مؤتمرات

البيروقراطية الإلكترونية بين المرونة والتعقيد

Electronic bureaucracy between flexibility and complexity

 

من أجل تأسيس التواصل والتفاعل بين الثقافات المختلفة وتشكيل مجتمع علمي يضم باحثين من المحيط إلى الخليج إضافة لمعالجة المشاكل الحضارية المشتركة.

ضمن هذا السياق يسعدنا في #المركز_الديمقراطي_العربي  ومقره ألمانيا – برلين في التعاون مع :

  • جامعة طبرق – ليبيا
  • مخبر إدارة أعمال المؤسسات الاقتصادية المستدامة -جامعة الشهيد حمة لخضر الوادي – الجزائر
  • مخبر القانون والمجتمع  – جامعة أحمد دراية أدرار – الجزائر
  • مركز البحوث والدراسات العلمية – جامعة طبرق- ليبيا
  • فريق البحث التكويني الجامعي PRFU  – أثر تقنين المعاملات الإلكترونية على النظام التقليدي للعقود – الجزائر

تنظيم الـمؤتمـر الـدَّولـي العلمي تحت عنوان:  – البيروقراطية الإلكترونية بين المرونة والتعقيد

ايام 21  – 22  / 05 /  2022 م  اقامة المؤتمر بواسطة تقنيَّة التَّحاضر المرئي عبر تطبيق Zoom

ملاحظة : المشاركة مجانا بدون رسوم

البيروقراطية الإلكترونية

رئيس المؤتمر: د.  نجاة وسيلة بلغنامي

  • رئيس اللجنة العلمية: د . مليكة جامع
  • رئيس اللجنة التنظيمية: د سهيلة عبد الجبار
  • رئيس اللجنة التحضيرية  د. ناجية سليمان عبد الله – رئيس تحرير مجلة العلوم السياسية والقانون
  • المنسق العام  : د. احمد بوهكو – رئيس تحرير المجلة الدولية للدراسات الاقتصادية
  • رئيس لجنة المتابعة والتنسيق : أ. كريم عايش – المدير الأداري – المركز الديمقراطي العربي
  • رئيس اللجنة التقنية : أ . يونس المير

الرئاسة الشرفية:

  • أ.د. وليد شعيب آدم – وكيل الجامعة للشؤون العلمية – جامعة طبرق – ليبيا
  • أ.د مصطفى عوادي – مدير مخبر إدارة أعمال المؤسسات الاقتصادية المستدامة -جامعة الشهيد حمة لخضر الوادي – الجزائر
  • أ.د. حمليل صالح  – مدير مخبر القانون والمجتمع جامعة أحمد دراية أدرار -الجزائر
  • أ. عمار شرعان – رئيس المركز الديمقراطي العربي – ألمانيا – برلين
  • أ. أحمد ابريك مراجع – مدير مركز البحوث والدراسات العلمية – جامعة طبرق – ليبيا

ديباجة المؤتمر:

أسفر الانفجار المعرفي الذي شهده العالم نتيجة ثورة المعلومات والاتصالات انعكاساته على سياسة الإصلاح الإداري وتطوير المرافق العامة الى انبثاق مفاهيم جديدة منها مفهوم الإدارة الإلكترونية، المعاملات الالكترونية، الحكومة الإلكترونية، التجارة الإلكترونية، النقود الالكترونية، وغيرها من المفاهيم. الأمر الذي تمخض عنه الانتقال من البيئة التقليدية إلى البيئة الرقمية، التي تهدف إلى الاستثمار في تكنولوجيا المعلومات من أجل الاستفادة من تقنيات المعلومات وتسخيرها لخدمة المستفيد أو العميل وتطوير الأداء وزيادة الإنتاجية بسرعة ودقة عالية وبتكاليف ومجهود أقل.

ففي ضوء التقدم المتزايد في استخدام التكنولوجيا الحديثة والتطبيقات الحاسوبية أصبح دور استخدام الإدارة الإلكترونية مطلب وضرورة لا غنى عنها في إدارات الموارد البشرية لما تحققه من نتائج إيجابية نحو تحسين الأداء فيها ورفع كفاءاتها.

إنّ هذا التزاوج بين التقنية والموارد البشرية تمخض عنه حياة معلوماتية شكّلت مجتمعا افتراضيا في النمط والشكل والأداء، تميز بالسهولة والسرعة في تقديم الخدمات وإنجاز الأعمال، متجاوزا جميع حواجز البيروقراطية والمحسوبية، مجسدا مفهوم ذهاب الخدمة أو السلعة إلى المستفيد أو العميل وليس العكس.

ووسط ما حققته التقنية من كسر للحواجز الجغرافية والزمانية، ومع ذلك نتفاجأ بوجود النموذج البيروقراطي في شقه السلبي بما يحتويه من تعقيدات وغموض للإجراءات وغياب للشفافية فرض نفسه على نظم الإدارة الإلكترونية، وهذا راجع إلى المفهوم الخاطئ للتقنية لدى البعض، حيث يرونها مجرد ترف إداري ومظاهر جمالية على مكاتب المسؤولين والموظفين يقتصر دورها فقط على الطباعة والنسخ وغيرها.

إن هذا المفهوم الخاطئ كرّس انتشار البيروقراطية في الإدارة الإلكترونية، نتيجة وجود بعض الذهنيات والعقليات التقليدية المقاومة للتغيير والرافضة لمقومات التجديد ومسايرة ما يحدث من تطورات على المستوى العالمي، حيث وجدت في سلطة المكتب الرقمي آلةً للقوّة لم يعثروا عليها في قوة سلطات المكاتب الحقيقية، وأجبروا من يبرمج وينفّذ الصفحات والأنظمة الإلكترونيّة على أن يكون الروتين والتعقيد سيدا الموقف حتى على صفحات المواقع الإلكترونية. وليس هذا فحسب، بل كثيرا ما نجد بعض الموظفين عاجزين عن تيسير معاملات الأفراد نتيجة استحواذ المدير على كلمة المرور، وبالتالي الدخول إلى النظام مرهون بموافقة هذا المدير. ولا غلو في القول -ونحن في عصر التكنولوجيا- نقف أمام طوابير طويلة، وعندما يحين دورك يخبرك الموظف أن النظام قد تعطل، أو أن الوثيقة لن تستلمها إلا بعد توقيعها خطيا من المدير.

إن مثل هذه الذهنيات ترسخ النموذج الديمقراطي في ظل الإدارة الإلكترونية، فتجعل التحول إلى الإدارة الإلكترونية مجرد مفهوم للتوفير والتخلي عن استخدام المزيد من الأوراق فقط، أما من حيث طريقة العمل وإجراءاته وخطواته التنظيمية فهي بعيدة كل البعد عن التقنية بل ظلت نفس الإجراءات والتعقيدات إلكترونيا ولكن بدون معاملات ورقية.

صفوة القول، أنه وبالرغم من المخاوف التي شكلها هذا المفهوم الراهن ، إلا أن التحول من الإدارة التقليدية إلى الإدارة الإلكترونية أمرا فرضته متطلبات عصر المعلوماتية من جهة، واستجابة لرغبات المستفيدين في الحصول على خدمات سهلة وسريعة تواكب روح العصر من جهة أخرى. ففي الوقت الذي يفترض أن يكون توفير الخدمة أو المنتوج بكبسة زر، لوحظ بطء كبير في عملية تسيير المعاملات وانجازها في كافة المجالات وجل القطاعات، وإن تمت تكون بمواعيد طويلة في خضم تطبيقات ذكية، الأمر الذي نجم عنه مشكلة أخلاقية، وفسادٍ في الممارسات مما طرح إشكالية قانونية تبحث في سبل وآليات كسر حقل جديد ظهر للوجود يعرف بالبيروقراطية الالكترونية .

عطفا على ما سبق، ومن خلال هذا الملتقى سنحاول معالجة الإشكالية التالية: كيف يمكننا الاستفادة من خدمات التقنية على نحو يحفز على إصلاح العمل الإداري وتجنب مساوئ البيروقراطية؟ وما هي الأطر القانونية والأخلاقية المناسبة كأداة لردع الفساد في البيئة الرقمية؟.

أهداف المؤتمر الدولي:

يرمي الملتقى إلى تحقيق الأهداف التالية:

  • 1/  الوقوف على مفهوم البيروقراطية الإلكترونية
  • 2/ التعرف على واقع الإدارة الإلكترونية
  • 3/ تحديد تحديات الإدارة الإلكترونية ومعوقاتها
  • 4/ تنوير الأفراد بخدمات الإدارة الإلكترونية
  • 5/ تعزيز قيم الأخلاق في الممارسات الرقمية.
  • 6/ تفعيل دور المسؤولية الأخلاقية والقانونية.

محاور المؤتمر:

  • المحور الأول: الإطار المفاهيمي للإدارة الإلكترونية ونماذج البيروقراطية.
  • المحور الثاني: تطور التنظيم البيروقراطي في علم الاجتماع ومقارنته بمداخل الإدارة الحديثة.
  • المحور الثالث: الإطار القانوني والرقابي للممارسات والمعاملات الالكترونية.
  • المحور الرابع: الإطار الأخلاقي والديني لدعائم البيروقراطية الالكترونية.
  • المحور الخامس: تجارب كسر الحواجز والعراقيل الالكترونية والمادية في بيئة العمل.

اللجنة العلمية: 

  • أ.د عدالة العجال –  جامعة عبد الحميد بن باديس مستغانم الجزائر
  • أ.د. بن عمران إنصاف  – جامعة سعد لغرور خنشلة – الجزائر
  • أ.د مباركي مليك  – جامعة ليل – فرنسا
  • أ.د. حمودي محمد  – المركز الجامعي علي كافي تندوف -الجزائر
  • أ.د.محمد جاسم بوحجي – جامعة البحرين
  • أ.د بوسهمين أحمد – جامعة محمد طاهري بشار  الجزائر
  • أ.د. عوادي مصطفى – جامعة لخضر حمة الوادي- الجزائر
  • أ.د.بن منصور عبدالكريم – المركز الجامعي  علي كافي تندوف الجزائر
  • أ.د.قابوسة علي – جامعة لخضر حمة الوادي- الجزائر
  • أ.دبن بوزيان محمد – جامعة أبو بكر بلقايد تلمسان الجزائر
  • أ.د مخلوفي عبد السلام – جامعة محمد طاهري بشار  الجزائر
  • أ.د بلال بوجمعة – جامعة أحمد دراية ادرار الجزائر
  • أ.د.عياش الزوبير – جامعة أم البواقي- الجزائر
  • أ.د نصر رحال – المركز الجامعي علي كافي تندوف -الجزائر
  • أ.دبلحمدي سيد علي – المركز الجامعي علي كافي تندوف -الجزائر
  • أ.د بن عابد مختار – المركز الجامعي علي كافي تندوف -الجزائر
  • أ.د.بلال شيخي – جامعة بومرداس- الجزائر
  • أ.د بن حرز الله مراد – المركز الجامعي علي كافي تندوف -الجزائر
  • د.قدوري طارق – جامعة لخضر حمة الوادي- الجزائر
  • د.لعلى عتيق – جامعة ورقلة- الجزائر
  • د.عوادي عبد القادر – جامعة بسكرة الجزائر
  • د.عباسي صابر – جامعة بسكرة الجزائر
  • د.عمامرة محمد العيد – جامعة لخضر حمة الوادي- الجزائر
  • د.غضابنة ليليا – جامعة أم البواقي- الجزائر
  • د. معزوز ربيع – المركز الجامعي علي كافي تندوف -الجزائر
  • د. بوربابة صورية – جامعة طاهري محمد بشار –الجزائر
  • د. بكراوي محمد المهدي – جامعة أحمد درابة أدرار-الجزائر
  • د.نصر الدين حسن أحمد جمعة  – المركز القومي للبحوث الخرطوم السودان
  • د. ناصر عبد الرحيم العلي – معهد القانون جامعة روسيا للنقل موسكو
  • د.نشأت ادوارد ناشد – معهد العبورالعالي للإدارة والحاسبات ونظم المعلومات مصر
  • د.حازم فروانة – جامعة أبو بكر بلقايد تلمسان الجزائر
  • د.دينا طمان – جامعة القاهرة  مصر
  • د. عربية هلالي – كلية علوم الاقتصاد والمناجمنت صفاقس تونس
  • د. عباس حسن رضا – الجامعة اللبنانية  لبنان
  • د.ميثاق بيات – جامعة تكريت  العراق
  • د. سهيلة عبد الجبار – جامعة طاهري محمد بشار الجزائر
  • د. بياض مصطفى – المركز الجامعي  علي كافي تندوف الجزائر
  • د. صالحي    عبد الناصر – المركز الجامعي  علي كافي تندوف الجزائر
  • د. دن احمد – المركز الجامعي  علي كافي تندوف الجزائر
  • د.يحياوي حسنية – المركز الجامعي  علي كافي تندوف الجزائر
  • د. محفوظ عرابي – جامعة البويرة – الجزائر
  • د. سنيسنة فضيلة، جامعة طاهري محمد، بشار – الجزائر
  • د.هناء محمود سيد أحمد – معهد القاهرة للهندسة و علوم الحاسب  و الادارة – مصر
  • د. فردي حماد – المركز الجامعي  علي كافي تندوف-  الجزائر
  • د .مويسي نور الدين – المركز الجامعي  علي كافي تندوف – الجزائر
  • د.بورحلة ميلود – المركز الجامعي  علي كافي تندوف – الجزائر
  • د بن زاير عبد الوهاب – المركز الجامعي  علي كافي تندوف – الجزائر
  • د. بودالي محمد – المركز الجامعي  علي كافي تندوف- الجزائر
  • د. نجاة وسيلة بلغنامي – جامعة طاهري محمد بشار – الجزائر
  • د. بلحاج بلخير – المركز الجامعي  علي كافي تندوف- الجزائر
  • د. عبد الله ياسين – جامعة محمد طاهري بشار – الجزائر
  • د.عبد الله ملوكي – جامعة محمّد لمين دباغين  سطيف2 – الجزائر
  • د.مولفرعة فاطمة الزهراء – جامعة محمد طاهري بشار  – الجزائر
  • د. لعيدي عبد القادر – المركز الجامعي  علي كافي تندوف – الجزائر
  • د. سعدي هارون – المركز الجامعي  علي كافي تندوف – الجزائر
  • د.بن عبد العزيز سمير – جامعة محمد طاهري بشار  – الجزائر
  • د. مازوني محمد – جامعة باتنة 1 الحاج لخضر،الجزائر
  • د . فوزي محمود اللافي الحسومي – المعهد العالي للعلوم والتقنية،ليبيا
  • د. نهلة حامد إسماعيل حامد – كلية المعرفة للعلوم والتكنولوجيا (السودان)
  • د. رابحي عزيزة – جامعة طاهري محمد بشار  – الجزائر
  • د. أعراب سعيدة – المركز الجامعي  علي كافي تندوف – الجزائر
  • د.ميلود عزوز – جامعة بسكرة- الجزائر
  • د.تقرارت يزيد – جامعة أم البواقي- الجزائر
  • د.تومي إبراهيم – جامعة بسكرة- الجزائر
  • د.سوسن زريق – جامعة سكيكدة- الجزائر
  • د.وليد مرغني – جامعة الوادي- الجزائر
  • د.العبسي علي  – جامعة الوادي- الجزائر
  • د.بن فرج زوينة – جامعة برج بوعريريج – الجزائر
  • د.بعضي اسيا  – جامعة الوادي- الجزائر
  • أ. ياحي توفيق – المركز الجامعي  علي كافي تندوف – الجزائر
  • أ. كشيش عبد السلام – المركز الجامعي  علي كافي تندوف – الجزائر
  • د. حمليل صالح -جامعة أحمد دراية -أدرار – الجزائر
  • أ.د. مهداوي عبد القادر -جامعة أحمد دراية- أدرار – الجزائر
  • أ.د. ختير مسعود -جامعة أحمد دراية- أدرار – الجزائر
  • د. بكراوي محمد عبد الحق -جامعة أحمد دراية- أدرار – الجزائر
  • د. سيد اعمر زينب _جامعة أحمد دراية_أدرار – الجزائر
  • د. بن نوح مريم -جامعة الحاج لخضر- باتنة 1 – الجزائر
  • د. بكراوي عبد الله -جامعة أحمد دراية- أدرار – الجزائر
  • د. الطيبي أحمد -جامعة أحمد دراية- أدرار – الجزائر
  • د. يحياوي لعلى – جامعة الحاج لخضر باتنة 01 – الجزائر
  • أ.د.م محمد عبدالفتاح زهرى – وكيل كلية السياحة والفنادق بجامعة المنصورة مصر – مدير وحدة الأزمات والكوراث – منسق الجودة والاعتماد المؤسسي

اللجنة التنظيمية :

  • أ.زغامين محمود – المركز الجامع علي كافي تندوف –الجزائر
  • أ.لعريبي فاطمة الزهراء – المركز الجامعي علي كافي تندوف -الجزائر
  • أ.بن سعد جمال – المركز الجامعي علي كافي تندوف –الجزائر
  • د.عياط أسماء – المركز الجامعي علي كافي تندوف -الجزائر
  • أ.زروقي بلال – المركز الجامعي علي كافي تندوف –الجزائر
  • أ.عيساوي فاطمة – المركز الجامعي علي كافي تندوف -الجزائر
  • أ.شالا براهيم – المركز الجامعي  علي كافي تندوف  -الجزائر
  • أ.معمري ايمان – المركز الجامعي  علي كافي تندوف – الجزائر
  • أ.معمري زكرياء – المركز الجامعي  علي كافي تندوف- الجزائر
  • أ.تارقي محمد صالح – المركز الجامعي  علي كافي تندوف – الجزائر
  • أ.مرابطي الزهرة – المركز الجامعي  علي كافي تندوف – الجزائر
  • أ.حيمد محمد – المركز الجامعي  علي كافي تندوف – الجزائر
  • أ.جامعي ياسين – المركز الجامعي  علي كافي تندوف- الجزائر
  • أ.بلفارح عائشة – المركز الجامعي  علي كافي تندوف – الجزائر
  • أ.هلال نسيمة – المركز الجامعي  علي كافي تندوف – الجزائر
  • أ.فضل الدين جمال – المركز الجامعي  علي كافي تندوف – الجزائر

شروط وضوابط نشر المقالات – المركز الديمقراطي العربي – ألمانيا-برلين :- 

معايير التحكيم الاولي لقبول النشر بالمركز:

  • مطابقة البحث لتنسيقات المعمول بها بالمركز، (يعتمد المركز في انتقاء الأبحاث المواصفات الشكلية والموضوعية) وفق النموذج/ القالب.
  • ألا يكون قد سبق نشره أو قدم للنشر إلى جهة أخرى، ويقدم الباحث تبعا لهذا تعهدا ممضيا بالأصالة والأمانة العلمية.
  • أن يتسم البحث بالأصالة والمنهجية العلمية في الموضوع.
  • ملف البحث يجب ان يكون على شكل ملف ميكروسوفت وورد .docs .doc غير مقفل أو محمي بكلمة سر. (استخدم النموذج/ القالب المرفق في ضبط الدراسة شكلا).
  • أن يكون حجم الصفحة مقاس A4 وأن تكون هوامش الصفحة يمين ويسار وأعلى وأسفل 2.5. (استخدم النموذج/ القالب المرفق في ضبط الدراسة شكلا).
  • ان لا يتجاوز عدد صفحات البحث 30 صفحة وان لا يقل عن 10 صفحات.
  • ضرورة احتواء البحث على أرقام تسلسلية للصفحات. (استخدم النموذج/ القالب المرفق في ضبط الدراسة شكلا).
  • اللغة: (استخدم النموذج/ القالب المرفق في ضبط الدراسة شكلا)
  • مراعاة صحة اللغة وسلامة الأسلوب في البحث.
  • يقبل المركز الأبحاث باللغات العربية والإنجليزية، الفرنسية، الالمانية، الاسبانية، التركية، على أن تكون لغة سليمة.
  • ترفض البحوث التي تعتمد ترجمة الية للعنوان والملخص العربي الإنجليزي أو فرنسي أو لغة أخرى دون ضوابط اكاديمية للترجمة.
  • عناصر الدراسة: (استخدم النموذج/ القالب المرفق في ضبط الدراسة شكلا)
  • ان يكون البحث مكتمل العناصر.
  • عنوان البحث باللغتين العربية والانجليزية.
  • معلومات الانتماء للمؤلف أو المؤلفين (الدرجة العلمية، التخصص، الجامعة أو مكان العمل، المدينة، الدولة، البريد الالكتروني).
  • ملخص البحث ما لا يزيد عن 250 كلمة والا تقل عن 100 كلمة باللغتين العربية والانجليزية، ويقدم الملخص بجمل قصيرة ودقيقة وواضحة إشكالية البحث الرئيسة، والطرائق المستخدمة في بحثها، والنتائج التي توصل إليها البحث.
  • الكلمات المفتاحية للملخصين (بين 5 و8 كلمات).
  • المقدمة ويجب ان تتضمن اضافة الى التقديم العناصر التالية: مشكلة البحث وأسئلته، أهمية البحث، اهداف البحث.
  • أجزاء ومحتويات البحث
  • الخاتمة
  • قائمة المراجع
  • نوع الخط: (استخدم النموذج/ القالب المرفق في ضبط الدراسة شكلا)
  • يجب أن يكون الخط المكتوب به عنوان البحث (Sakkal Majalla) حجم 18 غامق.
  • خط من نوع (Sakkal Majalla) وحجم 14 الخط بالنسبة للمتن.
  • المسافة بين السطور 1,15.
  • الهوامش تكون أيضا بخط من نوع (Sakkal Majalla) وحجم الخط 12.
  • قائمة المراجع بحجم خط 14.
  • استعمال التدرج في حجم خطوط عناوين الدراسة البحثية من حجم خط 16 غامق بالنسبة للعناوين الرئيسية، الى 15 إلى 14 غامق بالنسبة للعناوين الفرعية.
  • أن يكون البحث مراعيا لقواعد الضبط ودقة ووضوح معالم وأسماء الدعامات (الاشكال والجداول والرسوم التوضيحية والصور الفوتوغرافية والخرائط والملاحق) إن وجدت وذلك بأن تدرج في أماكنها الصحيحة، وإذا كانت ليست من إعداد الباحث تثبت مصادرها أسفل منها بحيث لا تتجاوز حجم الصفحة وأن تشمل العناوين والبيانات الإيضاحية الضرورية، وأن ترقم حسب تسلسل ورودها في متن البحث. وتكون عناوين الدعامات (الاشكال والجداول والرسوم التوضيحية والصور الفوتوغرافية والخرائط والملاحق) من حجم خط 14 غامق في الوسط، مع ادراج مصدرها في الوسط أسفل الدعامة بحجم 12 غير غامق.
  • أن يتقيد البحث بمواصفات التوثيق وفقا لنظام الإحالات المرجعية الذي يعتمده المركز، كما هو مبين في الصفحة التالية. (استخدم النموذج/ القالب المرفق في ضبط الدراسة شكلا).

أسلوب كتابة الهوامش وعرض المراجع:

  • الكتب: اسم المؤلف أو المؤلفين، (سنة النشر)، عنوان الكتاب، اسم المترجم أو المحرر، الطبعة، الناشر، مكان النشر، رقم الصفحة.
  • الدوريات والمجلات والتقارير: اسم المؤلف أو المؤلفين، (سنة النشر)، عنوان الدراسة أو المقالة، اسم المجلة، العدد، رقم الصفحة.
  • مقالات الجرائد الإخبارية: اسم المؤلف، عنوان المقالة، اسم الجريدة، تاريخ النشر.
  • المنشورات الإلكترونية اسم الكاتب، عنوان المقال أو التقرير، اسم السلسة إن وجدت، اسم الموقع الالكتروني، تاريخ النشر إن وجد.

في حين يستشهد بالمرجع في قائمة المصادر والمراجع بالنسبة لمقالات الجرائد والمنشورات الالكترونية بإزالة تاريخ المشاهدة والنشر.

  • في حالة عدم معرفة اسم الكاتب أو المجلة نكتب بين قوسين (د.ن) وهي تعني دون ناشر.
  • في حال عدم معرفة تاريخ النشر نكتب بين قوسين (د.ت) في القوسين الخاصين بالتاريخ وهي تعني دون تاريخ.
  • كتابة المراجع باللغة الأجنبية يكون بنفس الطريقة التي تكتب بها المراجع باللغة العربية.
  • لا تقسم قائمة المراجع إلى كتب ومجلات وموسوعات بل ترتب ترتيبا ابجديا حسب أسماء المؤلفين.
  • توضع المراجع باللغة العربية أولا وبعدها المراجع الأجنبية.

مرفق – قالب الابحاث من اجل ( ضبط الدراسة شكلا ) نموذجا

 حقوق المشاركة :

  • المشاركة مجانا بدون رسوم .
  • يحصل الباحث المشارك بمداخلة على نسخة إلكترونية من كتاب وقائع أعمال المؤتمر إضافة إلى شهادة تثبت مشاركته كما تنشر الأعمال المحكمة والمقبولة ضمن مجلة المؤتمرات الدولية العلمية –  مجلة دولية محكّمة تصدر عن #المركز_الديمقراطي_العربي ألمانيا – برلين تُعنى المجلة في نشر الأبحاث من وقائع أعمال المؤتمرات العلمية الأكاديمية.
  • لا تعبر الدراسات البحثية إلا على آراء أصحابها، وهم وحدهم من يتحملون كامل المسؤولية حول حجة البيانات، وما يتبع ذلك من قضايا الإخلال بقواعد الأخلاق العلمية والأمانة.

تواريخ مهمة :

  • آخر أجل لإرسال المداخلات كاملة : 01 / 05 / 2022

يرسل البحث عن طريق البريد الإلكتروني التالي : dr.djama-malika@democraticac.de

 المركز الديمقراطي العربي ( مؤسسة بحثية )

Deutschland – Berlin
030- 54884375
030- 91499898
030- 86450098

Continue on the Viper-Watts App : 00491742783717

4.2/5 - (8 أصوات)

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى