fbpx
الشرق الأوسطعاجل

اليمن: عشرات القتلى في تفجيرين بمسجدا تبناه تنظيم “الدولة الإسلامية”

أفادت مصادر طبية يمنية أن 25 شخصا على الأقل قتلوا في تفجير انتحاري وقع صباح الخميس في مسجد للزيديين في العاصمة اليمنية صنعاء أثناء أداء المصلين صلاة عيد الأضحى.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية عن مسؤوليته عن الهجوم على مسجد البليلي خارج البلدة القديمة في صنعاء. وسبق وأن نفذ التنظيم تفجيرات راح ضحيتها مئات الزيديين وهم أتباع طائفة شيعية. وقال التنظيم في بيان على الإنترنت إن التفجير الذي استهدف مسجد البليلي “أدى إلى هلاك وإصابة العشرات”.

وأكد شهود عيان انفجار عبوة ناسفة أولا داخل المسجد قبل أن يقوم انتحاري بتفجير حزامه الناسف عند المدخل فيما كان المصلون يهرعون للخروج.

وقال المسؤول عن الأمن في المسجد عدنان خالد إن المهاجمين خبأوا المتفجرات في أحذية وملابس ليتجاوزا إجراءات التفتيش عند المدخل والتي بدأ تطبيقها بعد هجمات سابقة. وقال “عثرنا على قنبلة في حذاء ومتفجرات مخبأة في ملابس داخلية متروكة في الحمام” مضيفا أن عبوتين لم تنفجرا فيما انفجرت ثالثة داخل المسجد مثيرة الذعر. وأوضح “فيما هرع المصلون للخروج من قاعة الصلاة حاول انتحاري دخول المسجد عنوة”، مضيفا “قام ضابط أمن بتوقيفه عند المدخل وفجر نفسه”.

وذكر الموقع الإلكتروني لجماعة أنصار الله التابعة للحوثيين أن عشرة أشخاص على الأقل لقوا حتفهم في الهجوم. وقال مسعفون إن ما لا يقل عن 36 آخرين أصيبوا.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن عدة تفجيرات استهدفت مساجد للحوثيين خلال الأشهر الأخيرة.

وقتل 28 شخصا على الأقل وأصيب 75 هذا الشهر في تفجيرين انتحاريين بشمال صنعاء أعلن فرع التنظيم المتشدد في اليمن مسؤوليته عنهما. وفي مارس آذار قتل انتحاريون من الدولة الإسلامية 137 مصليا على الأقل وأصابوا المئات في هجمات منسقة على مسجدين أثناء صلاة الجمعة بالعاصمة اليمنية

وشهدت صنعاء في الأشهر الأخيرة عدة اعتداءات استهدفت الشيعة في المساجد وتبناها تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وتأتي هذه الهجمات في حين يشهد اليمن، أفقر دولة في شبه الجزيرة العربية، حربا منذ أواخر آذار/مارس بين الحوثيين والقوى المؤيدة للرئيس عبد ربه منصور هادي.

وسيطرت جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران على صنعاء العام الماضي مما جعل الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ينتقل إلى السعودية. وتقود السعودية تحالفا عربيا منذ مارس آذار يسعى لإعادة هادي للسلطة وطرد الحوثيين إلى معاقلهم في شمال اليمن. واستغلت الدولة الإسلامية الصراع لتوسيع عملياتها.

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق