مؤتمرات

مؤتمر علمي : الأمــــن النـــووي و حماية الـــــبيئة

Nuclear security and environmental protection

 

من أجل تأسيس التواصل والتفاعل بين الثقافات المختلفة وتشكيل مجتمع علمي يضم باحثين من المحيط إلى الخليج إضافة لمعالجة المشاكل الحضارية المشتركة.

ضمن هذا السياق يسعدنا في #المركز_الديمقراطي_العربي  ومقره ألمانيا – برلين في التعاون مع :

  • المركز متعدد التخصصات للبحث في حسن الاداء و التنافسية التابع لجامعة محمد الخامس بالرباط – المغرب
  • مخبر الدراسات القانونية و مسؤولية المهنيين – جامعة طاهري محمد بشار- الجزائر
  • مركز البحوث والدراسات الاقتصادية – العجيلات – وزارة التعليم –  ليبيا

الأمــــن النـــووي و حماية الـــــبيئة

أيام  22 /23 – 05  – 2021 اقامة المؤتمر بواسطة تقنيَّة التَّحاضر المرئي عبر تطبيق Zoom – المشاركة مجانا

الأمن النووي

رئيس المؤتمر : د. توفيــــق عطاء الله، أستــــاذ محاضر أ –  أستاذ القانون الدولي الانساني – مسؤول تخصص القانون العام – كلية الحقوق و العلوم السياسية – جامعة عباس لغرور خنشلة

المشرف العام للمؤتمر

  • د. صورية بوربابة مديرة مخبر الدراسات القانونية و مسؤولية المهنيين جامعة طاهري محمد بشار- الجزائر
  • أ.د بوقرة اسماعيل، أستاذ التعليم العالي بجامعة خنشلة / الجزائر
  • منسق عام المؤتمر: د. ناجية سليمان، رئيسة تحرير مجلة العلوم السياسية والقانون
  • رئيس اللجنة التنظيمية: أ. كريم عايش، المركز الديمقراطي العربي – ألمانيا
  • رئيس اللجنة التحضيرية:
  • د. صهيب شاهين –  المركز الديمقراطي العربي – ألمانيا
  • ط. د محمد قابوش – باحث دكتوراه جامعة خنشلة الجزائر

الرئاسة الشرفية:

  • أ.د. عـمـر حـنـيـش – أسـتـاذ بـاحـث في العلوم الاقتصادية والتدبير • نائب رئيس جامعة محمد الخامس بالرباط، مكلف بالشؤون الاكاديمية والطلابية • مدير المركز متعدد التخصصات للبحث في حسن الاداء والتنافسية – جامعة محمد الخامس بالرباط – المغرب
  • د. حاتم عبدالكريم زغيل – مدير مركز البحوث والدراسات الاقتصادية – العجيلات – وزارة التعليم –  ليبيا
  • د. صورية بوربابة  – مديرة مخبر الدراسات القانونية و مسؤولية المهنيين جامعة طاهري محمد بشار- الجزائر
  • أ. عمار شرعان – رئيس المركز الديمقراطي العربي ألمانيا – برلين  .

تقديم

تعتبر الطاقة النووية من أهم الاكتشافات الإنسانية، حيث أصبحت شرطاً أساسياً للتنمية  المجتمعية في مختلف المجالات الاقتصادية والزراعية والصحية، وعبر التطبيقات المختلفة في المجالات السلمية بتنشيط البحوث العلمية المتخصصة، فمثلا الكهرباء في العالم أكثر من %70 منها مصدرها الطاقة النووية، لكن وبالرغم من استخداماتها السلمية العديدة في مختلف نواحي الحياة ، إلا أنها تشتمل على مخاطر عديدة قد تؤدي إلى فناء العالم أجمع إذا لم يحسن استخدامها، وبالتالي يصبح أمن العالم مهدد بالطاقة النووية العسكرية، وهذا ما يسمى الأمن النووي ومخاطر السلاح النووي الفتاك، ونظر لأهمية الذرة فقد أخذت الأمم المتحدة شعار ” الذرة من أجل السلام” شعارا لها من أجل تحويل كل استخدامات الطاقة النووية نحو الاستخدامات السلمية.

وعلى هذا الأساس فإن من أهم مهددات الأمن والسلم الدوليين هو سلاح الدمار الشامل، بمختلف أنواعه كالسلاح البيولوجي والسلاح الكيماوي والسلاح النووي، والذي يشكل وجودهم مصدر تخوف للإنسانية من شبح وقوع حرب نووية لا تبقى ولا تذر، ولهذا  اعترفت هيئة الأمم المتحدة  في ديباجة نظامها الأساسي على أن أحد أهم أهدافها حماية الإنسانية من شبح الحرب النووية وحفظ حقوق الأجيال القادمة، ما بالك في عصرنا الحالي، عصر التطور التكنولوجي، حيث أصبحت الدول تتباهى بتقدم صناعتها العسكرية لمختلف الأسلحة الفتاكة، وهذا ما يبرر تخوف البشرية جمعاء مع إمكانية استخدامها مثلما تم استخدامها من قبل في مدينتي هيروشيما وناكازاكي باليابان.

رغم هذه التخوفات فإن الشرعية الدولية في ظل معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية تسمح بإنتاج وامتلاك هذه الأسلحة لدول وتحرمها على دول أخرى ما جعلها تتعرض لنقد شديد لكونها تمييزية، وطالبت عديد الدول بالمحافل الدولية بضرورة تعديلها حتى يتم من خلال ذلك تحريم أسلحة الدمار الشامل نهائيا بمشاركة ومباركة كل القوى الفاعلة في المجتمع الدولي.

وعليه يعد موضوع الأمن النووي – الواقع والآفاق  موضوع الساعة خاصة بعد الصراع القديم الجديد بين الدول الكبرى حول امتلاك زمامه، وتخوف البشرية من عدم وجود صمام الأمن والأمان النوويين، وبالوقت نفسه استحالة التخلي عن الطاقة النووية نهائياً لكونها شرطاً أساسياً للتنمية إذ لا تنمية من دون أمن.  فالإنسان منذ بزوغ فجر البشرية كافح لأجل أمنه واستقراره ضد الطبيعة وضد كل ما من شأنه أن يؤثر عليهما، ويحاول جاهدا العيش في كنف الاستقرار والطمأنينة.

لقد زادت حدة تلك التحديات مع ظهور النزاعات المسلحة في عدة دول،  وانتشار ظاهرة التلوث النووي البيئي بسبب الحوادث النووية اللاإرادية كحادث تشرنوبيل باوكرانيا سنة 1986، وحادث فوكوشيما باليابان سنة 2011، وعديد الحوادث النووية الأخرى كالاعتداء على التنوع البيولوجي ما جعل الأمن البيئي في خطر كبير يستوجب توقيف زحفه في اقرب وقت حفظا للحقوق البيئية في العالم أجمع خاصة في ظل وجود قوى نووية خارج الشرعية الدولية.

ولدراسة ماهية الأمن النووي وحماية البيئة وتبيان المخاطر التي تحوم حولهما بسبب تكدس أسلحة الدمار الشامل وانتشار ظاهرة فوضى السلاح، ما يستوجب على الأمم المتحدة ومجلس الأمن تحديدا ايلاء المسألة الأهمية الكبرى لتخليص الإنسانية من شبح الحروب النووية وتعزيز الأمن البيئي في ضوء الاحترام التام لحق استخدام الطاقة النووية في الاوجه السلمية، وكيفية تحقيق الأمن النووي العالمي، ومسايرة أبعاد التنمية المستدامة وفق برنامج الأمم المتحدة الممتد لسنة 2030 .

وعليه تكون اشكالية الملتقى الدولي هي:

  • ماهو واقع الأمن النووي العالمي وما تأثره على الامن البيئي؟ ومامستقبل أمن الانسانية بين هذا وذلك؟
  • وعليه يأتي هذا الملتقى الدولي للإجابة على تلك التساؤلات المنطقية القانونية طبقا للمحاور الموالية:

المحور الأول:ماهيـــــة الأمـــن النووي و الامن البيئي ( النشأة والتطور)

  • أولا: المفهوم
  • ثانيا: أهمية الأمن النووي
  • ثالثا:التطور التاريخي
  • ثالثا: تأثير السلاح النووي على البيئة
  • رابعا: المعاهدات الدولية النووية

المحور الثاني: التلوث النووي ومخاطره

  • أولا: تعريف التلوث النووي
  • ثانيا: مخاطر التلوث النووي
  • رابعا: الحوادث النووية

المحور الثالث: استخدامات الطاقة النووية

  • أولا: الاستخدامات السلمية
  • ثانيا: الاستخدامات العسكرية

المحور الرابع: الأمـــن النووي في ظل التطور التكنولوجي

  • أولا: السلاح النووي
  • ثانيا: الوضع القانوني لامتلاك سلاح نووي
  • ثالثا:مخاطر الأسلحة النووية

المحور الخامس:آليـــــات تحقيق الأمــــن النووي و الامن البيئي العالمي

  • أولأ: الآليات الدولية
  • ثانيا: الآليات الاقليمية
  • ثالثا: الآليات الوطنية

المحور السادس: مستقبل الأمن النووي و الامن البيئي

  • أولا: تحديات نزع فتيل الأسلحة النووية في خضم فوضى السلاح
  • ثانيا: الجهود الدولية لتعزيز الأمن النووي و الامن البيئي.
  • ثالثا: حوكمة الطاقة النووية و تحقيق التنمية المستدامة
  • رابعا: الأمن النووي العربي
  • خامسا: حماية البيئة عن طريق الطاقة النووية و الطاقات المتجددة

رئيس اللجنة العلمية:

  • د. دريدي وفاء، أستاذ محاضر أ ، جامعة باتنة – الجزائر
  • د. لخضر معاشو – جامعة طاهري محمد بشار- الجزائر

نائب رئيس اللجنة العلمية: د.بوجوراف عبد الغاني، أستاذة محاضر- أ جامعة خنشلة / الجزائر

رئيس اللجنة الاستشارية: د. خديجة عمراوي، أستاذ محاضر أ، جامعة خنشلة الجزائر.

نائب رئيس اللجنة الاستشارية:

  • د. بن مبارك ماية ، أستاذة محاضر- أ جامعة خنشلة / الجزائر
  • د. سلام سميرة، أستاذ محاضر أ، جامعة خنشلة الجزائر.

أعضــــــــاء اللجنــــــــة العلميــــــــــة :

  • أ.د لخذاري عبد المجيد، أستاذ التعليم العالي ، جامعة خنشلة الجزائر
  • د. صورية بوربابة مديرة مخبر الدراسات القانونية و مسؤولية المهنيين – جامعة طاهري محمد بشار- الجزائر
  • د. ناجية سليمان عبدالله المجدوبي – مركز البحوث والدراسات الاقتصادية – العجيلات – وزارة التعليم –  ليبيا
  • د.صالح أحمد طه، جامعة الاستقلال، فلسطين.
  • د. ميثم منفي كاظم العميدي، أستاذ مساعد، جامعة بابل العراق .
  • د. علي مولود فاضل، كلية الاسراء، بغداد العراق .
  • د.لطوف زياد، جامعة وهران 2 / الجزائر
  • أ. د نورة سعداني – جامعة طاهري محمد بشار- الجزائر
  • د. سعاد بوقندورة، أستاذ محاضر ب، بجامعة خنشلة الجزائر.
  • د.مراد كواشي، نائب رئيس قسم الحقوق ، جامعة خنشلة الجزائر
  • د. لخضر معاشو – جامعة طاهري محمد بشار- الجزائر
  • د. سميرة ابن خليفة – جامعة طاهري محمد بشار- الجزائر
  • د. مباركي ميلود – جامعة طاهري محمد بشار- الجزائر
  • د.شعنبي فؤاد، جامعة طاهري محمد بشار- الجزائر
  • د.سنيسنة فضيلة، جامعة طاهري محمد بشار- الجزائر
  • د.موسم عبد الحفيظ، جامعة سعيدة/ الجزائر
  • د. سميحة مناصرية ، جامعة خنشلة – الجزائر
  • د. نوال قابوش/ أستاذ متعاقد جامعة العربي بن مهيدي/أم البواقي/ الجزائر
  • د.ياحي مريم، جامعة المسيلة / الجزائر
  • د. مومن عواطف، جامعة خنشلة / الجزائر.
  • د.بن بوعبد الله نورة ، جامعة باتنة / الجزائر
  • د. دمان ذبيح عماد ،– جامعة خنشلة – الجزائر
  • د. نبيل مالكية ، أستاذ محاضر أ بجامعة خنشلة / الجزائر
  • د. قواسمية سهام، جامعة سوق اهراس – الجزائر
  • د. رمزي زعيمي، جامعة خنشلة الجزائر.
  • د. انصاف بن عمران، ، جامعة خنشلة الجزائر.
  • د. سعيد حفظاوي، جامعة خنشلة الجزائر.
  • د. شريف باديس، جامعة خنشلة / الجزائر.
  • د. عبد الجليل جباري ، جامعة عباس لغرور خنشلة/الجزائر
  • د.خليفي وردة تخصص ادارة محلية / الجزائر
  • د.علي خنافر، جامعة عباس لغرور خنشلة/الجزائر
  • د.سمية بهلول، جامعة سطيف 2 / الجزائر
  • مزيتي فاتح، جامعة عباس لغرور خنشلة/الجزائر

اللجنة التنظيمية:

  • أ. محمد قابوش، باحث دكتوراه جامعة خنشلة الجزائر
  • أ. بوكريطة موسى ، جامعة خنشلة / الجزائر.
  • أ. وهيبة قابوش، جامعة خنشلة / الجزائر.
  • أ.سناء هباز، جامعة خنشلة الجزائر.
  • زوليخة عطاءلله، جامعة سطيف2 /الجزائر
  • حرنان نجاة ، باحثة دكتوراه ، جامعة خنشلة / الجزائر.
  • محمد نذير بلعيور، باحث دكتوراه ، جامعة الاغواط / الجزائر.
  • صيد علي ، باحث دكتوراه،جامعة خنشلة / الجزائر
  • حسان مسعودان/ الجزائر
  • زراري نسرين، طالبة دكتوراه، جامعة خنشلة الجزائر

المشاركون المستهدفون: الأساتذة والباحثون والأكاديميون و الخبراء المختصين في كل مجالات المؤتمر.

حقوق المشاركة:

  • المشاركة مجانا بدون رسوم .
  • يحصل الباحث المشارك بمداخلة على كتاب نسخة إلكترونية من وقائع اعمال المؤتمر إضافة الى شهادة تثبت مشاركته كما تنشر الأعمال المحكمة و المقبولة ضمن مجلة المؤتمرات الدولية العلمية –  مجلة دولية محكّمة تصدر عن #المركز_الديمقراطي_العربي ألمانيا – برلين تُعنى المجلة في نشر الأبحاث من وقائع أعمال المؤتمرات العلمية الأكاديمية.
  • لا تعبر الدراسات البحثية إلا على آراء أصحابها، وهم وحدهم من يتحملون كامل المسؤولية حول حجة البيانات، وما يتبع ذلك من قضايا الإخلال بقواعد الأخلاق العلمية والأمانة.
ملاحظة : من أجل تحميل قالب الأبحاث نرجو الضغط على الملف المرفق : (قالب الابحاث )

شروط المشاركة :

_ تقبل البحوث والدراسات باللغات العربية والانجليزية والفرنسية.

  • الالتزام بقالب البحث المرفق في الإعلان، مع الالتزام بالقواعد التالية:
  • أن يتسم البحث بالأصالة والتجديد والموضوعية، وألا يكون البحث نشر سابقاً، كلياً أو جزئياً، أو يكون مرشح للنشر في وسائل نشر أخرى في الوقت نفسه.
  • ألا يكون البحث مستلاً من كتاب منشور، أو جزء من مذكرة تمت مناقشتها أو بحث.
  • يجب التقيد بشروط البحث العلمي، القائمة على الأصول العلمية والمنهجية المتعارف عليها في كتابة البحوث والدراسات الأكاديمية.
  • التزام الدقة والسلامة اللغوية، على ألا يتجاوز20 صفحة ولا يقل عن 15 صفحة، بما فيها من الهوامش والمصادر والمراجع، وأن تكون مطبوعة الكترونياً بخط Simplified Arabic حجم 14 بالنسبة للغة العربية، وخط Times New Roman حجم 12 بالنسبة للغات الأجنبية، وتكتب الهوامش بطريقة الكترونية آلية End of Document في نهاية البحث بحجم خط 10.
  • يرفق البحث أو الدراسة بملخصين لا يزيد كل منهما عن 10 أسطر، على أن يكون أحدهما بلغة أخرى غير لغة تحرير البحث، بالإضافة إلى المصطلحات الأساسية للدراسة، ويُرفقه ببيان سيرته الذاتية وتعهد يحمل مع الإعلان الخاص بالمؤتمر.

تواريخ مهمة :

  • ارسال المداخلة كاملة : 15 – 03 – 2021
  • تاريخ انعقاد المؤتمر الدولي :  22 / 23 – 05  – 2021

يرسل البحث عن طريق البريد الإلكتروني التالي : toufik.attalah@democraticac.de

 المركز الديمقراطي العربي ( مؤسسة بحثية )

Deutschland – Berlin
030- 54884375
030- 91499898
030- 86450098

Continue on the Viper-Watts App : 00491742783717

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى