثمر في البتكوين. شركات الاستثمار أو صناديق التحوط (المضاربة) مثل بلاك روك (BlackRock)، وغولدمان ساكس (Goldman Sachs) وغيرها، والتي وجدت في هذا المشتق المالي فرصة لتحقيق عوائد مهمة، مستفيدة من إغراق الأسواق في السيولة النقدية من قبل المصارف المركزية والشركات الصناعية مثل تسلا (Tesla)، ومن الممكن أن تلحق بها شركة آبل (Apple) التكنولوجية وغيرها من الشركات التي وجدت في هذه العملة فرصة ليس هدفها الأولي الاستثمار، بل حماية أصولها النقدية من مخاطر التضخم، لأن البتكوين هي العملة الوحيدة التي لا تتضمن تضخما، أيضا للاستفادة من خفض كلفة التحويلات المالية ومدتها الزمنية. وهناك شركات التكنولوجيا المالية مثل باي بال (PayPal) وفيزا (Visa) التي وجدت في البتكوين فرصة للتجدد وزيادة معروضها من الخدمات المالية، بالتالي زيادة عائداتها المالية”.

الخاتمة:

في السنوات الأخيرة كان هناك اهتمام كبير بتطوير النقود الإلكترونية المخططات.

النقود الإلكترونية لديها القدرة على الاستيلاء على النقد كوسيلة أساسية لـ تسديد مدفوعات صغيرة ويمكن أن تجعل هذه المعاملات أسهل وأرخص لكليهما المستهلكين والتجار. النقود الإلكترونية هي سجل للأموال أو “القيمة” المتاحة لأ المستهلك المخزن على جهاز إلكتروني في حوزته ، إما على بطاقة مدفوعة مسبقًا أو على كمبيوتر شخصي للاستخدام عبر شبكة كمبيوتر مثل الإنترنت. تجادل هذه الورقة بأن emoney ، باعتبارها سلعة شبكة ، يمكن أن تصبح شكلاً هامًا من أشكال العملة في المستقبل.

مثل هذا التطور من شأنه أن يؤثر على فعالية وتنفيذ السياسة النقدية. إذا أدى الاستخدام المتزايد للنقود الإلكترونية إلى الحد بشكل كبير من الطلب على احتياطيات البنك المركزي ، فسيكون ذلك مطلوبًا استرعى ارتفاع قيمة العملات الرقمية، خاصة بيتكوين، في الشهور الأخيرة انتباه المتابعين في الشرق الأوسط، الذين وجدوا فرصة للاستثمار، لكن غياب وجود إطار تنظيمي لهذه العملات فضلا عن العقوبات الرادعة أحيانا يقف حائلا أمام أي محاولات شرعية لتداولها.

المذيع والمدون التقني المصري، تامر إمام، قال في حوار مع موقع “الحرة” إن السماح بتداول هذه العملات “سيكون مرهونا بوعي الحكومات في العالم العربي” بأهمية ذلك.

لكن في الوقت ذاته، يحذر خبراء، من أن تداول هذه العملات لايزال محفوفا بالمخاطر ويشيرون إلى أن أغلب الحكومات سواء في الغرب أو الشرق الأوسط لا تزال ترفض تقنينها ووضع أطر رسمية.

وفي الولايات المتحدة، دخلت شركات أميركية كبيرة، مجال الاستثمار في عملة بيتكوين، وتضاعف عدد ماكينات الصرف الآلية التي تتيح التعامل بها مدفوعة بقفزة كبيرة في أسعارها وصلت إلى أكثر من 60 ألف دولار.

وفي الآونة الأخيرة، تضاعف سعر عملة “دوج كوين” التي أنشأت كـ”مزحة” بحسب البعض، بعد أن قام الملياردير الأميركي، والرئيس التنفيذي لشركة تسلا، إيلون ماسك، بالتغريد عنها، وارتفع الطلب عليها ما أدى إلى زيادة سعرها رغم الكميات اللامحدودة منها.

  • ما هي الـ”دوج كوين”؟ وكيف أصبحت الـ”مزحة” منافسة لـ”بيتكوين”

نشر موقع “سي أن أن بيزنس” تقريرا حول عملة “دوج كوين” المنافسة لعملة “بيتكوين”، وهما من أقوى العملات الإلكترونية المشفرة.

هذا الارتفاع في أسعار بيتكوين، وعملات أخرى تليها في الترتيب، ساهم في تعزيز الثقة في هذه الفئة من الأصول، والمخاطرة برؤوس الأموال، حتى من قبل المستثمرين الصغار، لكن لا تزال هناك مخاوف من أن تكون القفزة الأخيرة مجرد فقاعة يمكن أن تنفجر في أي وقت.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، يتبادل العديد من المتداولون أفكارهم حول هذه العملات، ويقومون بترشيح عملات يتكهنون أن يرتفع سعرها. العرب الذين يعيشون في الولايات المتحدة دخلوا أيضا سوق الاستثمار في البورصة والعملات الرقمية.

10 عملات مشفرة هي الأفضل استثمارياً في 2021…

  • 1 – “بيتكوين” Bitcoin. …
  • 2 – “إيثيريوم” Ethereum. …
  • 3 – “باينانس كوين” Binance Coin. …
  • 4 – “تيثر” Tether. …
  • 5 – “كاردانو” Cardano. …
  • 6 – “بولكادوت” Polkadot. …
  • 7 – “ريبل” Ripple. …
  • 8 – “لايتكوين” Litecoin.

وتوضح مدونة Chainlink عددًا من حالات الاستخدام لنظامها. واحدة من حالات الاستخدام العديدة التي تم شرحها ستكون مراقبة إمدادات المياه بحثًا عن التلوث أو السحب غير القانوني الذي يحدث في مدن معينة. يمكن إعداد أجهزة استشعار لمراقبة استهلاك الشركات ، وجداول المياه ، ومستويات المسطحات المائية المحلية.

يمكن لـ Chainlink أوراكل تتبع هذه البيانات وإدخالها مباشرة في عقد ذكي. يمكن إعداد العقد الذكي لتنفيذ الغرامات أو إصدار تحذيرات من الفيضانات للمدن أو إصدار فاتورة للشركات التي تستخدم الكثير من مياه المدينة بالبيانات الواردة من أوراكل.

العُملة المعروفة باسم BNB هي العُملة الرقمية الأصلية لبورصة Binance للعُملات الرقمية، وهي أكبر بورصة في العالم من حيث حجم التداول. في البداية، تأسست بورصة Binance في شنغهاي بالصين وانتقلت إلى تايوان منذ شهر مارس لعام 2018.

يمكن استخدام BNB لدفع 0.1٪ لرسوم تداول Binance بالإضافة إلى رسوم السحب ، والتي يتم فرضها عندما يقوم المستخدمون بنقل عملاتهم المشفرة من البورصة إلى محفظة خاصة. يمكن أيضًا تداول BNB للعملات المشفرة الأخرى.

وعن عملة Litecoin ورمزها  LTC

تعرف “لايت كوين” باسم “Bitcoin-Lite”، بأنها عملة رقمية جديرة جدًا بالتفكير في الاستثمار فيها. سرعة المعاملات هو الفارق الرئيسي بين Litecoin و Bitcoin. وبصرف النظر عن السرعة، يهتم المستثمرون بأن عملة “لايت كوين” تقدم أيضًا تكلفة صفرية قريبة لاجراء المعاملات. وهذا ما يجعلها عملة مثالية للمتداولين المهتمين بعامل تكلفة المعاملات الخارجية.

والمشفرة التي تهدف إلى ربط قيمتها السوقية بعملة أو بنقطة مرجعية خارجية أخرى من أجل تقليل التقلبات. نظرًا لأن معظم العملات الرقمية ، حتى العملات الرئيسية مثل البيتكوين ، شهدت فترات متكررة من التقلبات الهائلة ، تحاول التيثر وغيرها من العملات المستقرة تخفيف تقلبات الأسعار من أجل جذب المستخدمين الذين قد يكونون حذرين بخلاف ذلك. يرتبط سعر التيثر مباشرة بسعر الدولار الأمريكي. يسمح النظام للمستخدمين بإجراء تحويلات من العملات المشفرة الأخرى إلى الدولار الأمريكي بسهولة أكبر في الوقت المناسب أكثر من التحويل الفعلي إلى العملة العادية.

تم إطلاق Tether في عام 2014 ، يعني من العملات الرقمية الجديدة وتصف نفسها بأنها “منصة تدعم blockchain مصممة لتسهيل استخدام العملات الورقية بطريقة رقمية.” بشكل فعال ، تسمح هذه العملة المشفرة للأفراد باستخدام شبكة blockchain والتقنيات ذات الصلة للتعامل بالعملات التقليدية مع تقليل التقلبات والتعقيد المرتبط غالبًا بالعملات الرقمية. في كانون الثاني (يناير) من عام 2021 ، كانت Tether ثالث أكبر عملة مشفرة من حيث القيمة السوقية ، حيث بلغ إجمالي قيمتها السوقية 24.4 مليار دولار وقيمة كل رمز رمزي 1.00 دولار.

على الرغم من أن قوائم أفضل العملات المشفرة قد تختلف ، إلا أنها قد توفر بعض فرص التداول الجيدة ، خاصة إذا تحدثنا عن تداول العقود مقابل الفروقات التي تمكننا من التداول واستثمار مبلغ بسيط يبدأ من 100 دولار ، حيث لا توجد حاجة لشراء أو امتلاك العملة الرقمية.

بالنسبة لعدد كبير من المتداولين، تعتبر العقود مقابل الفروقات بديلاً جيدًا لشراء العملات الرقمية، حيث يمكن الاستفادة من حركة السعر صعودا وهبوطا. تابع آخر أخبار السوق ، وتتبع اسعار العملات الرقمية المفضل لديك مباشرةً ، وحلل أداءها وقم بإجراء صفقة طويلة أو قصيرة.

يمكن لأي شخص أن يتداول البتكوين على شكل عقود الفروقات وهذه أفضل العملات الرقمية للاستثمار والتداول :

  • عملة Bitcoin ورمزها BTC
  • عملة Chainlink ورمزها LINK
  • عملة Dogecoin ورمزها DOGE
  • عملة Cardano ورمزها (ADA)
  • عملة Litecoin ورمزها  LTC
  • عملة Stellar ورمزها XLM
  • عملة Tether ورمزها (USDT)
  • عملة Ripple ورمزها XRP
  • عملة Binance Coin ورمزها BNB
  • عملة Tether ورمزها (USDT)
  • عملة Ethereum ورمزها ETH

إن أفضل العملات الرقمية للاستثمار اليوم قد لا تكون كذلك في المستقبل المنظور، حيث تتنافس المئات من العملات في كل لحظة على الريادة والنجاح ولكن فقط القليل منها هي التي تحقق نجاحا وتستحوذ على القيمة السوقية الأكبر. كما هناك الكثير من العملات الرقمية الجديدة التي تظهر وتتصاعد بقوة ومن ثم تموت وتختفي. وبالطبع هناك عملات رقمية لها مستقبل صمدت لسنوات واستطاعت تحقيق نتائج قوية.

قبل التفكير في الاستثمار في اي منها، من الضروري للغاية فهم ميزاتها وإمكاناتها في المدى الطويل. لذلك ، تتبع تطوراتها ومراقبة  أحداثها يعد أمرا غاية في الأهمية. وسيكون من الأجدى أن تتسم استراتيجية التداول في مجال العملات المشفرة بالتنوع، للتقليل من مخاطر التقلبات السعرية العنيفة في بعض الأحيان لبعض العملات.

وهذه ليست دعوة للاستثمار في أي عملة بالذات، بل هي مجرد وجهات نظر يمكن ان تساعدك في حدود ما يتوافق مع استراتيجيتك الاستثمارية.

ولا تستثمر كل مالك في سوق العملات الرقمية فميزتها التذبذب و التقلب الحاد والسريع و أيضا لا تفرط في استخدام الرافعة المالية إذا كنت تتداول على العملات الرقمية عبر عقود الفروقات.

الاستنتاجات:

اولا : مستقبل العملات الرقمية والبتكوين في فرنسا وأوروبا، خاصة بعد أن تم إطلاق عريضة مؤخرا على موقع مجلس الشيوخ على الويب لتغيير النصوص والسماح لبنك فرنسا بشراء العملات المشفرة والاستثمار فيها،

أنه طالما أن البنك المركزي الأوروبي لم يعترف بالعملات الرقمية مثل البتكوين عملة رسمية، فسوف يبقى التعامل بها فقط على المستوى الاستثماري الخاص عن طريق شركات أو صناديق تحوط، أي أن يبقى التعامل على أساس أنها مشتقات مالية لا عملة رقمية.

ثانيا : “لا توجد سلطات تدافع عن هذه العملة مثلما ما هو معمول مع بقية العملات، كاليورو الذي يدافع عنه البنك المركزي الأوروبي، والدولار الذي يدافع عنه البنك المركزي الأميركي، بينما ليس هناك بنك مركزي يدافع عن البتكوين في حال انهيارها. وهنا يكمن ضعف وخطر هذه العملة على أي مستثمر”.

و “هذه الخطوة البراغماتية من قبل الدولة الفرنسية، هي لمجرد المنفعة الحينية، وكأن السلطات الفرنسية تقول: من يود أن يستعمل هذه العملة ويضارب بها فهو حر، ويمكن للمضاربين استعمالها بشكل قانوني، ولكن الدولة لا تحمي المضاربين من الانهيار ولا تتحمل الخسارة في حال ما وقعت”.

ثالثا :  مراقبو السوق المالية الدولية  يتوقعون أن ترتفع العملة الرقمية إلى 100 ألف دولار نهاية عام 2021

رابعا :  خطر المضاربة الرقمية والتعامل بهذه العملات المشفرة، والتوصيف الذي يمكن أن نطلقه على سوق المضاربة هذا، وهل نحن أمام سوق واقتصاد مواز؟ وما التوصيف العلمي الدقيق؟

يقول الخبراء:

“بما أن الفضاء الإلكتروني تخطى محدودية الدولة ليصبح عالمي المفهوم، أعتقد أن العملات الرقمية والتكنولوجيا القائمة عليها هي مستقبل العلاقات الاقتصادية والتجارية المحلية والدولية، خصوصا إذا ما تبنت الدول هذه التكنولوجيا وأصدرت عملاتها الخاصة. وبالتالي يمكن للنظام الاقتصادي والتجاري العالمي الجديدين أن يتبنيا العملات العامة والخاصة، وأن تصبح البتكوين عملة محكمة (Arbitrage) كالذهب”.

تبقى للعملات الرقمية الحالية مخاطر جمّة تهدد وجودها، منها السياسات النقدية العالمية. حيث إن السياسات النقدية العالمية تغرق الأسواق بالسيولة النقدية التي تستفيد منها البنوك الاستثمارية وصناديق الاستثمار التي غالبا ما تبحث عن عوائد كبيرة، فتجد العملات الرقمية ضالتها، وكذلك التقلبات الحادة في الأسعار التي غالبا ما تتخطى 100% سنويا.

هذه المخاطر، كما تعطي عوائد مهمة، فإنها قادرة على إلحاق الخسائر الهائلة بحاملها. وأيضا هناك المخاطر التشغيلية، إذ إن أي عطل في الخوارزميات التي تقوم عليها العملة، أو إذا نسي مالك العملة كلمة مرور حسابه فإنه يخسر أمواله الرقمية، يضاف إلى ذلك خطر القرصنة الرقمية الذي يهدد الإيداعات.

  • خامسا : البتكوين.. لماذا تحاربها أميركا؟ هل لأنها فقاعة أم لأنها تهدد الدولار؟

أكد الخبير والمؤلف بالشؤون الاقتصادية كليم تشامبرز أن المستقبل على المدى البعيد هو لصالح عملة البتكوين، وأنها ستشهد على المدى البعيد ارتفاعا كبيرا بقيمتها، وستفرض نفسها بشكل أقوى بكل العالم.

ونشر موقع “سي أن أن بيزنس” تقريرا حول عملة “دوج كوين” المنافسة لعملة “بيتكوين”، وهما من أقوى العملات الإلكترونية المشفرة.

هذا الارتفاع في أسعار بيتكوين، وعملات أخرى تليها في الترتيب، ساهم في تعزيز الثقة في هذه الفئة من الأصول، والمخاطرة برؤوس الأموال، حتى من قبل المستثمرين الصغار، لكن لا تزال هناك مخاوف من أن تكون القفزة الأخيرة مجرد فقاعة يمكن أن تنفجر في أي وقت.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، يتبادل العديد من المتداولون أفكارهم حول هذه العملات، ويقومون بترشيح عملات يتكهنون أن يرتفع سعرها. العرب الذين يعيشون في الولايات المتحدة دخلوا أيضا سوق الاستثمار في البورصة والعملات الرقمية.

ويتوقع الخبراء:

  • صعود إيثيريوم وهبوط دوج كوين.. ما مصير العملات الرقمية؟

ففي 10 مايو 2021 عملة إثيريوم تحافظ على مكاسبها ودوج كوين تنخفض بسبب تصريحات إيلون ماسك  أحلام بالثراء، واستثمار في الأمل، هذا ما تشهده سوق العملات الرقمية، خاصة بعد حالة التذبذب في أسعار بعضها على خلفية تصريحات، المدير التنفيذي لشركة سبيس إكس، إيلون ماسك، المثيرة للجدل.

عملة إيثيريوم المشفرة ارتفعت لتحلق فوق الـ 4000 دولار، الاثنين، بحسب وكالة رويترز.

واستطاعت هذه العملة المحافظة على المكاسب التي حققتها خلال الفترة الماضية، فيما تذبذبت أسعار العملات الأخرى، فرغم وصول البيتكوين إلى أعلى سعر في ثلاثة أسابيع، إلى أنها عادت إلى مستويات ما دون الـ 60 ألف دولار.

أما عملة الدوج كوين، فقد تسبب ظهور ماسك في برنامج “SNL” إلى تراجع سعرها وخسارة نحو 30 في المئة مما حققته خلال عام 2021، لتنخفض من مستويات الـ 70 سنتا إلى مستوى ما دون الـ 50 سنتا.

كريس ويستون، رئيس الأبحاث في شركة “بيبرستون” للوساطة المالية، قال لرويترز أن سوق العملات الإلكترونية حصل على الكثير من السيولة خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي.

وأضاف أنه من الواضح أن حركات الشراء كان بعضها من مؤسسات أو جهات كبرى، وليست من قبل أفراد يتعاملون في الأسواق.

المراجع :

Arnone, M., & Bandiera, L. (2004, July). Monetary policy, monetary areas, and financial development with

electronic money. International Monetary Fund, WP/06/122.

Berentsen, A. (1997). Digital money, liquidity, and monetary policy. Retrieved from

http://www.firstmonday.dk/issues/issue2_7/berentsen/

Bernkopf, M. (1998). Electronic cash and monetary policy. Risk management for electronic banking and

electronic money activities. Basle Committee on Banking Supervision.

Crockett, A. (1998, August). Report on electronic money. Bank for International Settlements.

Ely, B. (1996). Electronic money and monetary policy: Separating fact from fiction. The Future of Money

in the Information Age, CATO Institute’s 14th Annual Monetary Conference. 23 May 1996. Retrieved

from  http://www.cato.org/moneyconf/14mc-2.html

Janson, N. (2004, July). The development of electronic money: Toward the emergence of free-banking.

WP/04/122.

Rahn, R. W.(2000). On the future of electronic payments. CATO Congressiona Testimony. 19 Sep.

Retrieved from   http://www.cato.org/testimony /ct-rr091900.html

Seign, G. (1996). E-money: Friend or foe of monetaris m. The Future of Money in the Information Age,

CATO Institute’s 14th Annual Monetary Conference. 23 May. 1996. Retrieved from

http://www.cato.org/moneyconf/14mc-5.html

Tak, S-H. (2002, July). A study on the effects of the development of electronic money on monetary policy

in Korea. Economic Papers, Bank of Korea, pp. 47-79.

ما هو البيتكوين وكيف يعمل؟ |  I https://www.ig.com    › ·

Feb 23, 2018

لماذا تحتاج البيتكوين إلى طاقة أكثر مما تستهلكه دول بأكملها … https://www.dw.com   …

Feb 21, 2021

تعرف على سعر عملة البيتكوين وكيف يمكن شرائها – أي خدمة – الوطن   https://www.elwatannews.com   › details

Jan 8, 2021

هناك عدة طرق لشراء هذه العملة حيث يمكن شراء بيتكوين من خلال العملات الورقية مثل الدولار، إما عن طريق الموقع الرسمي للتجارة عبر “بيتكوين”.

بيتكوين/دولار – السعر والرسم البياني للبيتكوين …   https://ar.tradingview.com   › BTCUSD

اطلع على التحليل الفني وتوقعات البيتكوين. … ‎رسم بياني لعملة BTCUSD‎ … عملة بيتكوين تعرف تراجعاً في الزخم الصاعد، وتفشل في استعادة مستوى 60 ألفاً.

بيتكوين: قيمة العملة الرقمية تتجاوز 60 ألف دولار لأول مرة – BBC … https://www.bbc.com  …

Mar 14, 2021

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى