fbpx
عاجل

اوباما يتخذ سلسلة عقوبات ضد روسيا وبوتين يتوعد برد مناسب

-المركز الديمقراطي العربي

قال المتحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الخميس إن الجولة الجديدة من العقوبات الأمريكية ضد روسيا سوف تضر العلاقات بين موسكو وواشنطن.

وقال ديمتري بيسكوف إن بوتين سيأمر برد “مناسب” على العقوبات التي شملت طرد 35 دبلوماسيا.

وفي مؤتمر عبر الهاتف مع الصحفيين قال بيسكوف إن موسكو تشكك في فاعلية تلك الإجراءات نظرا لأن الإدارة الأمريكية الحالية ستنتهي ولايتها خلال ثلاثة أسابيع.

وإضافة إلى عمليات الطرد أغلقت واشنطن مجمعين روسيين في نيويورك وماريلاند ردا على ما وصفتها بحملة من المضايقات من جانب روسيا للدبلوماسيين الأمريكيين في موسكو.

اعلن الرئيس الاميركي باراك اوباما الخميس سلسلة من الاجراءات ضد روسيا اثر اتهامها بالتدخل في انتخابات الرئاسة الاميركية، معتبرا 35 دبلوماسيا “اشخاصا غير مرغوب فيهم”.

وقال أوباما في بيان إن العقوبات لا تتوقف عند هذا الحد محذرا من ان الولايات المتحدة ستتخذ خطوات اخرى “في الوقت الذي نختاره بما في ذلك عمليات لن يتم الكشف عنها”.

وأضاف أوباما “لقد أمرت بعدد من التدابير ردا على المضايقات العدائية من الحكومة الروسية لمسؤولين أميركيين وعمليات القرصنة التي استهدفت الانتخابات الأميركية”.

وتابع أن “هذه الإجراءات تأتي بعد تحذيرات متكررة خاصة وعامة أرسلناها للحكومة الروسية، وهي رد ضروري ومناسب على الجهود الرامية إلى الإضرار بالمصالح الأميركية في انتهاك للمعايير الدولية للسلوك المعمول بها”.

وبين التدابير التي أعلن عنها، فرض عقوبات على مديرية الاستخبارات الروسية وجهاز الأمن الفدرالي الروسي، بالإضافة إلى إغلاق مجمعين روسيين في نيويورك وميريلاند تقول الولايات المتحدة إنهما “لأغراض على علاقة بالاستخبارات”.

وكان أوباما وعد برد انتقامي على روسيا بعد عمليات قرصنة معلوماتية طاولت الانتخابات التي تنافس فيها دونالد ترامب وهيلاري كلينتون.

وكانت ادارة اوباما اتهمت روسيا مطلع تشرين الاول/اكتوبر بانها قامت بعمليات قرصنة ضد منظمات سياسية اميركية — الحزب الديموقراطي وفريق هيلاري كلينتون — للتدخل في العملية الانتخابية الاميركية.

وقال ترامب انه “لا يؤمن” بصحة تلك الاتهامات التي اعتبرتها موسكو “غير لائقة”.المصدر:وكالات

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى