fbpx
الاقتصاديةالدراسات البحثيةالمتخصصة

التجربة التكاملية لمنطقة أمريكا اللاتينية “السوق المشتركة” تجمع الماركيسور

اعداد الباحث : محمد عربي لادمي – ماجستير علوم سياسية

  • المركز الديمقراطي العربي

 

مقدمة:

شهد العالم تكتلات اقتصادية عديدة بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، وذلك لاقتناع العديد من الدول أن تحقيق الرفاهية والقوة لا يتم بالصراع على الموارد وإنما بالتعاون والتكامل،وذلك ما دعىإليهمفكروا نظريات التكامل والاندماج،وخصوصا رواد الاتجاه الوظيفي  الجديد.

تعتبر السوق المشتركة لأمريكا اللاتينية احد أهم نماذج التكتلات الاقتصادية  في العالم الثالث ،نظرا لما حققته من تقدم في المجالين الاقتصادي والاجتماعي.وهي نموذج ناجح بالنسبة لدول امريكا اللاتينية .تبرز أهمية هذه السوق في حجم التحديات التي واجهتها في بداية ظهورها،بحيثأن المستوى الاقتصادي  الضعيف الذي تميزت به دول التجمع لم يكن محفزا لنجاح هذه السوق،لكنإرادة كل من البرازيل والأرجنتينبالإضافةإلى تحديات البيئة الخارجية كانت دافعا لضرورة إنجاح هذه العملية التكاملية.

الاشكالية :

إذا إلى أي مدى حققت دول السوق المشتركة لأمريكا اللاتينية التكامل الاقتصادي؟

ومن هذه الإشكالية تتفرع الأسئلة التالية:

  • كيف نشأت السوق المشتركة لأمريكا اللاتينية ؟
  • ماهي مؤسسات السوق المشتركة لأمريكا اللاتينية؟
  • ماهي مقومات التكامل الاقتصادي بين دول تجمع الماركيسور؟
  • ماهي أسس السوق المشتركة لأمريكا اللاتينية؟

الفرضيات:

 وحتى نجيب عن الاشكالية السابقة ،نختبر الفرضيات التالية:

  • كلما توفرت إرادة سياسية لدى النخب الحاكمة لتحقيق التكامل ،كلما ذللت العديد من الصعوبات لتحقيق أهداف التكامل.
  • كلما تواجد التجانس النسقي والقيمي بين دول المريدة تحقيق التكامل ،كلما سهل تحقيق هذه العملية.
  • توفر مؤسسات فاعلة في تجمع  المركيسورأدىإلى نجاح السوق المشتركة لهذا التجمع.

 المقاربة المنهجية:

اعتمدنا في دراسة هذا الموضوع على مبادئ نظرية الوظيفية الجديدة،التي يهتم روادها بكيفية تحقيق التكامل الإقليمي في ظل توفر شروط التقارب الجغرافي والتجانس الاجتماعي،وهو ما توفرت عليه دول تجمع المركيسور.بالاضافةإلى ضرورة الانطلاق من القطاع الحيوي والانتشار إلى قطاعات أخرى بعد نجاح التكامل في القطاع الأول ،سواء كان الانتشار بشكل  عمودي او  أفقي وفقا لمنهج الانتشار والتعميم لدى الوظيفيين .

التقسيم الهيكلي للبحث:

تناولنا هذا الموضوع وفقا لأربعة محاور:

  • المحور الأول تناولنا فيه لمحة عامة حول تجمعالماركيسور،فتناولنا النشأة والتطور ،أهم الاتفاقيات ،وفي الأخير تناولنا مؤسسات هذا التجمع.
  • أما المحور الثاني فقد تناولنا فيه مقومات التكامل الاقتصادي لدول تجمع الماركسير والتي بتوفرها يمكن ان تنجح اي عملية تكامل,كالتجانس القيمي و وتشابه النخب الحاكمة ،وتوفر مصلحة مشتركة لإنشاء التكامل.
  • أما المحور الثالث فقد تناولنا فيه أسس السوق المشتركة لأمريكا اللاتينية كتحرير التجارة وتوحيد التعريفة الجمركية تجاه الدول غير الأعضاء،بالإضافةالى حرية حركة عوامل الإنتاج.كما تطرقنا إلىأهم قطاعات التكامل في تجمع المركيسور.
  • أما المحور الرابع فقد حاولنا فيه تقديم تقيم لهذه السوق ،من خلال إبرازأهم نجاحاتها ،وإبرازأهم سلبياتها

I. لمحة عامة حول السوق المشتركة لامريكا اللاتينية:

  1. النشأة والتطور:

تعودالجذورالتاريخيةلنشأةالسوق المشتركة لأمريكااللاتينية  المسماة اختصارا ”المركيسور“ إلىبرنامج التكامل والتعاون بين كل من الأرجنتين والبرازيل ،والذي يعود بدوره الى الرغبة السياسية لقادة كلا البلدين عام1986،وكانت االقوة الدافعة والنواة الأولى لتشكيل تجمع المركيسور، وتعتبر كلامن البرازيل والأرجنتين اكبراقتصاديين في التجمع بالإضافة إلى استحواذهما على النصيب الأكبرمن تجارة هذا التجمع سواء مع العالم الخارجيأ وبين الدول الأعضاء[i] .

بدأت مجموعة ميركوسور خطواتها الأولى منذ بداية فتح الحدود لحركة التجارة مابين البرازيل والأرجنتين ثم انضمت لهما الاوروجواي والباراجوايل تشكل مايشبه السوق المشتركة في منطقة جنوب أمريكا اللاتينية، وفيما بعد انضمت التشيلي وفنزويل اإلي ذلك التجمع كشريكين غيركاملين العضوية.

  • يمكن تلخيص مراحل تطور تجمع الماركيسور في الآتي:

أ_ أنشئ تجمع الميركسور بموجب معاهدة أسونسيون عام 1991 ، بعضوية البرازيل،الأرجنتين، أوروجواي، وباراغواي ودخلت حيز النفاذ في عام 1994، بعد توقيع الدول الأعضاء المؤسسين على بروتوكول “أورو بريتو” OuroPreto، الذي وضع الهيكل المؤسسي المالي للميركسور كبداية فعلية للتجمع[ii]، من اجل  تحقيق الهدف الرئيسي للتجمع، وهو الوصول للسوق المشتركة .
ب_إنضمت كل من شيلي وبوليفيا كشريك إلي التجمع في عام 1996، ثم انضمت بيرو كشريك في عام 2003، وكل من الإكوادور، وكولومبيا، وفنزويلا كشريك في ديسمبر2004[iii]  .

عملية التكامل تقتضي وجود دولة او اكثر  تسعى لدفع هذه العملية ،وتعتبر البرازيل دولة محورية في تجمع الميركسور،ويمكن عرض بعض مميزات هذه الدولة[iv]:

تحتل البرازيل المرتبة السادسة عالميا من حيث القوى العملة(95مليونعامل).تتوزع هذه القوى على قطاع الزراعة 12٪ ،والصناعة14٪و الخدمات 66٪.كما تحتل البرازيل المركز السابع عالميا لانتاج محاصيل الحبوب،اذ تنتج سنويا 65مليون طن،والمرتبة الثالثة عالميا في انتاج الذرة  والرابعة في انتاج الارز،والاولى عالميا في انتاج بعض محاصيل الخضر والفواكة.كما انها تعد ثاني اكبرمنتج للنفط في امريكا الجنوبية بعد فنزويلا.

2.اهم معاهدات السوق المشتركة لامريكا اللاتينية:

  • معاهدة اسونسيون: بموجبها تم انشاء السوق المشتركة للتجمع ، بعضوية الدول الاربعة المؤسسة .
  • بروتوكول برازيلياسنة1991:تم بموجبه اقامة الية مؤقتة لتسوية النزاعات،تقوم على التفاوض والتوفيق والتحكيم[v]
  • بروتوكول أوروبريتو: سنة 1994 ، و من خلاله تم تحديد الهيكل المؤسساتي للسوق المشتركة للجنوب.
  • بروتوكول اوشوايا 01: سنة 1998 ،و من خلاله تم نقل التنسيق والتعاون من المجال الاقتصادي الى المجال السياسي، بالتأكيد على دعم التحول  الديمقراطي للدول الأطراف بالسوق المشتركة و وكذلك  الدول المنتسبة.
  • بروتوكول اوليفوس: سنة 2002، و فيه تم الإقرار بتسوية المنازعات و الصراعات بمنطقة السوق المشتركة للجنوب،وفقا لآليات سلمية و تعاونية تضمنها أجهزة و هيئات هذا التجمع الإقليمي.
  • بروتوكول 2004: و الذي نص على إنشاء صندوق تمويلي للسوق المشتركة الميركوزير بهدف تحقيق التقارب الهيكلي بين كل الدول الأطراف.
  • بروتوكول سنة 2005: و قد نص على إنشاء برلمان تأسيسي للسوق المشتركة، قصد فتح المجال امام النخب و المنتخبين من قبل المجتمع المدني.
  • بروتوكول 2006: و هو الذي وسع من عدد أعضاء التجمع ،بانضمام دولة فنزويلا.
  • بروتوكول مونتيفيديو (اوشوايا02): التأكيد على الالتزام بالديمقراطية في الدول و منطقة السوق المشتركة للجنوب.

 3_مؤسسات تجمع المركيسور : 

_ مجلس السوق المشتركة: يعتبرأعلى مستوى  تنظيمي للتجمع ويمتلك سلطات واسعة بهدف الإشراف على التنفيذ السليم لمعاهدة اسونسيون. يضم المجلس كل من وزراء الخارجية ووزراء الاقتصاد للدول الأعضاء، وتتناوب الدول الأعضاء على رئاسة المجلس كل ستة شهور بالترتيب الأبجدي.[vi]ويتم تمثيل كل دولة عضو  بأربعة مندوبين دائمين  وأربعة مناوبين،كما يتم التصويت في المجلس  وفقا لآلية الإجماع بحضور جميع الدول الأعضاء[vii] .
_ مجموعة السوق المشتركة: وهو الجهاز التنفيذي للميركسور ويقوم بمتابعة تنفيذ بنود معاهدة اسونسيون، واتخاذ إجراءات تنفيذية لتحرير التجارة وتنسيق السياسات الاقتصادية. ويتشكل من عضوية كل من وزير الخارجية، ووزير الاقتصاد ومحافظ البنك المركزي لكل دولة من دول التجمع،تقوم مجموعة السوق بإعداد توصيات بشأن تنفيذ المعاهدة ،ومراقبة  مدى الالتزام بقرارات المجلس ،وتنسيق  عمل مجموعات  العمل الفرعية  وإقامة ارتباط مع المفوضية البرلمانية،وإعداد  مقترحات حول  برنامج  تحرير التجارة  وتنسيق السياسات الكلية،والتفاوض حول  الاتفاقيات مع أطراف الأخرى خارج التجمع[viii].
–  السكرتارية العامة: تقوم السكرتارية بحفظ المستندات وإصدار البيانات الرسمية عن المجموعة،وكذلكالإتصال بمجموعة السوق المشتركة في اتخاذ القرارات وتطبيقها.
– المنتدى الاقتصادي والاجتماعي: وله دور استشاري ويقوم بتمثيل مختلف القطاعات الاقتصادية والاجتماعية للدول الأعضاء .[ix]
–   مجموعات عمل فرعية[x]: هناك عدة مجموعات عمل معنية بالمتابعة الدقيقة والتنفيذ الدقيق لمقررات التجمع وكذلك إعداد الدراسات، فهناك مجموعات عمل في الموضوعات الآتية؛ التجارية، والجمارك، والمقاييس الفنية، والسياسات النقدية والضريبية، والمواصلات والأراضي، السياسات الصناعية والزراعية والطاقة، والتنسيق الإقتصادي، والعمالة والبطالة والأمن. [xi]
–  اللجنة البرلمانية المشتركة: يجمع دور اللجنة بين الطبيعة الإستشارية والطبيعة الإلزامية فيما يتعلق بصنع القرارات
–  لجنة التجارة: تقوم بتقديم المشورة لمجلس السوق المشتركة فيما يتعلق بالمسائل التجارية، واستحداث الآليات المطلوبة للسياسة التجارية المشتركة والعمل على توحيد الجمارك، ومتابعة ما يستجد من تطورات في القضايا والمسائل المتصلة بالسياسات التجارية للدول الأعضاء فيما بينها أو مع دول خارج التجمع.
–   المحكمة الدائمة لمراجعة سياسات الميركسور ومقرها في أسونسيون عاصمة باراجوى.
–   المحكمة الإدارية لشئون العمالة الخاصة بدول الميركسور
–   المنتدى الإستشاري للولايات الفدرالية والمحليات والمحافظات والأقسام المختلفة بدول الميركسور.

II.  مقومات التكامل الاقتصادي بين دول تجمع الماركيسور:  تشمل هذه المقومات كل من التقارب الجغرافي والتجانس القيمي، تشابه النخب السياسية ووجود مصلحة مشتركة بين الدول للدخول في عملية التكامل.

1.التقارب الجغرافي والتجانس القيمي:

يعتبر التجانس القيمي والتقارب الجغرافي من اهم الشروط الاسياسية في نظر الوظيفيين الجدد لتحقيق التكامل الاقتصادي،لانها تعطي دافعا قويا لانطلاق هذه العملية.نجد ان دول تجمع الماركيسوربالاضافة الى تجاورها الجغرافي باعتبارها تقع جنوب شرق امريكا اللاتينية،فهي تشترك  في اللغة والدين  والتاريخ المشترك.فاللغة الاسبانية هي اللغة الرسمية للدول الاربعة عدا البرازيل التي تعتمد الربتغالية كلغة رسمية.كما ان الديانة الكاثوليكية تعتبر الديانة  التي تعتنقها  غالبية شعوب الدول الاربعة .كما ان جميع دول التجمع خضعت للاحتلال الاسباني عدا البرازيل التي خضعت للاحتلال البرتغالي[xii].

كما ان شعوب  الدول الاربعة متجانسة ،حيث تتشكل هذه الشعوب من البيض ذو الاصول الاوروبية  والمستيز والهنود وبعض الافارقة ،وكل هذه الاجناس متواجدة في الدول الاربعة بنسب متفاوتة.كما ان نسبة التعليم تتقارب في جميع دول التجمع ،وتتراوح بين 90و97٪[xiii].

بالنسبة لعدد السكان:رغم التفاوت الكبير في عدد السكان بين دول التجمع الأربعة إلا أن العدد الإجمالي الذي بلغ عام 2008 بالإضافةإليفنزويلا 274مليون نسمة، يعتبر دافعا قويا لإنشاء سوق مشتركة تغطي السوق الاستهلاكية لهذا العدد من السكان . فقد بلغ عدد سكان البرازيل 196 مليون نسمة،والأرجنتين 40 مليون نسمة ، أما الاورغواي فعدد سكانها 7 مليون نسمة ،اما بارغواي  لا يتجاوز 3مليون نسمة[xiv].

ويمكن توضيح نسب عدد السكان بالنسبة للعدد الاجمالي لسكان التجمع من خلال الجدول التالي:

المصدر:اعداد الباحث، الاحصائيات جمعت من كتاب محمد عتريس،معجم بلدان العالم _اخر التطورات السياسية ،احدث البيانات الاحصائية_جغرافي،اقتصادي،تاريخي،سياسي.القاهرة:الدار الثقافية للنشر ،2002

2.تشابه النخب السياسية :بالاضافة الى ضرورة وجود تجانس اجتماعي  وتشابه قيمي بين الدول الطامحة للتكامل ،فانه من الضروري كذلك توفر توافق وتشابه في النخب السياسية الحاكمة في هذه الدول، حتى يكون هناك دفع لتححيق هذا التكامل وليس  عرقلته.وفي هذا الصدد نجد ان الدول التي وصلت الى سدة الحكم  في دول  تجمع الماركسير هي ذات توجه يساري،حرصت على  تدعيم التعاون  والتكامل،حيث بعد ان اجتاحت الثورات معظم  دول امريكا اللاتينية  في الثلث الاخير من القرن الماضي، نتجت عنها حكومات ذات طبيعة شعبية  يساريةخاصة في الارجنتين ،البرازيل و فنزويلا،بالرغم من دعم الكنيسة لتلك الثورات المناوءة للهيمنة الامريكية على دول امريكا اللاتينية  بعد استقلالها[xv].

يعتبر ارنست هاس _احد رواد الوظيفية الجديدة _ان للجماعة  السياسية الفاعلة والمتوافقة دور كبير في تفعيل وانجاح التكامل .وهذا ما نجده محققا في انطلاقة  تجمع الماركيسور،اذ ان توفر الارادة السياسية  لدى كل من رئيسي البرازيل والارجنتين واقرارهما في  اعلان اغوازو 1985انشاء لجنة عليا مشتركة ،شارك فيها القطاع الخاص  بالبلدين  للنظر في اقامة تعاون وتكامل اقتصادي بينهما.ومع وصول رئيسين جديدين للبلدين عام 1990 تغيرت سياسات البلدين  الى الليبراليين والخصصة وتم الاتفاق على اقامة سوق مشتركة تستكمل  في 1994[xvi].كما نلاحظ توفر شرط اساسي في نظر الوظيفيين الجدد لتحقيق التكامل الاقصادي ،وهو ضرورة تشابه المنظومة الاقتصادية وعدم تناقضها.

3.المصلحة المشتركة     يعتبر توفر المصلحة المشتركة بين الدول الراغبة  في التكامل _كما يرى ارنست هاس _من اهم شروط تحقيق التكامل،وقد تحقق ذلك في  التقارب البرازيلي الارجنتيني ،واعطى دفعا قويا  لنشأة تجمع المركيسور. فبعد توسع  سوقي كلا البلدين تنوع اقتصاديهما نتراجع تحمسهما في المشاركة الفعالة في اللافطا،وبعد التوصل الى حل  المشاكل العالقة  بينهما  في مجال الطاقة ،ادرك رئيسي البلدين عام 1985 ان مصلحة البلدين تقتضي  اقامة  اتفاقيات  اقتصادية ثنائية تكون اكثر نفعا من بقائهما  في اللافتا[xvii] ،ومن تبلور هذه المصلحة المشتركة قامت فكرة ضرورة اقامة سوق مشتركة بين البلدين،ثم توسعت الى باقي  دول التجمع.

وفي هذا  الاطار نجد انه رغم عدم  تو فر شرط اساسي حسب هاس لتحقيق التكامل والمتمثل في تقارب حجم الوحدات والتقارب في حجم اقتصاداتها،في دول تجمع الماركسير ،اذ نجد فرق كبير في المساحة وعدد السكان  والناتج المحلي ، الا اننا  نجد توفر  شرط مهم جدا  لاستمرار عملية التكامل وهو تحسن حجم التبادل ، بحيث انه كلما كان حجم التبادل بين دول التجمع اكبر كلما كانت عملية التكامل انجح.

III.              أسس السوق المشتركة  المشتركةلامريكا اللاتينية :

_ تشمل  أسس السوق المشتركة ،تحرير التجارة البينية (الغاء الرسوم الجمركية فيما بين الدول الاعضاء في التجمع)،التعلريفة الجمركية الخارجية المشتركة،حرية حركة عوامل الانتاج.

  1. تحرير التجارة البينية بين دول التجمع:

منذ دخول معاهدة نشاة السوق المشتركة  لاميكا اللاتينية  حيز التنفيذ في مارس 1991،بدأت  دول هذا التجمع  بوضع جدول تحرير التجارة فيما بينها،بدأ التخفيض بنسبة 47%(البرازيل_الارجنتين)على ان   يعقبها تخفيض بنسبة 7% كل 6اشهر  ليكتمل الخفيف 100% بنهاية 1994  .

وقد نصت المادة 5من معاهدة المنشئة للسوق  على برنامج تحرير  التجارة  من خلال خفض الرسوم الجمركية الخطية ، ويرافقه القضاء على القيود  غير الجمركية او القيود  الاخرى  المطبقة على التجارة بين دول التجمع بغية التوصل  الى تعريفة  الصفر ،وعدم  فرض قيود غير جمركية ، وهذا البرنامج يتم  بحلول 31_12_1994.

مثل ماهو موضح في الجدول التالي[xviii]:

DATE التاريخ PERCENTAGE النسبة المئوية
TARIFF  نسب تخفيض التعريفة الجمركية بين دول التجمع
REDUCTION
30/06/1991 30/06/1991 47 47
31/12/1991 31/12/1991 54 54
30/06/1992 30/06/1992 61 61
31/12/1992 31/12/1992 68 68
30/06/1993 30/06/1993 75 75
31/12/1993 31/12/1993 82 82
30/06/1994 30/06/1994 89 89
31/12/1994 31/12/1994 100 100
  • تحديد منشأ السلع:حدد منشأ السلع بان تكون منتوج خالص ضمن حدود الدول الأعضاء،كالمنتجات التعدينية والنباتية والحيوانية والبحرية،وان لا تقل نسبة المدخلات من منتجات الدول الأعضاء عن  60% من قيمة  الإنتاج المصنع،أو أن تكون ناتجة  إجراء عملية تحويلية تؤدي  إلى تغيير المدخلات أيا  كان مصدرها  على نحو يغير من موقعها  في  الـ لايا السلعي [xix].
  • تعتبر عملية تحديد المنشأ السلع من أهم العمليات  التي تقوم عليها  عملية تحرير التجارة  البينية  لدول أي تكتل ، حتى يتم التفريق بين السلع ذات  الصبغة الداخلية والسلع الخارجية  التي تخضع لتعريفة جمركية  موحدة  من طرف دول التجمع، فيما يسمى  توحيد التعريفة الجمركية  تجاه دول غير الاعضاء.

وفي 1994 تمت ازالة الرسوم  بنسبة 85% من التجارة البينية بين كل من البرازيل والارجنتين،اما  الاورغواي والبارغواي  فقد شملهما  البرنامج من خلال استثناءات تنتهي وفقا لجدول زمني معين . وقد مددت فترة الانتقال لهذين البلدين  لغاية 31_12_1994.ويتم  خفض التعريفة الجمركية والقضاء  على القيود التجارية لهما وفقا لاعتماد  قوائم استثنائية  ويتم تخفيض التعريفة الجمركية على هذه القوائم وفقا للجدول التالي[xx]:

جدول يوضح  تخفيض التعريفة الجمركية  على القوائم الاستثنائية لكل من الاورغواي والبارغواي:

10%من تاريخ بدء نفاذ المعاهدة
10% في 31_12_91
10% في 31_12_92
10% في 31_12_93
10% في 31_12_94
10% في 31_12_95

المصدر: متحصل عليه من معاهدة منشا السوق المشتركة لامريكا اللاتينية

2_التعريفة الجمركية الخارجية المشتركة:

نصت المادة 5من الفصل الاول لمعاهدة انسونسيون على تحقيق تعريفة جمركية موحدة تجاه المجال الخارجي.

وفي ديسمبر 1994قرر رؤساء دول تجمع المركيسور ان تكون الرسوم بين 0 و20%والا تتجاوز 35%في مرحلة اولى تبدأاول1995،وقد حددت 300 منتج في مجالات المعلومات والسلع الراسمالية ومعدات الاتصال،ثم 20 في المئة في مرحلة ثانية بعد 6سنوات.حيث تخضع للتعريفة في 2006،وتعدل الرسوم النشتركة بصورة خطية لتصل 14 %، اما  في مجال المعلومات والاتصالات فتصل الى 16%في 2006[xxi].

اما التجارة البينية للدول الاعضاء فلا تخضع لهذه التعريفة باستثناء منتجات المناطق الحرة.

3_حرية حركة عوامل الانتاج:هذه الحركة تخص  رؤوس الاموال ، الاشخاص ووسائل الانتاج.

اتفق رؤساء دول تجمع الماركسور على تسريع الاجراءات الورقية وزيادة الربط بين نظم الصرف الالكترونية بين هذه الدول لتسهيل عملية حركة  رؤوس الاموال .بالاضافة الى اتفاق حول تسهيل حركية تجارة السيارت .

بعد توصل الارجنتين والبرازيل الى حل النزاع حول تجارة السيارات بينهما ،ووقعت في ديسمبر 1998 اتفاقية اطارية لسياسة صناعية مشتركة تكفل حرية تجارة السيارات ،نفذ على مدى 4 سنوات بدءا من اول عام 2000.ومن ناحية ثانية وافقت الارجنتين على تخفيض رسومها على وارداتها من السكر البرازيلي بنسبة 10%[xxii].

بالاضافة الى ذلك وقعت اتفاقية للنقل عبر نهر بارانا بالبارغواي وبروتوكولات للنقل في اطار اللايا لتحقيق حرية الملاحة وعبور الافراد والسلع والتساوي في الضرائب ،كما عقدت اتفاقية وضعت القواعد الاساسية الموحدة للترونزيت بين دول التجمع،ولتحقيق   هذه الاهداف انشئت لجنة فنية لدراسة السياسات التي تؤدي لتشويه المنافسة والعمل على محاربتها.كما وقع اتفاق بشأن الخدمات الجوية الاقليمية بمشاركة بوليفيا والتشيلي لغرض تحرير تنقل  الاشخاص[xxiii].

4_القطاعات الانتاجية لدول الماركيسور:

المجال الصناعي:

يتميز تجمع المريكسور بصناعاته المتقدمة والمتنوعة فهو يعتبر احد المنتجين والمصدرين الرئيسيين للسيارات ومكوناتها، الملابس والمنتجات النسيجية،منتجات الحديد والصلب، الصناعات الجلدية.

وهى الصناعات المستهدفة من قبل حكومات هذه الدول لتطويرها وتحظى باستثمارات كبيرة ، بلغت الاستثمارات الأجنبيةالمباشرة في البرازيل عام ٢٠٠٣ حوالي ١٠ مليار دولار رغم تراجعها كثيرا مقارنة باستثمارات عام ٢٠٠٠ حيث كانت ٣٠ مليار ، بسبب الظروف الاقتصادية التي مرت بها خلال العامين الماضيين، كما تعتبر البرازيل ثاني اكبر متلقي للاستثمارات الأجنبية المباشرة بين الدول النامية بعد الصين).

فعلى سبيل المثال: تعتبر صناعة المنسوجات من أقوى الصناعات داخل المريكسور خاصة البرازيل والأرجنتين وتشكل في البرازيل وحدها ١٢ % من اجمالى الناتج المحلى ويعمل بها ٣ مليون عامل بالإضافة إلى احتلالها المركز الثالث عالميا في إنتاج الملابس الجاهزة والسابع في إنتاج الغزول والخيوط.

ونتيجة لهذا التميز الصناعي تواجه صادرات هذه الدول بالعديد من الإجراءات الحمائية داخل أسواق الاتحاد الاوروبى والولايات المتحدة واليابان تخوفا على صناعاتها المحلية حيث تواجه صادرات الميركسور(خاصة البرازيل) بسلسلة من الإجراءات مثل الحصص الصارمة للمنسوجات، والتعريفة الجمركية العالية لبعض المنتجات الجلديةكالأحذية، أو بفرض رسوم إغراق على منتجات الحديد والصلب .

المجال الزراعي :

يعتبر تجمع المريكسور من أكبر المنتجين والمصدرين _للسلع الزراعية المصنعة واللحوم ومنتجاتها والأسماك في العالم وتشكل صادراته الزراعية مكونا رئيسيا للدخل القومي وأحد أهم موارد العملات الصعبة نتيجة للإنتاج الوفير وتحقيق فائض كبير على الاستهلاك المحلى يتم تصديره إلى الخارج. حيث جاءت المريكسور في المرتبة الأولى عالميا في تصدير كل من: فول الصويا ومنتجاته، السكر، البن، عصير البرتقال.

كما جاء في المركز الثاني عالميا في تصدير الليمون، والرابع في تصدير لحوم الأبقار، الذرة،والخامس في تصدير القمح. هذا بالإضافة إلى أصناف عديدة من الخضر والفاكهة مثل (فاصوليا، زيتون، موالح، تفاح، برقوق .

اذا يعتبر القطاع الزراعي الى جانب القطاع الصناعي ،قطاعين هامين لتحقيق التبادل التجاري بين دول الماركيسور نظرا لتنوع المواد المصنعة والزراعية بما يسمح من توفير السلع المحلية للسوق ما يساهم في تخفيض الواردات والزيادة في حجم الصادرات.

IV. تقييم السوق المشتركة لامريكااللاتينية:سنتناول في هذا المحور ايجابيات وسلبيات تجمع الماركيسور.

أ_الايجابيات:

1_ تأسيس صندوق التقارب الهيكلي التابع  للتجمع في عام 2006  ، بهدف تقليص ثغرات النمو بين الدول الأعضاء، وتطوير التنافسية، وتعزيز التماسك الاجتماعي في الأقاليم الأقل نموا  برصيد أولي قدره 100 مليون دولار في السنة، تساهم فيه البرازيل بنسبة 72 في المئة، والأرجنتين بنسبة 25 في المئة، وأوروغواي بنسبة 2 في المئة، وباراغواي بنسبة واحد في المئة المتبقية.
وتحظي باراغواي بموجب إتفاقية تأسيس  هذا الصندوق، بحصة 48 في المئة من إجمالي التمويل، تليها أورواغواي بنسبة 32 في المئة[xxvi].

من خلال هذا الصندوق يتضح جليا التزام دول التجمع بمبدأ التوازن والمرونة،من خلال مراعات الدول الكبرى في التجمع الضع الاقتصادي والاجتماعي ودعمها .

2_حل المنازعات بالطرق السلمية ،والعودة الى مؤسسات التجمع (الامانة العامة)والخضوعلاحكامها وفقا لبروتوكول برازيليا1991 (الملحق الثالث لمعاهدة المنشأ).

3_ التقدم الايجابي في عملية التكامل والانتقال  من المستوى الاقتصادي الى المستوى  السياسيى بأنشاء لجنة برلمانية مشتركة تقوم بتقريب وملائمة القرارات لتشريعات الدول الاعضاء ،كما تعمل على التقريب بين برلمانات الدول لتحقيق تكامل اجتماعي . و تمكن التجمع من تحقيق نجاح ملموس خلال الفترة القصيرة  الاولى منمساره،فقد ارتفع حجم التجارة بين دوله من 4 مليارات دولار  $ في 1991 إلى 14,5مليار دولار $ في 1995 ، حيث الاتحاد الأوروبي الشريك التجاري الأول للتجمع ، فالمبادلات التجارية بينهما تمثل  26 % من حجم مبادلات التجمع مع العالم الخارجي و ارتفع حجم صادرات الاسيان إلى دول التجمع من 8,8 مليار دولار $ في 1992 إلى 14,3 مليار دولار $ في 1994 و استأثر التجمع بـ : 70 % من استثمارات الأسيان في أمريكا اللاتينية  و شارك في مفاوضات مع الجيران الإقليمين لوضع إطار مشترك للتجارة الحرة معها .[xxvii]

ب_السلبيات:

1_ عقد اتفاقيات مناطق التجارة الحرة  مع دول وتكتلات اقتصادية بشكل انفاردي خارج السياسة المشتركة للتجمع.

2_ الخلافات السياسية المتجددة  من حين لأخر بين أعضاء التجمع،وأبرزها  التوتر السياسي  بين الأرجنتينوأوروجواي حول إقامة مصنعين لإنتاج مادةالسليلوز اللازمة في عمليات تصنيع الورق لدرجة دفعت أوروجواي للتهديد بالانسحاب من التجمع.وتعتبر أوروجواي هذا المشروع – إن تم أكبر استثمار لها حيث من الممكن أن يسجلمجموع الاستثمارات أكثر من 10 في المائة من إجمالي حجم الناتج المحلي.كما يمكن أنيحقق هذا المشروع قفزة هائلة في نسبة صادرات أوروجواي الخارجية.وفي المقابل رفضت الارجنتين إقامة هذين المصنعين على ضفة النهر المشترك مع الاروغواي- نهر ريوأوروجواي – بسببمخاوف كبيرة من كمية الملوثات والمخلفات الصناعية والكيماوية التي سيتم التخلص منهافي هذا النهر.أضف إلى هذا أن المصنعين سيمثلان تهديدا مباشرا لمنطقةجواليجويتشوGualeguaychuالأرجنتينية و التي تعتبر مركزا سياحيا إقليميا والموجودةعلى الضفة المقابلة مباشرة لموقع المصنعين ما ينعكس سلبا على عائدات السياحة في المنطقة[xxviii].

3_احتكار البرازيل لبعض الصناعات وهيمنتها على السوق من خلال اغراقها بمنتجاتها.

الخاتمة:

رغم الإمكانيات الاقتصادية القليلة ،والتباين الواضح جدا بين دول تجمع الماركيسور،خاصة في مجال المساحة وعدد السكان والناتج المحلي الذي ميز ها في بداية تشكيلها لهذه السوق عام 1991،إلاأنالإرادة السياسية لقادة هذه الدول ،والانطلاقة العملية لتحقيق التكامل،وحرص البرازيل والأرجنتين على تحقيق الأهداف من هذا التكامل ،وتقديمهما الدعم لكل من الاورغواي والبارغواي،جعل السوق المشتركة لأمريكا اللاتينية تواصل مسارها بشكل مكنها من توسيعها وتبوؤ مكانه اقتصادية هامة على مستوى العالم ، اذ تعتبر رابع تجمع اقتصادي بعد الاتحاد الأوروبيوالآسيانوالنافتا،ما انعكس بشكل ايجابي على  كل المستويات ،الاقتصادية والاجتماعية والسياسية لكل دولة عضو في هذا التجمع.

الهوامش والمراجع المعتمدة:

 _[i]صلاح الدين حسن السيسي،النظم والمنظمات الاقليمية والدولية:الواقع …مبادرات ومقترحات  التطوير والتفعيل.القاهرة:دارالفكر العربي،2007،ص321

[ii] _ صلاح الدين حسن السيسي،المرجع السابق ،ص323

[iii] _اتفاقية التجارة الحرة بين مصر وتجمع الماركيسيرمتحصل عليه من الموقع cov.eg/ar/sis..متحصل عليه في 16_10_2015على 21:40

[iv] _عاطف معتمد . ”ملامح دولة تصنع المستقبل “في مؤلف :عاطف معتمد واخرون،البرازيل.القوة الصاعدة في امريكا اللاتينية.الدوحة:مركز الجزيرة للدراسات والدار العربية للعلوم ناشرون،2010،ص24

[v] _ محمد محمود الامام،تجارب التكامل العالمية ومغزاها  للتكامل العربي.بيروت: مركز دراسات الوحدة العربية،2004،ص410

[vi]_ صلاح الدين حسن السيسي،مرجعسابق،ص321

[vii] _ اتفاقية التجارة الحرة بين مصر وتجمع الماركيسيرمتحصل عليه من الموقع cov.eg/ar/sis. في16_10_2015 على 23:00

[viii] _محمد محمود الامام،مرجع سابق ،ص416

[ix] _ اتفاقية التجارة الحرة بين مصر وتجمع الماركيسيرمتحصل عليه من الموقع cov.eg/ar/sis.في16_10_2015 على 23:00

[x]_ محمد محمود الامام،مرجع سابق،ص410

[xi] _ صلاح الدين حسن السيسي،المرجع السابق ،ص322

[xii]_عبد الوهاب الكيالي ،واخرون،موسوعة السياسة.ج1.بيروت:المؤسسة العربية للدراسات والنشر،،ص463

[xiii] _محمد عتريس،معجم بلدان العالم_اخر التطورات السياسية ،احدث البيانات الاحصائية_جغرافي،اقتصادي،تاريخي،سياسي.القاهرة:الدار الثقافية للنشر ،2002،ص161

[xiv] _محمد عتريس،مرجع سابق ص  38

[xv] _رحمة الله، القوى الناهضة في  امريكا اللاتينية  وتاثيرها  على السياسة العالمية.متحصل عليه من الموقعwww.arrasid.comفي16_10_2015 على 23:00

3_  محمد محمود الامام،مرجع سابق ،ص407

4 _محمود الامام،المرجعالسابق،نفس الصفحة.

[xviii] _معاهدة اسونسيون المنشأة لتجمع الماركسير متحصل عليها من الموقع www.mercosur.intفي06_10_2015 على 23:00

[xix]_محمد محمود الامام، مرجع سابق،ص412

[xx] _ معاهدة اسونسيون،مرجع سابق.

[xxi]_محمود الامام ،مرجع سابق،ص413

[xxii]_محمود الامام المرجع نفسه،ص412

[xxiii]_ محمود الامام المرجع نفسه،ص416

[xxiv] _ محمد السيد شاهين،تجمعماركيسير والفرص التصديرية  لقطاعات الصناعات الهندسية والالكترونيات .تاريخ النشر:ماي2010 متحصل عليه من الموقعwww.moft.gov.ae/images/releases/152.pdf في16_10_2015 على 23:00

[xxv] _المرجع السابق.

[xxvi] _أمريكا الجنوبية تقود الإنتعاش بأسرع من الدول الصناعية.تاريخ النشر 14 مايو 2012 متحصل عليه من الموقع:www.egyptiangreens.com /docs /general في 16_10_2015 على 23:00

[xxvii] _ أمريكا الجنوبية تقود الإنتعاش بأسرع من الدول الصناعية.تاريخ النشر 14 مايو 2012 متحصل عليه من الموقع:www.egyptiangreens.com /docs /general في 16_10_2015 على 23:00

[xxviii] _ أورجواي والأرجنتين تخوضان حرب الورق،تاريخ النشر 28_1_2006 متحصل عليه من الموقع:www.elaqt.com/2006 في 16_10_2015 على 23:00

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق