fbpx
البرامج والمنظومات الديمقراطيةالشرق الأوسطعاجل

مقترح مدونة سلوك أعضاء مجلس نواب الشعب وأخلاقياتهم داخل المجلس وخارجه

اعداد : د. رابح الخرايفي – محام لدى التعقيب ونائب بالمجلس الوطني التأسيسي (2011-2014)

  • المركز الديمقراطي العربي

 

 

 

شرح أسباب وضع مقترح “مدونة سلوك أعضاء مجلس نواب الشعب وأخلاقياتهم  داخل المجلس وخارجه”،وبيان أهدافها  وتطبيقها

يقتضي النظر السليم في العمل النيابي أن تُـنشر “مدونة سلوك أعضاء مجلس نواب الشعب وأخلاقياتهم  داخل المجلس وخارجه” للاطلاع العام، يقرأها السياسي و المترشح لعضوية مجلس نواب الشعب والأعضاء المباشرون والصحفي قصد المساهمة في تصويب سلوك بعض النواب وأخلاقياتهم العامة غير السوية.

لقد مثلت سلوكيات بعض نواب المجلس الوطني التأسيسي (2011-2014) المتهورة ،وفيما بعد سلوكيات  بعض أعضاء مجلس نواب الشعب (2014-2019) انحرافا عن المألوف ،فمست الأخلاق العامة وأضرت بصورتي المجلس والدولة.هذه السلوكيات غير المألوفة هي الأسباب المباشرة التي دفعتني لتحرير مقترح “مدونة سلوك أعضاء مجلس نواب الشعب وأخلاقياتهم داخل المجلس وخارجه”.

لعل في انتشار خبر مقترح هذه المدونة ومضمونها إعلاميا وسياسيا على نطاق واسع، يساهم أولا في انتباه مجلس نواب الشعب لهذه المسالة فيتحمس من ثمة لوضع مدونة سلوك كدليل سلوكي وأخلاقي وعملي للنائب المباشر. تسلم نسخة من المدونة للنائب يوم أداء اليمين بعد التوقيع عليها والالتزام بالاطلاع  والحفاظ عليها. وثانيا المساعدة على صياغة سلوكيات جديدة للنواب وتقويم ما فسد منها حتى يحافظوا على مراكزهم النيابية كرجال دولة.

يهدف إنجاز مقترح مدوّنة سلوك أعضاء مجلس نواب الشعب وأخلاقياتهم  – رغم صعوبة المهمة-  إلى إرساء قواعد وآداب سلوكية وأخلاقية نيابية تؤسس للثقة بين أعضاء المجلس فيما بينهم، وبين النائب والمواطن، وبين النائب والحكومة، وبين النائب ورئاسة  الدولة،  وبين النائب والإعلام، وبين النائب والمؤسسات الأخرى للدولة عبر تحلي كل أعضاء مجلس نواب الشعب بالسلوك المثالي والمستقيم.

يحاول مقترح هذه المدوّنة نشر أفكار وقيم سلوكية وأخلاقية للحفاظ على استقلال وفعالية وتأثير أعضاء مجلس نواب الشعب.

وكي تكون للمدونة فاعلية لابد من استبطانها ذاتيا ونشرها إعلاميا وسياسيا على نطاق واسع ،ولما لا  تدريسها كموضوع من مواضيع القانون النيابي التونسي حتى تكتسب إلزامها من اقتناع المجتمع بقيمتها القانونية والأخلاقية عندما تصبح جزء من النظام الداخلي للمجلس.

ولضمان إنفاذها وإلزام أعضاء مجلس نواب الشعب بها لابد، أولا من الاعتماد على آليات الردع النيابي بسن عقوبات ، وآليات  الردع الاجتماعي والرقابة السياسية والإعلامية  ثانيا.

الباب الأول: ما يجب على النائب أن يعلمه ولا يخفى عليه داخل المجلس وخارجه:

مدونة سلوك أعضاء مجلس نواب الشعب وأخلاقياتهم داخل المجلس وخارجه :وثيقة مرجعية تتضمن مجموع القيم والمبادئ والحقوق والواجبات التي تضبط سلوك عضو مجلس نواب الشعب داخل المجلس وخارجه أثناء المدة النيابية وبعدها.

احـــــترام القانون: يلتزم عضو مجلس نواب الشعب، أثناء أداء مهامه، باحترام القانون ويلتزم بوجوب شرعية الأعمال التي يقوم بها.

المســــــــاواة : يلتزم عضو مجلس نواب الشعب بتقديم الخدمة  للمواطنين الذين انتخبوه أو لم ينتخبوه بطريقة عادلة ومتساوية ، مهما كان جنسهم أو دينهم أو عرقهم أو لغتهم أو انتمائهم المذهبي أو السياسي أو صحتهم أو مركزهم الاجتماعي أو رتبهم العلمية.

الإخلاص : يلتزم عضو مجلس نواب الشعب  بالقيام بمهامه بكل تفان وإخلاص دون السعي إلى تحقيق مصلحة ذاتية.

النزاهة : يلتزم عضو مجلس نواب الشعب بأن يكون نزيها في عمله و يمتنع على استغلال وظيفته وسوء استعمالها أو إهدار المال العام.

المســـاءلة: يلتزم عضو مجلس نواب الشعب بأداء المهام النيابية المكلف بها وهو مسؤول على تبعات وأثار ما يقوم به من تصرفات عند أداء مهامه النيابية.

الحيـاة الخاصة: حرمة الحياة الخاصة لعضو مجلس نواب الشعب مضمونة. غير انه مطالب بفصل حياته الخاصة عن مهامه النيابية رغم صعوبة  ذلك الأمر. فالنائب بدخوله الحياة العامة لم تعد حياته وصورته  الخاصة حكرا عليه وإنما أصبح شخصية عامة  لجميع التونسيين.

حسن الظهور: عضو مجلس نواب الشعب ملزم بان يكون منضبط  السلوك في الأماكن العامة والخاصة ، ويلتزم بان يكون لائق المظهر والهندام إلا في حالات ما يقتضيه  المكان كالبحر مثلا.

المعرفة: عضو مجلس نواب الشعب ملزم بان يكون من ذوي المعرفة والعلم  ومطلع على أخبار بلده ودائرته الانتخابية والإخبار الدولية،كما هو ملزم بمعرفة كبرى التوجهات التشريعية في العالم. يتطلب منه هذا الاطلاع الوجوبي على كبرى الصحف والمجلات المؤثرة في القرارات السياسية والتوجهات الفكرية واستشارة ذوي كفاءة الاختصاص. لأنه من المضر للدولة والتشريع أن يكون النائب ضعيف المعرفة والفهم والتحليل والاستشراف، فتكون تصريحاته ومواقفه سببا للسخرية والتندر والرفض.

تثمين الزمن: لا نلمس تثمين النائب للزمن فتمر ساعات وأيام ولا تنعقد جلسة عامة ،فيحصل أن يصدر قرار مرتجل يؤجل أعمالها في اليوم المقرر لعقدها وفي ذلك إضاعة للوقت واستهتار بالعمل النيابي والسبب هو عدم تثمين الزمن ،فوجب على عضو مجلس نواب الشعب أن يُـثمّـن الوقت ولا يهدره. وإن انعقدت الجلسة العامة فمن النادر أن تسير بهدوء.

مجال تطبيق مدونة السلوك: يسري العمل بمدونة سلوك أعضاء مجلس نواب الشعب وأخلاقياتهم داخل المجلس وخارجه على كل النواب المباشرين والمستقيلين والمتقاعدين.

الباب الثاني : علاقة عضو مجلس نواب الشعب بمحيطه :

  • علاقة عضو مجلس نواب الشعب بالإعلام :
  • واجب عضو مجلس نواب الشعب الامتناع عن الإدلاء  بتصريحات مهما كان نوعها تتعارض  أو تمس من النظام العام الاقتصادي والنظام العام الأخلاقي أو من الحفاظ على المصالح العليا للدولة.
  • يمتنع عضو مجلس نواب الشعب عن نشر معلومات غير مؤكدة أو مزيفة تُحدثُ غلطًا في أذهان الناس فتساهم في تزيّيف وعيهم أو تشجعهم على العنف أو التباغض بينهم أو ازدراء الأديان.
  • عضو مجلس نواب الشعب ملزم باحترام الصحفي في شخصه وفي مهنته، فلا يفرض عليه مسبقا أسئلة يجب طرحها أو يطلب منه أن لا يُـثير أخرى.
  • وجب على عضو مجلس نواب الشعب أن لا يمارس على الصحفي أيّ ضغط أو استعطاف أو استمالة بغرض حمله على نشر معلومات وأخبار تلمع صورة هذا النائب حتى يبرز نشاطه  النيابي أو السياسي كي يظهر أمام الناس والناخبين انه مخلص لهم ومحترم لما تمليه مهامه النيابية.
  • يمتنع النائب عن ثلب أو تهديد الصحفي الذي انتقده فما عليه إلا أن يطلب حق الرد موضحا أو مكذبا لما نسبه إليه الصحفي عبر الوسيلة الإعلامية التي نقدته أو يلتجأ إلى القضاء إن قدر النائب أنّ ما نسب إليه هو قذف علني أو نسبة أمور غير صحيحة.
  • عضو مجلس نواب الشعب ملزم لمّا يُصرّح لوسيلة إعلامية أو يتكلم أمامها بأنّ لا يدعو  إلى العنف والكراهيّة والتعصب والتمييز على أسس عرقية أو دينيّة أو جنسية أو جهويّة أو فئوية أو علمية أو ثقافية أو صحية أو مالية أو المركز الاجتماعي أو الوظيفي.
  • علاقة عضو مجلس نواب الشعب بالسلطة التنفيذية :
  • على عضو مجلس نواب الشعب أن يكون مدركا لوضعه القانوني كرجل دولة نائب للشعب ينتمي إلى السلطة التشريعية، وهي سلطة مستقلة عن السلطة التنفيذية برأسيها رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة. فيُعّـدُ من ثمة سلطة متكافئة معها  لا فوقها أو تحتها.
  • على عضو مجلس نواب الشعب أن يتصرف كسلطة مستقلة تراقب بجدية أعمال الحكومة ورئيس الجمهورية حتى وان كانوا من ذات الحزب الذي ينتمي إليه النائب.
  • علاقة النائب بالسلطة التنفيذية علاقة نائب مستقل منتخب مباشرة من الشعب مع جهة تملك القرار تنفذ السياسة العامة للحكومة التي نالت الثقة من مجلس نواب الشعب،  فعلى النائب أن يعي انه ليس من مرؤوسي السلطة التنفيذية.
  • عضو مجلس نواب الشعب ملزم بمعرفة انه هو من يراقب أعمال السلطة التنفيذية وليس عون من أعوانها.
  • عضو مجلس نواب الشعب ملزم بمعرفة أن سلطات الدولة:التشريعية والتنفيذية والقضائية سلطات متكاملة وليست متنافسة أو متصارعة.
  • علاقة عضو مجلس نواب الشعب بالإدارة العامة :
  • لعضو مجلس نواب الشعب معاملات يومية مع الإدارة العامة  لقضاء شؤون ناخبيه أو شؤونه الخاصة  وهذا يلزمه بأن لا يتحلّى سُلوكه بالعداوة  أو الشخصنة أو الاستعلاء أو التحقير أو الضغط  لتحقيق أغراض يبيحها أو يمنعها القانون.
  • وجب على النائب أن لا يستغل نفوذه النيابي ويهدد الموظفين لحملهم على قضاء حاجات لمصلحته الشخصية، أو مصالح أفراد عائلته أصولا أو فروعا ،أو مصالح أشخاص آخرين حجرها القانون ، فالضغط على الإدارة العامة ينبغي أن يكون لصالح المواطن والدولة وفرض القانون ومبادئ الحياد والشفافية والمساواة والفاعلية.
  • ينبغي أن يكون سلوك النائب تجاه الإدارة العامة المركزية أو الجهوية أو المحلية متزنا يكرس فكر المؤسسة و”عقل الدولة” ،لا فكر الشخصنة الإدارية.
  • عضو مجلس نواب الشعب ملزم بإبراز مواطن ضعف الإدارة وفسادها ومتابعته حتى علاجه على أن يكون ذلك بهدوء سياسي وإعلامي ودون تشنج حتى لا يهدم ما بقي من ثقة الناس في الإدارة العامة والدولة.
  • علاقة عضو مجلس نواب الشعب بالمواطنين:

وجب أن يتحلى سلوك عضو مجلس نواب الشعب خارج الجلسة العامة واللجان بالانضباط والاستقامة. لأن سلوك عضو مجلس نواب الشعب  وأنشطته يؤثران على نظرة الجمهور للمجلس خصوصا والدولة عموما.

  • يجب أن يعامل عضو مجلس نواب الشعب جميع المواطنين ناخبين وغير ناخبين، سواء صوتوا لقائمته أو ضدها أو لم يصوتوا، على أساس مبدأ المساواة.
  • يجب أن لا يتحلى سلوك عضو مجلس نواب الشعب تجاه المواطنين بالعداوة  أو الشخصنة أو الاستعلاء أو التحقير أو التمييز على أساس صحي أو فئوي أو علمي أو ثقافي أو المركز الاجتماعي.
  • يحجر على عضو مجلس نواب الشعب الظهور في الأماكن العامة والخاصة في أوضاع مخلة بالحياء والشرف والأخلاق الحميدة والنظام العام.
  • عضو مجلس نواب الشعب ملزم باحترام بالمواعيد التي يضبطها مع المواطنين يوما وتاريخا وساعة، وان بان انه سيتعذّر عليه الحضور في الموعد الذي تعهد به وجب إعلامهم مسبقا بتغيّر تاريخ الموعد  ومكانه وساعته أو إلغاءه.
  • عضو مجلس نواب الشعب ملزم بأن يكون صادقا مع المواطنين فلا يعد بما لا يقدر على انجازه.
  • عضو مجلس نواب الشعب ملزم بأن يُـبيّـنُ بوضوح للمواطنين عموما وناخبيه خصوصا مهامه النيابية وحدودها.
  • سلوك عضو مجلس نواب الشعب في الفضاء العام
  • عضو مجلس نواب الشعب الذي يرتاد الفضاء العام كفضاء متاح لجميع المواطنين حيث بإمكانهم الاجتماع وممارسة حياتهم اليومية وفق قوانين الدولة وضوابطها، ملزم بان لا يخرق القواعد القانونية والتنظيمية لهذا الفضاء، ينبغي أن يقدم للناس مثال الاستقامة الانضباط واحترام القانون .
  • عضو مجلس نواب الشعب ملزم بان تكون سلوكه محترمة لقواعد الترتيب الداخلي لأي فضاء خاص أو عام يرتاده لما تحوزه قواعد الترتيب من قوة القانون.
  • عضو مجلس نواب الشعب في الفضاء العام أو الخاص هو مواطن كسائر المواطنين يلتزم بما يلتزمون به ويتمتع بالحقوق التي يتمتعون بها.

الباب الثالث: سلوك النائب داخل مجلس نواب الشعب

  • علاقة عضو مجلس نواب الشعب ببقية الأعضاء في الجلسة العامة:
  • في الجلسة العامة:
  • عضو مجلس نواب الشعب ملزم بالحفاظ على حرمة قاعة الجلسة وهيبتها ونظافتها.
  • عضو مجلس نواب الشعب ملزم بأن لا يتصرف بتهور أثناء الجلسة العامة ويجب أن يكون سلوكه منضبطا.
  • خلال المدة النيابية يلتزم النائب في الجلسة العامة بمبدأ شخصية التصويت الحر والمستقل ، فلا يصوت بدل زميله ولا يسجل حضوره في غيابه ، كما وجب أن لا يكون تصويته بطلب شخص طبيعي أو معنوي من خارج المجلس قدم له منافع مالية أو عينية.
  • وجب على النائب أن يكون صادقا عندما يطلب نقطة نظام فلا يحولها إلى تدخل فيعطل أعمال الجلسة ويؤخرها ويدخل الفوضى على برنامج أعمالها.
  • على عضو مجلس نواب الشعب أن يصغي إلى زميله ولا يقاطعه، ولا يسخر من كلمته، ولا يهمس بالقول أو الإشارة أثناء كلمة زميله.
  • وجب أن لا يخلط النائب بين نقد الحكومة وقذف أعضائها وثلبهم أثناء جلسة منح الثقة أو جلسة مساءلتها أو مساءلة احد أعضاءها.
  • يجب أن لا يتضمن كلام عضو مجلس نواب الشعب في الجلسة العامة وخارجها عداوة  أو شخصنة أو استعلاء أو تحقير أو تمييز  على أساس جهوي أو فئوي أو علمي أو صحي أو مركز اجتماعي.
  • عضو مجلس الشعب ملزم بان لا ينام في مقعده أثناء سير الجلسة، ولا يفتح هاتفه الجوال للعب أو كتابة الرسائل الالكترونية، ولا يفتح حساباته على شبكات  التواصل الاجتماعي، وان لا يأتي حركات وسلوكيات تثير الريبة والاشمئزاز كالتثاؤب ووضع الإصبع في الأنف  أو نزع الحذاء مثلا لأنه دائما أمام عين الكاميرا.
  • في اللجان النيابيـــة:
  • يحجر على عضو مجلس نواب الشعب حضور أعمال اللجان وهو سكران  فلا يقدر التحكم في سلوكه فلا يحسن نقاش مشروع القانون موضوع النظر، ويشتم زملائه  ويتحرش بزميلاته أو مستشارات المجلس .
  • يحجر على عضو مجلس نواب الشعب الحط من قيمة أعمال اللجان الطعن في أعضائها ونسبة أمور غير صحيحة إليهم بحجة الاختلاف في الآراء.
  • عضو مجلس نواب الشعب ملزم بحضور جلسات اللجان بانتظام كي لا يتسبب في تأخير أعمالها فيهدر الزمن ويساهم في إشاعة عدم الانضباط وعدم الجدية في العمل النيابي.
  • عضو مجلس نواب الشعب ملزم بالحفاظ على نظافة قاعات جلسات اللجان بأن لا يلقي ببقايا السجائر والورق وكؤوس الكرتون التي يتناول فيها القهوة أو الشاي وبأن لا يبصق في أي مكان .
  • عضو مجلس نواب الشعب ملزم بأن يغلق هاتفه عند الشروع في نقاش مشروع قانون أو أي مسالة أخرى موضوع نظر اللجنة.
  • عضو مجلس نواب الشعب لا يتدخل لإبداء رأييه وان كان من حقه إلا إذا طلب الكلمة وأعطيت له احتراما لحسن سير جلسة اللجنة وقواعد عملها.

الباب الرابع: تضارب المصالح

يلتزم عضو مجلس نواب الشعب  بضمان عدم تضارب مصالحه الشخصية مع  مهامه النيابية  وعليه العمل على تفادي الوقوع في هذه الوضعية سواء كانت حقيقية مشبوهة أو متوقعة. فلا يقبل الهدايا ويصرح بممتلكاته ويمتنع عن ممارسة نشاط مواز.

الـهـدايا  :لضمان استقلال عضو مجلس نواب الشعب يمنع عليه طلب أو اشتراط أو قبول هدايا أو هبات أو فوائد مهما كانت لنفسه أو لفائدة الغير عندما تكون تلك الهدايا وما شابهها بعلاقة بأداء  مهامه  النيابية ويستثنى من هذا المنع دعوات التكريم المعهودة والهدايا ذات القيمة البسيطة أو الرمزية.

التصريح بالممتلكات  : يتولى عضو مجلس نواب الشعب بداية من شروعه في عمله النيابي التصريح على الشرف بأملاكه وأملاك قرينه وأبنائه سواء كانت منقولة أو عقارات.

النشاط الموازي: لا تتناسب صفة عضو مجلس نواب الشعب مع كل نشاط يتضارب مع شرف  العمل النيابي وأصوله أو يخل بأدائه  أو يحول دون قيامه بواجباته  النيابية سواء كان النشاط يباشره بنفسه أو بواسطة قرينه أو أبناؤه أو والديه. ولا يسمح لعضو مجلس نواب الشعب بممارسة نشاط آخر بالتوازي بمقابل ما عدى ما استثناه القانون.

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى