fbpx
عاجل

هل فقدت فرنسا مصداقيتها بهذا التورط العسكري في ليبيا ؟

جدّد مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، مارتن كوبلر، دعوته إلى توسيع الحوار السياسي في ليبيا ليشمل كل الأطراف، وإلى تشكيل جيش ليبي موحد؛ لانهاء حالة الإنقسام التي تعاني منها البلاد منذ نحو ٥ سنوات.

في اول تصريح رسمي فرنسي بعد مقتل الجنود الفرنسيين قرب بنغازي الاحد الماضي قال الرئيس فرانسوا أولاند إن “ليبيا تشهد حالة من عدم الاستقرار المخيف في هذه الفترة.. حيث تقوم القوات الفرنسية بعمليات استخباراتية صعبة في ليبيا”.

ويعد هذا التصريح اول اعتراف رسمي من باريس بتواجد قوات عسكرية خاصة لها في ليبيا.

من جانبها، اكتفت وزارة الدفاع الفرنسية بنعي الجنود الثلاثة الذين قتلوا مطلع الأسبوع الجاري في بيان مقتضب لها، الاربعاء، واكتفت بالقول انهم “كانوا في مهمة خاصة في ليبيا” مشيرة ان “القوات الخاصة الفرنسية تقوم يوميا بعمليات خطيرة ضد الارهاب”.

وحتى الكشف عن مقتل الجنود الفرنسيين الثلاثة، كانت فرنسا تكتفي بالإعلان عن وجود طائرات استطلاع لها تحلق في سماء ليبيا “لاغراض استخباراتية”.

غير ان هذا الاعلانات الرسمية الفرسية كانت منذ شهر كانون اول- ديسمبر الماضي على المحك، حيث نشرت صحيفة “لوفيجارو” الفرنسية آنذاك تسريبات مفادها ان فرنسا تمهد لتدخل عسكري في ليبيا عبر المعطيات التي تجمعها طائرات الاستطلاع.

وفي فبراير- شباط الماضي، نشرت صحيفة “لوموند” تسريبات من وزارة الدفاع الفرنسية تكشف عن تواجد عسكري فرنسي سري في ليبيا، ووتؤكد ان القوات الفرنسية هناك تقوم بعمليات عسكرية غير رسمية من بينها “ضربات جوية محدودة و دقيقة”.

غير ان التسريب الاهم و الادق جاء منذ حوالي شهر حين نشر موقع “هافينغتون بوست” تقريرا كشف فيه عن وجود قاعدة عسكرية غربية قرب بنغازي لدعم الجنرال خليفة حفتر، وبالتحديد في منطقة “بنينة” العسكرية، حيث يتمركز بها ما لا يقل عن 40 جندي فرنسي وعدد من القوات البريطانية والايطالية بجانب قوات عربية من دولة الامارات و الاردن.

وحول مهمة القوات الفرنسية ذكر التقرير انها استخباراتية بالأساس وتقدم دعما استشاريا ولوجستيا لقوات حفتر، وهو ما اكده جزئيا في وقت لاحق الناطق باسم الجيش الذي يقوده حفتر، حيث صرح ان هناك قوات اجنبية غربية تقدم استشارات عسكرية لهم.

غير ان مصادر عسكرية عليمة ومقربة من “مجلس شورى ثوار بنغازي” كما من “سرايا الدفاع عن بنغازي”، المناوئين لحفتر، اكدوا جميعا في تصريحات خاصة للاناضول ما هو ابعد من عمليات الاستطلاع والدعم اللوجستي مشيرين أن “القوات الفرنسية ضالعة فعليا في القتال في بنغازي الى جانب القوات الموالية لحفتر”، وان الطائرة العسكرية التي تم اسقاطها يوم الاحد الماضي بصاروخ سام 7 ما أسفر عن مقتل 3 جنود فرنسيين، كانت في “مهمة قتالية” ضد قوات “سرايا الدفاع عن بنغازي”.

المصادر لم تكتف بذلك بل أشارت أيضا إلى بعد آخر للقضية يتمثل في “مبيعات أسلحة وذخائر وتجهيات عسكرية فرنسية لقوات حفتر حققت من ورائها باريس مكاسب مالية ضخمة ونقلتها إلى ليبيا من خلال دولة مجاورة وبالتنسيق معها”.

جيروم جليز، الاستاذ الجامعي والخبير السياسي الفرنسي، أوضح في تصريحات هاتفية للاناضول ان “الرئاسة والحكومة في فرنسا تجد نفسها اليوم في مأزق بعد مقتل الجنود واضطرارها للاعتراف بتواجدها العسكري في ليبيا، اذ ارتفع عدد من الاصوات الفرنسية التي تستهجن هذا التدخل بدون الرجوع الى البرلمان، واعلامه بالامر”.

عدد آخر من المحللين الفرنسيين فسر في تصريحات إعلامية هذا التكتم الرسمي على طبيعة التواجد العسكري في ليبيا موضحين أن الرئيس أولاند وحكومته كانوا قطعا لو سيتوجهون الى البرلمان للنظر في الامر وربما لتوسيع عملياتهم العسكرية في ليبيا أكثر، لو لم يكن هناك رفض جزائري شديد لمبدا التدخل الأجنبي في ليبيا.. ففضلت بالتالي باريس خيار العمل العسكري السري المحدود، شرقي ليبيا.

ردود الفعل من الجانب الليبي على الاعتراف الرسمي الفرنسي بالتواجد العسكري لم تتاخر كثيرا، حيث اجمعت الموسسات السياسية المنبثقة عن عملية الحوار السياسي على اعتبار التدخل الفرنسي امر مرفوض و انه يمثل “تطاولا على السيادة الوطنية”، فيما ذهبت رئاسة عدد من الاطراف السياسية والتشكيلات المسلحة إلى وصفه بـ”اعلان حرب”.

عدد من المراقبين للشان الليبي اكدوا ان فرنسا فقدت مصداقيتها بهذا التورط العسكري في ليبيا سيما ان الامر مناف تماما لقرارات مجلس الامن التي تحظر تقديم اي دعم عسكري لاي طرف ليبي.

العضو في المجلس الاعلى للدولة منصور الحصادي من جانبه قال في تصريحات اعلامية ان “فرنسا تقول في العلن انها تدعم الاتفاق السياسي، وسبق و ان زار وزير خارجية فرنسا طرابلس والتقى المجلس الرئاسي مؤكدا دعم بلاده القوي للاتفاق السياسي وسعيها لانجاحه، ولكن الحقيقة انها على الارض تدعم طرف لا تعترف بالاتفاق السياسي بل وتعمل على اسقاطه، و هو ما يجعل فرنسا تساهم في زعزعة الوضع في ليبيا و ليس في الدفع الى الاستقرار”.

وحول اولى تداعيات الاعتراف الفرنسي الرسمي بتواجدها العسكري في ليبيا الى جانب حفتر دون ارادة جزء كبير من القوى السياسية و العسكرية الليبية، يقول رئيس مركز الدراسات حول العالم العربي في جنيف، حسين العبيدي، في حديثه لاحدي المواقع السويسرية “ان فرنسا خسرت كذلك رصيدها المعنوي في ليبيا الذي حصلت عليه في 2011 عندما وقفت مع ثورة 17 فيراير في ذلك الوقت (ضد نظام معمر القذافي)”.المصدر : الاناضول

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى