fbpx
عاجل

اعتصام لأتباع مقتدى الصدر خارج المنطقة الخضراء في بغداد

بدأ أتباع رجل الدين الشيعي العراقي مقتدى الصدر اعتصاما خارج أسوار المنطقة الخضراء شديدة التحصين في بغداد يوم الجمعة للضغط على الحكومة للقضاء على الفساد المستشري.

تناقلت وسائل التواصل الاجتماعي لحظة اقتحام محتجين عراقيين لحاجز أمني بالقرب من المنطقة الخضراء المحصنة وسط العاصمة العراقية بغداد.

وأكد نشطاء في موقع فيسبوك أن الفيديو صور اليوم الجمعة 18 مارس/ آذار خلال التظاهرات التي انطلقت عقب صلاة الجمعة وسط بغداد، تلبية للدعوة التي أطلقها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر للاعتصام لمدة 10 أيام للمطالبة بتحقيق الإصلاحات السياسية في الحكومة.

وقالت وسائل إعلام محلية أن المتظاهرين اقتحموا كذلك الحاجز الأمني لشارع 6 مقابل المتحف العراقي في منطقة العلاوي باتجاه المنطقة الخضراء للمشاركة في الاعتصام.

فيما ذكرت مصادر أخرى أن القوات الأمنية سمحت للمتظاهرين بعبور جسري السنك والجمهورية، فيما وصل الآلاف منهم إلى بوابة المنطقة الخضراء.

وردد المتظاهرون هتافات تدعو للتخلص من كل “اللصوص” أثناء تحركهم فوق الجسر لإقامة صلاة الجمعة أمام بوابة المنطقة الخضراء المؤدية إلى مبنى البرلمان.

وقالت وزارة الداخلية في وقت سابق إنها لم تصرح بالاعتصام قرب المنطقة الخضراء خوفا من أن يؤدي إلى اشتباكات مع القوات التي تحرس مداخلها.

ورفض الصدر يوم الخميس دعوات لإلغاء اعتصام يوم الجمعة عند أبواب المنطقة الخضراء ووصفها بأنها “معقل لدعم الفساد”.

وكان الصدر دعا قبل أيام لتنظيم اعتصام للضغط على رئيس الوزراء حيدر العبادي لاستبدال وزراء حاليين بخبراء تكنوقراط ليس لهم انتماءات حزبية بهدف مكافحة ما يعتبرها محسوبية سياسية ممنهجة تقوي شوكة الفساد. وعززت السلطات الإجراءات الأمنية في بغداد ونشرت نقاط تفتيش ودوريات شرطة إضافية.

وتم إغلاق الكثير من الجسور والطرق المؤدية إلى العاصمة وداخلها مما جعل حركة المرور شبه مستحيلة قرب وسط المدينة فيما حلقت طائرات الهليكوبتر في الأجواء.

 

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى