fbpx
الشرق الأوسطعاجل

السلطات السعودية تعلن مقتل 87 وأصابة 183 شخصا في سقوط رافعة بالحرم المكي

قال الفريق سليمان العمرو مدير عام الدفاع المدني لتلفزيون الاخبارية السعودي يوم الجمعة إن عدد قتلى سقوط رافعة في الحرم المكي ارتفع إلى 87.

وأضاف “كانت هناك حالة جوية على مكة المكرمة وكانت هناك امطار ورياح شديدة أدت إلى اقتلاع الأشجار والتأثير على الرافعات الموجودة في الحرم وسقطت هذه الرافعة وأدت إلى 87 وفاة و183 مصابا

قال الدفاع المدني السعودي بحسابه على تويتر يوم الجمعة إن 65 شخصا على الأقل قتلوا حين سقطت رافعة داخل الحرم المكي يوم الجمعة قبل أسبوعين فقط من إنطلاق شعائر الحج.

وأضافت الهيئة السعودية أن المصابين في الحادث حتى الآن 154 بينما أفادت قناة العربية الإخبارية المملوكة لسعوديين بأن سبب سقوط الرافعة هو العواصف القوية.

وأظهرت صور تداولها مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي على الانترنت الحجاج مضرجين في دمائهم وآثار حطام إثر سقوط جزء من الرافعة مخترقة أحد السقوف على ما يبدو. وتكافح السلطات السعودية استعدادا لاستقبال ملايين الحجيج المتوقع تدفقهم على مكة لأداء المناسك.

والعام الماضي قلصت السعودية الأعداد المسموح بها من الحجاج لأسباب تتعلق بالسلامة مع تنفيذ إنشاءات لتوسيع المسجد الحرام.

ولم تسلم مناسك الحج التي تشهد واحدا من أكبر التجمعات البشرية في العالم من الحوادث في الماضي خاصة تلك التي سببها التدافع حين يسعى الحجاج لإكمال المناسك والعودة لأوطانهم. وتوفي مئات الحجاج في تدافع عام 2006.

وبعدها أنفقت السلطات السعودية مبالغ كبيرة لتوسيع البقع الأساسية في الحج وتحسين نظام المواصلات في مكة في محاولة لمنع مثل هذه الكوارث.

وتشدد الخدمات الأمنية حول مكة بانتشار نقاط التفتيش وتطبيق غيرها من الإجراءات لمنع الناس من الوصول لمناطق الحج بدون ترخيص.

وزادت تلك الإجراءات- التي تهدف لتقليل الجموع التي يمكن أن تؤدي للتدافع والحد من الحرائق والأخطار- في الأعوام الماضية مع تنامي التهديدات الأمنية في الشرق الأوسط.

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق