الأفريقية وحوض النيلالدراسات البحثية

“دولة مالي” سُبل وافاق تحقيق التعاون والتكامل تحت مظلة الاتحاد الافريقي

إعداد الباحث : إسلام كرم عبدالسميع عيد محجوب

 

-المركز الديمقراطي العربي

المقدمة

مالي هي دولة افريقية تقع في غرب أفريقيا تحدها الجزائر من الشمال، النيجر من الشرق، بوركينا فاسو وساحل العاج من الجنوب، غينيا من الجنوب الغربي، والسنغال وموريتانيا من الغرب. تبلغ مساحتها 1.240.000 كم²، وعدد سكاناه 14.5 مليون نسمة. عاصمتها باماكو.

ومالي بلد فقير يعتمد على الزراعة. وتتعرض مالي أحيانًا لسنوات من الجفاف تؤدي إلى موت الناس والحيوانات بأعداد كبيرة. ومعظم السكان في مالي من الأفارقة الأصليين الذين يعيشون في قرىٍ ريفية صغيرة ويعملون بالزراعة من أجل الاكتفاء الذاتي. وهناك بعض السكان في المناطق الصحراوية يعتمدون على رعي الماشية. وتمتلك مالي ثروات مائية ومعدنية متنوعة، ولكنها غير مستغلة تمامًا. ويشكل التعدين والصناعة جزءًا ضئيلاً من مصادر الدخل القومي.

وفي الفترة ما بين القرن الرابع وحتى القرن السادس عشر الميلادي ازدهرت في أرض مالي الحالية عدة إمبراطوريات إفريقية ذات سلطة قوية وهي: غانا ومالي الإسلامية وصنغي. وقد حكمت فرنسا مالي ما بين عامي 1895م و1959م. حتى نالت مالي استقلالها عام 1960م. وصار اسمها جمهورية مالي، وعاصمتها باماكو وهي أكبر المدن فيها.

تاريخ مالي:

مالي غنية بتراثها الثقافي. فقد قامت في أراضيها الحالية في الفترة ما بين القرنين الرابع والخامس عشر الميلاديين ثلاث دول إفريقية هي دولة غانا ودولة مالي الإسلامية ودولة صنغي وكان ازدهار تلك الدول بسبب سيطرتها على طرق التجارة الرئيسية في المنطقة.

ازدهرت إمبراطورية غانا بين القرنين الرابع والحادي عشر الميلاديين. وكانت تعرف بأرض الذهب لأن التجار فيها كانوا يحصلون على الذهب من حقول تقع نحو الجنوب ويبادلونه بالملح والسلع الأخرى المتوافرة في شمالي إفريقيا.

أما إمبراطورية مالي فقد ازدهرت في الفترة ما بين عام 1240 و1500. وفي القرن الرابع عشر الميلادي كانت مالي أغنى وأقوى دولة في غرب إفريقيا. وفي فترة حكم الملك مانسا موسى 1337-1312 ، أحضر العديد من العلماء المسلمين إلى الدولة حتى صارت مدينة تمبكتو مركزًا مهمًا للدراسات الإسلامية.

بعد ذلك قامت دولة صنغي وكانت عاصمتها مدينة كاو في مالي الحالية. وفي الفترة من عام 1493 وحتى عام 1528، فترة حكم الملك أسكيا محمد، بلغت تمبكتو قمّة ازدهارها بوصفها أغنى وأهم مركز تعليمي إسلامي.ولكن بحلول عام 1591 غزا البلاد جماعة من بلاد المغرب واستولوا على دولة صنغي. ومن ثم توالى حكام الممالك الصغيرة في المنطقة.

الحكم الاستعماري الفرنسي:

حاولت فرنسا في منتصف القرن التاسع عشر إقامة مستعمرة لها فيما يعرف حاليًا بمالي. ولكنها كانت تواجه بمقاومة عنيفة من قِبل السكان الأفارقة. وأخيرًا تمكنت من السيطرة على المنطقة عام 1895. وفي عام 1904م تحول اسم المستعمرة إلى السودان الفرنسي وصارت جزءًا من إفريقيا الغربية الفرنسية. ثم منح السودان الفرنسي مرتبة الولاية في الاتحاد الفرنسي في عام 1946.

أصبح السودان الفرنسي جمهورية ذات حكم ذاتي في إطار المجموعة الفرنسية عام 1958. وفي السنة التالية اتحد السودان الفرنسي والسنغال ليكوّنا اتحاد مالي الفيدرالي. وكان قائد مالي موديبو كيتا رئيسًا لذلك الاتحاد. ولكن سرعان ما انفضَّ الاتحاد في أغسطس عام 1960. ثم نال السودان الفرنسي استقلاله التام تحت اسم جمهورية مالي في 22 سبتمبر 1960.

كان أول رئيس في مالي هو موديبو كيتا الذي اجتهد في تطوير اقتصاد بلاده بتعاونه وصلاته الوثيقة مع الاتحاد السوفيتي سابقًا وغيره من الدول الاشتراكية. وبالفعل أقيم العديد من المصانع في مالي بمساعدة تلك الدول الاشتراكية. ولكن نظرًا للتضخم العالمي الشديد، والتجربة الفاشلة في محاولة إقامة نظام نقدي جديد في مالي، فقد تدهورت الأحوال ومن ثم صارت مالي مدينة للدول الغنية بالمال.

 جغرافيا مالي:

السطح:

تنقسم مالي إلى ثلاثة أقاليم طبيعية. الصحاري القاحلة في الشمال، والسهول شبه الصحراوية في الوسط، وأراضي الحشائش المنبسطة في الجنوب. وتوجد مرتفعات جبلية قليلة في مالي، تصل أعلى قمة إلى نحو 1,155 م فوق مستوى سطح البحر وهي قمة جبل همبوري تندو في الجنوب.

ونهر السنغال ونهر النيجر هما النهران الرئيسيان في مالي حيث يعيش السكان في المدن والقرى الواقعة بالقرب من أوديتهما. ويجري نهر السنغال في الجنوب الغربي من مالي في حين يدخل نهر النيجر في أراضي مالي قرب باماكو، ثم يتجه نحو الشمال الشرقي في دلتا داخلية هي أكثر الأراضي خصوبة في مالي، وبعد ذلك ينحني النهر مكوِّنًا التواءً كبيرًا يُعرف بالتواء نهر النيجر، ومن ثم يتجه نحو مصبه في جنوب نيجيريا تاركًا خلفه شبكة من المصارف المائية والبحيرات في أراضي مالي.

المناخ:

أما المناخ فيتسم بوجود ثلاثة فصول إذ يكون الطقس حارًا جافًا من مارس حتى مايو، ويكون حارًا ممطرًا من يونيو حتى أكتوبر، ويكون باردًا جافًا من نوفمبر إلى فبراير وتبلغ الحرارة السنوية ما بين 27°م و29°م، في معظم أنحاء القطر ولكن قد تزداد درجات الحرارة قليلاً عن 38°م خلال مارس ويونيو. وفي المناطق الصحراوية ترتفع درجات الحرارة أثناء النهار إلى 43ْم. ويبلغ متوسط الأمطار حوالي 25سم في السنة في المناطق الصحراوية، بينما يصل إلى نحو 89سم في السنة في جنوب مالي.

أرض حشائش واسعة تمتد في معظم جنوب مالي. وهذه المنطقة أمطارها غزيرة، ويوجد فيها العديد من الحيوانات التي تضم الأفيال والزراف والأسود    .

الحياة النباتية والحيوانية:

تنمو نباتات شوكية في المنطقة الصحراوية، كما تنمو في منطقة باماكو – وخاصة في المنطقة الفاصلة بين النهرين – نباتات عشبية هزيلة، تنقلب إلى شجيرات تلتهمها الحرائق في نهاية الفصل الجاف، وتتجمع أحياناً بعضها مع بعض لتشكل شبه غابة يبدو عليها أثر الجفاف، وتكثر فيها الحيوانات والحشرات الكبيرة. أما على امتداد المجاري المائية فتنمو غابات كثيفة تشكل ما يعرف بالغابات الرواقية، وتنتشر كذلك أشجار كبيرة مبعثرة ومتنوعة وخاصة أشجار النخيل والطلح والسنط والأكاسيا والطرفاء – التي يؤكل ثمرها ويستخرج من بذورها مواد دهنية – وغيرها من الشجيرات الشوكية.

تبلغ مساحة الغابات نحو 5.3% من مساحة البلاد، وهي في تناقص بسبب الاحتطاب والحصول على الأخشاب الضرورية لبناء المنازل والأكواخ في مناطق الأرياف والصحاري وحول المدن، وللاحتياجات الأخرى.

تكثر الحيوانات البرية في جنوبي البلاد، حيث توجد الأفيال والغزلان وأبقار الوحش والزراف والضباع والنمور والأسود، كما توجد التماسيح وأفراس البحر في الأنهار.

التقسيمات الادارية:

تنقسم دولة المالي إلى 8 مناطق تحمل كل واحدة منها اسم المدينة الرئيسية بها. والمناطق بدورها تنقسم إلى 49 دائرة.

السياسة والحكومة:

الرئيس المالي أرفع مسؤول في الحكومة ينتخبه الشعب لفترة خمس سنوات. ولا يجوز انتخاب الرئيس لأكثر من ولايتين. يقوم الرئيس بتعيين رئيس الوزراء وأعضاء وزارته الذين يضطلعون بالأعباء اليومية للحكومة. وتسمى الهيئة التشريعية بمالي المجلس الوطني الذي يتكون من 147 عضوًا ينتخبهم الشعب.

قسمت مالي إلى ثمانية أقاليم من أجل تسهيل الحكم المحلي، بجانب مقاطعة باماكو. وتقوم الحكومة الوطنية في مالي بتعيين معظم الحكام المحليين في الأقاليم.

وتعتبر المحكمة العليا أعلى سلطة قضائية في مالي، بجانب المحكمة الدستورية والعديد من المحاكم الصغرى.

الاقتصاد في مالي :

مالي قطر فقير يشتغل أكثر من ثلاثة أرباع سكانه بالزراعة والرعي. وينتج من المحاصيل الغذائية، الدخن والأرز والذرة الرفيعة ومحاصيل غذائية أخرى تشمل المنيهوت (الكاسافا) والذرة الشامية واليام. أما أهم المحاصيل النقدية فهي القطن وقصب السكر ويرعى البدو الرحل قطعانًا كبيرة من الأبقار والأغنام والماعز, كما يُعتبر صيد الأسماك من الأنشطة الاقتصادية المهمة، ومعظم الإنتاج يكون من أسماك الشبّوط والسلور والأسماك النهرية. وتأتي معظم الثروة السمكية من نهر باني ونهر النيجر وبحيرة دبو.

يستوعب قطاع الخدمات، كالعمل في المرافق الحكومية والسياحة والأعمال التجارية، 15% من القوى العاملة في مالي، ويعمل معظم هؤلاء في باماكو والمدن الأخرى.

تعتبر صناعة النسيج والمواد الغذائية والمنتجات الجلدية من أهم النشاطات الصناعية بالبلاد. فتمتلك الحكومة كل المصانع الكبيرة، ولكنها تعمل على تشجيع زيادة الاستثمارات الفردية. وقد تم تشييد معظم المصانع الكبرى بفضل المساعدات الخارجية مثل مصانع الإسمنت والسكر والتعليب والنسيج.

ويوجد في مالي إرسابات معدن البوكسيت والنحاس والذهب وخام الحديد والمنجنيز والفوسفات والملح واليورانيوم. ويُعدُّ استخراج الملح أكبر إنتاج معدني في البلد بجانب استخراج قليل من الذهب.

يُشكل القطن المحصول الرئيسي للتصدير، ويُقَدَّر بحوالي نصف الصادر من مالي. وتعمل مالي أيضًا على تصدير الأسماك والجلود والماشية واللحوم والفول السوداني. وتتمثل أهم الواردات في المواد الكيميائية والمواد الغذائية والآلات والنفط والمنسوجات. ويتم التبادل التجاري أساسًا مع دول غرب إفريقيا وفرنسا وبعض دول غرب أوروبا.

اللغة:

اللغة الرسمية في مالي هي الفرنسية، لكن توجد أكثر من 40 لغة أفريقية تستخدم على نطاق واسع أيضا من قبل جماعات العرقية المختلفة. يستطيع حوالي 80٪ من سكان مالي التواصل بلغة البامبارا، وهي لغة التواصل المشترك ولغة السوق كما يستخدم السكان لغة التكرور واللغة الفولانية، بجانب لغات محلية أخرى. ويتحدث العرب اللغة العربية، ولكن الطوارق يتحدثون لغة تماشك البربرية.

الديانة:

الإسلام 90% هو الدين الغالب في البلاد (المذهب السني المالكي وتنتشر الطرق الصوفية خاصة التيجانية والقادرية. وتحتل المسيحية المرتبة الثانية بنسبة 5% ثلثي المسيحيين من الرومان الكاثوليك والثلث الآخر من البروستانت. وتصل نسبة الديانات المحلية 5 %..

الصحة والتعليم:

تواجه مالي، باعتبارها دولة نامية، العديد من المشكلات الاجتماعية، إذ نجد أن معظم السكان فيها أميّون، ونحو 69% من الراشدين لا يعرفون القراءة والكتابة، في حين أن 27% فقط من الأطفال يلتحقون بالمدارس. وهناك العديد من المدارس الثانوية العربية في مالي، أشهرها مدارس دار القرآن والحديث في مدينة طوبى التي أسست منذ عام 1959 م على يد الشيخ المرحوم/ محمد عبد القادر الطوبي والمشهور ب: الحاج مودي دوكوري، حيث المدرسة العربية هناك في طوبى من الابتدائية وحتى الكلية، حيث تم فتح كلية للدراسات الإسلامية هناك، وما زالت بحاجة إلى الدعم والمساندات.

ومن مشكلات مالي أيضًا تَدنّي المستوى الصحي في البلاد حيث يقل متوسط العمر المتوقع فيها عن 50 سنة. ويموت فيها نحو نصف الأطفال حديثي الولادة، كما تنتشر فيها الملاريا التي تتسبب في أكبر نسبة للوفيات بين الأطفال. ويوجد بضع مئات من الأطباء لخدمة السكان في مالي.

انواع التعليم والمدارس في مالي :

يوجد ثلاثة انواع من المدارس في مالي وكل نوع به نظام تعليم مختلف عن الاخر وهي :

1- مدارس اهلية الدراسة بها باللغة العربية الخالصة .

2- مدارس حكومية , باللغة الفرنسية الخالصة.

3- مدارس تجمع بين الدراسة باللغة العربية واللغة الفرنسية .

مشكلة الدولة :

الارهاب في دولة مالي وتحتوي جمهورية مالي علي خليط من التنظيمات الارهابية المتطرفة , حيث سيطر هذه التنظيمات الارهابية علي ثلثي مالي, منذ بداية عام 2012م ابرزت هذه التنظيمات الارهابية واكثرها قوة في جمهورية مالي.

ابرز التنظمات في مالي هم :

1جماعة التوحيد والجهاد :

برزت دورها في العمليات الارهابية منذ عام 2011م الذي شهد البلاد اول ظهور لها استغلت فيه حالة من التوتر الامني التي شهدتها البلاد ابان الانقلاب العسكري الذي وقع في 22مارس 2012م وتمكنت من احتلال شمال مالي.

2كتيبة الملثمين المرابطين  :

تعتبر كتيبة الملثمين احدي ابرز الجماعات الارهابية التابعة لتنظيم القاعدة في منطقة الصحراء  الكبري لكنها انفصلت عنه بعد ذلك ويقودها القائد المختار الملقب بالاعور وهو احد ابرز قادة تنظيم القاعدة في الصحراء ونشتط كتيبة الملثمين في محافظة غاوة بالشرق الشمالي جمهورية مالي ولا يعرف العدد الحققي لافراداها بالتحديد ولكن تنشر وبعض التقارير الي انها اكثر مجموعات التابعة للقاعدة واكثرها تسليحا

3جماعة انصار الدين ( الطوارق ):

انبثقت جماعة انصار الدين من حركة تحرير ازواد التي تقوم علي الطوارق التمردين في ماليعام 2011م وهي واحده من اقوي التنظيمات المسلحلة التي سيطرت علي شمال مالي وتعرف نفسها بانها حركة شعبية جهادية سلفية تأسست علي يد الزعيم الطوارقي اياد غالي الذي اخذ من جبال اغارغا مقرا لها وبدا في تجميع المقاتلين الطوارق تحت مسمي حركة انصار الدين وتعد الحركة من اكبر التنظيمات المسلحة من حيث العدد فهي تضم من 5000الف الي 10000 الف رجل وذلك لأن جماعة انصار الدين تنظم له جذور في تاريخ اهالي ازواد التحريري منذ الاستعمار.

4انصار الشريعة :

هؤلاء ليسوا من التنظيمات الارهابية ذات القوة والفاعلية علي اراضي مالي , حيث تقيم اعضاء انصار الشريعة في مدينة غاوة وهي الاكبر مدن الشمال لمالي وينحدر اغلب قادة من قبيلة البرايبش المنتشرة في منطقة تمكتو واسسها عمار ولد حماها الذي سبق وطاف علي الجماعات الاسلامية في مالي قبل ان يشكل كتيبة بعد انشقاقة مباشرة من جماعة التوحيد والجهاد .

5تنظيم القاعدة:

يعد تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي احد الجماعات الارهاربية التي نشأت عام عام 2007م عقب انضمام الجماعة السلفية للدوعوة والقتال الجزائرية اليه وقام التنظيم في ذالك الوقت ببناء قواعد خلفية له في مناطق الصحراء الكبري ومن بينها شمال مالي منذ سنوات وينطق منها لشن عمليات وكان التنظيم وراء احنطاف الرهينة الفرنسية بياركامات عام 2009م في مالي.

* ابعاد المشكلة في مالي :

الاوضاع الداخلية وتطور الصراع في مالي, ان تطور الاوضاع يمكن ارجاعة الي عديد من الاسباب اهمها :

أ- الفساد السياسي وهشاشة التركيبة السياسية .

ب- اهمال المناطق النائية تنمويا .

ج- التمرد المستمير في مالي .

تعد مالي الحلقة الاضعف في الساحل الافريقي والجزء الشمالي من القارة حيث انها الاكثر عرضة لزعزعة الاستقرار وخاصة بعد انتشار جماعات الاسلام سياسي المتشددة.   وبرزت ازمة مالي كان من اسبابها اتساع مساحة الدولة وقلة عدد سكانها والتوزيع الديموجرافي غير المتجانس, وعدم الاستقرار السياسي وعدم التوزيع العادل الثروة والسلطة ما بين الشمال والجنوب, حاولت الحكومات المختلفة مواجهة هذه الارهاب مرات عديدة الا انها لم تنجح في استيعاب الامور واحتوائه نتيجة لاتباعها طرق غير ملائمة التي ادت الي تفاقم الامر بدلا من علاجه, وفي النهاية لم تكن هذه الاستراتيجية قابلة للاستمرار فقد ادت الي تفاقم التوترات الاثنية والقبلية واهملت المستغلات الخاصة بامختلف والفقر والا سوأ من ذلك انها كانت قائمة علي تحالفات هشة لا يمكن الاعتماد عليها .

نتائج المشكلة :

*علي المستوي الداخلي                                                                                                           

اطلقت مالي برنامجا خاصا اطلقت علية البرنامج الخاص للسلم و الامن والتنمية في المناطق الشمالية ويشمل البرنامج ست بلدات تقع في ثلاثة محافظات بشمال مالي علي الحدود الجزائرية والاضافة الي مدينة تمبال الواقعة جنوبا وذلك من اجل محاربه الارهاب وعصابات الجريمة التي تمركزت في الصحراء خاصة وان عناصر عناصر تنظيم القاعدة في بلاد المغرب العربي يعدون المنطقة منطقة عبور لهم ولعل سلعهم ود ابو علي المتاجرة بالسلع و المخدرات الي جانب تهريب السلاح.

*علي المستوي الاقليمي

تقوم بتسير دوريات عسكري مع موريتانيا لتعقب القاعدة التي تنشط في مناطق الحدود المشتركة بين البلدين وكذلك الجزائر.

تسعي المجموعة الاقتصادية الي تنفيذ عملية انتشار عسكري علي مراحل في مالي.                                     المشاركة الجزائرية المتواصلة والمتعاونة والصادقة في مالي لها من وضع فريد يمكنها من التأثير في الاحداث في مالي.

* علي المستوي الدولي

الدعم العسكري والامريكي والتدريب الكثف الذي تقوم به القوات الكندية من اجل تقوية قدرات جيش الدفاع المالي في التعامل مع حرب العصابات ومكافخة مايسمي الارهاب.

الدعم اللوجستي وعمليات الانزال والاسقاط التي قامت بها القوات الامريكية والكندية لصالح قوات الدفاع المالي والجدير بالذكر ان القوات الامريكية لأفريقيا (افريكوم) والقيادة الكندية سياستها في افريقيا عام 2012م وهما يصقان دولة مالي من الدول الاستراتجية في المنطقة لمكافحة الارهاب.

أطراف الصراع في مالي:
1فرنسا:
منطقة الساحل منطقة نفوذ فرنسي، حيث احتلت كل دولها تقريباً في فترات سابقة، وما زالت صاحبة القرار في هذه البلدان. ولقد مارست فرنسا أبشع همجية في التاريخ الحديث كله فهي التي قتلت مليون وستمائة ألف جزائري عبر سنوات احتلالها الهمجي للجزائر من 5 يوليو 1830 حتى 1 نوفمبر 1954، ولم تكتف بذلك، بل حرق جنودها ومستوطنوها أرض الجزائر عندما أيقنوا أنهم مغادروها كي لا ينتفع بها الجزائريون بعدهم؟! وهي التي ظلت تنهب خيرات إفريقيا حتى الرمق الأخير، وما زالت تسيطر على مناجم الماس والذهب والمعادن واليورانيوم في الدول الإفريقية.  

2أمريكا
توجد أطماع أمريكية في هذه المنطقة وجود كثير من الثروات فيها، كالبترول والغاز والمعادن واليورانيوم الذي يشكل مع النيجر أكبر الاحتياطيات في العالم، وتهيمن عليه فرنسا ولا يستفيد منه أهلها.
محاصرة المد الإسلامي، خاصة بعد تمدد القاعدة في الصحراء الكبرى، وتمركزهم في شمال مالي.
بعض التحليلات السياسية توضح أن هناك صراعاً خفياً بين فرنسا وأمريكا على الغنيمة، وتحاول فرنسا أن يكون لها قدم السبق، فالمنطقة ملك خالص لها، فمن المسلّم به وجود تنافس بين أمريكا وفرنسا للسيطرة على هذه المنطقة الحيوية، والغنية بالثروات الطبيعية المعادن والنفط واليورانيوم، والتي هي في الأساس تابعة للنفوذ الفرنسي، لكن دخول أمريكا بقوة تحت دعوى مكافحة الإرهاب عجل من تدخل فرنسا.
3الانقلابيون الماليون:
وقع أغرب انقلاب في باماكو في 21 مارس 2012م قام به أحد قادة الجيش ممن تدرب في أمريكا سابقاً النقيب أمادو سانوغو، حيث جاء الانقلاب قبل شهر واحد من موعد الانتخابات الرئاسية في البلاد، والتي كان محدداً لها أبريل 2012م، وأعلن وقتها الرئيس المالي المخلوع أمادو توماني توري عدم ترشحه فيها لإتمامه المرحلة الثانية من الحكم بموجب الدستور الذي لا يجيز له الترشح لفترة ثالثة، وهو له سابقة تحسب له في تسليم الحكم للمدنيين بعد إدارته البلاد لفترة انتقالية استمرت 14 شهراً بعد الانقلاب الذي أطاح بالرئيس موسى تراوري، وقام بتسليم الحكم للرئيس ألفا عمر كوناري عقب انتخابات عام 1992م. هذه المنطقة منذ مدة وهي مسرح لعمل المخابرات الأجنبية عامة والأمريكية خاصة مع تزايد نمو القاعدة قام الانقلابيون بتسليم السلطة إلى رئيس انتقالي هو ديونكوندا تراوري رئيس البرلمان السابق الذي كان مرشحاً لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل 2012م- الذي جرى تنصيبه في 12 أبريل 2012م بمقتضى تسوية إفريقية وضغط فرنسي.

  • الطوارق:

يتواجد الطوارق في منطقة الشمال التي تبلغ مساحتها أكثر من ثلثي مساحة مالي؛ وهي منطقة نفوذ كامل للطوارق، كما يوجد الطوارق في البلدان المجاورة موزعين على هذه الدول مشكلين عبئاً ثقيلاً وموروثاً استعمارياً نتيجة تقسيم البلدان وفق هوى المستعمر.. تشبه مشكلتهم إلى حد كبير مشكلة الأكراد في العراق وسورية وإيران وتركيا.
5الحركات الإسلامية الجهادية:
وجود تمركز للجماعات المنتسبة للقاعدة في شمال مالي في مناطق الطوارق منذ فترة طويلة، ووجود تحالف بينهما يقوم على حماية المصالح والمنافع الشخصية لكلا الطرفين. الحركات الإسلامية الجهادية الموجودة في الشمال كثيرة ومختلفة ومتفرقة وبعضها مخترق، اللاعب الأكثر نشاطاً في المنطقة هوحركة أنصار الدين التي يعرّفها مؤسسوها بأنها حركة شعبية جهادية، وقد تعززت قوتها بانهيار نظام القذافي.. هذه الجماعة أسسها إياد غالي، وهو من أبناء أسر القيادات القبلية التاريخية لقبائل الإيفوغاس الطوارقية، قاد التمرد ضد الحكومة المالية في بداية تسعينيات القرن الماضي، وكان حينها قائداً قومياً أقرب إلى الفكر القومي الوطني منه إلى الفكر الإسلامي، وبعد توقيع اتفاقية السلام بين الحكومة المالية والمتمردين الطوارق عام 1992، عمل قنصلاً عاماً لجمهورية مالي في جدة، لكن الرجل التزم في سنواته الأخيرة توجهاً دينياً، وتحولت رؤيته للعمل المسلح في أزواد من عمل نضالي تحرري إلى عمل جهادي ديني، ومع سقوط القذافي عاد إياد غالي إلى أزواد واتخذ من سلسلة جبال أغارغار مقراً له، وأسس تنظيمه الجديد، بعد أن تداعى إليه المئات من أبناء قبيلة الإيفوغاس التي ينتمي إليها، وبعض المنتمين لقبائل طوارقية أخرى، وقد بدا واضحاً أن إياد غالي استغل مكانته الاجتماعية وتوجهه الفكري في نشر دعوته بين السكان.
6– دول الجوار:
موقف دول الجوار مثل الجزائر وموريتانيا والنيجر وبوركينا فاسو وساحل العاج والسنغال وغيرها يثير كثيراً من التساؤلات؛ ففي حين أنهم أول من سيكوى بنيران الحرب، نجد أنهم يؤيدون التدخل العسكري في المنطقة، ولم نجد اعتراضاً من أيها، حتى دولة تونس رائدة الربيع العربي أيدت الهجمة الفرنسية على مالي. فقد بدأت هجرات اللاجئين الماليين لبعض الدول المجاورة كموريتانيا، وقد تتفاقم المشاكل مما ينذر بوضع مأساوي لهذه الجموع التي ستنتقل عبر صحراء قاحلة. أمر آخر متعلق بدول الجوار، وهو احتمال فرار كتائب جهادية إلى هذه الدول من جراء اشتداد المواجهة والقذف الجوي عليها، ما ينبئ بانتقال الفوضى إلى دول الجوار.

سبل التكامل الافريقي :
التكامل الإفريقي هو أحد أهم أحلام قادة إفريقيا الأوائل الذين ناضلوا من أجل نيل الاستقلال عن الاستعمار الأجنبي. ومن أجل تحقيق هذا الحلم على أرض الواقع، سعى هؤلاء القادة إلى إنشاء عدة مؤسسات قارية لتنسيق جهود دول القارة لتحقيق الوحدة والتكامل الإفريقي. وكان أول هذه المؤسسات هو الولايات المتحدة الأفريقية في نهاية عقد الخمسينيات من القرن الماضي، أعقبها ظهور منظمة الوحدة الأفريقية 1963– 2002 ثم جاء بعدها الاتحاد الأفريقي منذ 2002 وحتى الآن وقد اهتمت هذه المؤسسات بشكل خاص بعملية دفع التكامل الاقتصادي بين الدول الأفريقية، وهي العملية التى تلقت دفعة قوية مع التوصل إلى معاهدة ابوجا في عام 1991، والتى أكدت على ضرورة تحقيق التكامل الأفريقي بشكل تام بحلول عام 2028.
وفي ظل هذه التوجهات التكاملية، نشط الاتحاد الإفريقي كمحفز ومنسق للجهود الإفريقية التعاونية في مجالات عديدة، كان على رأسها مجال الطاقة. حيث اتسمت إمدادات الطاقة في أفريقيا، خلال النصف قرن الماضي، بأنها لم تكن متوافرة سواء بكميات كافية أو بسعر معقول، مما أدى إلى تحجيم استهلاكها من جانب غالبية السكان الأفارقة، وهو ما جعل متوسط نصيب الفرد الإفريقي هو الأقل في استهلاك الطاقة عالميا.
وفي ضوء ذلك، أكد الاتحاد الإفريقي على ضرورة الحصول على الطاقة باعتبارها من أهم الضرورات لتحقيق التنمية الاقتصادية والتقدم الاجتماعي وخفض الفقر في أفريقيا. فتوافر الطاقة بأسعار معقولة وبشكل مستمر يعد أمرا محوريا لتنفيذ البرامج التنموية في كافة المجالات، خاصة في أنشطة توليد الدخل، والصحة والتعليم والمياة والأمن الغذائي والتنمية الزراعية، والمواصلات.
وتهدف استكشاف طبيعة دور الاتحاد الإفريقي في حفز وتشجيع التكامل بين الدول الأفريقية في قطاع الطاقة،و التعرف على هيكل صنع القرار وشبكة العلاقات التى يقيمها الاتحاد الإفريقي لتحقيق هذا التكامل، وتقييم دور الاتحاد الإفريقي في هذا المجال في ضوء أهم العقبات التى تواجه مشروعات الطاقة العملاقة في القارة ، وأخيرا استعراض أهم الدروس المستفادة التى يمكن من خلالها دفع وتعزيز التكامل الطاقوي الإفريقي في السنوات المقبلة، والتي يمكن ان يستفيد منها صانع القرار الإفريقي عند التفكير في إقامة مشروعات تعاونية في مجال الطاقة.
دور الاتحاد الإفريقي في التكامل :
يلعب الاتحاد الإفريقي دور المنسق والمحفز للدول الإفريقية من أجل دفع وتشجيع جهودها لتحقيق التكامل في مجال الطاقة. وقد تكشف هذا الدور من اهتمامه في العديد من المؤتمرات والاجتماعات التى عقدها منذ نشأته في ، بوضع أهداف محددة في هذا المجال.

 وتتمثل أهم هذه الأهداف فيما يلي:

1نشر قوات الاتحاد الافريقية لحفظ السلم ولامن .

2منع دخول التنظيمات الارهابية والجماعات المسلحة من دول الجوار.

3وقف اطلاق النار.

اما من الناهية الاقتصادية فيما يلي:


1ضمان توفير الطاقة من أجل التنمية الاقتصادية والاجتماعية، خاصة فيما يتعلق بتحقيق الأهداف التنموية الألفية، وذلك من خلال تطوير الإمكانات الضخمة المتاحة لمصادر الطاقة في أفريقيا، وعلى رأسها البترول والطاقة الكهرومائية والطاقة الشمسية والفحم.
2  تحقيق التكامل الطاقوي الأفريقي بزيادة تجارة الطاقة على المستوى الإقليمي والقاري، وذلك من خلال تشجيع المشروعات الإقليمية للطاقة، خاصة مشروعات الربط الكهربائي.
3 العمل على خفض تكلفة الطاقة إلى أدني مستوى ممكن من أجل إتاحتها لأكبر عدد ممكن من السكان الأفارقة، وذلك من خلال تنويع توليفة الطاقة لتحقيق أفضل سعر ممكن لها.
4- خلق بيئة مواتية للاستثمارات المباشرة في قطاع الطاقة، وذلك من خلال تعديل الأطر القانونية والتنظيمية لتجارة الطاقة بين الدول الإفريقية.
5 خفض الانبعاثات المتسببة في ارتفاع درجة حرارة الأرض، والاهتمام بقضايا التغير المناخي، وذلك من خلال تشجيع وتطوير الطاقة المتجددة بشكل عام.
ومن أجل تحقيق هذه الأهداف، أعلن الاتحاد الأفريقي عزمه تشجيع الدول الإفريقية على التعاون في أربعة مجالات رئيسية، وهي: توليد ونقل الكهرباء، والتعاون في مجال البترول والغاز الطبيعي، وتطوير موارد الطاقة المتجددة خاصة الطاقة الشمسية، وتطوير موارد الطاقة الحرارية الأرضية.

المراجع :

1- مقدمة الدولة من موقع المعرفة.

2- اللغة الديانة الصحة والتعليم من / موقع الموسوعة الحرة .

3- انواع التعليم والمدارس / من كتاب التنشئة الاجتماعية والمعتقدات في مالي

تاليف عزة عبد الخالق / تصدير حلمي شعرواي.

4- مشكلة الدولة من / موقع الوافد, موقع المجله السياسية الدولية, موقع وزارة الخارجية المصرية.www.siyssa.org, www.mfa.gov.eg, www.alwafd.org

5- اطراف الصراع في مالي من / موقع  طريق الاسلام .

6- سبل التكامل الافريقي من/ مركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتجية .

اقتراع  ربط خط السكة الحديدية وطرق المعبدة بين دول افريقا ( قارة افريقيا )  

السكة الحديدية :

اولا :شمال افر يقيا:

1- مصر, ليبيا, تونس, الجزائر والمغرب.

2- من مصر, السودان, تشاد,كمرون ونجيريا.

3- من السودان,افريقيا الوسطي والكنغو.

ثانيا : جنوب افريقيا:

1- من جنوب افريقيا, بستوانا, ناميبيا,انجولا,زامبيا والكنغو.

ثالثا: شرق افريقا:

1- اريتيريا, الصمال, اثوبيا,جنوب السودان,واغندا,كينيا,روندا,بورندي تنزانيا حتي ملاواي,موزمبيق,زمبابوي,سوازلاند,ليسوتو وربط مع جنوب افريقيا.وربط جنوب السودان مع افريقيا الوسطي.

رابعا: غرب افريقيا.

  • الصحراء الغربية,موريتانيا, السنغال,جاسيبا,غينيا بيساو,غينيا, سيرائيون,ليبيريا,ساحل العاج,غانا,بركينوفاسو,توجو,بنين, النيجر و وربط مع نيجيريا.
  • ربط نيجيريا مع الكاسيرون,غينيا الاستوائية, الجابون مع الكنغو الديمقراطية.

الطرطق المعبدة: طريق دائري يبدا من الساحل الشمالي رابطا بالساحل الغربي والساحل الجنوبي والساحل الشرقي رابطا مع الساحل الشمالي. وهناك طرق فرعية تربط من الشرق الي الوسط ومن الشمال الي الوسط ومن الغرب الي الوسط ومن الجنوب الي الوسط الدول الوسطي.

5/5 - (1 صوت واحد)

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى