fbpx
الدراسات البحثيةالعلاقات الدولية

الأبعاد الدولية للأزمة الأوكرانية

اعداد الباحثة:  ايمان أشرف أحمد محمد شلبى

– المركز الديمقراطي العربي

أولا:- المقدمة
تعتبرالعلاقات الأمريكية الروسية من العلاقات الهامة على الساحة الدولية،وذلك لما تمثله من أبعاد تاريخية وأستراتيجية غير هادئة تعتمد على الشد والجذب فيما بينهم،فقد تمثلت فى البداية علاقة مصالح ثم تطورت وتغيرت مع الأحداث وتطور الوقت.ثم أصبحت علاقة عدائية متمثلة فى “الحرب الباردة” وما بها من صراعات.
ثم هدأت الصراعات بعض الشىء فى مطلع “القرن 21″،ولكن تغيرت فى الأونة الأخيرة وتطورت بسبب “الأزمة الأوكرانية”،ولكن تدخل مع الولايات حليف جديد فى هذه الأزمة الأوهو “الأتحاد الأوربى”.
فقد شهدت “أوكرنيا” مؤخرا أزمة نشوب مظاهرات حيث رفض الرئيس الأوكرانى بعض الأصلاحات أو الأتفاقيات الأقتصادية مع الأتحاد الأوربى من أجل التعامل مع روسيا،فنتيجة لهذه المظاهرات والأضطرابات تدخلت “القوى الغربية وروسيا” حيث تدخل كلا الطرفين من أجل حماية مصالحه وأثبات نفسه الطرف الأقوى.
وقد ساعد فى أستمرار الصراع وتدخل الطرفين الغربى و الروسى “الأنقسام الأوكرانى” حيث أن أوكرانيا بلد متعدد الإثنيات والأعراق والأديان واللغات. وهو منقسم بين شرق يتكلم سكانه الروسية ويرون أن روسيا بلدهم الأم، و”يانوكوفيتش” رئيس الدولة فى ذلك الوقت ينتمى الى هذا القطاع، وبين غرب يتكلم اللغة الأوكرانية ويرى أنه جزء لايتجزأمن القارة الأوربية ويدعو إلى الانضمام “للأتحاد الأوربى”
فتوجد بها أزمة من أنقسام متعدد ( سياسي، ثقافي واقتصادي) وقد زاده “أزمة الهوية” بينهم حيث أن “أوكرانيا” نالت استقلالها في عام 1991 بعد سقوط الاتحاد السوفيتي . مما يعمل على عدم وجود هوية واحدة مشتركة متراكمة بين الجميع.
فلذلك الأسباب تدخلت روسيا تحت اقتناع “ايدلوجيتها”المهيمنة على اوكرنيا حيث أنها تعتقد أن أوكرنيا جزء منها،وقامت “أمريكاوالأتحاد الأوربى” بالتدخل أيضا”من أجل مصالحهما مع أوكرنيا ولكى يمنعوا دخول النفوذ الروسى فى أوكرنيا،لتظل الأيدولجية “الغربية ” هى المسيطرة.

ثانيا:المشكلة البحثية:-
شهدت أوكرنيا فى الأونة الأخيرة أزمة كبرى داخلية بسبب أحتجاج صفوف المعارضة على بعض القرارات الأقتصادية التى أصدرها “الرئيس الأوكرانى” التى تعمل على تعزيز العلاقات مع روسيا على حساب”الأتحاد الأوربى” الأمر الذى أدى الى أضطرابات كبرى عملت على التدخل الخارجى من قبل روسيا والقوى الغربية (الأتحاد الأوربى ،الولايات المتحدة).ومن ثم تسعى الدراسة الى الأجابة على التسائل الرئيسى التالى:-
كيف أثر التدخل الروسى والغربى على تطور الأزمة الأوكرانية؟
ويندرج تحت هذا السؤال مجموعة من الأسئلة الفرعية المتمثلة فى :-
1-ماهى أسباب الأزمة الأوكرانية؟
2- ماهى العوامل التى أدت الى تدخل روسيا فى الأزمة الأوكرانية؟
3- ما هى العوامل التى أدت الى تدخل القوى الغربية فى الأزمة الأوكرانية؟
4-ما هى نتائج تدخل روسيا فى الأزمة الأوكرانية؟
5- ماهى نتائج تدخل القوى الغربية فى الأزمة الأوكرانية؟
ثالثا:-أهمية موضوع الدراسة:-
ترجع أهمية موضوع الدراسة الى اعتبارين اساسيين وهما:-
اولا- اعتبار علمى( نظرى -اكاديمى):-
تعتبر “الأزمة الأوكرانية” من القضايا الهامة المثارة على الساحة الدولية، وذلك بسبب التدخل الخارجى من قبل قوتين “روسيا والقوى الغربية” .لذلك تهدف هذه الدراسة لدراسة وتحليل وتفسير”الأزمة الأوكرانية” فى ظل التدخل الخارجى بالأضافة الى أن”الأزمة الأوكرانية” باتت تمثل اهتمامًا كبيرًا للباحثين والأكاديميين وصانعي القرار من منطلق أنها جزء لا يتجزأ من “النظام أو الصراع الدولى”.
ثانيا – اعتبار عملى( تطبيقى) :-
تعتبر”الأزمة الأوكرانية” هامة فى عملية “الصراع والتدخل الخارجى”,وذلك بما تلعبه من دورا هاما فى تشكيل النظام الدولى ورسم استراتيجية الصراعات بين الدول،كما أنها تمثل “أزمة” سواء كان على المستوى الداخلى “بين المعارضة والنظام”،أو المستوى الخارجى بين روسيا فى مقابل الولايات والمتحدة والأتحاد الأوربى.أى صراع بين “معسكرين شرقى وغربى”.

ثالثا- أهداف البحث:-
بعد استعراض الأهمية العلمية والعملية للدراسة, يمكن التوصل إلى الأهداف التى تسعى الدراسة إلى الوصول إليها في البحث.
1- الأزمة الأوكرانية من نشئتها وأسبابها
2- التدخل الخارجى وأسبابه من قبل روسيا والقوة الغربية(الولايات والأتحاد الأوربى).
3-نتائج التدخل الخارجى من قبل روسيا والقوة الغربية(الولايات والأتحاد الأوربى).
4- نتائج الأزمة الأوكرانية على المجالات المختلفة سواء كانت (سياسية,استراتيجية,عسكرية,أقتصادية وأجتماعية).
5-مصير الأزمة الأوكرانية ومستقبلها سواء كان للطرف الأوكرانى أو للأطلراف الخارجية.

رابعا:- الأطار النظرى:-
إن النظريات الرئيسية التى يدور حولها البحث هما:-
1-“النظرية الواقعية”:-تهدف الى تفسير الأمور والأحداث بطريقة واقعية قابلة للتحليل والبعد عن النظريات الرشيدة والمثالية.كما تؤكد على أن العلاقات الدولية قائمة على مفاهيم كثيرة منها”المصالح” ومبأدى “القوة”، “توازن القوى”
فالقوة: هى التأثير النسبى الذى تمارسه الدول فى علاقتها المتبادلة،وهى تختلف من موقف لأخر ومن دولة لأخرى.كما أن القوة ليست المعيار الوحيد المحدد للعلاقات بل يدخل حسابات أخرى من حيث حجم الدولة وقدرتها فى المجلات المختلفة.
“المصلحة”:هى الأداة التى تستخدمها الدولة مع قوتها من أجل التأثير فى الدول الأخرى وتحقيق مصالحها،فالعلاقة بين الدول تبادلية قائمة على تحقيق المصالح والأمور المشتركة ولا توجد دولة تقوم بأى أمر تطوعيا.
فيوجد دائما صراع مستمر من أجل الأبقاء وزيادة قوة الدولة وزيادة مصالحها.
-“توازن القوى”:-
تعمل الدول على الحفاظ على السباق التسلحى لها من أجل زيادة قوتها ومواردها ،الأمر الذى يحول دون نشوب صراع مسلح و تسعى إلى الحفاظ على التوازن العسكري فيما بينها، ويعتبر سعي إحدى الدول لزيادة قدرتهاالعسكرية بالصورة التي تخل بتوازن القوى،مما يجعله أمراً يدعو للأضطراب ويولّد سعياً من قبل الدول الأخرى لتعزيز توازن القوى” بمعاهدات” تلتزم فيها الدول الأطراف بالحفاظ على قوتها العسكرية ضمن حدود مقبولة من الدول الأخرى،وتلجأ اليه الدول عادة بعد الأنتهاء من حالة حرب أو صراع أو أزمة دولية.
2-“أدارة الأزمات الدولية” :- بدأت فى التبلور خلال الستينيات من القرن العشرين خصوصا أثناء”فترة الحرب الباردة”، حيث كانت هناك جهود مستمرة من أجل صوغ إطار مفاهيمي ومجموعة من الفرضيات التى من الممكن تطبيقها على تحليل حالات إدارة الأزمات الدولية المختلفة.
تعمل” إدارة الأزمات الدولية” على التغلب على الأزمات من خلال الأدوات المناسبة لتجنب سلبياتها والاستفادة من إيجابياتها، أى إدارة التوازنات ورصد حركة واتجاهات القوة والتكيف مع المتغيرات المختلفة.
كما تعمل على تحقيق أهداف أساسية منها: تجنب الانهيار التام فى التوازن فى غير صالح الدولة والتوفيق بين المصالح المعرضة للخطر خلال الأزمة ،بالأضافة الى الرغبة فى تجنب التصعيد والعمل على عدم خروج الموقف عن نطاق السيطرة ،ويتم ذلك من خلال الاستجابة السريعة والفعالة للمتغيرات والظروف المتسارعة للأزمة.
وتهدف عملية إ”دارة الأزمات” الى العمل على:
-أهداف ما قبل وقوع الأزمة: وتشمل الاستجابة السريعة والفعالة للأسباب التى تؤدى إلى نشوء الأزمة، وإعادة النظام ومنع التهديد وتحقيق الاستقرار.
-أهداف أثناء الأزمة: التحكم فى تطورات الأزمة واتخاذ قرارات حاسمة وتقليل أضرارها وتنسيق الجهود وتنظيمها لتكون أكثر فاعلية فى مواجهة الأزمة.
-أهداف ما بعد الأزمة: توفير الدعم الضرورى لإعادة التوازن إلى الكيان الذي حدثت فيه الأزمة وإعادته إلى وضعه الأصلى أو إلى وضع أفضل منه، وتوثيق الأزمة وكيفية إدارتها والدروس المستفادة منها والتى يمكن الاستفادة منها فى مواجهة الأزمات المستقبلية.
خامسا:الأطار المفاهيمى:-
-الأزمة :- يتعدد مفهم الأزمة حسب المجال التى توجد فيه،فعلى “الصعيد السياسى” تنقسم الأزمة الى جزئين:-
1-أزمة داخلية:- حدث مفأجى يهدد حالة الأمن والمصلحة القومية للدولة ومؤسستها ويتم مواجهته فى ظروف صعبة من حيث (ضيق الوقت والتوقع ومن الممكن الأمكانيات والموارد).
2-أزمة خارجية “دولية”:-أزمة بين دولتين/حكومتين أو أكثر،ينتج عنها صراعات شديدة بينهم،قد لا تصل لدرجة الحرب الفعلية ولكن تكمن فى داخلها حالة نشوب حرب.

-التدخل :- أداة تستخدمها الدولة مع قوتها من أجل التأثير فى الدول الأخرى وتحقيق مصالحها،فالعلاقة بين الدول تبادلية قائمة على تحقيق الموارد والأمور المشتركة ولا توجد دولة تقوم بأى أمر تطوعيا،وقد تلجأ الدولة التدخل فى الشئون الداخلية للدول الأخرى من أجل مصالحهاوقد تعمل على تغيير الأنظمة(تدخل سياسى) وأعلان حالأت الحرب والحصار(تدخل عسكرى)ومنع المعونات والتبادلات التجارية وقد تمنع حلفائها أيضامن التبادل مع الدولة المستهدفة(تدخل أقتصادى)،وفى معظم الأحيان تتدخل الدول تحت شعار”حماية الأقليات وحقوق الأنسان”.

-المصلحة:-العمل على توظيف السياسات الخارجية للدولة طبقا لمصالحها واحتياجتها،بغض النظر عن مصلحة الطرف الأخر،ويتم أستخدام القوة والتدخل من أجل تحقيق المصلحة.
سادسا:الأطار الزمنى :-
تهدف هذه الدراسة الى دراسة الأزمة الأوكرانية ،وهى “أزمة حديثة”منذ أواخر عام 2013وما تزال مستمرة حتى الأن.
سابعا:الأطار المكانى :-
تقع “أوكرانيا “فى قارة أوربا فى المنطقة الشرقية،وتتمتع بموقع استراتيجى،حيث أنها تقع على تقاطع الطرق بين قارة أسيا وأوربا.هذا بالأضافة أنها ثانى الدول الأوربية من حيث الكبر فى المساحة وتتمتع بموارد مائية من “البحر الأسود وأزوف”وشبكة من الأنهار الدولية منها (الدانوب ..)كما تمتلك أكثر من 3الأف بحيرة صغيرة ومتوسطة الحجم. كما يوجد بها أقليم “القرم”فى الجنوب ذات الحكم الذاتى،كما أن روسيا تحدهامن الشرق.
ثامنا:الأدبيات السابقة:-
أولا –دراسات حول القيادة:-
1-أحمد سيد حسين محمد،دور القيادة فى أعادة بناء الدولة:دراسة حالة روسيا فى عهد بوتن، رسالة دكتوراه غير منشورة، كلية الأقتصاد والعلوم السياسية،2013.
توضح هذه الرسالة توضح تأثير القيادة وأنماطها ليس فقط على صاحب القرار على المستوى الشخصى،بل تمتد لمستوى الدولة وتحليل خصائصها والعوامل المؤثرة فى قوتها وبنائها.هذا وقد ركزت الدراسة على كيفية دور القيادة وأهميتها فى أعادة بناء الدولة متخذة فى ذلك التجربة الروسية،وشخصية رئيسها “فلامدير بوتن” وكاريزمته القيادية التى أسهمت فى أعادة الدور الروسى ونفوذه فى المنطقة،وكيف أن أصبح مستوى الدولة وأدواره عند التحليل مرهون بشخصية الرئيس “بوتن”و أدواره الفعالة والمؤثرة فى الدولة الروسية وسياستها الخارجية اتجاه القضايا المختلفة،وكيف كان موقفه اتجاه “الأزمة الأوكرانية”.

ثانيا:- دراسات حول الموقف الغربى وسياسته الخارجية (الولايات المتحدة – الأتحاد الأوربى ) فى الأزمة الأوكرانية:-
أولا:الولايات المتحدة الأمريكية:-
2-منى حسين،السياسة الخارجية للولايات تجاه روسيا الأتحادية:دراسة مقارنة،رسالة ماجستير غير منشورة،كلية الأقتصاد والعلوم السياسية،2012
-رسالة علمية توضح السياسة الخارجية الأمريكية وتوجهتها أزاء دولة روسيا،وطبيعية العلاقات القائمة بينهم،بالأضافة الى المحددات الرئسية التى تشكل التفاعلات بينهم سواء من منافسة أو تعاون.كما ركزت على ذكر أمثلة لمواقف تمثل “نفوذ” لكل منهما،وكيفية تعامل روسيا مع القضايا الحرجة فى المنطقة والتى تمثل لها “منطقة نفوذ” فى ظل تدخل الولايات المتحدة فى هذه القضايا من أجل ارثاء سيطرتها ونفوذها فى المنطقة الأقلمية المحيطة بروسيا،كنوع من أنواع مضايقة ومنافسة الطرف الروسى.
مثال ذلك( قضية حلف شمال الأطلسى”الناتو”،الثورة فى جورجيا،والثورة البرتقالية وأمتددها فى أوكرانيا..).
3-Sheriff Ghali Ibrahim, Abdullahi Nuhu Liman , Kabir Mato, Ukrainian Crisis In The Eastern Region And Moscow- Washington’s Bid For New Allies And Political Rapprochement: A Neo-Cold War Era Or A Gradual Move To Third World War?, The International Journal of Social Sciences and Humanities Invention. Available on Jstore
-توضح الدراسة كيف أن الصعود الروسى مرة أخرى بعد سقوط الأتحاد السوفيتى المتمثل فى التواجد الأقليمى عن طريق الأندماج فى الكيانات الأقتصادية المختلفة من (بريكس،المجوعة الكبرى +8،+20،..)،عمل على أثارة الولايات المتحدة التى عملت على مقاومة الصعود الروسى عن طريق زعزعة أستقرار الدول الأستراتيجية المهمة المحيطة بروسيا والتى تمثل لها منطقة نفوذ أستراتيجى وهيمنة قوية مثل “أوكرانيا”من أجل عرقلته. مما عمل على زيادة التنافس بينهم ونشوب مشاكل أشبه ما تكون بالحرب الباردة بينهم.

ثانيا:- الأتحاد الأوربى:-
4-European Council,From: General Secretariat of the Council,To: Delegations,” special meeting of the European Council (30 August 2014)$ Conclusions, Brussels, 30 August 2014

-هذه وثيقة صادرة من “الأتحاد الأوربى” نتيجة أجتماع خاص تم بين الأعضاء،من أجل مناقشة والعمل على معالجة بعض القضايا المؤثرة عليهم،وقد تم الخروج بتوصيات بخصوص كلا من”الأزمة الأوكرانية،السورية ،العراقية،اللبية،غزة بالأضافة الى مرض الأبيولا”.
وبخصوص الأزمة الأوكرانية:تم التوصل الى أهمية أجراء الحوارات الدبلوماسية بين الأتحاد وروسيا وأوكرانيا،من أجل وضع أتفاقيات التعاون والشراكة بينهم من أجل الطاقة.بالأضافة الى المناداة بوقت أطلاق النار بين القوات الأوكرانية والمنفصلين.
بالأضافة الى دعوة “أوكرانيا”الى السيطرة على حدودها وأمنها الأقليمى،ودعوة”روسيا”الى عدم تدعيم القوات المعارضة عسكريا.
5-The Council of European Union, EU freezes misappropriated Ukrainian state funds,Brussels, 5 March 2014

-هذه وثيقة صادرة من “الأتحاد الأوربى” تتيجة قرار صادر عنه بتجميد الأموال المختلسة الأوكرانية من النظام السابق التابع للرئيس”يانكوفيتش”،وتعمل على تسهيل أرجاعها للأراضى الأوكرانية.بالأضافة الى محاسبة الجهات أو الأشخاص الذين يسهلون أسترداد الأموال المجمدة الى المسئولين الأوكرانيين السابقين.

6-Official Journal of the European Communities, PARTNERSHIP AND COOPERATION AGREEMENT: between the European Communities and their Member States, and Ukraine.2015,pdf
-هذه أتفاقية صادرة من “الأتحاد الأوربى” نتيجة توقيع عقد الشراكة بين أوكرانيا و الأتحاد،الذى يقضى فى نهاية الأمر الى أنضمام أوكرانيا الى الأتحاد بعد تطبيق الشروط والأحكام القانونية فى هذه الأتفاقية المبرمة بينهم”حديثا”.

ثالثا:- موقف القوتين الغربيتين معا:-
7-Dmitri Trenin,” THE UKRAINE CRISIS AND THE RESUMPTION OF GREAT-POWER GREAT-POWER RIVALRY”,CARNEGIE MOSCOW CENTER. July 2014 Available on Jstore
-توضح الدراسة مدى التنافس بين الدول الكبرى بسبب مصالحها،وكيفية أتخاذ أرض أو جهة لها من أجل أرثاء نفوذها وهيمنتها،بغض النظر على الضرر الذى سوف يصيب الأرض محل النزاع،ومدى قيام الدول الغربية بأتخاذ”أوكرانيا” أرضا لها من أجل تنفبذ مصالحها وتواجدها الأقليمى ،على حساب التواجد الروسى فى المنطقة.مما أدى الى أستخدامهم أدوات تطويق أشبه ما تكون بأدوات الحرب الباردة،التى تم أستخدامها من أجل القضاء على الأتحاد السوفيتى.
8-John J. Mearsheimer, Why the Ukraine Crisis Is the West’s Fault: The Liberal Delusions That Provoked Putin, September/October 2014. . Available on Jstore
-تعمل الدراسة على أظهار مدى الصورة الخاطئة لدى الغرب بأن الأزمة الأوكرانية نتيجة خطأ روسى بالأساس وأن القوى الغربية قامت بالتدخل بناء على طلب أوكرانيا من أجل حمايتها. حيث أن الجذور الرئيسة للمشكلة كانت توسيع الناتو، مما أثار مخاوف روسيا الأستراتيجية،بالأضافة الى أنها أيقنت الخطة التى يريدها الغرب من ضم أوكرانيا له وبعدها عن روسيا،مما عمل على أتخاذ الموقف الروسى بالتدخل كسياسة لرد الفعل”دفاعية”.

ثالثا:- دراسات حول الأزمة الأوكرانية و نتائجها:-
9-Teaching with the News Online Resource, Unrest in Ukraine—Background,Available on Jstore
-تعمل هذه الدراسة الى توضيح أسباب الأزمة الأوكرانية عن طريق عرض مستويات الأزمة،سواء كانت المستوى الداخلى المتمثل فى:أسباب الأزمة وكيفية تعامل المواطنين معها والمواقف التى أتخذوها اتجاهها،أو المستوى الخارجى المتمثل فى تدخل القوى المختلفة من روسيا أو القوى الغربية من الأتحاد الأوربى والولايات المتحدة،وكيف كانت نتائج تدخل هذه الأطراف على الأزمة.
-10-The OXFORD Institute for Energy Studies, What the Ukraine crisis means for gas markets, March 2014. Available on Jstore.
-توضح هذه الدراسة مدى الأهمية الأستراتيجية الأوكرانية لأسواق الطاقة،وكيف كان تأثير الأزمة ونتائجها على سوق الغاز،سواء كان على مستوى الجانب الروسى الذى عمل على توفير أستراتيجيات بديلة عن تصدير الغاز عبر أوكرانيا أو السياسات التى أتخذها ضد أوكرانيا والأتحاد الأوربى بشأن قضية تصدير الغاز،وكيف كانت نتائج السياسات الروسية المتبعة على جانب الأتحاد الأوربى والأوكرانى.
11-The German Marshall Fund of the United States: EUROPE POLICY PAPER 3/2014, REGIONAL REPERCUSSIONS OF THE UKRAINE CRISIS: Challenges for the Six Eastern Partnership Countries. July 2014. Available on Jstore
-تظهر هذه الدراسة نتائج “الأزمة الأوكرانية “سواء على مستوى أوكرانيا،أو مستوى الدول المحيطة بها من(بلروسيا,جورجيا،مولدوفيا،أرمنيا وأذربيجان)،وكيف كانت التداعيات الأقلمية لهذه الأزمة وتأثيرها على دول الجوار،بالأضافة الى “السينريوهات المستقبلية” المتوقعة للدول المحيطة سواء على مستوها المحلى الداخلى أو على مستواها الأقليمى وتفاعلها مع الدول الكبرى فى المنطقة والمؤثرة فى الأزمة سواء كانت روسيا أو دول أوربا.

12-Valdai Discussion Club: Report The Crisis In UKRAINE: Root causes and Scenarios for The Future. Moscow.september 2014.pdf
-تقدم الدراسة :دراسة حالة للأزمة الأوكرانية بدأ من أسباب الأزمة والعوامل التى أدت الى نشوبها وصولا الى نتائجها و الأقتراحات أو الأراء حول “سينريوهات” لمستقبل الأزمة الراهنة،سواء كانت حول الأمور(الأقتصادية, التطورات العسكرية وأمكانية حدوث حرب أهلية أم لا،و مستقبل الأقليم المنفصل فى شرق أوكرانيا هل يخضع لنوع حكم مختلف عن الدولة سواء كان فيدرالى أو ذاتى)و مستقبل هذا ككل على وحدة الأراضى الأوكرانية وأستقرارها.

13-university of Copenhagen:centre for military studies,The Ukraine Crisis and the End of the Post-Cold War European Order: Options for NATO and the EU.
-أقيمت هذه الدراسة فى “مركز الدراسات العسكرية” فى جامعة كوبنهاجن،من أجل توضيح مدى تأثير الأزمة الأوكرانية على توازونات القوى لحلف شمال الأطلسى(الناتو) فى المنطقة،وكيف أنها عملت على تغيير السياسات والحسابات الأمنية سواء كانت على المدى القصير،المتوسط أو الطويل للولايات المتحدة والأتحاد الأوربى.
وذلك بسبب الموقف الروسى أتجاه الأزمة الأوكرانية الذى عمل على التدخل فى أوكرانيا بشكل عام والقرم وتمويل القوات المنفصلة فى شرق أوكرانيا بشكل خاص.

14-World Economic Forum: World Scenario Series, Scenarios for Ukraine: Reforming institutions, strengthening the economy after the crisis. April 2014.pdf

-هذه دراسة صادرة من “منتدى الأقتصاد العالمى”،تهدف الى وضع “سيناريوهات” للمستقبل تستطيع من خلاله “أوكرانيا” اعادة تأهيل أقتصادها المنهار،والعمل على أعادة تشكيل المؤسسات الأقتصادية وأدخال بعض الأصلاحات من أجل تقويتها وأعادة تعافيها بعد الأزمة الراهنة التى تعرضت لها.

تاسعا: تقسيم الدراسة:-
-الفصل الأول:-التعريف بالأزمة الأوكرانية
المبحث الأول:التعريف بأوكرانيا
المبحث الثانى:أسباب الأزمة الأوكرانية

-الفصل الثانى:-الدور الروسى فى الأزمة الأوكرانية
المبحث الأول:عوامل تدخل روسيا فى الأزمة الأوكرانية
المبحث الثانى:نتائج تدخل روسيا فى الأزمة الأوكرانية

-الفصل الثالث :-الدور الغربى فى الأزمة الأوكرانية
المبحث الأول:عوامل التدخل الغربى فى الأزمة الأوكرانية
المبحث الثانى:نتائج التدخل الغربى فى الأزمة الأوكرانية

الخاتمة:-مستقبل الأزمة الأوكرانية
التعريف بالأزمة الأوكرانية
لمبحث الأول :التعريف بأوكرانيا
التعريف:
دولة أوكرانيا دولة ذات أهمية إستراتيجية وأهم ما يميزها التربة الزراعية السوداء والموقع الجغرافي المتميز حيث أنها تتميز بـ:-
الخلفية التاريخية:-
المقومات الطبيعية خصوصا الزراعية والموقع الإستراتيجي لأوكرانيا جعلتها منطقة صراع من قبل القوى الاستعمارية،فقد كانت فترات الاحتلال من أجل السيطرة على الأراضي الزراعية الخاضعة لها.
الموقع الجغرافي:
تقع أوكرانيا في المنطقة الشرقية من القارة الأوربية،يحدها من الشرق دولة روسيا ومن الجنوب البحر الأسود،وتقع بين بولندا و رومانيا.كما تكمن أهمية الموقع الجغرافي في أنها نقطة التقاء بين القارة الأسيوية والأوربية.
المساحة:٦٠٣700كم مربع تقريبا.
الجانب الاقتصادي:
اتجهت أوكرانيا إلى اقتصاد السوق “الانفتاح الاقتصادي “بعد انهيار الاتحاد السوفيتي التي كانت عضوا فيه، والذي كان يتبنى النظام الاشتراكي ومركزية الأسواق،وكانت أوكرانيا ثاني دول التحاد اقتصاديا.
تعتمد أوكرانيا على تربتها الخصبة في إنتاج المحاصيل الزراعية، فهي بلد زراعي بالمقام الأول، كما تمتلك بعض الصناعات الهامة مثل الطاقة و الوقود والمواد الحديدية والغير حديدية والأخشاب والبتروكيماويات.
ونتيجة للأزمة الاقتصادية العالمية والتي أدت إلى ركود في الاستثمارات وبالتالي انخفاض أسعار المنتجات المعدنية والميكانيكية مما أدى إلى وجود خلل في عملية التصنيع من أجل التصدير( ).
الجانب السياسي:
استقلت أوكرانيا بعد انهيار” الاتحاد السوفيتي” وذلك عن طريق الاستفتاء بتقرير المصير في الأول من ديسمبر 1991.
نظامها السياسي “جمهوري” متكون من 3 سلطات (تشريعية”برلمان مسمى بالمجلس الأعلى” وتنفيذية وقضائية). لكن تم أجراء تعديلات دستورية عام 2004 بعد الأزمة التي تعرضت لها الدولة (يعمل على زيادة صلاحيات البرلمان مقابل الرئيس ليتحول نظامها من جمهوري إلى “مختلط” برلماني/ رئاسي).
الجانب الاجتماعي:
فالمجتمع الأوكراني يعتبر من المجتمعات “المتوازية” أي المنقسمة اجتماعيا، فهو مجتمع متعدد الاثنيات والأعراق واللغات منقسم بين شرقي من أصل روسي يتحدثون الروسية ويدينون بالانتماء لأصلهم الروسي وللكنيسة الأرثوذكسية ويرون أن روسيا بلدهم الأم، هذا الجزء يمثل شرق وجنوب البلاد، بالإضافة إلى أغلبية سكان شبه جزيرة القرم.
والجزء الأخر غربي يتكلم اللغة الأوكرانية ويرى أنه جزء لا يتجزأ من القارة الأوربية ويدعو إلى الانضمام للاتحاد الأوروبي ويدين للكنيسة الكاثوليكية في روما.
شبه جزيرة القرم:
كانت “شبه جزيرة القرم” جزءاً من “الإمبراطورية الروسية” ثم بعد ذلك جزء من “الاتحاد السوفيتي”.
فقد ضمتها “روسيا” رسمياً إليها في العام 1783. وفي العام 1917 أعلن التتار عن جمهورية القرم المستقلة برئاسة “نعمان حيجي خان” بعد أن استغلوا ثورة أكتوبر الروسية للإطاحة بحكم القياصرة، إلا أن الشيوعيين وضعوا حداً لها.
في العام 1920 أعلنت حكومة الاتحاد السوفيتي عن جمهورية القرم ذات الحكم الذاتي. وخلال الحرب العالمية الثانية نفى “ستالين””التتار” من شبه جزيرة القرم إلى سيبيريا بسبب تحالفهم مع “النازيين”، ثم عادوا بعد انهيار “الاتحاد السوفيتي” إلى القرم وتبلغ نسبة التتار 12% من إجمالي نسبة سكان القرم( ).
وفي العام 1954 أعاد الرئيس الروسي أثناء “الاتحاد السوفييتي” “ني كيتا خروتشوف “ضم القرم بأوكرانيا، ورجوع الأشخاص إلى أراضيهم وأصولهم( ).
يقول المستشار السابق لشؤون الأمن القومي الأمريكي بريجينسكي “إن روسيا مع أوكرانيا تشكل إمبراطورية وأن انفصال أوكرانيا ينهي الإمبراطورية الروسية”. وهذا الكلام الصادر عن أحد واضعي السياسة الخارجية الأمريكية أو المنظرين الأساسيين لها يعكس الأهمية الإستراتيجية لأوكرانيا بالنسبة لروسيا ولاسيما شبه جزيرة القرم.

المبحث الثاني:
أسباب الأزمة الأوكرانية
يعتبر الموقع الجغرافي الإستراتيجي الأوكراني سلاح ذو حدين، حيث أنها حلقة الوصل بين قوتين عظمتين القوة الشرقية “روسيا” والغربية “الاتحاد الأوروبي” الذي يعتبر بمثابة الحليف للولايات المتحدة.
الموقع الجغرافي والخليفة التاريخية يوضحان أن أوكرانيا كانت جزء من روسيا، لذلك فالمجتمع الأوكراني متعدد الاثنيات والأعراق واللغات منقسم بين شرق من أصل روسي يتحدثون الروسية ويدينون بالانتماء لأصلهم الروسي وللكنيسة الأرثوذكسية ويرون أن روسيا بلدهم الأم، وبين غرب يتكلم اللغة الأوكرانية ويرى أنه جزء لا يتجزأ من القارة الأوربية ويدعو إلى الانضمام للاتحاد الأوروبي ويدين للكنيسة الكاثوليكية في روما.
وأدى هذا الانقسام المجتمعي إلى ظهور انقسام سياسي بين الجزء الشرقي الذي يميل باتجاهاته السياسية إلى روسيا والغربي صاحب الأفكار التحررية واللبرالية الغربية.
بدأ الاستقطاب الداخلي عام 2004، عندما تم أجراء انتخابات رئاسية بين المرشحين “فيكتور يانوكوفيتش” الروسي الأصل صاحب التوجه الشرقي و”بتروبوروشينكو” الأوكراني الأصل صاحب التوجه اللبرالي، والتي فاز فيها”فيكتور يانوكوفيتش” بفارق 3%، مما أثار غضب أنصار “بروشينكو “الذين أعلنوا عن وجود تزوير في العملية الانتخابية وقاموا بالتجمهر في الميادين اعتراضا عن النتيجة وقد استخدموا الأوشحة البرتقالية كرمز للتأييد حيث أنه كان لون شعار “حزب بروشينكو” وتصاعدت الاحتجاجات حتى سميت بالثورة البرتقالية( ).
وامتدت الانقسامات والمظاهرات التي تجمهرت في ميادين العاصمة “كييف” التي تطالب باعتراف “بترويوشينكو” كرئيس شرعي للبلاد، مما عمل على تدخل “المحكمة الأوكرانية” التي حكمت بإعادة الانتخابات وتم أعادة الانتخابات في وجود مراقبة دولية وأعلنت النتيجة بفوز المرشح”بروشينكو “( ).
حكم الرئيس “بترويوشينكو “، واستطاع المرشح “يانوكوفيتش”، تكوين جبهة معارضة قوية خلال فترة حكم “بيتريوشينكو”، وساعده في ذلك عدم تحقق الأهداف المنشودة من الثورة البرتقالية التي طالب بها الشعب الأوكراني من أمور عدة أهمها: مكافحة الفساد والذي لم يتحقق بل ذاد حتى جاء “مؤشر منظمة الشفافية الدولية”لعام 2009 الذي أوضح أن أوكرانيا في المركز 147 من إجمالي 180 دولة بما يساوى 2.2 من 10( )، مما يعنى بدرجة منخفضة هذا بالإضافة إلى أن هذه الدرجة مساوية لمؤشر الفساد لعام 2004 (عام قيام الثورة البرتقالية)( ).
واستمر الانقسام حتى مجيء موعد الانتخابات الرئاسية 2010 والتي ترشح فيها المعارض للنظام القائم “فيكتور يانوكوفيتش” وفاز بها،وتعهد من خلالها بأجراء تعديلات من أجل تحسين الأوضاع الاقتصادية المتدهورة( ).
حيث تأثر الاقتصاد الأوكراني نتيجة الأوضاع الداخلية، بالإضافة إلى السبب الرئيسي المتمثل في الأزمة الاقتصادية الكبرى 2009، التي أثرت على الأوضاع الاقتصادية الأوكرانية بشكل أساسي من (بطالة, عجز في الموازنة ,انخفاض حجم الاستثمارات الخارجية و زيادة معدلات الأفراد تحت خط الفقر …).
نتيجة لذلك اتجهت أوكرانيا للدعم الخارجي ولأهميتها الإستراتيجية كانت موضع اهتمام من قبل روسيا والاتحاد الأوروبي من أجل تقديم المساعدات الاقتصادية، لكي تستطيع التعافي وذلك بسبب تأثيرها على اقتصاديتهم في مجال التصدير خصوصا (الطاقة والمواد الغذائية).
حيث أن “الاتحاد الأوروبي” يعتمد عليها بصفة أساسية في “استيراد” المواد الغذائية، وفى نفس الوقت هي معبر مرور الغاز من روسيا للاتحاد الأوروبي، لذلك عمل كلا منهما على مساعدة أوكرانيا. فقدم الاتحاد الأوروبي وعد بـ”الموافقة” على طلب القرض الأوكراني عن طريق “صندوق النقد الدولي”. كما قدمت “روسيا” قرض بقيمة 15 مليون دولار للحكومة الأوكرانية( ).
هذا بالإضافة إلى التسهيلات الروسية التي قدمتها من خلال خفض أسعار الغاز المصدر لأوكرانيا من 450 دولار إلى 268 دولار لكل ألف متر مكعب، مما عمل على وضع أوكرانيا في موضع حيرة بين الجهتين المنافستين،ولكن الحكومة الأوكرانية فضلت الخيار الروسي وذلك بسبب التسهيلات المقدمة سواء كانت في مجال الطاقة أو القرض الذي تقدمه على هيئة سندات في الخزانة الأوكرانية.
بالإضافة إلى أن “الخيار الأوروبي” كان وعود بدون دراسات عملية، كما أن القرض كان سيقدم في حالة “الشراكة الأوربية” مع أوكرانيا، مما يستدعى الدراسة الأوكرانية المتأنية لهذه الشراكة.فكان الخيار الروسي هو الأفضل والأسرع لتلك الأزمة( ).
فأثر ذلك على الجانب السياسي نتيجة الانقسام الاجتماعي بين الشرق والغرب، فقامت المعارضة بالاحتجاج على قرارات الرئيس “يانكوفيتش” وبدأ الحشد الجماهيري ضد الرئيس”يانكوفيتش” وسياسته التي أتخذها إزاء التقارب الروسي مقابل البعد عن “الشراكة الأوربية”، وبدأ المعترضون بالتجمهر في ميادين العاصمة “كييف” وقاموا برفع الرايات والشارات المعارضة لموقف الحكومة.
وأستمر الحشد حتى يوم 21نوفمبر 2013، الذي كان بمثابة “نقطة الانطلاق” للمظاهرات رسميا ذلك بسبب تجميد الرئيس ” يانكوفيتش” اتفاقية أنشاء منطقة التجارة الحرة مع الاتحاد الأوروبي( ).
وجاءت الاعتراضات نتيجة رجوع أوكرانيا عن اتفاقها التي كانت تسعى إليه منذ عام 2009 من أجل قيام شراكة أوربية شرقية تضم دول الجمهوريات السوفيتية السابقة مع “الاتحاد الأوروبي” والتي يتم من خلالها تعزيز التبادل التجاري وتوسيع الأسواق،بسبب أهمية السوق الأوكراني لـ” الاتحاد الأوروبي”. فقد أثبت الإحصائيات أن حجم التبادل التجاري بين أوكرانيا والاتحاد الأوروبي يبلغ 50 مليار دولار سنويا.

وكانت الرغبة الأوكرانية في الشراكة الأوربية منذ النظام الجديد عام 2004 صاحب التوجه الغربي، هذا بالإضافة إلى عدم توافقه مع “روسيا”، التي هي ضد “سياسته” صاحبته الانفتاح الغربي، مما أدى إلى قيام روسيا بتضييق التعاملات الاقتصادية مع أوكرانيا عن طريق: خفض80% من المرور التجاري للبضائع الأوكرانية بالأراضي الروسية، و أوقفت تصدير الغاز عن أوكرانيا وأوربا، وتحكمت في سعر الغاز لهم عام 2009 حتى زادت نسبته ب300% أي ما يعادل 450 دولار لكل ألف متر مكعب( ).
مما دفع “النظام الأوكراني” إلى إيجاد حل للضغط الروسي عليه،فقام بالتوجه إلى منفذ وشريك جديد له، فتوجه إلى “الاتحاد الأوروبي” نتيجة الميول السياسية الغربية للنظام الأوكراني في ذلك الوقت، بالإضافة إلى الرغبة الأوربية في الشراكة مع أوكرانيا لما تمثله لها من أهمية إستراتيجية سواء كانت “غذائية” عن طريق المنتجات الغذائية التي تستوردها من أوكرانيا أو “تجارية” من قوة السوق الأوكراني للتبادل التجاري، حيث أن الموقع الجغرافي لأوكرانيا جعلها نقطة التقاء بين القارة الأوربية وقارة أسيا فهي “للاتحاد الأوروبي “بمثابة معبر تجارى في حالة قيام اتفاقيات شراكة مع أسيا أو أي انفتاح اقتصادي تجارى على القارة الأسيوية.
ولكن الموقف تغير مع انتخابات 2010، التي فاز بها المرشح”يانكوفيتش” الروسي الأصل وصاحب التوجه نحو روسيا، لذلك عملت روسيا على دعم النظام الجديد من أجل فرض نفوذها على أوكرانيا بالإضافة إلى التخوف من زيادة النفوذ الأوروبي في أوكرانيا وتعزيز العلاقات بينهم، فروسيا ترى أن أوكرانيا أرث شرعي لها وهى جزء لا يتجزأ من نفوذها لما لها من علاقات إستراتيجية قديمة والاندماج في الاتحاد السوفيتي سابقا.
مقابل هذا رفض المعارضون هذه العلاقة التي تأتى على حساب التقارب الأوروبي، حيث يرى معظم المواطنين الأوكرانيين خصوصا الجزء الغربي من البلاد أن هويتهم بالأساس أوربية وأنهم جزء لا يتجزأ من القارة الأوربية،وأن الاتحاد الأوروبي أحق باتفاقيات الشراكة من روسيا، لذلك تمسك المواطنون بهذه الأفكار أملا منهم في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.
نزل المواطنون المعارضون في الميادين الرئيسية في العاصمة من أجل الاحتجاج يوم 21نوفمبر 2013،وقاموا بالاحتجاج عن تجميد اتفاقية الشراكة “منطقة التجارة الحرة”، التي تعمل على تعزيز العلاقات الاقتصادية بالإضافة إلى السياسية مع الاتحاد الأوروبي وطالبوا بإلغاء التجميد للاتفاقية( ).
وازداد الأمر حدة لعدم استجابة الحكومة لهم،بل عملت الحكومة على الاتفاق مع روسيا على أنشاء “اتحاد جمركي” يربط بين البلدين.فعمل هذا التصريح على تفجير الأزمة وزيادة الحشود في الميادين ورفع سقف الطلبات لتصبح “رحيل الرئيس” عن طريق أجراء انتخابات رئاسية مبكرة وإجراء تعديلات دستورية، بدلا من إلغاء تجميد الاتفاقية.
وكانت هذه المطالب بسبب تدخل قوات الأمن وأستخدمها أدوات القوة من أجل قمع المتظاهرين وإنهاء الاحتشاد في الميادين.بسبب قيام بعض المتظاهرين على الاعتداء على المنشئات الحيوية في الدولة وأثاره الشغب والفوضى في أنحاء البلاد( ).
فتفاقمت الأمور لتصبح “أزمة سياسية” بسبب المطالبة برحيل “الرئيس يانكوفيتش” وزاد من حدة الأمر التدخل الغربي من أجل احترام حقوق الإنسان والحث على عدم استخدام العنف ضد المتظاهرين.عمل هذا التدخل من قبل القوى الغربية المتمثلة في “الاتحاد الأوروبي” و”الولايات” إلى تفاقم الأمور،وذلك بسبب ما قدموه من دعم كامل لقوى المعارضة التي توصلت نهائيا إلى “عزل البرلمان للرئيس يانكوفيتش” والمطالبة بتشكيل حكومة جديدة من قبل أفراد المعارضة.
وقد تم الأمر بنجاح،وتم تعين”رئيس البرلمان الأوكراني” بمثابة رئيس مؤقت للبلاد،كما تم الإفراج عن زعيمة المعارضة “ايوليا تيموشينكو” بأمر من البرلمان الأوكراني.
نتيجة لذلك قامت روسيا بالتنديد،حيث أنها ترى أن هذا التدخل في أوكرانيا بمثابة تدخل في الأمن القومي لها وزعزعة للاستقرار في محيطها الإقليمي. كما قامت برفض قرار عزل الرئيس وقامت بحمايته واستضافته، وقد أعلن “يانكوفيتش” أنه الرئيس الشرعي لأوكرانيا وأن ما حدث هو “انقلاب” بسبب التدخلات الغربية.كما قاموا بالتنديد على الإفراج عن ” يوليا تيموشينكو”، لأنها خطوة تمثل الرغبة الغربية في أظهار الموالين لها،حيث أن “يوليا” تحظى بدعم من القوى الغربية.
فلذلك عملت هذه الأزمة إلى التدخل من قبل القوتين سواء كان المباشر أو غير المباشر،من أجل حماية مصالحهم ومكانتهم الدولية.

 الفصل الثاني:
الدور الروسي في الأزمة الأوكرانية
المبحث الأول:
عوامل تدخل روسيا في الأزمة الأوكرانية
تدخل “روسيا” في الأزمة الأوكرانية كان له عدة أسباب (سياسية إستراتيجية, اقتصادية، شبه جزيرة القرم).
فـ”سياسيا”روسيا دولة ذات مكانة إستراتيجية عالية حيث كانت عاصمة الاتحاد السوفيتي ودولة عظمى، ومع انهيار الاتحاد السوفيتي في الحرب الباردة،تراجع الدور الروسي والمعسكر الشرقي وأصبح المعسكر الغربي المسيطر وصاحب النفوذ الأكبر.
ولكن مع مجيء “الرئيس فلا مدير بوتن” والإستراتجية الجديدة له التي تعمل على إعادة بناء الدور الروسي كقوة عالمية وإعادة مكانتها التي تكاد تكون انتهت بعد الحرب الباردة( )، فكان على روسيا التدخل حيث أنها ترى أن أوكرانيا بلدا تابعة لها وامتداداً لمستعمراتها وهى حق تاريخي وجغرافي لها، فقد خضعت أوكرانيا في القرن 19 للإمبراطورية الروسية لذا ترى أنه من غير المقبول التدخل فيها من قبل الدول الأخرى وخصوصا في حالة فرض نفوذ قوى من قبل القوى الغربية المتمثلة في الولايات المتحدة والاتحاد الأوربي.
كما أنها كانت تدعم نظام الحكم فيها في ذلك الوقت الرئيس”يانكوفيتش” الروسي الأصل.هذا بإضافة إلى الجانب الإستراتيجي المتمثل في:
الجذب الأوروبي لها، الذي بمثابة الرغبة في أرثاء النفوذ الغربي، الأمر الذي يعمل على تهديد المصالح الروسية،وهذا أمر غير مقبول من قبل الإدارة الجديدة خصوصا أنه لا يتماشى “الرؤية الإستراتجية الجديدة” عند مجىء الرئيس الروسي “فلامدير بوتن” التي تعمل على إعادة بناء الدور الروسي كقوة عالمية ليس فقط على مستواها كدولة ولكن ككيان إقليمي جديد بمثابة “الاتحاد السوفيتي” السابق وإعادة مكانتها للريادة الإقليمية التي تكاد تكون انتهت بعد الحرب الباردة( ).
ونتاج لهذه الرؤية،فأنه من الطبيعي أن تبدأ روسيا بمد نفوذها على الدول المجاورة لها خصوصا ذات المصالح المشتركة والخلفية التاريخية الواحدة.
لذلك عمل الرئيس الروسي على إنشاء اتحاد يعرف بـ”الاتحاد الروسي”، الذي يعمل على زيادة التبادل التجاري والاقتصادي بين الدول الأعضاء، بالإضافة إلى الجزء السياسي فيه، الذي يعمل على تكوين كيان سياسي بين أعضاءه، فهو بمثابة توسع “للاتحاد الاقتصادي الجمركي”صاحب التوجه الاقتصادي التجاري الصرف.
هذا الاتحاد سوف يشمل دول” الاتحاد الاقتصادي الجمركي” ألا وهم (بيلاروسيا- كازاخستان)وسوف يزيد عليهم (طاجستان– قرفيزيا)( )، هذا بالإضافة إلى الرغبة في ضم “أوكرانيا” إلى هذا الحلف بسبب الموقع الإستراتيجي المهم لها والمصالح المشتركة بينهم.
كما يأتي جانب “إستراتيجي” مهم متمثل في قلق روسيا ليس فقط من التقارب الأوروبي مع أوكرانيا،بل الخوف من ضمها للاتحاد الأوروبي بعد أنشاء منطقة التجارة الحرة معها،كخطوة من أجل ضمها “لحلف شمال الأطلنطي”،وهذا بطبيعة الحال يمثل تهديد إستراتيجي قوى لروسيا بس التقارب الجغرافي بينها وبين أوكرانيا،فليس من الممكن لروسيا أن يصبح (NATO) على بعد مسافة قصيرة من أراضيها( ).
بالإضافة إلى أن هذه الخطوة تعمل على اضطراب الحسابات الروسية، لأنه من المتوقع أن تفقد روسيا الشريك الأوكراني، و أن تصبح دولة معادية لها أو معترضة على سياستها نتيجة تبنيها لسياسات جديدة سواء كانت للاتحاد الأوروبي على وجه العموم أو (NATO) على وجه الخصوص.
الأسباب الاقتصادية:
تعتبر روسيا المصدر الرئيسي لتزويد”أوكرانيا” بمصادر الطاقة “فهي من أكبر مستهلكي الطاقة الروسية بأوروبا، وتعتمد على “الغاز الطبيعي الروسي”، ف إنتاج أوكرانيا من الغاز الطبيعي يسد 16% من المطلب المحلى فقط بينما بقيته يعتمد على الواردات بشكل أساسي من روسيا بالإضافة إلى دول أخرى كـ”تركمنستان”( ). فلذلك تستورد أوكرانيا سنويا 27 :28 مليار متر مكعب من”الغاز”.
هذا بالإضافة إلى السوق التجاري الكبير بين البلدين حيث أن التجارة بينهم من المصادر الأساسية لا لاقتصاد الأوكراني( )، بسبب وجود سوق تجارى “إستراتيجي” بينهم،متمثل في استراد روسيا من أوكرانيا “قطع الغيار للمنتجات الحربية” وبالحوامات، ومكونات منظومة “غلوناس” الروسية للملاحة الفضائية. بالإضافة إلى الأمر الهام المتمثل في “المحركات” المخصصة “للحوامات الروسية” من طرازي “مي-8” و “مي-24”. فأوكرانيا تتميز بمنتجات مصنع “موتور سيتش” الأكثر رواجاً في الأسواق العالمية في صناعة المحركات.
أما عن الشق الصناعي، فروسيا تستورد من أوكرانيا”محركات الآلات، عربات القطارات، والآلات المصنوعة،وعن الشق الزراعي المتمثل في استرداد المنتجات الزراعية الأوكرانية مثل السكر و “المواد الغذائية”، فعلى سبيل المثال تبلغ نسبة استرداد “الألبان ومشتقاتها” من أوكرانيا 250 مليون دولار(.(
كما تعتبر أوكرانيا المعبر الرئيسي لتمرير الغاز الروسي إلى أوربا “وهو من مصادر الاقتصاد الروسي حيث من خلال هذا المعبر يتم تقصر المسافات وتكاليف النقل الباهظة”، وفى نفس الوقت تمر 80% من صادرات روسيا من الغاز الطبيعي إلى أوروبا عبر الأنابيب الممتدة في أوكرانيا، حيث أنه يمثل ما يزيد على 20 % من لإجمالي حجم الاستهلاك الأوروبي للغاز الطبيعي( ).
وتعتبر عملية النقل للغاز الروسي عملية هامة جدا للاقتصاد الروسي، لأن تصدير الغاز ومواد الطاقة من مقومات الاقتصاد الروسي الأساسية.لذلك كانت ترغب روسيا عبر السنوات السابقة إلى شراء شبكة أنابيب نقل الغاز الأوكرانية، لتوفر عليها نفقات النقل. لكن لم توافق السلطة الأوكرانية على طلب روسيا وعملت على تقديم عقد إيجار لها لهذه الأنابيب( ).
بالإضافة إلى أن أوكرانيا منفذ لها على البحر الأسود، الذي يتم استخدامه من قبل الأسطول البحري الروسي في مدينة “سيفاستوبول” وفقا اتفاقية عقدت بين الدولتين، فعن طريقه يتم تسهيل النقل التجاري بين البلدين.مما يمثل أهمية اقتصادية لروسيا.
هذا بالنسبة للمصالح الاقتصادية المستمرة أو الثابتة بين البلدين،أما عن مستجدات الأمور التي عملت على تدخل روسيا في الأزمة بالإضافة إلى أنها من أهم أسباب “الأزمة الأوكرانية” هي:-
الرغبة في توقيع “اتفاقية شراكة بين أوكرانيا والاتحاد الأوروبي” الأمر الذي عمل على تدخل روسيا من أجل إلغاء أو تعطيل هذه الاتفاقية مما أدى إلى نشوب الأزمة.
حيث أن روسيا أثارتها بعض المخاوف بسبب التقارب الأوروبي الأوكراني الذي من الممكن أن يؤثر على العلاقات بينها وبين أوكرانيا،هذا بالإضافة إلى أن” اتفاقية الشراكة الأوربية” سوف تؤثر على الأسواق الروسية بالسلب.
وذلك بسبب الاتفاقية التي تجمع روسيا وأوكرانيا التي تعمل على “إزالة الرسوم الجمركية” للبضائع في أطار “سياسة التجارة الحرة المعتمدة” بين البلدين،مما يعمل على “مليء” وإغراق الأسواق الروسية بالبضائع الأوربية بدون دفع ثمن للمرور الجمركي، في حالة توقيع هذه الشراكة مع الاتحاد الأوروبي.
مما يؤدى إلى انخفاض أسعار السلع المصدرة لروسيا بسبب منافستها لـ”البضائع الروسية المحلية” بقوة.فقامت روسيا برفض هذا الأمر حيث أنه سوف يؤثر على الزراعة الروسية بالإضافة إلى صناعة السيارات( ).
في نفس الوقت كانت روسيا تخشى من التقارب الأوروبي الذي سوف يعمل مع الوقت على الهيمنة على المنطقة وانكماش النفوذ الروسي والتأثير على مصالحها الحيوية في المنطقة.
لذلك سعت روسيا إلى ضم أوكرانيا معها إلى “الاتحاد الجمركي” ليكون بديل لها عن الاتحاد الأوروبي والذي يضم (بيلاروسيا وكازخستان)، والذي سوف يكون نواة لـ” الاتحاد الأوراسى” ككيان يوازى “الاتحاد الأوروبي” في المنطقة( ).
والذي يعمل على تجميع الدول الأسيوية والأوربية في المنطقة المتمثلة في أوربا الشرقية تحت كيان “الاتحاد الأوروبي-الأسيوي”، والذي من المتوقع أن يعمل على تجميع الجهود السياسية، الاقتصادية بالإضافة إلى العسكرية إذا تطلب الأمر.
لذلك كان على روسيا التدخل من أجل حماية مصالحها الاقتصادية “الحيوية والإستراتيجية” المستقبلية في المنطقة بشكل عام ومع روسيا بشكل خاص.
أما عن “شبه جزيرة القرم”:
عند استرجاع “الخلفية التاريخية” للقرم، تتضح الأهمية الإستراتيجية لها بالنسبة لروسيا، حيث أنها في الذاكرة الروسية جزءاً من روسيا وحتى بالرغم من ضمها إلى أوكرانيا في عام 1956.
فكانت فترة ضم القرم لأوكرانيا أثناء وجود “الاتحاد السوفيتي”فبالتالي لم تكن هناك مشكلة للطرفين سواء لروسيا أو لأوكرانيا، ولكن بعد انهيار وتفكك الاتحاد السوفييتي سنة 1991، أصبحت شبه جزيرة القرم جزءا من أوكرانيا المستقلة.مما أثار قلق “روسيا”بشأنها بسبب أهميتها البالغة لها.
ولكن رغم ذلك على “الصعيد الاجتماعي” ما زال أكثر من 60 %من سكانها يعتبرون أنفسهم من الروس وأن روسيا بلدهم الأم( ).
وهذا بدوره يعمل على زيادة الشعور الروسي بالمسئولية إزاء القرم، فليس الرابط بينهم المصالح المشتركة أو رغبة زيادة النفوذ،بل التجانس الاجتماعي أيضا.
ومع حدوث “الأزمة الأوكرانية” في نوفمبر 2013،وتفاقم الأمور حتى تم عزل “الرئيس يانكوفيتش “شعرت روسيا بالقلق الشديد إزاء “مكانتها الإستراتيجية” حيث أن الرئيس المعزول كان صاحب ولاء لروسيا،مما يعمل على خسارة روسيا لحليف لها في الأراضي الأوكرانية، مما يؤدى إلى تراجع مكانتها هناك، بالإضافة إلى أن المعارضة الأوكرانية صاحبة ولاء للغرب على حساب التقارب أو الولاء لروسيا.
ثم يأتي جانب”المصالح الإستراتيجية” الهامة بين روسيا والقرم، فالقرم ميناء إستراتيجي هام لروسيا ولمصالحها الحيوية العسكرية حيث:-
يقع ميناء سباستوبول على الساحل الجنوبي لشبه جزيرة القرم، والذي تتواجد فيه مقر أسطول البحر الأسود الروسي الذي يضم الآلاف من عناصر القوة البحرية. بالإضافة إلى أنه يوفر لروسيا المياه الدافئة التي بمثابة نقطة الربط بينها وبين البحر المتوسط الذي يوجد بيه ,المعادن ,النفط ,الغاز ,الفحم الحجري والنحاس( ( .
فلذلك عملت روسيا على التدخل فورا من أجل حماية “قواعدها الإستراتيجية” في منطقة القرم، فهذا الأسطول البحري من أكبر الأساطيل البحرية بالإضافة إلى أنه حلقة الوصل البحرية بين روسيا والبحر المتوسط وحلفائها المطلين على البحر المتوسط،ومنهم سوريا المتمثل في ميناء “طرطوس البحرى”( ).
فـ”روسيا” لم تعلم تطورات الأمر كما أن المؤشرات كانت تؤكد أن بداية “الأزمة الأوكرانية” ليست في صالحها بسبب تضافر القوى الغربية المتمثلة في “الاتحاد الأوروبي “و”الولايات المتحدة”.
فقد وضعت في الاعتبار القرار السابق عام 2009م الذي أصدره الرئيس الأوكراني في ذلك الوقت الموالي للغرب “بيروشينكو” انه لابد أن تقوم روسيا بإخلاء قاعدتها البحرية في “سباستوبول” بحلول عام 2017، ولكن مع تغير الأوضاع بمجىء الرئيس “فيكتور يانوكوفيتش” عام 2010 و “قراره” بتمديد مدة بقاء الأسطول الروسي في الميناء حتى عام 2042( ).
فلذلك لم تنتظر الخيارات الدبلوماسية والسياسية،بل قامت بتدخل “مباشرتا عسكريا” في “شبه جزيرة القرم”، مستغلة في ذلك تطور الأوضاع الداخلية الأوكرانية بالإضافة إلى الترحيب بها من قبل ” أغلبية سكان القرم”.
بالإضافة إلى “الأسباب الاجتماعية” المتمثلة في:
فبجانب سكان القرم يوجد سكان مواطني “شرق وجنوب أوكرانيا” ذو الأصل الروسى.حيث شنت عليهم حملات اضطهاد من قبل قوى المعارضة والمواطنين الموالين للغرب. فقد تم حشد الرأى العام ضدهم،وقاموا بمضايقتهم واستخدام الشعارات المعادية لهم في ميادين الاحتجاج الأوكرانية،حتى وصل الأمر إلى رفع شارات باللغة الروسية ضدهم.
مما عمل على قلق هؤلاء المواطنين خصوصا في ظل الحكومة الجديدة المعارضة لروسيا وعزل الرئيس يانكوفيتش.
فلهذا الأمر عملت روسيا على التدخل من أجل حماية المواطنين الموالين لها،حيث أنها لا تستطيع التخلي عن مواطنيها مقابل أي شيء مادي مهما كان.هذا ما قد أكده الرئيس الروسي “فلامدير بوتن” أنه” لا يمكن استبدال البشر بالأموال، أو بمصالح ضيقة أو بعقود تجارية أو تحويلات مصرفية.. هذا أمر مرفوض بالمطلق”.
هذا بالإضافة إلى تطور الأوضاع على المستوى الرسمي “الدولة”، حيث تم إلغاء “اللغة الروسية”كلغة رسمية من القطاعات المحلية التي يسكنها مواطنين روسيين الأصل( )، بعد أن أصبحت اللغة الروسية لغة رسمية ل 13 مقاطعة من إجمالي 27 مقاطعة في أوكرانيا.
وبالرغم أن بعد ذلك تم التخلي عن هذا القرار الصادر من البرلمان،لكن هذا لم يطمئن المواطنين الروسيين الأصل، بالإضافة إلى روسيا التي شعرت بقلق من تفاقم الأوضاع لغير صالحها( ).
نتيجة لهذه العوامل المختلفة التي تمس الجانب الروسي سواء من أمور اقتصادية متمثلة بضعف الموارد الداخلة للدولة، أو الخطر الاستراتيجي والسياسي للأراضي الروسية، والعوامل الاجتماعية التي مست الأوضاع الداخلية والمواطنين الروسيين،لم يبقى لروسيا لوقت من أجل اختيار موقفها في هذه الأزمة متعددة الأطراف والجوانب.
لذلك عملت على التدخل سواء كان بشكله المباشر “المتمثل في شبه جزيرة القرم” أو خيارات أخرى متمثلة في الجانب السياسي والدبلوماسي من مفوضات أو خلافه.

المبحث الثاني:
نتائج التدخل الروسي
عند تحليل نتائج التدخل الروسي، فلابد النظر إلى أمرين كنتاج تدخلها:
أولا: نتائج تدخلها بشكل عام في أوكرانيا (سياسيا، اقتصاديا).
ثانيا: نتائج تدخلها في شبه جزيرة القرم.
أولا- عمل التدخل الروسي على تطور الأحداث على المستوى السياسي:
فنتيجة تطورات الاحتجاجات القائمة، والقرار الذي قام به البرلمان الأوكراني الذي يعمل على عزل الرئيس “يانكوفيتش” من الحكم( ).
لم تكتفي المعارضة بطلب انتخابات رئاسية مبكرة وإصلاح بعض القوانين الروسية الخاصة بحرية التظاهر( )، بل عملت على تصعيد الأمر للبرلمان حتى تم عزله.كخطوة أولية لكي تقوم بمحاسبته على فترة حكمه للبلاد،لذلك عملت روسيا على التدخل من أجل حمايته حيث قامت باستضافته حتى تستطيع تأمينه، حتى لا يتعرض لأذى وذلك بعد طلب “يانكوفيتش”الحماية من روسيا هو والوزراء التابعين له( ).
فقد أكدت روسيا أنه أنقذته من موت مؤكد أذا أستمر في أوكرانيا، كما عملت بعد ذلك إلى منع تسليمه إلى السلطات الأوكرانية. حيث أعلن “النائب العام الروسي” “يوري جاكيا”، أن روسيا رافضة طلب إعادة “يانكوفيتش” إلى أوكرانيا.
حيث أن الدعوى المقدمة بحقه هو ومجوعة من الأشخاص التي قامت روسيا بحمايتهم في أراضيها، جاءت نتيجة أسباب سياسية، فبالتالي لن تقوم روسيا بإعادتهم لأنهم ليسوا مخالفين للقوانين الجنائية.
بالإضافة إلى أن إعادة الأشخاص المرفوع بحقهم دعاوى لأسباب سياسية إلى بلادهم، لا يتلاءم مع التشريعات الروسية، والقانون الدولي( )..
لذلك اتخذت أوكرانيا خطوة تصعيدية تعمل على الطلب من الشرطة الدولية “الإنتربول” اعتقال فيكتور يانكوفيتش بتهمة إساءة استخدام السلطة والقتل المتعمد للمواطنين الأوكرانيين( ).
وقد اتخذت المعارضة تلك الخطوات بحسب رؤيتها التي تؤكد أن روسيا هي السبب الرئيسي في دعم “يانكوفيتش”،على الجانب الأخر:كان تدخل روسيا من أجل حماية حليفها،خصوصا بعد ما طلب منها الحماية الأمنية هو والتابعين له. بالإضافة إلى المواطنين الذين طلبوا الحماية الروسية لهم.
ثانيا:-النتائج الاقتصادية:
عمل تدخل روسيا في الأزمة الأوكرانية إلى فرض عقوبات عليها من قبل العديد من الدول.
ففي بادئ الأمر تم فرض عليها عقوبات من قبل “الاتحاد الأوروبي” والولايات المتحدة،ثم أمتد الأمر ليشمل الدول الحليفة والصديقة للولايات المتحدة:- مثل كندا واليابان( ).
وكانت نقطة ضم القرم إلى روسيا، هي النقطة المحورية في فرض العقوبات على روسيا حيث ازدادت التهديدات الغربية بسبب ضم روسيا للقرم وازدادت فرض العقوبات من قبل الدول الموالية لغرب.
فامتدت العقوبات بعد ضم القرم لتشمل المسئولين والمصارف الروسية.مما دفع “روسيا” إلى الرد على هذه العقوبات بفرض عقوبات على مسئولين أميركيين.
حيث واجهت روسيا هذه التهديدات وأكدت أنها لن تؤثر عليها ولن تضعها في طريق مسدود،حسب تصريح وزير الخارجية الروسي” سيرغي لافروف”.
وكانت العقوبات على عدة مراحل،حتى تتنازل روسيا عن ضم القرم فبدأت المرحلة التحذيرية مع بداية ضم القرم بـ:-
فرض الولايات المتحدة، الاتحاد الأوروبي، كندا واليابان الحظر على السفر على مسئولين وسياسيين من روسيا ومن القرم.
كما جمدوا المحادثات مع روسيا حول” الملفات العسكرية” و “الاستثمارية”، كما أعلنوا عن تجميد الاستعدادات لعقد “قمة الثمانية” التي كان من المقرر أقامتها في روسيا، وقاموا بعقد هذه القمة في “بروكسل” وسميت بقمة الدول “السبع” بدلا من “الثمانية”كرد على ضم روسيا للقرم، ولكن لم يتموا الجزم بهل سوف يتم فصل روسيا منها أم لا( ).
وكانت هذه خطوة من أجل أجبار روسيا على التراجع عن ضم القرم بسبب أهمية المجموعة حيث تضم الدول” الثمانية الكبرى” التي تتحكم في الاقتصاد العالمي،وتعمل على تهميش الخلافات السياسية بين بعض أعضائها. فالدول الأعضاء في المجموعة تمثل نحو 12٪ من سكان العالم، و50٪ من الناتج المحلي الإجمالي، كما تمثل ثلثي التجارة العالمية( ).
كما تم تعليق مباحثات ضم روسيا إلى “منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية” التي طلبت الانضمام إليها منذ عام 2007،وذلك لأن هذه المنظمة تعمل على الالتزام بدعم مشاريع النمو المستدام وإيجاد فرص للعمل، بالإضافة إلى الحفاظ على الاستقرار المالي للبلدان الأعضاء بشكل خاص( ).
مما يمثل أن القوى الغربية أرادت أن تعطى أنظار لروسيا،لتظهر لها مدى الأضرار الاقتصادية التي من الممكن أن تواجها في حالة تمسكها بضم القرم.
ثم جاءت مرحلة ثانية:
زاد فيها عدد الدول المتخذة إجراءات ضد روسا حيث دخلت (البانيا، ايسلندا وأوكرانيا) في مجموعة الدول التي فرضت العقوبات.
وقامت أمريكا بتجديد عقوبتها عن طريق حظر المعاملات الاقتصادية داخلها لسبعة أفراد روس و17 شركة روسية، كما أصدر”الأتحاد الأوربى” قرار يعمل على حظر سفر 15 شخصية روسية، كما أكد أن الهدف من العقوبات تغيير سياسات روسيا وتصرفاتها في أوكرانيا،وليس غرض عقابيا( ).
هذا بالإضافة إلى التصعيدات الكبيرة التي تمت بسبب “سقوط الطائرة المالزية” والتي اتهموا روسيا بإسقاطها.
حيث تم فرض عقوبات على ثلاث قطاعات مختلفة :-
القطاع المالي والطاقة،الصناعة العسكرية وقطاع الشحن:
حيث عملت أميركا على وقف تصدير السلع والمعدات الفنية إلى قطاع الطاقة الروسي، كما شملت ثلاثة بنوك كبرى في روسيا، وشركة لتصنيع السفن الحربية، وتعليق منح قروض لتشجيع الصادرات إلى روسيا وتمويل مشاريع التنمية الاقتصادية فيها.
كما عملوا على حظر تصدير التقنيات ذات الاستخدام المزدوج العسكري والمدني و الأسلحة إلى روسيا، بالإضافة إلى منع الأفراد والبنوك في الاتحاد الأوروبي من شراء بعض السندات والأسهم التي تصدرها البنوك المملوكة لها.
بالإضافة إلى قطاعات اقتصادية روسية بما فيها كافة البنوك الروسية الحكومية بالإضافة إلى تجميد التجارة مع شركات الطاقة والدفاع الروسية( ).
أما عن جانب الطاقة المتمثل في “الغاز الروسي”:-
يعتبر الاقتصاد الروسي في مجال الطاقة من الاقتصاديات المتأثرة بالعوامل الخارجية المحيطة به.فمع فرض العقوبات تأثر الاقتصاد الروسي تأثرا كبيرا، فقد انخفضت البورصة و تأثرت بشكل بالغ،و وصل انخفاضها 7%،من الأسبوع الأول من مارس 2014، و11% انخفاضا عموما في مؤشر البورصة عام 2014( ).
هذا بسبب سوق الطاقة الضخم بينهم فالغاز الروسي يمثل أساس بعض الصناعات الأوكرانية الهامة مثل المعادن، الأسمدة( ).
بالرغم من وجود محطات النووي السلمي والفحم الذين تستخدمهم أوكرانيا في توليد الكهرباء. ألا أنها لا تستطيع أن تستغني عن الغاز في مجال الصناعة( ).
نتيجة لهذه العقوبات الاقتصادية على روسيا،كان لابد أن تقوم روسيا “بإستراتيجية دفاعية” كرد فعل على هذه المشاكل التي تتعرض لها.
فقد عملت على صدور قرار بالتهديد بمنع تصدير الطاقة إلى أوربا ومنع مرور الغاز عبر الأراضي الأوكرانية،ردا على الإجراءات التي اتخذت ضدها من قبلهم، مما عمل على دخول أوكرانيا في مفاوضات مع روسيا من أجل منع انقطاع الغاز عنها،ودخول الاتحاد الأوروبي كوسيط بينهم. بالإضافة إلى قلق الاتحاد من القطع الدائم للطاقة الروسية عنه وعدم الرجوع عن هذا القرار.
حيث أن الاتحاد الأوروبي يعتمد على40% من واردات الغاز من روسيا ،مما يعرض الاتحاد الأوروبي لأزمة حقيقية نتيجة القرار المفاجئ وعدم وضعه لإستراتيجيات بديلة للطاقة.
بالإضافة إلى أن مازالت أوكرانيا تسعى إلى استيراد الغاز من روسيا والعمل على إيجاد حل وسط أو مناسب لاتفاقيات التصدير.فقد عملت أوكرانيا على التخلي عن المشاكل الاقتصادية في أزمتهم، و اللجوء إلى الحل الدبلوماسي من أجل عودة الغاز الروسي إليها.
بالإضافة إلى أن أوكرانيا تبحث إلى اللجوء إلى أسعار مناسبة للطرفين،حيث قامت روسيا بإلغاء اتفاقيات الغاز المشتركة بينهم منذ 2009التي تعمل على تصدير الغاز بأسعار منخفضة إلى أوكرانيا كنتيجة لتطور الأزمة( ).
أما عن الجانب الأخر،فقد عملت روسيا على تأمين وضعها خوفا من تفاقم الأمور في أزمة الطاقة. فقد قامت بعمل اتفاقيات جديدة،لتعوض الخسارة التي من الممكن أن تنولها نتيجة المشاكل التي تواجها مع أوكرانيا، والتي ترتب عليها منع تصدير الغاز إلى أوربا عن طريق الأراضي الأوكرانية.
فقد عملت على التوجه نحو أسواق بديلة للطاقة تستطيع من خلالها،بيع الغاز حيث أن الغاز من دعائم الاقتصاد الروسي، وتوقف الإنتاج الروسي له يعمل على نشوب أزمة اقتصادية كبيرة داخل أراضيها.
– فقامت بتوجه نحو “تركيا” و”الصين”:-
– فعن التوجه نحو “تركيا”:-
عملت روسيا على عقد اتفاقاً مهماً في مجال الغاز الطبيعي،كخطوة من أجل شراكة إستراتيجية بين البلدين في مجال الطاقة وإمداداته إلى أوروبا .فروسيا تعمل على أنشاء خطوط غاز جديدة في القارة الأوربية وإعادة خريطة الفاعلين في السوق الأوروبي للطاقة.حيث أن الإستراتيجية التي تريد أن تطبقها روسيا تعمل على أن تكون “تركيا” البوابة الشرقية لها لمعبر الغاز إلى أوربا.
وذلك بسبب وجود علاقات اقتصادية بين روسيا وتركيا متمثلة في تصدير الغاز الروسي إلى تركيا،حيث تستورد تركيا من روسيا 14مليار كيلو متر مكعب سنويا من الغاز الطبيعي( ).
فتم الاتفاق أن تقوم روسيا بتخفيض 6% في سعر الغاز بدءاً من عام2015، وأن تكون طاقة ضخه 63 مليار كيلو متر مكعب( )، في المقابل لن تقوم تركيا في التحكم في أسعار الغاز الروسي، الذي سوف يعبر أراضيها( ).
وجاءت هذه الاتفاقية باسم “إستراتيجية السيل التركي” ، التي سوف يصل إليها الغاز عند “محطة جديدة” على الحدود بين تركيا واليونان. كما تهدف روسيا إلى أن تبدأ التوريدات 2015.( )الأولى من الغاز إلى تركيا أواخر عام المرحلة.
جاء التقارب الروسي- التركي بسبب فشل “إستراتيجية السيل الجنوبي” ( )، التي كانت ترغب روسيا من خلالها نقل الغاز عن طريق معبر جديد غير الأراضي الأوكرانية، من خلال جهة الجنوب ليصل إلى أوربا.
هذا المعبر يبدأ من البحر الأسود في إقليم القرم، ثم يمر ببلغاريا ثم الدول المراد الوصول إليها( ).
لكن قامت بلغاريا بعدم الموافقة على بناء جزء أرضي من خط أنابيب الغاز عبر أراضيها، ولم توافق “المفوضية الأوربية” على هذا الموضوع أيضا( ).
أما عن جانب التوجه نحو الصين:
فقد قامت روسيا بعمل “إستراتيجية” مع الصين تسمى “مسار الشرق” أو “قوة سيبيريا”.”
تهدف هذه الإستراتيجية إلى إيجاد منفذ أو سوق بديل للغاز الروسي يتم من خلاله تصدير الطاقة إليه وتنويع الأسواق الأساسية للطاقة الروسية وأن يتم ضخ 38 مليار متر مكعب سنويا، لمدة 30 عاما، بقيمته 400 مليار دولار( ).
مما يعنى أنها سوف تقوم من الصفقات الهامة أن لم تكن تاريخية في تاريخ الغاز الروسي.
وهذا يظهر مدى اهتمام روسيا إلى إيجاد منفذ لها،بسبب الأزمة التي تتعرض لها وعدم معرفة ملامحها أو عواقبها الاقتصادية بشكل جيد.
التدخل فى شبه جزيرة القرم:-
قامت روسيا بالتدخل الفوري في القرم على طريق قوتها العسكرية وذلك لعدة أسباب أو جوانب:-
– فجانب حماية الأسطول والقاعدة العسكرية،أيضا من أجل حماية الأغلبية الموالية لها ذات الأصل الروسي.
حيث لعبت هذه الأغلبية دورا هاما في تسهيل انضمام القرم إلى روسيا،حيث عملت على الترحيب بروسيا في القرم وضمها إليه. نتيجة “الأسباب الاجتماعية” التي تم تناولها سابقا. فتدخلت روسيا بغرض “اجتماعي” من أجل حماية مواطني القرم الموالين لها، بالإضافة إلى مواطني “شرق وجنوب أوكرانيا” ذو الأصل الروسي( ).
-منذ بداية الأزمة وكانت روسيا تترقب الوضع الخاص بمصالحها الخاصة ومصالح المواطنين الموالين لها،ومع تفاقم الأوضاع لساكني القرم عملت على تقديم العون لهم،خصوصا أنهم طلبوا الحماية الروسية لهم.
– فعمل السكان على تنظيم مظاهرة كبيرة في القرم وحشد جميع المواطنين لها من أجل دعم والترحيب بالحماية الروسية،التى تحميهم من أخطار المعارضة،كما عملوا على رفض وجود” بترو بوروشينكو”زعيم المعارضة”فى القرم الذى أصبح فيما بعد رئيس الدولة( ).
راقبت روسيا الموقف في القرم،وخصوصا بعد رفض سكانها الاحتياجات في “كييف”العاصمة ضد “يانكوفيتش”والمطالبة بالحماية الروسية.
فنتيجة لذلك عملت روسيا على تبنى “إستراتيجيتين” أو سيناريوهين يعملان على احترام الرغبة الداخلية وإرادة سكان القرم.
فـ”السيناريو الأول”:عملت على عمل استفتاء يقتضى بموجبه الموافقة على ضم القرم لروسيا أم لا.
الثاني: وضعت فى الأأعتبار “حالة رفض” السكان الضم لها،فماذا سيكون مصيرهم؟
فعن “السيناريو الأول”: تم بالفعل إجراء استفتاء عن ضم القرم لروسيا، وتم التصويت لصالح الانضمام إليها بأغلبية ساحقة.فكانت بنسبة المشاركة في هذا الاستفتاء 83.1% ( ).
وكانت نتائج نسبة تصويت المشاركين من سكان القرم ومدينة سيفاستوبل الواقعة جنوب شبه جزيرة القرم كالتالي: 96.77% في القرم، و95.6 % في سيفاستوبول( ).
فبناء على هذه النسبة تم ضم القرم رسميا الى روسيا،وأصبحت أرض روسية وتم أعطاء مواطنين القرم الجنسية الروسية.
فأما “السيناريو الثاني”: إذا لم يتم الترحيب من قبل السكان بالضم إلى القرم، فسوف يترك لهم حق “تقرير مصيرهم”،وفى نفس الوقت كان يوجد تخوف من قبل روسيا بسبب قوى المعارضة التي تعمل على اضطهاد كل من له ولاء لروسيا.
فقد أكد الرئيس الروسي “بوتن” على أن الإدارة الروسية اتخذت مبدأ”تقدير مصيرهم بأنفسهم( ).
حيث أنه تم أعطاء حرية الاختيار للمواطنين بين البقاء على الجنسية الأوكرانية أو التحول إلى الجنسية الروسية بمجرد الضم.
فمعاهدة الانضمام تتضمن أن ( يعتبر كل سكان القرم مواطنين روس، إلا أولئك الذين يرفضون، وفى هذه الحالة يقدمون بطلب رسمي لإبقاء الجنسية الأوكرانية).
وأشارت التقارير أن عدد من رفض الجنسية الروسية 3 آلاف و427 شخصا من أصل إجمالي “مليونين” مواطن ” تعداد سكان القرم”( ).
فنتيجة لموافقة السكان على الضم لروسيا،قام البرلمان الروسي بالتصديق على قرار الضم، ثم قام بعد ذلك الرئيس الروسي بالتوقيع على القانون النهائي لضم القرم( ).
ومن تلك اللحظة أصبحت القرم جزء من الأراضي الروسية بموجب موافقة مواطنيها وموجب القانون الروسي الذي وافق عليه البرلمان والرئيس.
عمل هذا القرار على أثارة الغرب مما أدى إلى تطور الأحداث والمواجهات بين روسيا والقوى الغربية.
التدخل العسكري:
قامت روسيا بالتدخل مباشرا في شبه جزيرة القرم، من أجل حماية المصالح سواء الإستراتيجية “الأسطول” والاجتماعية المتمثلة في سكان القرم.
لذلك السبب قام البرلمان الروسي في مارس 2014 بإحقاق حق استخدام القوة العسكرية في أوكرانيا من أجل حماية الروس في أوكرانيا، و قامت القوات البحرية بالتحرك عن طريق “أسطول البحر الأسود” والقوات البرية قامت باستقرار في شبه جزيرة القرم والقوات الجوية عن طريق هبوط مروحيات نقل في القرم.
فقامت أوكرانيا بالاحتجاج حيث أن روسيا لم تبلغها بهذه التحركات، مما يعنى عدم التزامها ب الاتفاقيات بين البلدين، في المقابل أكدت روسيا احترامها للاتفاقات الصداقة المبرمة بينها وبين أوكرانيا 1997 وأكدت أن التحرك الجزئي لأسطول البحر الأسود جرى وفقا للاتفاقات المبرمة بينه ( ).
أما عن التدخل العسكري الغير مباشر:
كما تم الذكر أن أوكرانيا مجتمع منقسم ذو اتجاه متوازى، لسكان يسكنون الجزء الشرقي من البلاد ولائهم لروسيا.
هذا الولاء الاجتماعي جعل المقاطعات الشرقية تميل لروسيا والسياسات التي اتخذتها، وفى نفس الوقت ترفض التدخل الغربي في البلاد وعزل يانكوفيتش.
أدى ذلك إلى إعلان العديد من “المقاطعات الشرقية” عدم تأيدها للانتخابات الرئاسية التي جاءت بـ””بيترو بوروشينكو”، وأعلنوا الاستقلال والانقسام عن الدولة الأوكرانية.
مما عمل على مساندة روسيا لهم،ووقوف القوات الأوكرانية ضدهم من أجل الرجوع إلى مواقفهم.
فحدوث صراع مسلح بين هذه القوات المنشقة،وقوات الجيش الأوكراني التي ترغب في عودة هذه المقطاعات إلى أوكرانيا.
فقد عمل سكان “إقليم دونباس” الذي يضم ما يقرب من 7ملاين شخص، الذي يشمل مقاطعتي “دونيتسك ولوغانسك” في شرق أوكرانيا باستفتاء للانفصال عن أوكرانيا( ).
وأصر سكانية على الانفصال فتصاعد الأمر مما أدى إلى قيام القوات الأوكرانية بإجبارهم عن التنازل عن قرارهم بقوة السلاح.فنشب الصراع المسلح الذي أستمر فوق العام.
فتفاقمت الأوضاع بين القوتين وأدت إلى قيام الانفصاليين باحتجاز أفراد في المصالح الحكومية كرهائن والسيطرة على أجهزة الأمن الإقليمي والسلاح المتواجد بداخله أيضا بالإضافة إلى السيطرة على الأجهزة السيادية بالإقليم من مؤسسات حكومية مثل مقر الحاكم المحلي. كما أكدوا أن الإقليم أصبح “جمهورية مستقلة ذات سيادة”( ). مما يعنى عدم رغبتهم في الرجوع مرة أخرى إلى أوكرانيا.
أما عن الصعيد الإنساني: فقد أدى الصراع إلى كارثة إنسانية أدت إلى نزوح مئات الآلاف من سكان شرق أوكرانيا من مناطق القتال إلى مقاطعات أوكرانية أخرى وإلى روسيا وغيرها من الدول،هروبا من أطلاق النيران وحالات القتل التي أصابت الآلاف من السكان.
وعمل استمرار الوضع وزيادة المواجهات بين الطرفين إلى انتقال المسلحين إلى القرى القريبة من خطوط القوات الأوكرانية.مما عمل على زيادة المواجهات بينهم. في نفس الوقت قامت روسيا بحشد قواتها كحالة من حالات الاستعداد “الطوارئ”( ).
كما عملت روسيا على نفى أي تدخل من قبلها في الصراع بين الانفصاليين في الشرق، وأكدت أن القوات الانفصالية ما هي إلا “قوات دفاع شعبي” من قبل الأفراد من أجل حماية أنفسهم.

 الفصل الثالث:
الدور الغربي في الأزمة الأوكرانية

 المبحث الأول:
عوامل التدخل الغربي في الأزمة الأوكرانية
تدخل الغرب:
أوكرانيا جزء من القارة الأوربية، نصف سكانها ينتمون للأصول الغربية وللثقافة الغربية، فبالتالي كان هؤلاء المواطنون دائمون الرغبة إلى الانضمام إلى “الاتحاد الأوروبي”.
وبسبب موقع أوكرانيا المتميز جعلها دائما موضع اهتمام الدول الأوربية وذلك لأنها المصدر الرئيسي للمواد الغذائية و معبر مرور الغاز من روسيا للاتحاد الأوروبي، فهي ذات وقع “لوجستيكى” بالنسبة لأوربا.
لذلك مع مجىء الأزمة الاقتصادية الأوكرانية عام 2009،عمل الاتحاد الأوروبي على تقديم المساعدات من أجل النهوض بأوكرانيا من أجل استمرار المصالح الحيوية لها. فاتجهت الحكومة الأوكرانية في ذلك الوقت بقيادة” بيتريوشينكو” الموالى للغرب بالتقارب مع الاتحاد. فقام “الاتحاد الأوروبي” بتقديم وعد على الموافقة على طلب القرض الأوكراني عن طريق “صندوق النقد الدولي”( ).
ثم تغيرت الأوضاع عام 2010 مع مجىء الانتخابات الرئاسية الأوكرانية والتي فاز بها “فيكتور يانكوفيتش”،فعملت “روسيا”على سرعة تقديم مساعدات لأوكرانيا خصوصا أن ” يانكوفيتش” ذا أصل روسي وموالى لروسيا.
فقبلت أوكرانيا العروض الروسية ورأت فيها الخيار الأفضل والأسرع للخروج من الأزمة المالية .خصوصا أن البرنامج الانتخابى ل “يانكوفيتش” كانت الركائز الأساسية له”القيام بإصلاحات اقتصادية” والخروج من الأزمة المالية( ).
فكان مقابل التقارب الروسي، التخلي عن العرض الغربي وشجع ذلك أوكرانيا التساهيل الروسية في العرض، بالإضافة إلى الخوف من المواجهة الأوربية بسبب ضعف الاقتصاد الأوكراني مقابل قوة الاقتصاد الأوروبي.
عمل هذا على احتجاج المعارضة صاحبة التوجه للغرب والمواطنين أصحاب التوجه الغربي، حيث أنهم كانوا يرونها خطوة من أجل الانضمام إلى “الاتحاد الأوروبي، فنزلت الجماهير إلى الميادين والشوارع مطالبين بالإلغاء تجميد التعاون مع الاتحاد الأوروبي، وذلك بعد قيام “يانكوفيتش” بتجميد “اتفاقية أنشاء منطقة التجارة الحرة” مع الاتحاد الأوروبي( ).
ونتيجة لتطور الأحداث وتدخل قوات الأمن من أجل فض المتظاهرين،نددت القوى الغربية ذلك واعترضت على تدخل قوات الأمن مع المتظاهرين وصوروا ذلك بالتعدي على الحريات واختراق لحقوق الإنسان.
وبسبب استمرار الأزمة بدون حل،بل بالعكس تعقدها نتيجة “تدخل روسيا عسكريا” في منطقة شبه القرم بسبب مصالحها وقواتها البحرية.قامت القوى الغربية بالتدخل عن طريق دعم المعارضة وفرض عقوبات على روسيا من أجل التخلي عن قرارها بالتدخل في شبه جزيرة القرم.
ولكن روسيا لم تستجيب لذلك واستمر تدخل قوتها،مما عمل على تفاقم الأزمة وغضب القوى الغربية التي عملت على تصعيد الموقف من أجل الحد من النفوذ الروسي داخل “أوكرانيا”بصفة عامة و”شبه جزيرة القرم” بصفة خاصة.
فأنقسم التدخل الغربي إلى قوتين أساسيتين إلا وهم :-
أولا:الاتحاد الأوروبي
ثانيا:الولايات المتحدة الأمريكية

فعن تدخل “الاتحاد الأوروبي”:-
فقد تدخل بدافع “اقتصادي “بالأساس مع دوافع سياسية إستراتيجية، ففي معظم الحالات المصالح الاقتصادية هي التي تحركه.
فالسبب الرئيسي وراء التدخل، غضب “الاتحاد الأوروبي” من تدخل “روسيا”، التي عملت على إلغاء إقامة “منطقة للتجارة الحرة”مع أوكرانيا التي كان من المفترض أن تقوم الاتفاقية بتيسير حركة التجارة معه ومع أوكرانيا بسبب أهمية السوق الأوكراني للاتحاد الأوروبي، فأوكرانيا بموقعها نقطة التقاء القارة الأسيوية مع الأوربية ومعبر للتبادل بينهما.
فجاءت رغبة “الاتحاد الأوروبي” في ذلك منذ عام 2007عند التصريح بتعزيز العلاقات الأوكرانية تحت عنوان”اتفاقية التعزيز الجديدة”، التي يتم من خلالها رسم العلاقات بينهم خصوصا الجانب “الاقتصادي” عن طريق إقامة “منطقة للتجارة الحرة”، وتم بالفعل اتخاذ إجراءات رسمية مع الحكومة الأوكرانية وساعدهم في ذلك انضمام “أوكرانيا “إلى “منظمة التجارة العالمية”عام 2008.
وكانت الرغبة في ذلك خلق سياسات أوسع للاتحاد الأوروبي مستقرة من خلال علاقات اقتصادية أوثق. حيث أن “الاتحاد الأوربي” أكبر شريك تجاري لأوكرانيا والعلاقات اقتصادية بينهم تقدم فوائد كبيرة لكلا الطرفين.لذلك كانت الرغبة في تعميق العلاقات عن طريق “اتفاقية التجارة الحرة” الشاملة( ).
ثم جاءت الأزمة الاقتصادية 2009،وعمل الاتحاد الأوروبي على تحسين الأوضاع حتى لا تنضر مصالحه المرتبطة بأوكرانيا، ثم جاءت الانتخابات الرئاسية الأوكرانية وتغيرت توجهات النظام. فجدد الاتحاد عرضه على الحكومة الأوكرانية، ووعدها بمساعدتها بقروض من صندوق النقد الدولي، ولكن كانت الشروط أكبر من مقدرة الاقتصاد الأوكراني، بالإضافة إلى قوة العرض الروسي عنه.
فكان هذه خطوة غير محسوبة “للاتحاد” مما عمل على تخوفه على مصالحة مع أوكرانيا،والخوف من أن تصبح العلاقات الروسية على حساب مصالحه.
هذا بالإضافة إلى الأهمية “الغذائية” التي تمثلها أوكرانيا “للاتحاد” حيث أنها المصدر الرئيسي للمواد الزراعية بسب ما تمتلكه من أراضى زراعية خصبة للزراعة.
بالإضافة إلى أنها معبر خطوط “الغاز الروسي” لأوربا،مما يمثل أهمية “لوجستية “بسبب عدم مقدرة القارة الأوربية العيش بدون غاز سواء في الصناعات أم في المعيشة للتدفئة والأمور اليومية.
كما أن السوق الأوكراني سوق لا يستهان به بالنسبة للاتحاد الأوروبي.
أما عن الجانب السياسي:
فأوكرانيا تمثل للاتحاد الأوروبي دولة إستراتيجية هامة بسبب موقعها الجغرافي الذي يربط بين قرة “أسيا” وأوربا،مما يعنى نقطة التقاء هامة ليس فقط للمصالح الاقتصادية، بل السياسية الإستراتيجية.
كنقطة هامة للتواصل مع القارة الأسيوية، بالإضافة إلى توسيع نطاق الاتحاد الأوروبي اتجاه شرق أوربا. حيث أن معظم دول “الاتحاد الأوروبي” متمركزين في الجزء الغربي من القارة الأوربية.
بالإضافة إلى “العمق الإستراتيجي”الذي سوف يحصل عليه الاتحاد نتيجة كسب دولة تابعة للنفوذ الروسي. مما يؤدى إلى قلة تأثير أو هيمنة روسيا على هذه المنطقة المسمية ب”الفضاء السوفيتي السابق”( ).
فقد عمل الاتحاد الأوروبي على السعي إلى أنشاء برنامج “الشراكة الشرقية” يضم (أوكرانيا-بيلاروسيا-جورجيا-أرمينيا-مولدافيا وأذربيجان)( ) كخطوة من أجل التقارب مع دول أوربا الشرقية وزيادة العلاقات معهم من أجل كسب نفوذ في هذه المنطقة على حساب النفوذ الروسي.
حيث كان يرغب الاتحاد منذ عام 2004 إلى دعم فرص التعاون بينه والدول الواقعة على حدوده، وعمل إصلاحات سياسية واقتصادية في هذه الدول، حتى يضمن عدم حدوث انقسامات وخلافات مستقبلية بينه وهذه الدول المجاورة له( ).
ثانيا: تدخل الولايات المتحدة الأمريكية:
تدخل الولايات المتحدة جاء بالأساس تحت دوافع أمنية وإستراتيجية. فبعد انهيار “الاتحاد السوفيتي”،عملت الولايات المتحدة على تسليط الضوء على الدول التي كانت تابعة للاتحاد، حتى تضمن تخليها عن الأيدلوجية الشيوعية و”الإرث السوفيتي”
فوجهت “الولايات المتحدة” اهتمامها للدول،خصوصا “أوكرانيا” حيث أن المفاعلات النووية السوفيتية كانت توجد بها.فعملت على التخلص من جميع الممتلكات النووية لدى أوكرانيا،فقامت بعقد اتفاق مع “أوكرانيا”وروسيا وبريطانيا عام 1994. الذي يعمل على “منع انتشار النووي” عن طريق التنازل عنه نهائيا في “أوكرانيا”،مقابل الاعتراف بها كدولة مستقلة صاحبة سيادة ودمجها في النظام الدولي( ).
فتعاملت “الولايات المتحدة” مع “أوكرانيا”على أساس أنها دولة مستقلة غير مرتبطة بـ”الاتحاد السوفيتي”.لذلك عملت إلى ضمها إلى حلف “شمال الأطلسي الناتو”،من أجل القدرة على تنفيذ إستراتيجيتها الجديدة في المنطقة بعد مرحلة “الحرب الباردة”،المتمثلة في:-
الحفاظ على الأمن والاستقرار في أوربا،ومواجهة الاضطرابات التي من الممكن أن تتعرض لها سواء من داخلها أو خارجها( )، ومع تطور الأحداث في المنطقة والاضطرابات والاحتجاجات في “دول أوربا الشرقية”،عملت الولايات المتحدة على تعزيز وجدها العسكري في المنطقة.
ومع حدوث اضطرابات في أوكرانيا و تدخل “روسيا” في الأزمات الأوكرانية و ولاء الرئيس الأوكراني “يانكوفيتش” لروسيا،عمل هذا على أثارة قلق الولايات المتحدة حيث في اعتقادها أنه من الممكن أن يكون بمثابة عودة إلى “الهيمنة الروسية”.
فزيادة “النفوذ الروسي”في المنطقة يؤثر على عملية “توازن القوى”، والتي من الممكن أن تؤثر على حلفاء “الولايات المتحدة” المتمثلين على وجه الخصوص في “الاتحاد الأوروبي”( ).
كما أن عمل الولايات المتحدة على إدخال “أوكرانيا” في حلف الناتو،أثار غضب وقلق روسيا بسبب الخوف على أمنها القومي بسبب التلاصق الجغرافي بينها وبين “أوكرانيا”.فقامت روسيا برد فعل عمل على أثارة الاتحاد الأوروبي، حيث أنها قامت بقطع إمدادات الغاز عن أوكرانيا، التي هي معبر وصول الغاز إلى “الاتحاد الأوروبي”.
فالغاز الروسي يمثل “ربع” احتياجات “الاتحاد الأوروبي” من الطاقة. مما يمثل لها “مسألة إستراتيجية”هامة( ).
بالإضافة إلى الخطوة الدبلوماسية بجانب التهديدات التي اتخذتها روسيا عن طريق:-
تجديد اتفاقية التعاون”الشراكة والصداقة” عام 2008 مع أوكرانيا، التي قد أبرمت عام 1997، التي تعمل على تخفيض سعر الغاز المصدر إلى أوكرانيا مقابل عزوف أوكرانيا إلى الانضمام إلى حلف “الناتو”( ).
مما عمل على قيام الاتحاد الأوروبي ومعه الولايات المتحدة بالرغبة للتصدي للقلق الروسي، فالاتحاد الأوروبي حليف قوى للولايات كما يشترك معها في حلف شمال الأطلسي “الناتو”، مما يجعل الولايات المتحدة في موضع اهتمام من أمنه القومي( ).
فعملوا على التقارب أكثر إلى “أوكرانيا” كخطوة من أجل الحفاظ على مصالحهم، عن طريق قيام “الاتحاد الأوروبي” بإقناع أوكرانيا بعقد اتفاقيات شراكة اقتصادية معها،والولايات المتحدة التي قامت بفتح ملف “الانضمام إلى الناتو” مرة أخرى على أوكرانيا.
المبحث الثانى:
نتائج التدخل الغربى
كنتيجة للأحداث التي مرت بها أوكرانيا نتيجة تأجيل أو رفض التقارب الأوروبي على حساب التقارب الروسي، وتطور الأحداث لصالح الغرب كانت نتائج التدخل كالتالي في عدة أبعاد:- سياسية، اقتصادي.
أولا:البعد السياسي:
عملت القوى الغربية على دعم المعارضة التي تدعو إلى الانضمام إلى “الاتحاد الأوروبي” بكل سبل الدعم سواء كان مادي أو معنوي، وأيدت الخطوات التي تقوم بها من الاحتجاجات وأكدت أنها ثورة من أجل الحرية وأنها امتداد للثورة البرتقالية التي لم تأتى بثمارها طيلة الأعوام السابقة، وقاموا بتأييد مطالب “المحتجين”واستيائهم من نظام الحكم، وأكدوا على “حماية الديمقراطيات” فقد قامت الولايات المتحدة بأرسال “فكتوريا نولاند” مسئولة الشؤون الخارجية الأمريكية للشؤون الأوروبية والأورآسيوية إلى أوكرانيا وقامت بلقاء المحتجين”بميدان الاستقلال”وتقديم الدعم لهم.
كما قاموا بالاعتراض على سجن زعيمة المعارضة الأوكرانية “يوليا تيموشينكو”،واعتبروا أن هذا إجراء سياسي وليس له علاقة بشق قانوني أو اجرامى، ونتيجة لذلك قاموا بالضغط على الرئيس”يانكوفيتش” في تلك الفترة للإفراج عنها وإرسالها للعلاج خارج أوكرانيا.
وقد توصلوا لحل وسط مع”يانكوفيتش “أن تنقل من السجن داخل البلاد إلى مستشفى قريبة من سجنها من أجل العلاج،وقاموا بتوفير “أطباء ألمان” لها.
حيث تم سجنها سبع سنوات من قبل “يانكوفيتش” بتهمة “إساءة استغلال السلطة” أثناء توليها منصب رئاسة الوزراء( ).
ثم أزداد الضغط على النظام الأوكراني في ذلك الوقت عن طريق التنديدات أو التهديدات أو الضغط عليه بورقة أخرى متمثلة في “المعارضة”.
حتى أصدر البرلمان الأوكراني قرار بعزل “يانكوفيتش”من منصب رئيس الجمهورية، قام البرلمان الأوكراني بالإفراج عن زعيمة المعارضة يوليا تيموشنكو، وقد توصل البرلمان إلى هذا القرار بسبب مساعي أوربية( ).
وقد عملت القوى الغربية فى تلك الفترة على رسم ملامح المرحلة الانتقالية التي تمر بها أوكرانيا بعد عزل “يانكوفيتش”.
كما عمل “الاتحاد الأوروبي”على تجميد الأموال المختلسة من الدولة الأوكرانية وإرجاعها إليها، عن طريق تجميد أموال 18مسئول أوكراني من النظام السابق والذين كانت تربطهم علاقات بالاتحاد( ).
حيث عمل البرلمان الأوكراني على تعين رئيس مؤقت للبلاد،ثم دعي هو والقوى الغربية على ضرورة أجراء انتخابات رئاسية مبكرة .
تمت الانتخابات الرئاسية وتقدم العديد من المرشحين أبرزهم “بيترو بوروشينكو” و”يوليا تيموشينكو” أبرز زعماء المعارضة الأوكرانية ضد “يانكوفيتش”، وقد فاز “بوروشينكو” في هذه الانتخابات بنسبة 54,62%( )( ).
تولى “بوروشينكو” الحكم و هو الرئيس المعروف بولأه للغرب و من أنصار فكرة الاندماج الأوروبي، وكانت هذه خطوة إيجابية للغرب حيث تم التخلص من “يانكوفيتش” صاحب الولاء الروسي، بالإضافة إلى وجود فرصة للقوى الغربية من أجل التفاوض بسهولة على السياسات التي ترغب في تنفيذها مع أوكرانيا.
فقد كان من أهم النقاط التي نادي بها “بوروشينكو” في برنامجه الانتخابي والتي أصبحت فيما بعد تحديا له بعد فوزه في الانتخابات فكرة”الاندماج مع الاتحاد الأوروبي”،لذلك سعى إلى إعادة المفاوضات الأوربية والعمل على إتمامها من أجل الوفاء بوعوده الانتخابية( ).
عمل الاتحاد الأوروبي على اتخاذ خطوات رسمية للبت في هذه القضية الشائكة المتمثلة في التقارب الأوكراني الأوروبي، وبالفعل قامت الحكومة الأوكرانية بتوقيع اتفاق شراكة سياسية مع “الاتحاد الأوروبي”، حيث وقع رئيس الوزراء الأوكراني “أرسيني ياتسينيوك” هذه الاتفاقية خلال قمة لقادة التكتل الأوروبي( ).
وتم بالفعل توقيع أتفاق “الاندماج” بين أوكرانيا والاتحاد الأوروبي يوم 21مارس عام2014والذى يهدف إلى الشراكة السياسية والتكامل الاقتصادي، وقد تمت هذه الاتفاقية كاستبدال لاتفاقية الشراكة التي قد طرحت أثناء حكم “يانكوفيتش”( ).
وكانت هذه من أهم نتائج التدخل الغربى فى الأزمة على الجانب السياسى حيث أنهم لم يقوموا بأتفاقية شراكة فقط،بل تطورت وتعمقت لتشمل اتفاقية”مبدئية” من اجل الانضمام المستقبلى للأتحاد الأوربى.
حيث قام البرلمانان الأوكراني والأوروبي بالتصديق على اتفاقية الشراكة التي تهدف إلي “الانضمام “لعضوية دائمة في الاتحاد مع حلول عام 2017،وعملت الحكومة الأوكرانية على الإعلان على استعدادها التام لتلبية جميع معايير وشروط العضوية للانضمام.
كما أعربت عن أملها في سرعة تنفيذ اتفاق الشراكة من قبل الاتحاد الأوروبي،حتى يستطيعوا الانضمام إليها سرع بالإضافة إلى أنهم أكدوا على تأهيلهم واستعدادهم التام لعضوية الاتحاد الأوروبي طبقا للمادة 49من الاتفاق المبرم بينهم( ).
حيث أن المادة 49 من الاتفاقية تعمل على أن تقوم أوكرانيا بالالتزام بـ :-
المعايير التي يطلبها الاتحاد الأوروبي من الدول الراغبة في الانضمام في المجالات الاقتصادية والتجارية المختلفة عن طريق:-
عمل أوكرانيا على إزالة القوانين المعرقلة للاستثمارات الخاصة وأصحاب المشاريع، والتي تقوم بعرقلة التعامل بينهم وبين الاتحاد الأوروبي.
كما تقوم أوكرانيا ب الاهتمام باقتصاديات السوق والالتزام بالقواعد الأساسية التي لا تتنافى مع سياسة الاتحاد، والالتزام بالتنسيق المستقبلي بين أوكرانيا والاتحاد في مجالات الاستثمارات، حتى لا تتعارض مصالح الأطراف مع بعضهم البعض.
كما أكدوا على “أهمية المشاورات” داخل “لجنة التعاون” في الاتحاد الاوروبى وسياستها والتي من الممكن أن أقتضى الأمر أن تكون هذه المشاوارات سرية مع عدم تبادل المعلومات خارجيا( ).

المجال الأقتصادي:
كنتاج لعزل “يانكوفيتش” ومجىء “بوروشينكو” صاحب التوجه الغربي، جاء التوجه الاقتصادي الأوكراني متماشيا مع اتجاه القوى الغربية والسياسات التي يريدون تنفيذها وخصوصا سياسات التقارب الأوروبي.
ففي مجالات التعاون:
عمل الاتحاد الأوروبي على توطيد العلاقات الاقتصادية مرة أخرى مع أوكرانيا، وإعادة ملف الشراكة الأوربية معها.
وقد قاموا بتوقيع اتفاقية الشراكة من الأجل الانضمام مستقبلا إلى “الاتحاد الأوروبي”، وعملوا على توقيع اتفاقية ” منطقة تجارة حرة شاملة وعميقة” تعمل على زيادة التعاون التجاري بينهم والتنمية الاقتصادية عن طريق “الإزالة التدريجية” للتعريفات الجمركية والحصص التجارية.
حيث تم وضع حزم القوانين والقواعد واللوائح في مختلف القطاعات ذات الصلة بالتجارة. وذلك من أجل تهيئة القطاعات الرئيسية في الاقتصاد الأوكراني لمعايير” الاتحاد الأوروبي”( ).
بالإضافة إلى رغبة الاتحاد في عمل تنمية مستدامة اقتصادية لأوكرانيا، متماشية مع التنمية الاقتصادية حتى يستطيع خلق بيئة متوازنة بين أوكرانيا ودول الاتحاد.
أما عن نتائج فرض العقوبات على روسيا:-
قامت روسيا بالرد عن العقوبات التي تم فرضها عليها،بالتهديد بقطع الغاز عن أوربا وأوكرانيا.
هذا التهديد عمل على أثارة مخاوف الغرب خصوصا” ألمانيا ,فرنسا, بولندا واليونان.”( ) بسبب أهمية الغاز الروسي لهم،فعملوا على عمل جهود وساطة بين أوكرانيا وروسيا من أجل إنهاء أزمة الطاقة التي من الممكن أن تتفاقم بينهم.
ولذلك عملت الدول الأوربية إلى الوصول إلى حل مناسب للطرفين الروسي والأوكراني من أجل استمرار تدفق الغاز عبر الأراضي الأوكرانية حتى يصل إلى الأراضي الأوربية.
فقد قامت مفاوضات في “برلين” وتم التوصل إلى اتفاق تعمل روسيا من خلاله إلى استئناف ضخ كميات من الغاز، في المقابل تقوم أوكرانيا بتسديد مبلغ 3.5 مليارات دولار حتى نهاية عام 2014( ).
وذلك لأن روسيا طالبت أوكرانيا بسد الديون المستحقة عليها حتى لا تقوم بوقف ضخ الغاز إليها.
وحددت أنه سوف يتم التسديد على مراحل متتالية لها،متعاقبة وراء بعضها البعض.

و أن تقوم أوكرانيا بأرسال قسط من هذه الديون بقيمة بليونى دولار أى 2مليار دولار كقسط أولى من الديون.
وعملت روسيا إلى تغيير سعر الغاز ليزداد بمقدار 100 دولار ليصبح سعر الغاز 385 دولار للمتر المكعب( ).
وذلك تغيرا للقرار التي اتخذته روسيا الذي يعمل على خفض أسعار الغاز إلي أوكرانيا في فترة حكم ” يانوكوفيتش” من أجل الرجوع عن الشراكة مع الاتحاد الأوربي لصالح التقارب معها.
ليصل إلى حوالي 270 دولارا للمتر المكعب من الغاز، وبذلك فهو يقل عن السعر العالمي بحوالي 100 دولار في تلك الفترة( ).
وكان رد فعل الموقف الأوكراني لتغير القرارات الروسية في بأيدي الأمر، أن قامت بالاعتراض واتهام روسيا بشن “حرب اقتصادية “عليها( ).
ولكن تدخل الطرف الأوروبي للتهدئة عن طريق الوساطة بسبب الأهمية الإستراتيجية للغاز الروسي سواء لهم أو حتى لأوكرانيا.
أما عن الجانب الأخر من العقوبات الروسية:
فقد قامت روسيا بقطع الاسترداد من الدول التي فرضت عليها عقوبات، حيث:-
وضعت”قائمة كبيرة”تمنع من خلالها استيراد الأغذية من (منتجات الفواكه والخضراوات واللحوم والأسماك والحليب والألبان)من الدول التي فرضت عقوبات عليها بسبب أزمة شرق أوكرانيا والقرم،والمتمثلة فى الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وأستراليا وكندا والنرويج.
وكان نتاج هذا:قامت “المفوضية الأوروبية”فى الاتحاد الأوروبي بتخصص 168 مليون دولار لمساعدة المزارعين الذين تضرروا من حظر روسيا لاستيراد الفواكه والخضراوات من دول الاتحاد.
كما قامت “روسيا” بالتهديد باحتمالية “حظر مرور” رحلات الطيران الأوروبي والأميركي عبر أجوائها باتجاه منطقة آسيا والمحيط الهادي.
الجانب العسكري والإستراتيجي:
نتيجة لنشر روسيا قوتها في الأراضي الأوكرانية،قامت أوكرانيا برفع حالة الاستعداد القصوى وتصعيد الموقف إلى القوى الأخرى.
حيث قام المندوب الأوكراني لدى الأمم المتحدة” يورى سيرغييف” برفع الأمر وأكد أن أوكرانيا في حالة استعداد للدفاع عن نفسها وأنها مستعدة لطلب دعماً عسكريا بأشكاله المختلفة إذا قامت روسيا بالتوسيع من نشاطها العسكري( ).
لذلك قامت الدول الكبرى بتصعيد اعتراضها:-
فقد قام “الاتحاد الأوروبي” بإدانة التدخل الروسي العسكري في الأراضي الأوكرانية، ووصفه “بالعدوان”ودعت روسيا إلى الانسحاب الفوري من أوكرانيا.كما دعت إلى أهمية إيجاد حلسي اسيمستدام، من أجل احترام السيادة، السلامة الإقليمية، ووحدة أوكرانيا واستقلالها( ).
كما أن “الولايات المتحدة” قامت بالتهديد بالرد العسكري عن طريق تسليح الجيش الأوكراني وليس فقط بالاكتفاء بالعقوبات الاقتصادية على روسيا( ).
حيث أن الولايات أعلنت رفضها لنتائج التصويت الذي يعمل على انضمام القرم إلى روسيا والتصويت الخاص بأنفصال مناطق شرق أوكرانيا.
فقد أعلنت أنها قامت برصد تحركات للجيش الروسى توفيد بحشد روسيا لقواتها من شاحنات نقل القوات والذخيرة والوقود وأنظمة المدفعية الثقيلة في اتجاه معسكرات الانفصاليين.
حيث قال البنتاجون الأمريكي أن:-
(الشاحنات الروسية الإنسانية،ما هي ألا عبارة عن شاحنات عسكرية بالأساس، من أجل الاستعداد لشن الحرب على أوكرانيا).
كما أوضحوا أن روسيا زادت من حجم قواتها على الحدود مع أوكرانيا إلى أكثر من 18 ألف جندي، كأكبر تواجد عسكري للقوات الروسية على الحدود منذ بدء “الأزمة الأوكرانية”، حيث أن الجنود في وضع استعداد قتالي.
كما عملت “أوكرانيا”على تأكيد الخبر الأمريكي بالاستعداد الروسي للغزو المباشر لها،وأنها قامت بخرق “القانون الدولي” عن طريق تمرير شاحنات بدون أذنها( ).
أما عن الجانب الأستراتيجى:-
فقد قام “حلف شمال الأطلسي-الناتو” خصوصا الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بالعديد من التصعيدات متمثلة في: التهديد باستخدام عقوبات أكثر على روسيا نتيجة ضم “شبه جزيرة القرم”.
كما قام الحلف بنشر قواعد عسكرية له بالقرب من الحدود الروسية من أجل عمل مناورات مشتركة في البحر الأسود بمشاركة القوات الأوربية.مما عمل على استياء روسيا لهذا الأمر،خصوصا وأنها قامت بضم القرم لها المطلة على البحر الأسود( ).
ثم قرر “وزراء دفاع” الدول الأعضاء في الحلف إنشاء “قوة جديدة” تسمى ب”رأس الحربة” ذات تدخل سريع على الحدود مع روسيا،من أجل التصدي لها في حالة أي تصعيد.
حيث وافقت كلا من (فرنسا وألمانيا وايطاليا وإسبانيا وبريطانيا وبولندا) على المشاركة في هذه القوة التي ستكون قادرة على الانتشار في غضون أسبوع في حالات الأزمات.
وتتألف هذه القوة من كتيبة برية نحو خمسة آلاف مقاتل تتلقى الإشارات والعمليات من قوات جوية،بحرية وقوات خاصة.
كما لم يكتفي الحلف بالتصعيدات فقط،بل عمل على العرض على أوكرانيا بالانضمام إليه.
ولذلك قامت الحكومة الأوكرانية بعرض الأمر على البرلمان من أجل أخذ الموافقة على الإنضمام( ).
كما قامت أوكرانيا بالتصديق على” أتفاقية تدريب” تعمل على التدريب المشترك بين قوتها وقوات الناتو لعام 2015،من أجل التعاون فى مجالات المعلومات والتدريب المشترك على أنظمة الدفاع.
الجانب الدبلوماسي:
كنتيجة لتطور الأحداث وتفاقم الأزمة وانفصال المقاطعات الشرقية لأوكرانيا،ونشوب النزاع المسلح بين الانفصاليين والقوات الأوكرانية، الذي أدى إلى تخريب المقاطعات وسقوط الجرحى والضحايا بالإضافة إلى عمليات النزوح الجماعي.
كان لابد لإيجاد إلية من أجل وقف أطلاق النار وإرساء لقواعد السلام.لذلك قامت بعض دول الاتحاد الأوروبي بجهود الوساطة بين الطرفين الروسي والأوكراني.
خصوصا “ألمانيا وفرنسا” فقد فقاموا بجهود الوساطة بين الطرفين،و قاموا بالعديد من المفاوضات انتهت بوضع “اتفاقية ميسنك” نسبة إلى “عاصمة دولة بلاروسيا” التي تمت فيها المفواضات( ).
وتعمل “اتفاقية ميسنك” على وقف إطلاق النار في شرق أوكرانيا وسحب الأسلحة الثقيلة وإبعاد المدفعية 15 كم عن خط المواجهة من الجانبين لخلق “منطقة عازلة” تبلغ مساحتها 30 كم، ومنع المقاتلات والطائرات بلا طيار من التحليق فوق المنطقة الأمنية التي سوف تراقبها منظمة الأمن والتعاون في أوروبا( ).
كما تعمل على إجراء “إصلاح دستوري” في أوكرانيا يضمن حقوق سكان شرق البلاد، بالإضافة إلى أعطاء منطقة دونباس” الإقليم المنشق” وضعا خاصا، وعلاج أزمات الحدود بالتنسيق مع القوات المنشقة المعروفة “بقوات دونباس”( ).
جاءت “اتفاقية ميسنك” كنتاج مفاوضات مستمرة من مجموعة دول “رباعية النورماندي”التي تضم كلا من (ألمانيا ,فرنسا,أوكرانيا و روسيا)، والتي تعمل على حل الأزمة الأوكرانية بشكل سلمى وإنهاء التدخل العسكري في الأزمة.
وجاء ذلك نتيجة سعى جميع الأطراف من أجل الحصول على حل مناسب للأزمة بدون وقوع خسائر فادحة عليه.

 الخاتمـــة:

من خلال دراسة حالة “الأزمة الأوكرانية” يتضح أن: ليس من الممكن تخيل مستقبل لهذه الأزمة من خلال رؤية واحدة لمستوى تحليل دون الأخر أو وضع طرف دون الأخر.
فإذا نظرنا إلى الأطراف نرى أن الأطراف الرئيسة في التدخل فيها هم:-
“روسيا” في مواجهة “القوى الغربية” المتمثلة في “الاتحاد الأوروبي” و”الولايات المتحدة الأمريكية”.
وإذا نظرنا إلى “مستويات التحليل” لأزمة نرى أن تحليل المستويات كالتالي:
1-بالنسبة إلى تحليل الموقف الروسي:-
فعلى “المستوى الداخلي” الروسي:
فروسيا لم تنسى أبدا دورها المحوري في المنطقة وأنها كانت عاصمة “الاتحاد السوفيتي” السابق،فبالنسبة لها الدول المحيطة بها جزء لا يتجزأ منها فبالتالي لها حق السيادة عليهم، بالإضافة إلى الخلفية التاريخية التي تجمعها بأوكرانيا،و العنصر “الإستراتيجي” الهام المتمثل في الموقع الجغرافي المتمثل في حالة التلاصق الجغرافي.
فبالنسبة لروسيا القضية الأوكرانية ومستقبلها يمثل قضية “أمن قومي”، بجانب الأهمية الاقتصادية التي تم تناولها.
أما عن “المستوى الإقليمي” المحيط بروسيا:
فروسيا ذات مكانة إقليمية مهمة،نابعة من ماضيها المتمثل في فترة “الاتحاد السوفيتي”، ثم تصاعد دورها الإقليمي في المرحلة الأخيرة نتيجة الدور القيادي الذي يريد أن يلعبه الرئيس الروسي “فلامديسر بوتن” في المنطقة، ويأتي هذا الدور الإقليمي من أجل استعادة مكانتها الإستراتيجية السابقة.
بالإضافة إلى الرغبة في النمو الاقتصادي الذي لن يتحقق إلا من خلال “تجارب التكامل الإقليمي”.
فروسيا عملت على أنشاء كيانات تضم الدول المحيطة بها سواء فى قارة أسيا أم أوربا.مثل “الاتحاد الأوراسى” “شنغهاى”… .
أما عن “المستوى الدولي ” الذي توجد فيه روسيا:
فروسيا فاعل دولي هام سواء كان ماضيها المتمثل في “الإمبراطورية الروسية” ثم “الاتحاد السوفيتي” القطب القوى الذي عمل على وجود نظام دولي ثنائي القطبية أثناء وجوده.
أو الحاضر: المتمثل في الصعود الروسي مرة أخرى، بالإضافة إلى القوة العسكرية القوية لها، فهي تحتل المرتبة الثانية على مستوى العالم من حيث القدرات العسكرية. بالإضافة إلى امتلاكها “السلاح النووي” الذي يمثل لها “توازن الرعب” بين الدول الكبرى المحيطة بها.
ثانيا: أما عن تحليل الموقف الغربي:
1-“الاتحاد الأوربي”:-
“المستوى الداخلي” لاتحاد:
“الاتحاد الأوروبي”: تجربة إقليمية ناجحة،وكيان ضخم أصبح فيما بينهم البعض،يمثلون مستوى تحليل داخلي وليس إقليمي بسبب قوة الاندماج فيما بينهم البعض.
هو بالأساسي فكرة اقتصادية من أجل زيادة الإنتاج وحجم الاقتصاديات الكبرى، ولكن مع الوقت أصبح يتصبغ بطابع سياسي. الإستراتيجية الموجهة لتصرفاته بالأساس :”اقتصادية”.
فلذلك تم تسميته بعض الفترات ب”عملاق اقتصادي وقزم سياسي”.

“المستوى الأقليمى” للاتحاد:
يسعى الاتحاد إلى التوسع شرقا اتجاه أوربا الشرقية،حيث أن معظم الأعضاء له من الجزء الغربي للقارة الأوربية،وقد شجعه في ذلك المشاكل والأزمات الاقتصادية التي أصبح يعانى منها في الآونة الأخيرة.
بالإضافة إلى أن الجزء الشرقي من القارة الأوربية يقترب جغرافيا من القارة الأسيوية، التي تفيد كل المؤشرات أنها القارة الصاعدة اقتصاديا، مما يعنى تسهيل التعاملات معها وتقليل الرسوم في حالة اندماج الدول الشرقية لأوربا مع الاتحاد.
“المستوى الدولي” للاتحاد:
يتميز الاتحاد بمكانة دوليا مرموقة بسبب إمكانياته الاقتصادية الضخمة، بالإضافة إلى أنه شريك لبعض الدول الكبرى مثل (كندا, اليابان وكوريا الجنوبية…)، وحليف قوى للولايات المتحدة.
2- “الولايات المتحدة الأمريكية”:
“المستوى الداخلي”:
الولايات المتحدة، دولة عظمى لها تأثيرها الواضح في جميع المستويات،ترغب دائما في الحفاظ على مكانتها وهيمنتها.
“المستوى الأقليمى”:
السياق الأقليمى المحيط بالولايات المتحدة،بعيد عن القضية الأوكرانية،بسبب البعد الجغرافي بين القارات.
“المستوى الدولي”:
الولايات المتحدة صاحبة الدور المهيمن على الساحة الدولية، فهي كانت أحادية القطبية في فترة من الفترات،حتى عندما بدأ النظام الدولي أن يصبح “متعدد القطبية” مازالت صاحب الدور الأكبر والأبرز.
تجربة “الثنائية القطبية” بين أمريكا والاتحاد السوفيتي، مازالت في تفكير الولايات حيث أنها لا تريد أن تعيدها، ومع الصعود الروسي مرة أخرى تريد الولايات أن تنهيه حتى لا يصبح قطب ذو تأثير قوى، بالإضافة إلى أنه حليف قوى لاتحاد الأوروبي”.
أما عن مستقبل الأزمة:-
فنجد أن أبعاد الأزمة متداخلة مع بعضها البعض،وأن الأطراف الدوليين فى الأزمة كلا منهما يبحث عن الوصول إلى حل من أجل تسوية الأزمة بسبب تكاليفها العالية على جميع المستويات والاعتبارات.
أولا: فإذا تم النظر إلى الجانب الاقتصادي لأزمة:
فالأمور الاقتصادية غالبا ما تكون من المحركات الأساسية للدول،أن لم تكن المحرك الأول لبعض الدول.
ففي حالة الأزمة الأوكرانية،جميع الأطراف حتى الآن في حالة قلق بالغ بسبب مواقفها الاقتصادية،والخوف من أن يحدث “أزمة اقتصادية بالغة”.لذلك يعملون قصارى جهدهم من أجل الثبات الاقتصادي، وخير دليل على ذلك دخول الأطراف في حالة مفاوضات دائمة،وتشكيل “رباعية النورماندى”، التي من المحتمل أن تدخل فيها الولايات المتحدة الأمريكية.
حيث قامت هذه الرباعية بالتوصل إلى “اتفاقية مينسك”، التي كانت أحد دعائمها الوصول إلى حل بشأن “مسألة الطاقة، المتمثلة في “الغاز الروسي” واستمرارية تصديره إلى كل من أوكرانيا والاتحاد الأوروبي( ).

حيث أن”ورقة الضغط” دائما في الأزمة كانت ومازالت “الأداة الاقتصادية”.
فعلى الجانب الغربي:
فعندما أرادت القوى الغربية معاقبة روسيا قامت بالضغط عليها باستخدام عقوبات ضدها وضد شخصيات وشركات لها.
فكان “رد فعل” روسيا أن ردت بعقوبات مثل القوى الغربية،سواء كانت هذه العقوبات فعلية متمثلة في منع استرداد المنتجات الغذائية، أو تهديديه من منع توريد الطاقة إلى أوكرانيا أو دول الاتحاد، والتهديد بمنع الخطوط الجوية الغربية.
ويلاحظ في الأمر:
الضرر الذي أصاب المجال الزراعي لدول الاتحاد، وقيام “المفوضية الأوربية” بتعويض المزارعين لديها،وهذا يعكس بالأساس مدى قوة السلاح الاقتصادي.
بالإضافة إلى الجانب الروسي: الذي عمل توثيق العلاقات التجارية والاقتصادية مع دول آسيا خصوصا الصين،تركيا ودول أميركا اللاتينية،من أجل إيجاد بديل المنتجات الغذائية الغربية، ولتعويض التكنولوجيا الغربية في قطاع الطاقة والصناعات التي تم حظر تصديرها بسبب العقوبات الغربية.
-وهذا يدل على مدى القلق التي تتعرض له روسيا بسبب العقوبات المفروضة بينهم البعض،والخوف من نقص المنتجات الإستراتيجية لها. بالإضافة إلى سعيها لإيجاد أسواق بديلة لتصدير الغاز إليها مثل الصين وتركيا، حيث أن الغاز عماد الاقتصاد الروسي، بالإضافة إلى عملها على توفير استراتيجيات بديلة للتصدير بدلا من المعبر الأوكراني. كما تم تناوله من قبل.
فهذه الإجراءات التي تم أتخذها من قبل روسيا،تكلفها الكثير أن لم يكن فقط على المستوى الاقتصادي بل أيضا على المستوى الدبلوماسي، لأنها سوف تقوم بالتوجه نحو دول جديدة بإستراتيجيات جديدة.مما يمثل قلق وضغط على صانع القرار سواء كان الروسي أو الغربي الذي من المحتمل أن يفقد عدة أسواق له.
فكلا العقوبات مرهقة على الطرفين وامتدي أثرها ليشمل الجانب الإستراتيجي للاقتصاد القومي للطرفين.
-مما يدل على عدم استحالة عزلة طرف منهم عن الأخر وقطع العلاقات الاقتصادية بشكل دائم،حيث أنه من الملاحظ في “ظروه” توتر العلاقات بين الطرفين،لم يتم وقف تصدير الطاقة من قبل روسيا إلى الاتحاد بشكل كلى.
بسبب العوائد المالية التي تأتى إلى روسيا،والأهمية الإستراتيجية له في أوربا من تدفئة وصناعات ثقيلة.
بالإضافة إلى أن العنصر الزمني المتمثل في “فصل الشتاء”وانخفاض درجات الحرارة الشديدة في القارة الأوربية،جعل أوربا لا تستطيع التصعيد بشكل قوى دائم.بدون أن تقوم بأجراء مفاوضات( ).
حيث أن ربع الغاز المستهلك بالاتحاد الأوروبي مصدره روسيا وتعتمد عليه الدول بشكل أساسي وهناك دول تستخدمه بنسبة 100%،وهنالك دولة مثل فرنسا تستخدمه بنسبة 15%، كما أن 60% من الغاز الروسي يمر عبر أوكرانيا( ).
فلهذه الأسباب: بدأ “الاتحاد الأوروبي” في بحث هل يتم إزالة العقوبات الاقتصادية عن روسيا أم لا؟،ولكن هذه الخطوة محل دراسة الآن للاتحاد تعتمد بالأساس هل ستطبق روسيا “اتفاقية مينسك”وتلتزم بها أم لا( ).
بالإضافة إلي الجانب الروسي:
أكد الرئيس”فلامدير بوتن” أن الهدف الأساسي للدولة بناء اقتصادي قوى وتحقيق تنمية فيه، والانتباه إلى المشاكل التي يتعرض لها نتاج العقوبات والأزمات التي مر بها،ومازالت لها أثارها( ).
مما يشير إلى أنه من الصعب في المستقبل أو الوضع الحالي، التضحية بالأمور الاقتصادية للدولة.مما يتيح فرص الحوار مع الأطراف الأخرى من أجل الوصول إلى حل غير مكلف أو مرهق اقتصاديا.
1- بالإضافة إلى جانب أخر مصيري في الاقتصاد الروسي:
الأزمة الأوكرانية أثبت مدى حيوية وأهمية “الطاقة” المتمثلة في النفط والغاز في الاقتصاد الروسي، ومدى العلاقة المترابطة بين بينهم البعض.
فمع انخفاض سعر النفط إلى أكثر من 40% ليصبح ثمنه حوالي 65دولارا للبرميل، خسرت العملة المحلية الروسية “الروبل” نصف قيمتها أمام الدولار الأمريكي، بالرغم من جهود البنك المركزي إلى أعادة قيمتها.
مما عمل على خسارة المواطنين لقيمة عملاتهم،وهروب الاستثمارات والأموال إلى الخارج من أجل الحفاظ على مصالحهم.مما كلف الدولة الروسية حوالي 40 مليار سنويا لسد العجز( ).
– يتضح من خلال النسب أن روسيا لا تستطيع المجازفة بمنع بتصدير طاقتها إلى الخارج مهما تعرضت لضغوط،حتى لا تتعرض لكارثة اقتصادية. بالإضافة إلى أن الاستراتيجيات البديلة للتصدير سيتم العمل على تفعيلها الآن. فبالتالي هي لم تنفذ فعليا بشكل نهائي. مما يعنى لم يتم الحصول على نتائجها المرجوة.
وهذا يبين أن روسيا مازالت تحتاج القيمة المادية من تصدير الطاقة إلى أوربا.
أما عن الجانب الأوكراني:
فأوكرانيا لا تستطيع الاستغناء عن الغاز الروسي، أو أيجاد استراتيجيات بديلة للطاقة بسب الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها.
فمازالت المفاوضات مستمرة بينها وبين روسيا برعاية أوربية من أجل ضمان استمرار تدفق الغاز إلى أوكرانيا.
فأوكرانيا تأثرت تأثيرا ضخما اقتصاديا في ظل الأزمة الراهنة خصوصا، في فصل الشتاء التي وقفت عاجزة بسبب التهديد بقطع الغاز في حالة عدم دفعها المستحقات المالية عليها، وفى نفس الوقت هي تعانى من عجز في الموارد المالية( ).
وساعد في خوف أوكرانيا وأيضا “الاتحاد الأوروبي”، إغلاق روسيا لمعبر مرور الغاز عبر أوكرانيا في شهر يونيو 2014 كورقة تهديد لها،مما يمثل مقدرة روسيا على إغلاق معابرها في أي وقت.
– بالإضافة إلى قلة الاعتماد على “المعبر الأوكراني “في المستقبل،بسبب اعتماد روسيا على معابر أخرى.
بالإضافة إلى أن تجربة أوكرانيا في أزمتها، أوضحت أن “الاتحاد الأوروبي” لم يفي بالتزامه اتجاها عند إسقاطهم للرئيس “يانكوفيتش”حيث أنه وعد بالحصول على منحة فورية تتراوح ما بين 50 و60 مليار دولار( ).
فبالتالي الموقف الأوكراني متخبط اقتصاديا، ولا يجد أى دعم مباشر له،بعد نشوب الأزمة مع روسيا.
ثانيا:- الجانب العسكري:
المتمثل في: انفصال مقاطعات شرق أوكرانيا،والمواجهات العسكرية بين القوات المنفصلة والأوكرانية.
عملت اتفاقية”مينسك” على تسوية القتال العسكري، ولكن لم يتوقف القتال حتى الآن بشكل دائم مستمر،وغالبا ما تدين الأطراف بعضها البعض أنها سبب في عدم وقف النيران.
فالقوى الغربية تؤكد على دعم روسيا للانفصاليين عسكريا،وهذا الأمر ما تقوم روسيا بنفيه.
في المقابل تدين روسيا دعم الغرب للقوات الأوكرانية،والتصريحات التي تتخذها “الولايات المتحدة”بإمكانية تسليح القوات الأوكرانية.
كما عملت أوكرانيا في الفترة الأخيرة بتصنيع بما يسمى “القنبلة القذرة”،أو القنبلة النووية،كسلاح ردع لها في مواجهة المخاطر،و أكدت أنها عازمة على فعل نظام عسكري سرى لها( ).
وهذا يبين مدى الحذر والخطط التي تعمل أوكرانيا على اتخاذها من أجل مواجهة الخطر الروسي.
مقابل ذلك:يعمل هذا على توتر علاقات روسيا مع أوكرانيا،وجعل “روسيا”في حالة تأهب برفع سياسات الاستعداد العسكري في حالة تعرض أوكرانيا لها.
ثالثا: الجانب السياسي:
يعتبر مسألة انضمام أوكرانيا إلى “الاتحاد الأوروبي” المسألة السياسية الهامة في الأزمة.
فبالفعل كما تم ذكره،أن أوكرانيا وقعت اتفاقية الشراكة مع الاتحاد التي تعمل على انضمامها في المستقبل كعضو في الاتحاد بعد تطبيق الشروط الأوربية لانضمام.
– فالمتوقع نتيجة لهذا الاتفاق أن تقوم أوكرانيا بإعداده صياغة سياستها الداخلية سواء كانت على الجانب الاقتصادي أو السياسي والعسكري بالتطبع بالصبغة الغربية التامة، لكي تصبح عضوا في الاتحاد.
حيث أن سياسات الاتحاد تعمل على الانفتاح على القواعد الأوروبية في الديمقراطية والرفاهية والتقدم، والاقتصادية من حيث فتح الأسواق الأوروبية للمنتجات الأوكرانية و إزالة الحواجز الجمركية( ).
فعملية الانضمام إلى الاتحاد من الممكن أن يؤثر على الجانب الاجتماعي الأوكراني بسبب الانقسام المجتمعي الحاد فيه.
فهناك سكان لا يريدون التطبع بالغرب، بالإضافة إلى المشكلة القائمة من انفصال مقاطعات الشرق، والتي من الممكن أن تتفاقم إلى “حرب أهلية ” في حالة عدم احتوائها.
بالإضافة أن على الجانب الأخر السياسي\ الدبلوماسي: فسوف تستمر المفاوضات نتيجة المصالح المشتركة لجميع الأطراف.
فروسيا تريد استقرارها والحفاظ على أمنها القومي، والاتحاد الأوروبي يريد إصلاحات واستقرار الوضع الأوكراني من أجل التوجه إليها.
وخير مثال على ذلك استمرار “اتفاقية مينسك” وطلب الأطراف بالالتزام بتنفيذها سواء على شقها الاقتصادي أو العسكري المتمثل في وقف أطلاق النيران بين قوات الشرق المنفصلة والقوات الأوكرانية.
رابعا:الجانب الإستراتيجي:
تعتبر المعضلة الأساسية في الجانب الإستراتيجي مشكلة “حلف شمال الأطلسي” الناتو،وفكرة احتمالية قيام “حرب باردة جديدة”.
\فعن قضية الناتو:
تؤيد القوى الغربية فكرة انضمام أوكرانيا إلى الحلف،بل عملت على وضع إستراتيجية لضمها،و منذ عام 2008\ 2009 أعلنوا رغبتهم الرسمية في ضم كلا من “جورجيا وأوكرانيا” التي الحلف( ).
فـ”الاتحاد الأوروبي” يرى: من أجل انضمام أوكرانيا إليه، عليها أن تقوم بحزم من الإصلاحات الجديدة التي من الممكن أن تكون جذرية بالنسبة لأوكرانيا، فبالتالي لأبد من قبل قوات “الناتو”أن تتدخل بسياسة إستراتيجية جديدة حتى يستطيع مواجهة تحديات الأمن القومي للمنطقة( ).
بالمثل الولايات المتحدة،تتبنى نفس إستراتيجية الاتحاد الأوروبي، لكن في نفس الوقت تعمل على طمئنه روسيا أن “حلف الناتو” لن يمس أمنها القومي، وأن الهدف الأساسي لها هو حماية الحلفاء الأوروبيين من التهديد الإيراني وكوريا الشمالي(‮. ) .
لكن في نفس الوقت يعمل “الناتو” على توفير حماية لأوكرانيا عن طريق تذويدها بالأسلحة الثقيلة أن أمكن،تحسبا لأي عدوان روسي عليها( ).
أما عن روسيا:
فهي ترى أي خطوة توسعية من قبل الناتو ما هي إلا تهديد مباشر لها،سواء من بناء قاعدة صاروخية في أوربا أو دعم أوكرانيا.
كما أن روسيا ترى أن سبب كبير في الاضطرابات في المنطقة وقيام الاحتجاجات راجع بالأساس إلى سياسات الناتو،والرغبة إلى الانضمام إليه وما يئول إليه من نتائج حيث تقوم الدولة بالسماح للناتو لعمل برنامج إستراتيجي لها يؤهلها للانضمام،وخير مثال لروسيا هو الثورة البرتقالية في أوكرانيا عام 2004،وثورة جورجيا.( )
-فقضية انضمام “أوكرانيا” إلى حلف الناتو،قضية مصيرية بالنسبة لروسيا ولأمنها القومي، فروسيا لن تسمح أبدا بهذه المسألة بسبب الجوار الجغرافي بينهم
حيث أن روسيا تنظر إلى قضية “الناتو”ك امتداد “للحرب الباردة” بينها عندما كانت في ذلك الوقت تحت راية “الاتحاد السوفيتي” والولايات المتحدة.
فمع انتهاء الحرب الباردة عملت الولايات على الاحتفاظ بحلف الناتو ولم تقم بحله.مما يؤكد لروسيا أن “الولايات المتحدة”،مازالت وضعها في الأذهان، وأن أي مواجهة محتملة بينهم سوف تكون تحت مظلة الناتو، الذي هو سلاح أمريكا في المنطقة. فلا مجال لتهاون روسيا في هذه المسألة.
وما “يزيد الأمر من أزمة” أن بالفعل أوكرانيا عازمة على توقيع اتفاقية مع “الناتو”،بعد نتيجة البرلمان التي تعطى الضوء الأخضر لأوكرانيا في التخلي عن حالة الحياد بالضم إليه( ).
خامسا: ضم شبه جزيرة القرم إلى روسيا:
روسيا ترى أن القرم حق قانوني لها بحكم التاريخ، وأن مسألة أعادة القرم بمثابة عودة إلى “الوطن الأم”، وأنها لم تجبر سكان القرم على الانضمام إليها، بل هم الذين صوتوا لصالح الانضمام.
-فروسيا لن تتنازل عن القرم مرة أخرى،ولن تقبل فكرة “انفصالها” كحكم ذاتي، حتى لا تتحكم أوكرانيا فيها مرة أخرى.
أما عن الجانب الغربي:
فهو مازال غير معترف بضم روسيا للقرم، ومازالت العقوبات سارية لأنه يؤكد أن هذا بمثابة خرق لقواعد القانون الدولي، بسبب عدم موافقة الطرف الأوكراني الذي يعتبر “الأمر غير شرعي”.
لكن روسيا تؤكد موقفها بأنها “احترمت الإرادة العامة للسكان” ومنعت حدوث “حرب أهلية”.
كما أن خلال “العقدين الماضيين”، عملت أغلبية الدول الأوروبية بشكل عام على الموافقة على “عدم امتلاك الأقليات العرقية” الحق بفصل نفسها من جانب واحد، و يضاف إلى ذلك تدعيم روسيا لهذا المبدأ بقوة خلال هذه الفترة( ).
التعقيب:-
من خلال دراسة الأزمة الأوكرانية وأبعادها الدولية والأطراف المشتركة فيها،يتضح أن الخاسر الأكبر في هذه الأزمة هي “أوكرانيا”.
فهي تعانى من انهيار اقتصادي، لا يؤهلها أن تقوم بمواجهة المخاطر بمفردها.فعلى سبيل المثال:لا تستطيع عمل إستراتيجية بديلة لاسترداد الغاز بدلا من الغاز الروسي، حيث أن روسيا تعطيه لها بأسعار منخفضة وتسدد ثمنه على دفعات لصالح روسيا.
بالإضافة إلى ضم القرم: جعل أوكرانيا لا تستفيد بحق إيجار الأسطول الروسي.
-مما يجعلها “تابعا” سياسيا غير قادرة على أخذ موقف حاسم،وهذا ما تم بالفعل حيث رغبتها في الانضمام إلى”الاتحاد الأوروبي” جعلها تأخذ القرارات التي من الممكن أن تؤدى إلى مجزافة بها بسبب تبعيتها إلى حد كبير، فهي لم تفكير في الموقف الروسي واحتمالية تصعيداته بسبب سياستها الجديدة.
-أما على الجانب الإستراتيجي: فسوف تكون أرض منافسة بين روسيا والقوى الغربية.
-أما عن الجانب المجتمعى: فهي من الممكن أن تنزلق إلى “حرب أهلية” إذا استمر التعصب بين سكان الشرق المنفصلين وأوكرانيا.
ولكن في نفس الوقت تستطيع أوكرانيا أن تقوم بتهدئة الأزمة، وإصلاح الجانب الاقتصادي لها عن طريق:
أن تقوم باستغلال مواردها الطبيعية من معادن وتربة خصبة التي هي من أجود الترب في العالم،والعنصر “الديمغرافي ” من السكان،حيث أنهم يتمتعون بنسبة تعليم عالية. بالإضافة إلى الصناعات التحويلية والتكنولوجية.
كما أن موقعها الاستراتيجي المتميز،سوف يساعدها على الاندماج عالميا، فمثالا تستطيع الوصول إلى الأسواق الديناميكية في الشرق الأوسط من خلال البحر الأسود،والوصول إلى الأسواق الصاعدة في أسيا.( )
في نفس الوقت تستطيع تهدئة الأوضاع مع روسيا، والتعامل معها كشريك مهم في مجال الطاقة والمجالات المشتركة بينهم.
وأن تتعامل مع “الاتحاد الأوروبي” على أنه شريك اقتصادي هام وتقوم بالاستفادة بتعاوناته وشراكته الاقتصادية. بدون الانزلاق إلى الأمور التي تعرضها إلى مخاطر مثل “الانضمام إلى الناتو” مثلا.
أو أي قرارات أخرى تئول بها إلى حالة التقسيم،كما هو متاح الآن، حيث يريد الأنفصالين الانضمام إلى روسيا،مما يعمل على تفاقم الأزمة الحالية.أما بالتصعيد العسكري أو بالخضوع لمطالب الإقليم بالانفصال، وكلا الحالتين أسوا من بعضهم البعض.( )
أما عن الجانب الروسي:
فموضوع عمل “إستراتيجيات” بديلة لتصدير الطاقة أمر جيد حتى لا تصبح عنصر تابع في الأزمة بسبب تصدير الطاقة.
من جهة أخرى عليها أن تقوى من “آليات عمل الاتحاد الأوراسي”حتى تكون قوة موازية لاتحاد الأوروبي، من أجل عمل توازن قوى إقليمي،وتصبح العلاقات بينه وبين الاتحاد الأوروبي قائمة على المنافع المتبادلة وليس الصراعات.
أما عن الجانب الأوربي:
فعليه أن يبحث على تنوع مصادره في استرداد الطاقة،حتى لا يقوم بالضغط على الدول من أجل الطاقة، أو استغلال دول معينة من أجل الحصول على موارده.
مع العلم أنه قد يكلف الاتحاد أكثر من الاسترداد من روسيا،ولكن عليه أن يبحث على عنصر بديل حتى لا يؤثر على مصالحه،وخصوصا أهمية الطاقة في الاتحاد وصناعاته الثقيلة.
فمن الممكن التوجه إلى “دولة قطر”، فهي ثاني أكبر مصدر للغاز الطبيعي في العالم،والأولى للغاز المسال.
فقد تحدثت القيادة الأمريكية والقطرية في هذه المسألة،كما أن يوجد نقاشات بين الجانب القطري والأوروبي منذ سنوات بسبب كيفية توفير “خطوط غاز مناسبة”في عملية النقل، وبالفعل تم اقتراح العديد من الإستراتيجيات ولكنها لم تنفذ بسبب تطورات الأحداث الدولية( ).

خلاصة القول:-
الأزمة الأوكرانية أزمة راهنة،مازالت مستمرة وغير مستقرة، ولا يمكن التنبؤ بمصير أو “سيناريو” واحد. بسبب تطورات الأحداث من تصاعد العنف,دعم خارجي “أجندات خارجية”,أدوات ضغط اقتصادية.. .
وما يزيد الأمر أنها أزمة داخلية نتاج “صراع وتنافس خارجي “بالأساس،ليس هذا فحسب ولكن أيضا امتدادها بين ثلاثة قوات عالمية سواء كانت: روسيا, الاتحاد الأوروبي أو الولايات المتحدة.
وكلا من هذه القوى له أسلحته وأدوات ضغطه على الأخر،لذلك الأزمة لم تحل بعد، فهي بين الشد والجذب وحسابات المصالح للأطراف الخارجية الكبرى.
وتبقى أوكرانيا بينهم ك”عنصر تابع”،ليست قرار مستقل بسبب أوضاعها السيئة.

قائمة المراجع
أولا:مراجع باللغة العربية:-
أولا:- الكتب
1-د.اسماعيل صبرى مقلد،العلاقات السياسية الدولية:دراسة فى الأصول والنظريات،( جامعة الكويت:كلية التجارة والأقتصاد والعلوم السياسية،1971).

ثانيا:الرسائل العلمية:-
2- أحمد سيد حسين محمد،دور القيادة فى أعادة بناء الدولة:دراسة حالة روسيا فى عهد بوتن، رسالة دكتوراه غير منشورة، كلية الأقتصاد والعلوم السياسية،2013.
3- منى حسين،السياسة الخارجية للولايات تجاه روسيا الأتحادية:دراسة مقارنة،رسالة ماجستير غير منشورة،كلية الأقتصاد والعلوم السياسية،2012
ثالثا:الأبحاث والدراسات العلمية:-
4- أسامة أبو ارشيد الولايات المتحدة وجدل تسليح أوكرانيا،المركز العربى للدراسات والأبحاث السياسية، 5مارس 2015،متاح على الرابط التالى: http://www.dohainstitute.org/release/b1343c53-ade4-41f6-9c36-23e5f93db275

5- بدون أسم،الحرب الباردة الثانية:الحرب تطرق أوربا Global Research، العدد1369،28ديسمبر 2009. متاح على الرابط التالى http://www.globalresearch.ca/ii-1575-1604-1581-1585

6-خالدحسانى،بعض الأشكاليات النظرية لمفهوم التدخل الأنسانى،المستقبل العربى،الجزائر.
7-د.على بن هلهول الرويلى،الأزمات:تعريفها-أبعدها-أسبابها،”الحلقة العلمية الخاصة بمنسوبى وزارة الخارجية”، كلية التدريب:قسم البرامج الخاصة ،جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية،الرياض،4:30،4-5-2011
11أبريل 2014.متاح على الرابط التالى: ,BROOKINGS,8- ستيفين بايفر،التحديات المقبلة في شبه 9http://www.brookings.edu/ar/research/opinions/2014/03/11- جزيرة القرم
9- مارتن غريفبثس ،كيرى أوكاهاتن،المفاهيم الأساسية فى العلاقات الدولية،مركز الخليج. .Pdf. للأبحاث

10- مروة وحيد،الساحة الأوكرانية.. ملامح المواجهة الروسية الغربية الجديدة!،معهد العربية للدراسات،4مارس 2014،متاح على الرابط التالى: http://studies.alarabiya.net/future-scenarioes/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%AD%D8%A9

ثالثا:-الدوريات:-
11- باسم راشد،تهديد جيوستراتيجى:حسابات القطب الروسى فى الأزمة الأوكرانية،السياسة الدولية،العدد196،أبريل 2014،المجلد49
13-د.هانى شادى،الثقة المفقودة:الصراع الروسى-الأوربى على الفضاء الأوراسى، السياسة الدولية ،العدد195،يناير 2014،المجلد49.
14مروة نظير، “إدارة أزمات السياسة الخارجية: مدخل نظري وتحليلي”،الحوار المتمدين،العدد3219،18ديسمبر2010

15-مريم الباسوسى ،خيارات محدودة:أبعادالموقف الغربى من الأزمة الأوكرانيا،السياسة الدولية،العدد 196،أبريل 2014،المجلد49

رابعا:الصحف:-
16-بدون أسم،نتائج فرز 98,16%من أصوات الناخبين وفق لجنة الأنتخابات المركزية،أوكرانيا برس،28مايو2014،متاح على الرابط التالي: http://ukrpress.net/node/2665
-17بدون اسم،ماأهمية شبه جزيرة القرم بالنسبة لروسيا؟،الحياة،3مارس 2014،الساعة:12:49،متاح على الرابط التالى: http://alhayat.com/Articles/871618/%D9%85%D8%A7-%D8%A3%D9%87%D9%85%D9%8A%D8%A9-%D8%B4%D8%A8%D9%87-%D8%AC%D8%B2%D9%8A%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%82-
-18بدون أسم،قمة الشراكة الشرقية للاتحاد الأوروبي تنطلق من فيلنيوس،روسيا اليوم،28نوفمبر2013،الساعة :8:17،متاح على الرابط التالي:
http://arabic.rt.com/news/635350-%D9%82%D9%85%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B1%D8%A7%D9%83%D8%A9_%D8%A7%D9

19-بدون أسم،روسيا ترفض تعزيزات (الناتو) العسكرية قرب حدودها وتباين أوروبي بشأن (الجيش الموحد)،جريدة الوطن العمانية،11مارس2015،متاح على الرابط لتالى:
http://alwatan.com/details/52323

20-بدون أسم،بوروشينكو يصادق على برنامج للتعاون بين أوكرانيا وحلف “الناتو”،أوكرانيا برس،التاريخ25أبريل2015، متاح على الرابط التالي: http://ukrpress.net/node/3246
21-بدون أسم،أوكرانيا: بعد اتفاق الشراكة… الانضمام إلى الأوروبي،،EuroNews 17سبتمبر2014،متاح على الرابط:
http://arabic.euronews.com/2014/09/17/ukraine-starts-civil-service-purge-

22-بدون أسم،الفوضى تعم شرق أوكرانيا ومخاوف من تدخل ،EuroNews،9أبريل 2014، الساعة:5:37 متاح على الرابط التالي : http://arabic.euronews.com/2014/04/09/pro-russian-activists-call-for-independence-referendums-as-kyiv-blames-moscow-/

23-بدون أسم،”غازبروم” مستعدة لتزويد الصين بالغاز عبر المسار الشرقي بعد أربع سنوات ، الساعة :11:1 2 ، روسيا اليوم،30 أبريل 2015،متاح على الرابط التالي :
http://arabic.rt.com/news/781596-%D8%BA%D8%A7%D8%B2%D8%A8%D8%B1%D9%88%D9%85-%

24-بدون أسم، لمسات روسية تركية تخلط أوراق لعبة الغاز،روسيااليوم،2ديسمبر2014،الساعة5:1:متاح على الرابط التالي:

25-بدون أسم، عام على بدء أحداث “الميدان” في أوكرانيا، روسيا اليوم،21نوفمبر 2014،الساعة:10:13،متاح على الرابط التالي: http://arabic.rt.com/news/765524-%D8%B0%D9%

26-بدون أسم، سفير روسيا لدى أوكرانيا:موسكو وكييف تقتربان من التوصل إلى حل لأزمة أسعار الغاز،أوكرانيا برس،3فبراير 2013.متاح على الرابط التالي:
http://ukrpress.net/node/1759

27-بدون أسم، تعليق : لماذا انتهى الصراع بين روسيا واوكرانيا على الغاز الطبيعي إلى اتفاق ؟،صحيفة الشعب اليومية أون لاين،الصين،5يناير2006،الساعة 6:22،متاح على الرابط التالي: http://arabic.people.com.cn/31663/4001955.html
28-بدون أسم، بوتين: سياستنا تجاه القرم صحيحة وعلى الغرب احترام مصالحنا،روسيا اليوم،16مارس2015،الساعة:5:48متاح على الرابط التالي:
http://arabic.rt.com/news/777150-%D8%A8%D9%88%D8%AA%D9%8A%D9%86
29-بدون أسم، بعد مخاض عسير.. “رباعية النورماندي” تعلن ولادة اتفاق لتسوية الأزمة الأوكرانية،روسيا اليوم،التاريح:12فبراير2015، متاح على الرابط التالى
http://arabic.rt.com/news/773804-%D8%B1%D8%A8%D8%A7%D8%B9%D9%8A%D8%A9-%

30-بدون اسم، أوكرانيا .. أزمة سياسية وتدخلات خارجية، الحوار نيوز،1ديسمبر2013 ،.متاح على الرابط :- http://hawarnews.com/index.php/2013-02-14-17-53-15/8747-2013-12-16-14-24-47.

31-بدون أسم، الإنتربول يتلقى طلبا من السلطات الأوكرانية باعتقال يانكوفيتش، 24News 8مارس2014،الساعة:8:07متاح على الرابط التالي http://www.i24news.tv/ar/%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1/%D8%AF%D9%88%D9%

32-بدون أسم الاتحاد الأوروبي يخشى أزمة غاز إذا قطعت روسيا الإمدادات عن أوكرانيا،جريدة الحياة،7مارس2014،الساعة 12،متاح على الرابط التالي: http://alhayat.com/Articles/938432/%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D8%A
33-بدون أسم ،ممثلو دول “رباعية النورماندي” يجرون مفاوضات حول أوكرانيا في برلين، sputniknews العربية التاريخ 6مارس 2013،الساعة:2:08 .متاح على الرابط التالى:- http://arabic.sputniknews.com/russia/20150306/1013654080.html#ixzz3Z248uyRB
34-بدون أسم ،الكرملين: زعماء “النورماندي” سجلوا تقدما في ضمان الهدنة بشرق أوكرانيا،روسيا اليوم،30أبريل 2015،الساعة:5:43،متاح على الرابط التالى: http://arabic.rt.com/news/781635-%D8%B2%D8%B9%D9%85%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9% ا
35-بدون أسم ،القافلة الروسية تدخل شرق أوكرانيا وأنباء عن استعدادات لـ”غزو عسكري،CNNبالعربية،،الساعة:6:08،متاح على الرابط التالي:
http://arabic.cnn.com/world/2014/08/22/ukraine-crisis-russia

36-ألكسندر كوردين, لماذا فقد مشروع “السيل الجنوبي” أهميته؟، روسيا ما وراء العناوين،16/12/2014،متاح على الرابط التالى:
http://www.i24news.tv/ar/%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%

37- بدون اسم ،موسكو: تصنيع أوكرانيا لـ”القنبلة القذرة” سيجعلها دولة مارقة،روسيا اليوم،22أبريل 2015،الساعة:3:52،متاح على الرابط التالى http://arabic.rt.com/news/780849-%D9%85%D9%88%D8%B3%D9%83%D9%88-%D8%AA%D8%B5%D9%86%D9%8A%D8%B9-%
38-بدون أسم، بوتين وأردوغان يبحثان مشروعات طاقة مشتركة،روسيا اليوم،التاريخ 17مارس2015،الساعة 10:14، متاح على الرابط التالي:
http://arabic.rt.com/news/777367-%D8%A8%D9%88%D8%AA%D9%8A%D9%86-

39- بدون اسم ،خلاصة أحداث العام الاقتصادية: روسيا والغرب، حرب اقتصادية باردة، يرونيوز العربية،التاريخ 19ديسمبر2014.متاح على الرابط التالى: http://arabic.euronews.com/2014/12/19،متاح على الرابط التالي: : http://digital.ahram.org.eg/articles.aspx?Serial=96015&eid=916

40-بدون أسم، أوكرانيا تحذر من تدهور الوضع الأمني شرقي البلاد ،بوابة الوفد الإلكترونية،13نوفمبر2014،الساعة:8:20،متاح على الرابط التالي : – http://www.alwafd.org/%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%80%D9%8A/769366

41-بدون أسم، التحديات تطوق الرئيس الأوكراني بيتروبوروشينكو”، أوكرانيا برس،9يونيو2014،متاح على الرابط التالى:-
http://ukrpress.net/node/2685

42- بدون اسم ،بوتين يعترف بـ”جمهورية القرم” وأوباما يتوعد بـ”عزل” روسيا،CNN،17مارس2014،الساعة:11:11،متاح على الرابط التالى: – http://arabic.cnn.com/world/2014/03/17/ukraine-obama-putin

43-بدون أسم يانكوفيتش: “أنا الرئيس الشرعي”.. ومخاوف من “غزو
روسي”لأوكرانيا،CNNبالعربية، 25ديسمبر2014،الساعة: 3:43متاح على الرابط التالي:
: http://arabic.cnn.com/world/2014/02/27/ukraine-yanukovych-russia

44-بدون أسم، الإفراج عن زعيمة المعارضة الأوكرانية يوليا تيموشنكو والمحتجون سيطروا على مقر الرئاسة، الخبر برس،22فبراير 2012،الساعة :3:37، متاح على الرابط التالي:
http://alkhabarpress.com/%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%81%D8%B1%D8%A7%D8%AC-%م

45-بدون أسم،المعارضة الأوكرانية تضغط لاجراء انتخابات رئاسية مبكرة،EuroNews،26-1-2014،متاح على الرابط التالي: http://arabic.euronews.com/2014/01/26/ukraine-opposition-leaders-seek-more-government-concessions-after-refusing-top-/

46-بدون اسم، الذكرى الأولى لاستفتاء انضمام القرم إلى روسيا، روسيا اليوم، 16مارس2015، الساعة:8:23،متاح على الرابط التالي: ://arabic.rt.com/news/777139-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%83%D8%B1%D9%89-%

47-بدون أسم، ما الثمن الذي ستدفعه روسيا وأوكرانيا جراء قطع العلاقات بينهما؟،روسيا ما وراء العناوين،6أغسطس 2014،متاح على الرابط التالي: : http://arab.rbth.com/economics/2014/08/06/27617.htm
48- بدون أسم ،بوتن يضم القرم رسميا إلى روسيا،سكاى نيوز العربية،21مارس2014،الساعة: 1:34 ،متاح على الرابط التالي:- A7http://www.skynewsarabia.com/web/article/599259/%D8%A8%D9%88
%D8%AA%D9

49-بدون أسم،نقل زعيمة المعارضة الاوكرانية تيموشينكو إلى المستشفى،الأربعاء 9مايو 2012،Reuters عربي، الساعة 4:46..متاح على الرابط التالي: http://ara.reuters.com/article/worldNews/idARACAE8480BJ20120509

50-بدون أسم،يانوكوفيتش يعلن فوزه في انتخابات الرئاسة الأوكرانية،BBC،عربى،8فبراير 2010.متاح على الرابط التالي:

51-بدون أسم، على أوكرانيا نفسها الحسم بمسألة الانضمام إلى الحلف
الناتو،روسيااليوم،التاريخ:29نوفمبر1014،الساعة:1:42،متاح على الرابط التالي:
ا:http://arabic.rt.com/news/766342-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%AA%D9%88-%

52-بدون أسم ،عشر سنوات من الفوضى وأوكرانيا تحتفل بالثورة البرتقالية، صوت روسيا،21نوفمبر 2014:متاح على الرابط التالي : http://arabic.sputniknews.com/arabic.ruvr.ru/2014_11_21/280334837/

53- بدون أسم ،بوتين: مهمتنا الأولى رفع سيادتنا الاقتصادية،روسيا اليوم،28أبريل 2015،الساعة:2:21..متاح على الرابط التالى :
http://arabic.rt.com/news/781405-%D8%A8%D9%88%D8%AA%D9%8A%D9%86

54-بدون اسم ،ميركل: الاتحاد الأوروبي سيبحث مصير العقوبات ضد روسيا في يوليو،روسيا اليوم،27أبريل 2015،الساعة:12:03،متاح على الرابط التالى: http://arabic.rt.com/news/781287-%D9%85%D9%8A%D8%B1%D9%83%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D8%AF

55- سكاى نيوز العربية:الثمانى تنتقل الى بروكسل وتبعد موسكو،الثلاثاء 25مارس 2014،الساعة:12:01،مقطع فيديو. متاح على الرابط التالى: http://www.skynewsarabia.com/web/video/605761/%D8%A7%D9

56- يسرا الشرقاوي،الشراكة الشرقية. تكفير الاتحاد الأوروبي عن أخطائه، الأهرام الرقمي،1أكتوبر 2009،متاح على الرابط التالي: : http://digital.ahram.org.eg/articles.aspx?Serial=96015&eid=916
خامسا:مصادر أخرى:-
57-البوابة العربية الأوكرانية: الثورة البرتقالية ،متاحة على الرابط التالي: http://www.ukraine-arabia.ae/ae/ukraine/history/orange/

الجزيرة.نت:الاقتصاد، منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية،،متاحة على الرابط التالي: 58-http://www.aljazeera.net/news/ebusiness/2008/12/7/%D9%85%D9%86%D8%B

59-الجزيرة.نت:منظمات وهياكل،مجموعة الثماني، متاحة على الرابط التالي:
http://www.aljazeera.net/encyclopedia/organizations/2008/7/6/%D9%85%D8%AC%D9%85%D9%88%D8%B9%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A

60-إيلينا تيسلوفا،، روسيا ترفض إعادة “يانكوفيتش” إلى أوكرانيا،وكالة الأناضول للأنباء،15-3-2015،متاح على الرابط التالي:
: http://www.aa.com.tr/ar/world/463501

61- بدون أسم ،بالمنع ثم بالمنح..روسيا تتحكم باقتصاد أوكرانيا، الجزيرة. نت ، السبت21 ديسمبر-2013.الساعة:6:27، متاح على الرابط التالي:-
http://www.aljazeera.net/news/reportsandinterviews/2013/12/21/%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%85%

62-بدون اسم،:شبه جزيرة القرم الأوكرانية العربية.نت،3مارس2014، الساعة3:25،متاح على الرابط التالي:
http://www.alarabiya.net/ar/arab-and-world/ukraine/Crimea/2014/03/03/%D8%B4%D8%A8%D9%87
63-بدون أسم ،روسيا وإنشاء الاتحاد الأوراسي، ما وراء الخبر،برامج حوارية،الجزيرة.نت،8-10-2011،متاح على الرابط التالى: http://www.aljazeera.net/programs/behindthenews/2011/10/8/%D8%B1%D9% 88%D8
64-بدون اسم،عقوبات غربية متدرجة على روسيا، الجزيرة.نت،19ديسمبر2014،الساعة:11:43،متاح على الرابط التالي:
http://www.aljazeera.net/news/ebusiness/2014/12/19/%D8%B9%D9%82%D9%88%D8%A8%D8%A7%D8%AA-%D8%BA%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9
65- بدون اسم،العقوبات الغربية على روسيا،الجزيرة.نت،8ديسمبر2014،الساعة:3:54،متاح على الرابط التالي: http://www.aljazeera.net/encyclopedia/economy/2014/12/7/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%82%D9%88%D8%A8%D8%A7%D8% ا

66-بدون اسم،هل يصمد أتفاق الغاز بين روسياوأوكرانيا،الجزيرة.نت،13أكتوبرر2014،الساعة:7:25،متاح على الرابط التالىىhttp://www.aljazeera.net/news/ebusiness/2014/10/13/%D9%87%D

67-بدون أسم، بدء الاستفتاء على الانفصال بشرقي أوكرانيا،الجزيرة.نت،11مايو2014،الساعة:10:35،متاح على الرابط التالي:
http://www.aljazeera.net/news/international/2014/5/11/%D8%A8%D8%AF%D8

68-بدون أسم،روسيا تؤكد أنها سوف تقطع أمدادات الغاز عن أوكرانيا،الجزيرة.نت،1يناير 2009،الساعة:7:07،متاح على الرابط التالي:
http://www.aljazeera.net/news/ebusiness/2009/1/1/%D8%B1%D9%88%D8%B3%D9%8A%D8%A7-%D8%AA%D8%A4%D9%83%D8%AF-%D8%A3%D9%86%D9%87%D8%A7-%D8%B3%D8%AA%D9%8
69-بدون أسم،هل يصمد أتفاق الغاز بين روسيا وأوكرانيا؟،الجزيرة.نت،13أكتوبر 2014،الساعة:10:25، ،متاح على الرابط التالي: http://www.aljazeera.net/news/ebusiness/2014/10/13/%D9%87%D9%84
70-بدون أسم،الأزمة الأوكرانية وسلاح الغاز الروسى،الجزيرة.نت،3مارس 2014،الساعة:2:56،متاح على الرابط التالي:
http://www.aljazeera.net/news/ebusiness/2014/3/3/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B2%D9%85%D8%

71-بدون أسم،تعثر مفاوضات الغاز بين روسيا وأوكرانيا،الجزيرة.نت،10يونيو 2014،الساعة:10:44،متاح على الرابط التالي: http://www.aljazeera.net/news/ebusiness/2014/6/10/%D8%AA%D8%B9%D8%AB%D8%B1-%D9%85%D9%81%D8%A7%D9%88%D8%B6%D8%A7%D8%AA

72-بدون أسم،ترقب بأوكنرانيا مع دخول اتفاقية مينسك حيز التنفيز،الجزيرة.نت،28سبتمبر2014،الساعة:6:59،متاح على الرابط التالى:http://www.aljazeera.net/news/international/2014/9/28/%D8%AA%D8%B1
%D9%82%D8%A8-%D8%A8%

73-بدون أسم،استئناف مفاوضات الغاز بين روسيا وأوكرانيا،الجزيرة.نت،8يونيو 2014،الساعة:4:11،متاح على الرابط التالى:
http://www.aljazeera.net/news/ebusiness/2014/7/8/%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A6%D9%86%D8%A –

74-بدون أسم،أثار اتفاق الشراكة بين أوكرانيا والأتحاد الأوربى،الجزيرة.نت،28يونيو 2014،الساعة1:09.متاح على الرابط التالى: http://www.aljazeera.net/programs/behindthenews/2014/6/27/%D8%A
75- بدون أسم،مخاطر تقسيم أوكرانيا وتداعيات الأزمة أقليميا ودوليا،الجزيرة.نت،13مايو2014،الساعة:12:03،متاح على الرابط التالى:
http://www.aljazeera.net/programs/behindthenews/2014/5/12/%D9%85%D8%AE%D8%A7%D8%B7%D8%B1-%D8%AA%D9%82%D8%B3%D9%8A%D9%85

76-حسن الحسينى،الأهمية الإستراتيجية والتاريخية لشبه جزيرة القرم لروسيا، إذاعة مونتكارلو الدولية، متاحة على الرابط التالي http://www.mc-doualiya.com/articles/20140228

77-سعد الله الفتحى،الدور التركى فى موازين النفط والغاز،الجزيرة.نت،14أكتوبر2014،الساعة:4:34،متاح على الرابط التالي: http://www.aljazeera.net/knowledgegate/opinions/2010/10/14/%D8%A7%D9%84%

78-عاطف معتمد،أوكرانيا..لماذا تفشل الثورة البرتقالية،الجزيرة.نت،الثلاثاء 9-2-2010متاح على الرابط التالي:- http://www.aljazeera.net/knowledgegate/opinions/2010/2/9/%D8%A3%D9

79-محمد صفوان،اقتصاد أوكرانيا وسراب الحرية”في أوربا،الجزيرة.نت،أقتصاد،22 ديسمبر 2013،الساعة:11:02،متاح على الرابط التالى: http://www.aljazeera.net/news/ebusiness/2013/12/22/%D8%A7%D9%82%D8%AA%D8
80- فلورنس جوب، أزمة الغاز بأوروبا والدور القَطَري البديل،الجزيرة.نت،3يونيو2014،ا،متاح على الرابط التالى:
http://studies.aljazeera.net/reports/2014/05/20145781930221802.htm

81-وزارة الخارجية التركية: بيان حول اتفاقية مينسك المؤرخة في 12 شباط/فبراير لإيجاد حل للأزمة الأوكرانية،التاريخ 15فبراير2015،متاح على الرابط التالي
http://www.mfa.gov.tr/%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%82%D9%85_-56_-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE_-12-%D8%B4%D8%A8
ثانيا:مراجع اللغة الأنجلزية:-

First:The Documentary:-
1-European Council,From: General Secretariat of the Council,To: Delegations,” special meeting of the European Council (30 August 2014)$ Conclusions, Brussels, 30 August 2014.

2- The Council of European Union, EU freezes misappropriated Ukrainian state funds,Brussels, 5 March 2014.

3- Official Journal of the European Communities, PARTNERSHIP AND COOPERATION AGREEMENT: between the European Communities and their Member States, and Ukraine.2015,pdf..
Available on:

http://ec.europa.eu/world/agreements/downloadFile.do?fullText=yes&treatyTransId=659

Second: The Researches and scientific studies:-
4-Dmitri Trenin,” THE UKRAINE CRISIS AND THE RESUMPTION OF GREAT-POWER RIVALRY”,CARNEGIE MOSCOW CENTER. July 2014 Available on Jstore..
5-Teaching with the News Online Resource, Unrest in Ukraine—Background,Available on Jstore.
6-The OXFORD Institute for Energy Studies, What the Ukraine crisis means for gas markets, March 2014. Available on Jstore.
7- The German Marshall Fund of the United States: EUROPE POLICY PAPER 3/2014, REGIONAL REPERCUSSIONS OF THE UKRAINE CRISIS: Challenges for the Six Eastern Partnership Countries. July 2014. Available on Jstore

8- John J. Mearsheimer, Why the Ukraine Crisis Is the West’s Fault: The Liberal Delusions That Provoked Putin, September/October 2014. . Available on Jstore.

9-Sheriff Ghali Ibrahim, Abdullahi Nuhu Liman , Kabir Mato, Ukrainian Crisis In The Eastern Region And Moscow- Washington’s Bid For New Allies And Political Rapprochement: A Neo-Cold War Era Or A Gradual Move To Third World War?, The International Journal of Social Sciences and Humanities Invention. Available on Jstore

10-Valdai Discussion Club: Report The Crisis In UKRAINE: Root causes and Scenarios for The Future. Moscow.september 2014.pdf

11-university of Copenhagen:centre for military studies,The Ukraine Crisis and the End of the Post-Cold War European Order: Options for NATO and the EU.
12-World Economic Forum: World Scenario Series, Scenarios for Ukraine: Reforming institutions, strengthening the economy after the crisis. April 2014.pdf

Third:-Newspapers:-
-13 ALASTAIR MACDONALDوPHILIP BLENKINSOP, Ukraine, Russia, EU agree to natural gas supply deal, Reuters,30october2014,7:50pm,Available on:
http://www.reuters.com/article/2014/10/30/us-ukraine-crisis-gas-idUSKBN0II0XQ20141030
14- Shiryaevskaya , Anna, Russian Gas: Putin’s Pipeline Politics,Bloomberg, Quick Take,22 April 2015,7:49Am. Available on : http://www.bloombergview.com/quicktake/russian-gas

15-Shuster, Simon ،Many Ukrainians Want Russia To Invade،Time,1March 2014,available on: http://time.com/11005/many-ukrainians-want-russia-to-invade/

16-without Name, NATO Chief: Obama’s Plan Isn’t Stopping Russia, TheDailyBeast,26-2-2015,5:25AM.Available on: http://www.thedailybeast.com/articles/2015/02/25/nato-chief-obama-s-plan-isn-t-stopping-russia.htm
Fourth:-The Other Recourses:-
17-Central Intelligence Agency,The World FactBook:Economy:Over View. Available on: https://www.cia.gov/library/publications/the-world-factbook/geos/up.html

18-European Union:External Action,A look at the EU-Ukraine Association Agreement,27-4-2015,Available on :http://eeas.europa.eu/top_stories/2012/140912_ukraine_en.htm

19-European union:Enterprise, Free Trade Agreements,Available on: http://ec.europa.eu/enterprise/policies/international/facilitating-trade/free-trade/index_en.htm

20- TRANSPARENCY International, Corruption Perceptions Index 2009.Available on:- http://www.transparency.org/research/cpi/cpi_2009

 

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى