fbpx
عاجل

نيكي هالي :أمريكا لن تنسحب على الأرجح من الاتفاق من الاتفاق النووي الإيراني

-المركز الديمقراطي العربي

تصريحات هالي جاءت وسط تكهنات بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيعلن في شهر أكتوبر عن أن ايران غير ملتزمة بالاتفاق، ما قد يمهد الطريق أمام انسحاب الولايات المتحدة من خطة العمل المشتركة الشاملة.

نددت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هالي بحدة بالاتفاق الذي يحد من برنامج إيران النووي وتم التوصل إليه في عام 2015، وقالت إن عيوبا تشوب الاتفاق وإنه لا يفعل سوى القليل لكبح الطموحات النووية للجمهورية الإسلامية، لكنها قللت من فرص انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق.

في خطاب ألقته أمام معهد “أمريكان إنتربرايز” المحافظ في العاصمة الأمريكية واشنطن، أشارت هالي إلى الانتهاكات الإيرانية للاتفاق “الذي تشوبه العيوب والمحدود جدا”، ولكنها قالت إن الولايات المتحدة لن تنسحب على الأرجح من الاتفاق، حتى لو أعلنت عن أن إيران غير ممتثلة له.

وقالت إن “الاتفاق الإيراني تشوبه عيوب كثيرة ما يجعل الانسحاب منه مغريا. ولكن تم بناء الاتفاق بطريقة تجعل الانسحاب منه أقل جاذبية”.

بينما أشارت إلى أن مؤيدي الاتفاق يؤكدون على أنه “طالما أن إيران ملتزمة بالحدود المفروضة على اليورانيوم المخصب وأجهزة الطرد المركزية، فهذا يعني أنها ملتزمة بالاتفاق”، قالت هالي إن النظام الإيراني قام في عدة مناسبات بانتهاك خطة العمل المشتركة الشاملة، الاسم الرسمي للاتفاق، من خلال حيازة عدد أكبر من مخزونات المياه الثقيلة المستخدمة في انتاج البلوتونيوم من العدد المسموح به ورفضت السماح للمفتشين من الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة بتفتيش المواقع العسكرية التي يُعتقد أنها مرتبطة ببرنامج إيران النووي.

وقالت هالي إن الولايات المتحدة قد تعلن عن أن ايران تنتهك الاتفاق النووي بموجب قانون “مراجعة الاتفاق النووي مع إيران” الذي تمت المصادقة عليه في عام 2015، من دون أن تكون مضطرة للانسحاب منه، وهو ما سيسمح لواشنطن، كما قالت، بدراسة “أحجية الصورة المقطعة بكاملها” حول “التاريخ الطويل” من العدائية الإيرانية وليس فقط “الانتهاكات التقنية للنظام الايراني لخطة العمل المشتركة الشاملة”.

في حين أنها لم تدعو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب صراحة إلى الإعلان عن أن إيران غير ملتزمة بالاتفاق، قالت هالي إن الإعلان عن أن الجمهورية الإسلامية غير ممتثلة للاتفاق بموجب قانون مراجعة الاتفاق النووي مع إيران سيسمح للولايات المتحدة بمعالجة “الصورة الأشمل” لسلوك إيران.

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى