الاجتماعية والثقافيةالدراسات البحثية

بصمة الوافد في نشأة خزف “القلالين”: قراءة جمالية لخزفيات الزاوية “العزوزية بزغوان”

The imprint of the immigrant in the genesis of the “Qallaline” ceramics: an aesthetic reading of the potters of the “Azouzia in Zaghouan” corner

اعداد : د. وئام البوليفي (دكتوراه في نظريات الفنون وممارستها، مساعدة تعليم عالي بالمعهد العالي لأصول الدين جامعة الزيتونة)

  • المركز الديمقراطي العربي – 
  • مجلة الدراسات الثقافية واللغوية والفنية : العدد الثاني والعشرون كانون الثاني – يناير 2022 ،المجلد 6– مجلة دولية محكمة تصدر عن المركز الديمقراطي العربي المانيا- برلين.
  • تعنى بنشر الدراسات والبحوث في التخصصات الأنثروبولوجيا واللغات والترجمة والآداب والعلوم الاسلامية والعلوم الفنية وعلوم الآثار.كما تعنى المجلة بالبحوث والدراسات الاكاديمية الرصينة التي يكون موضوعها متعلقا بجميع مجالات علوم اللغة والترجمة والعلوم الإسلامية والآداب، وكذا العلوم الفنية وعلوم الآثار، للوصول الى الحقيقة العلمية والفكرية المرجوة من البحث العلمي، والسعي وراء تشجيع الباحثين للقيام بأبحاث علمية رصينة.
Nationales ISSN-Zentrum für Deutschland
 ISSN  2625-8943

Journal of cultural linguistic and artistic studies

للأطلاع على البحث “pdf” من خلال الرابط المرفق :-

https://democraticac.de/wp-content/uploads/2021/12/%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D8%B3%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%82%D8%A7%D9%81%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%BA%D9%88%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%86%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AF%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%86%D9%8A-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B4%D8%B1%D9%88%D9%86-%D9%83%D8%A7%D9%86%D9%88%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%86%D9%8A-%E2%80%93-%D9%8A%D9%86%D8%A7%D9%8A%D8%B1-2022.pdf

ملخص :

كان لاستقرار المورسكيين بزغوان تأثيرا عميقا على الحياة العامة منذ أن تم طردهم من إسبانيا سنة 1607م، فأحدثوا عديد المنشآت الحضارية، وأدخلوا الكثير من العادات على المدن التي استقروا بها، ومنها “تستور” و”قرمباليا” ومدينة “سليمان” و”مجاز الباب”… وقد شدّ الموريسكييّن موقع “زغوان” لما إعتبروه ملائما مع حِرَفهم وصنائعهم بفضل ما توفر بجبالها من مياه. من أهم الصنائع التي أتقنها الموريسكون، القرميد الأحمر، وصناعة الشواشي المصبوغة بالأحمر القرمزي، وذكر الرحالة الفرنسي(Venture de paradis) “أن صباغة زغوان لم تفلح في تقليدها لا مصانع جنوة ولا أورليان ولامرسيليا، ويعزوا الفضل في ذلك إلى أهمية مياهها”  (1983,page30 De pardis ) ممّا جعل شواشي الموريسكيون من أهم الصناعات بالإيالة التّونسية آنذاك، ما يعكس التأثير الحضاري للأندلسين بتونس، أما من حيث الفنّ فقد ساهم الموريسكيون في ترك بصماتهم على مخططات المدن بالإيالة التّونسية، مثال ذلك مدينة زغوان التي تصب شوارعها الضيقة في ساحة عامة بها العديد من حنفيات المياه وقد برز الطراز الأندلسي جليا في عمائر “زغوان” من خلال الآجر الملآن الذي يعرف بالطوب الكوفي “وانتشار الكرّان أو مربض الدواب وهو صحن يلتصق عادة بالمنزل الزغواني ويشتمل على مدجنة ومخزن للحطب وموضع للتنور والبئر”. (القفصي، 1990، ص 15-16.) شهدت مدينة زغوان خلال القرن 17 م فترة  ازدهار فتمّ إنشاء الحمّامات والأسواق وتشييد المساجد والزوايا ومن بين المعالم الجامع الكبير الذي أنشئ سنة 1615م، والجامع الحنفي سنة 1620م ليضطلع بوظيفة الخطبة للعثمّانيين بالمدينة، كما توجد بالمدينة عديد الزوايا ومنها زاوية ” الولي الحَامِي للمدينة” بما يحمله هذا من إرث صوفيّ ألا وهي زاوية سيدي “علي عزوز”، وهي من أبرز زوايا مدينة زغوان بتوسطها للمدينة، بفضل تميّز عمارتها وزخارفها، وتنوع جليزها ذو الطراز الأندلسي بتأثيرات عثمّانية وإسلامية مما يعكس الفكر الفنّي والتصور لمفهوم التصميم ضمن البلاطة وما يجْليه ذلك من تأسيس لخصوصيات الجمال في الفنّ الخزفي بتونس خلال الحقبة العُثمّانيّة وما شهده ذلك من ثراء علاقات أسهمت في بلورة خطاب تعبيري ودلالي وحضاري يربط الفنّ بفكر التصوّف ويكشف عن مسار زمني ممتد تختزله البلاطة في تربيعة شكلها وتختزنه ألوانها في تعدد زخارفها ومفاصل حدودها وتشابك عناصرها، مما يوحي بأن البلاطة لم تكن مجرد كساء للجدار بقدر ما كانت ضربا من الفنّ المُرَاوح بين الأصيل والدخيل.

Abstract

The settlement of the Moors in Zaghouan had a profound impact on public life since they were expelled from Spain in 1607 AD. They created many cultural facilities, and introduced many customs to the cities in which they settled, including Testour, Garmbalia, Solomon, and Majaz al-Bab. .. The Moriscos tightened the site of “Zaghouan” because they considered it appropriate with their crafts and trades, thanks to the water available in its mountains. Among the most important crafts that the Moriscos mastered, are the red bricks, and the manufacture of chawashi dyed with scarlet red. The French traveler (Venture de paradis) stated that “the dyeing of Zaghouan did not succeed in imitating it, neither the factories of Genoa, nor Orleans, nor Marseille, and they attribute the credit to the importance of its water. Which made the Moriscos one of the most important industries in the Tunisian Ayala at the time, reflecting the civilizational influence of the Andalusian in Tunisia. In terms of art, the Moriscos contributed to leaving their mark on the plans of cities in the Tunisian Ayala, for example, the city of Zaghouan, whose narrow streets pour into a public square with many water taps The Andalusian style became evident in the buildings of “Zaghouan” through the filled bricks known as the Kufic bricks, “the spread of the caravan or the beast’s bed, which is a dish usually attached to the Zaghouan house and includes a farmhouse, a store for firewood, a place for the tannour, and a well.” During the 17th century AD, the city of Zaghouan witnessed a period of prosperity. Baths and markets were built, mosques and angles were built. Among the landmarks are the Great Mosque, which was established in 1615 AD, and the Hanafi Mosque in 1620 AD to carry out the function of the sermon for the Ottomans in the city. There are also many corners in the city, including the “guardian of the city” corner with what it bears This is from a Sufi’s legacy, which is the zawiya of Sidi “Ali Azzouz”, which is one of the most prominent corners of the city of Zaghouan with its center of the city. the distinction of its architecture and decoration, and the diversity of its Andalusian-style glaze with Ottoman and Islamic influences, which reflects the artistic thought and perception of the concept of design within the tile, and the consequent establishment of the peculiarities of beauty in ceramic art in Tunisia during the Ottoman era, and the richness of relations witnessed that contributed to the crystallization of an expressive, semantic and civil discourse Art is based on the thought of Sufism and reveals an extended temporal path that the tile reduces to the quadrature of its shape and its colors store it in the multiplicity of its decorations, the joints of its borders and the interweaving of its elements, which suggests that the tile was not just a wall covering as much as it was a form of art between the original and the intruder.

5/5 - (1 صوت واحد)

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى