عاجل

حركة الشباب الاسلامية الصومالية تهاجم قاعدة عسكرية كينية وتقتل عشرات الجنود

-المركز الديمقراطي العربي

قالت حركة الشباب الصومالية المتشددة يوم الجمعة إن مقاتليها قضوا على عشرات الجنود الكينيين حينما هاجموا قاعدة عسكرية نائية في الصومال يوم الجمعة وهو ما نفاه الجيش الكيني وقال إن “عشرات” من المتشددين لقوا حتفهم.

وقال متحدث باسم الشباب إن مقاتلي الحركة قتلوا 66 كينيا على الأقل في القاعدة الواقعة في بلدة كولبياو الجنوبية قرب الحدود الكينية. وذكرت الحركة أنها تكبدت خسائر بين مقاتليها لكنها لم تحدد عددا.

ونفى اللفتنانت كولونيل بول نجوجونا المتحدث باسم الجيش الكيني مزاعم الشباب بأنها قتلت عشرات الجنود لكنه لم يتطرق إلى عدد القتلى في الجانب الكيني.

وقال في بيان إن مهاجمي الشباب استخدموا سيارة ملغومة في محاولة لشق طريقهم إلى معسكر قوات الدفاع الكينية. وأضاف “صد جنود قوات الدفاع الكينية الإرهابيين وقتلوا العشرات.”

وذكر نجوجونا أن الهجوم وقع قرب الفجر.

وقال الشيخ عبد العزيز أبو مصعب المتحدث باسم العمليات العسكرية للشباب لرويترز إن مقاتلي الحركة نفذوا هجومين انتحاريين بسيارتين ملغومتين في القاعدة وسيطروا عليها وأضاف أن مقاتلي الشباب يطاردون الجنود الكينيين الذين فروا إلى الغابات.

اعلن الجيش الكيني والحركة مع التحدث عن روايتين مختلتفين لنتيجة الاشتباك.

والهجوم على قاعدة كولبيو التي ينتشر فيها جنود كينيون ضمن بعثة الاتحاد الافريقي في الصومال بدأ حين قام عنصر من حركة الشباب بتفجير نفسه اثناء قيادته سيارة مفخخة بهدف فتح ثغرة لدخول القاعدة. ثم هاجم مقاتلون من الشباب القاعدة من عدة اتجاهات.

واعلنت حركة الشباب التي تهاجم بانتظام قواعد عسكرية اجنبية في الصومال، انها هاجمت القاعدة وقتلت “عددا كبيرا” من الجنود الكينيين واستولت على تجهيزات عسكرية مختلفة.

وقالت في بيان ان “المقاتلين استولوا على القاعدة وكل منطقة كولبيو بعدما قتلوا الكفار الكينيين”.

من جهته اكد الجيش الكيني انه صد الهجوم وقتل “عددا كبيرا” من عناصر الشباب. وقال بول نجوغونا الناطق باسم القوات الكينية في بيان ان “المعلومات التي اوردها الارهابيون على شبكات التواصل الاجتماعي خاطئة وتاتي ضمن دعايتهم”.

ويصعب التحقق من حصيلة مثل هذه الهجمات من مصدر مستقل. وتعمد حركة الشباب عادة الى تضخيم حصيلة الضحايا التي توقعها هجماتها فيما تقلل كينيا عموما من شأن خسائرها.

وشنت حركة الشباب عدة هجمات واسعة النطاق ضد قواعد بعثة الاتحاد الافريقي عبر استخدام نفس طريقة هجوم الجمعة.

في كانون الثاني/يناير 2016 تبنوا مقتل اكثر من مئة جندي كيني خلال هجوم في جنوب الصومال ولم يتسن التحقق من تلك المعلومات التي اعتبرتها عدة مصادر امنية في نيروبي جديرة بالثقة. ولم تعط كينيا انذاك اي حصيلة.

وينتشر حوالى 22 الف جندي افريقي حاليا في الصومال في اطار بعثة الاتحاد الافريقي. ويدعمون الحكومة الصومالية في مواجهة حركة الشباب.

وامام قوة بعثة الاتحاد الافريقي التي انتشرت في البلاد في 2007، تم طرد حركة الشباب من مقديشو في اب/اغسطس 2011. ثم خسرت القسم الاكبر من معاقلها لكنها لا تزال تسيطر على مناطق ريفية شاسعة.وكالات

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى