الشرق الأوسطتحليلاتعاجل

السعودية ربما تُغيّر تكتيكاتها حول الصراع المتفاقم في اليمن تحت ستار تطوير وزارة الدفاع

-المركز الديمقراطي العربي

في مقابلة حصرية أجرتها صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وذلك على خلفية ترتيبات جديدة في الحكومة وقيادة الجيش، أي قرار لا مثيل له في تاريخ المملكة وقد شدد على أن سياساته الداخلية والخارجية التي توصف كثيرا بالخطيرة مطلوبة لتنمية المملكة ومكافحة خصومها مثل إيران.

وأشار ولي العهد السعودي، في معرض تعليقه على الترتيبات الأخيرة في قيادة القوات المسلحة، إلى أنه كان يعمل منذ عدة سنوات على خطة تهدف إلى تحسين ثمار النفقات العسكرية في المملكة، موضحا أن السعودية تحتل المرتبة الرابعة في العالم من حيث حجم ميزانيتها العسكرية، لكن قواتها المسلحة في العشرة الثانية أو الثالثة بين أقوى جيوش العالم فقط.
 
كما شرح عن خطته الطموحة لدعم العشائر اليمنية ضد مسلحي جماعة “أنصار الله” (الحوثيين”) وداعميهم الإيرانيين.وعلّق ولي العهد السعودي على قلق بعض مؤيديه في الولايات المتحدة من أنه يخوض حربا على كثير من الجبهات في آن واحد ويخاطر كثيرا، بالقول إن اتساع وتيرة التغيير وسرعتها مطلوبان للنجاح.

وقد أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، سلسلة أوامر ملكية شملت عدة تغييرات سياسية واقتصادية وعسكرية وأمنية ومناصب حكومية وهي :
– إنشاء مركز باسم “الأمن الوطني” يرتبط تنظيمياً بالديوان الملكي، وإحداث وظيفة في الديوان الملكي باسم مستشار الأمن الوطني لرئاسة المركز
– تعيين محمد الغفيلي مستشارا للأمن الوطني بالمرتبة الممتازة.
– إحالة الفريق الأول ركن يوسف الإدريسي نائب رئيس الاستخبارات للتقاعد.
– تعيين أحمد بن حسن عسيري نائبا لرئيس الاستخبارات بالدرجة الممتازة.
– إعفاء قائد القوات البرية من منصبه ويعين مستشاراً بمكتب وزير الدفاع.
– تعيين الفريق ركن الأمير فهد بن تركي قائدا للقوات البرية.
– اعتماد صرف مكافأة شهرين للمشاركين الفعليين في الصفوف الأمامية لعمليتي عاصفة الحزم وإعادة الأمل.
ووصف أحد المسؤولين السعوديين التغييرات بأنها جزءاً من عملية التناوب العادي، ولكن هناك تفسير معقول آخر يشير إلى أنّ الرياض ربما تُغيّر تكتيكاتها في اليمن تحت ستار تطوير وزارة الدفاع (فقد وافق الملك سلمان على خطة لإعادة تشكيل الوزارة من جملة إعلانات أخرى صدرت في السادس والعشرين من شباط/فبراير).
وحول التغيرات العسكرية السعودية يقول “سايمون هندرسون” هو زميل “بيكر” في معهد واشنطن قد يحمل هذا التحوّل التكتيكي معنىً خاصاً نظراً لأن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، الذي هو أيضاً وزير الدفاع، سيزور واشنطن في الشهر المقبل لإجراء محادثات حول الصراع المتفاقم [في اليمن] والقضايا الأخرى في .

منذ تدخُّلها في اليمن في عام 2015 لإعادة تنصيب الرئيس عبد ربه منصور هادي، لم تكن القوات السعودية ناجحة بشكل استثنائي في معركتها ضد المتمردين الحوثيين.

وفي حين استولت الوحدات العسكرية المتحالفة من الإمارات العربية المتحدة على مدينة عدن الساحلية ومعظم الجنوب، تمكّن الحوثيون من الاحتفاظ بشمال غرب اليمن الذي يضم حوالي ثلاثة أرباع السكان. والأسوأ من ذلك من وجهة نظر الرياض هو أن المملكة خسرت جزءاً من أراضيها للقوات الحوثية.

فوفقاً للدبلوماسيين، يسيطر الحوثيون أساساً على حوالي مائة ميل مربع (حوالي 259 كيلومتر مربع) من الأراضي السعودية على طول الحدود، إن لم يحتلوها فعلاً.

ومما يفاقم من حدّة الوضع المحرج الذي تواجهه المملكة هو حقيقة أن إيران، وهي الخصم الأقدم للسعودية في المنطقة، قدمت مساعدةً سرية وافرة إلى الحوثيين، شملت صواريخ بعيدة المدى أُطلقت لمسافات بعيدة وصلت إلى حد ضرب الرياض فضلاً عن قارب سريع من دون سائق كان قد ألحق ضرراً بالغاً ببارجة سعودية.

ويقول “سايمون هندرسون” تريد واشنطن من السعوديين أن يسعوا إلى إيجاد حل دبلوماسي للحرب، من خلال إعادة فتحهم قناة اتصال خلفية عُمانية مع الحوثيين، ومن ثم تفريقهم عن رعاتهم الإيرانيين (الذين يبدون ممتنين من مدى تأثيرهم على الصراع بالحد الأدنى من المشاركة من جانبهم).

ومن السابق لأوانه القول ما إذا كانت التغييرات الجديدة في صفوف المسؤولين السعوديين ستعكس تحولاً في هذا الاتجاه أو عزماً على إحراز انتصار عسكري.

والجدير بالذكر أنّه تم “إنهاء” خدمة رئيس هيئة الأركان العامة إلى جانب قائد قوات الدفاع الجوي، اللذين شملت مسؤولياتهما حماية الرياض من الهجمات الصاروخية. وهو الأمر بالنسبة إلى قائد القوات البرية الذي “أعفي” من منصبه، وتم تعيين قائد جديد لـ “قوة الصواريخ الاستراتيجية” السعودية التي توجّه حالياً صواريخها بعيدة المدى التي زودتها بها الصين نحو إيران.

ومن حيث التقاليد السعودية، لا ينتمي هؤلاء الضباط الكبار إلى العائلة الملكية، ويتم اختيارهم لأنه من غير المرجح أن يخططوا للقيام بانقلابات عسكرية. أمّا الاستثناء الملكي الوحيد فهو قائد القوات الجوية الجديد اللواء طيار ركن الأمير تركي بن بندر بن عبد العزيز آل سعود، الذي هو أيضاً أحد أقرباء ولي العهد.

وقد تعرّضت القوات الجوية لانتقادات واسعة لأنها ضربت أهدافاً مدنية في اليمن سواء عمداً او بسبب إخفاقها في استخدام الذخائر الموجهة بدقة التي زودتها بها الولايات المتحدة وبريطانيا.

وترى الولايات المتحدة أنّ هذه الحرب لا يمكن الانتصار فيها، وأنّ تفشي المجاعة ووباء الكوليرا في اليمن ينعكسان سلباً على واشنطن والرياض على السواء. وعلى الرغم من أنّه من المتوقع أن يشدد ولي العهد على التغييرات الاجتماعية والاقتصادية التي سيجلبها إلى المملكة خلال زيارته إلى واشنطن، إلّا أن الضغط عليه لإنهاء الحرب سيكون من أولويات جدول الأعمال الأمريكي.

ويقول محللون إن التغييرات ليست مرتبطة بشكل مباشر بالحملة التي تشنها السعودية منذ ثلاث سنوات في اليمن على جماعة الحوثي المدعومة من إيران. لكن الوضع تجمد في الحرب الدائرة وتنامت الانتقادات الدولية بسبب الأزمة الإنسانية والغارات الجوية التي أدت إلى سقوط قتلى مدنيين.

ومن المحتمل أن يواجه الأمير محمد بن سلمان تساؤلات من حلفاء يشعرون بإحباط من ضعف التقدم في الحرب وذلك خلال زيارات مزمعة للولايات المتحدة وأوروبا.

وقال مايكل ستيفنز الباحث في معهد رويال يونايتد سيرفسيز للأبحاث في بريطانيا ”بوسعه أن يقول…إنه اتخذ إجراءات بهذا الشأن حتى أعلى المسؤولين. لكن ذلك لن يبث الثقة في أن جيشك كنتيجة لذلك سيكون قادرا على الأداء بشكل أفضل من الناحية الفنية“.

وقال مصدر على علم بإستراتيجية إعادة هيكلة وزارة الدفاع لرويترز إنها تهدف إلى تحسين الكفاءة والحد من الفساد لكنها قد تواجه بمقاومة. وقال الباحث جوزيف كيتشيكن إن بعض الضباط أقيلوا لعدم الكفاءة بينما حصل آخرون على ترقيات سريعة لكن بعض المحليين يقولون إنه لم يتضح ما إذا كانت التغييرات ستحسن الأداء العسكري على الفور.

ويقول المحللون إن التغييرات تعطي إشارة إيجابية للجيل الأصغر سنا فيما أصبح من سمات أسلوب ولي العهد في حكم شعب السعودية الشاب الذي عاني من تقاليد أبوية قصرت السلطة سنوات طويلة على كبار السن. وإذا خلف الأمير محمد والده سيكون أول حفيد لعبد العزيز آل سعود مؤسس الدولة يصبح ملكا بعد حكم ستة من أبنائه على مدى عقود.

وقال نيل باتريك الباحث المقيم في بريطانيا ”من المفيد أحيانا إظهار قدرتك على الرعاية. قد يمنح إحساسا بالنشاط…لكنني سأندهش إذا قادت إلى أي تغييرات في السياسة باليمن أو في أي مكان آخر“.

وكان ولي العهد، البالغ من العمر 32 عاما والذي يشغل كذلك منصب وزير الدفاع، قد تعهد بإصلاحات لتنويع اقتصاد المملكة بعيدا عن صادرات النفط وتوفير فرص عمل وتخفيف القيود الاجتماعية في المملكة. ومنذ بزوغ نجمه قبل ثلاث سنوات عزل الأمير محمد كذلك عددا ممن يمكن أن ينافسوه على العرش.

أضف تعليقك أو رأيك
الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق