الشرق الأوسطعاجل

السعودية تحذر مواطنيها من السفر إلى لبنان وتطالب المقيمين أو الزائرين بالمغادرة

طالبت وزارة الخارجية السعودية مواطنيها بعدم السفر إلى لبنان، كما حثت المقيمين أو الزائرين على المغادرة.
 
وصرح مصدر مسؤول بوزارة الخارجية أن الوزارة تطلب من جميع المواطنين عدم السفر إلى لبنان حرصا على سلامتهم، كما تدعو رعاياها المقيمين أو الزائرين للبنان إلى المغادرة وعدم البقاء هناك إلا للضرورة القصوى مع توخي الحيطة والحذر والاتصال بسفارة المملكة في بيروت لتقديم التسهيلات والرعاية اللازمة.
 
يذكر أن العلاقات السعودية اللبنانية تمر بمنعطف حاد بسبب ما سمته الرياض بمواقف لبنانية مناهضة لها، خاصة من حزب الله، بعد الهجوم على سفارتها فى طهران. وعلى إثره جمدت المملكة مساعداتها العسكرية إلى لبنان بقيمة 4 مليارات دولار.

قال ممثل وزارة الخارجية الإيرانية حسين جابر أنصاري الثلاثاء 23 فبراير إن طهران “جاهزة للنظر في مسألة تقديم المساعدة الضرورية للبنان، إذا حصلت إيران منه على طلب رسمي”.

أعلنت الحكومة الإيرانية عن استعدادها لتقديم مساعدة مالية للقطاع العسكري اللبناني بعد أن امتنعت السعودية عن تنفيذ التزاماتها بهذا الصدد.

وكانت السعودية أعلنت الجمعة الماضية أنها أوقفت مساعداتها لتسليح الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي اللبناني “نظرا لمواقف بيروت التي لا تنسجم مع العلاقات الأخوية بين البلدين”. وذلك بعد امتناع لبنان عن التصويت على قرار وزراء الخارجية العرب الذي طالب إيران بـ “وقف دعم الميليشيات والأحزاب المسلحة داخل الدول العربية، واعتبار ذلك تهديدا للأمن القومي العربي”.

وأكد مجلس الوزراء السعودي الاثنين 22 فبراير/شباط على أن “ما يسمى حزب الله اللبناني” يصادر إرادة الدولة، وأن المملكة تقف إلى جانب الشعب اللبناني بكافة طوائفه.

وأثار القرار السعودي انقساما في الأوساط اللبنانية، حيث حمل رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع، ورئيس تيار المستقبل سعد الحريري، حزب الله مسؤولية وقف المساعدات السعودية للجيش اللبناني، ودعا الحكومة إلى ردع الحزب عن استمرار التهجم على الرياض.

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى