fbpx
عاجل

وزراء خارجية الخليج ينتفضون بعد اطلاق الحوثيين صاروخا باتجاه مكة

-المركز الديمقراطي العربي

ندّد مجلس التعاون الخليجي “بشدة ” بقيام من وصفها بـ”الميلشيات الحوثية” في اليمن بإطلاق صاروخ باليسيتي باتجاه مكة المكرمة غربي السعودية أمس الخميس.

كما استنكرت كل من قطر والبحرين “الاعتداء” في بيانين منفصلين، واعتبرتاه “اعتداءً سافراً على حرمة هذا البلد والمقدسات الإسلامية، واستفزازًا لمشاعر ملايين المسلمين حول العالم”.

وفي بيان صادر عن الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبداللطيف بن راشد الزياني، أعرب فيه عن “إدانة مجلس التعاون لدول الخليج العربية واستنكاره الشديدين لاستهداف جماعة الحوثي- صالح مكة المكرمة بصاروخ باليستي”.

وقال الزياني “إن دول مجلس التعاون تعتبر هذا الاعتداء الغاشم، الذي ضرب بعرض الحائط حرمة هذا البلد، مهبط الوحي وقبلة مليار ونصف المليار مسلم حول العالم، استفزازا لمشاعر المسلمين، واستخفافا بالمقدسات الإسلامية وحرمتها”.

واعتبر الاعتداء “دليلا بارزا على إمعان جماعة الحوثي- صالح في تجاوزاتها، ورفضها الانصياع لإرادة المجتمع الدولي وقراراته، والمساعي القائمة لتطبيق الهدنة، والجهود الحثيثة للتوصل إلى حل سياسي للأزمة اليمنية”.

قال التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية إن جماعة الحوثيين في اليمن أطلقت صاروخا باليستيا باتجاه مكة المكرمة يوم الخميس.

وأضاف البيان أن قوات التحالف دمرت الصاروخ على بعد 65 كيلومترا من مكة دون وقوع أضرار وردت باستهداف موقع إطلاق الصاروخ في اليمن.

وأكد الحوثيون في بيان نشرته وكالة أنباء سبأ التابعة لهم إطلاق صاروخ من الطراز بركان-1 على السعودية. لكنهم قالوا إنه استهدف مطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة وهو أشد مطارات المملكة زحاما.

شنّ وزراء خارجية كل من السعودية وقطر والبحرين والإمارات، هجوماً شديداً على جماعة “أنصار الله”(الحوثيين)، والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، وإيران- الداعمة لهم- بعد استهدافهم مكة المكرمة، قبلة المسلمين، بصاروخ باليستي اعترضه التحالف العربي بحسب الاناضول.

وفيما اعتبر وزير خارجية قطر الاعتداء بأنه “خيانة لله تعالى”، وصفه وزير خارجية البحرين بأنه “أم الكبائر”.

في الوقت الذي اتهم وزيرا خارجية السعودية والإمارات، إيران، بـ”المسؤولية عن الهجوم عبر دعمها الحوثيين”.

وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في تغريدة بثها عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، إن “جماعة الحوثي_صالح، المدعومة من إيران لم تراع إلاً ولا ذمة باستهدافها البلد الحرام، مهبط الإسلام وقبلة المسلمين حول العالم”.

بدوره، قال محمد بن عبدالرحمن آل ثاني وزير خارجية قطر في تغريدته “الاعتداء السافر على مكة المكرمة والتطاول على المقدسات الإسلامية خيانة لله تعالى أولاً ولدينه، قبل أن يكون اعتداء على أمن واستقرار المنطقة”.

أما الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة وزير خارجية البحرين فغرد قائلا: “استهداف مكة المكرمة ليس كسرا للعهود والمواثيق فحسب، بل هي أم الجرائم وأم الكبائر.. فليحفظ الله البيت الحرام و جواره وأهل مكة من كل شر”.

عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي، حمّل إيران هو الآخر المسؤولية عن الهجوم عبر دعمها الحوثيين، قائلا “النظام الإيراني يدعم جماعة إرهابية تطلق صواريخها على مكة المكرمة.. هل هذا النظام إسلامي كما يدّعي؟”.

ويعد هذا ثاني صاروخ يطلقه “الحوثيون”، ويستهدف مكة المكرمة خلال أكتوبر/تشرين أول الجاري، حيث سبق وأن حصل الأمر يوم 9 من الشهر. المصدر:وكالات

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى