الايرانيةالدراسات البحثية

التضخيم من خطورة التوسع الشيعي الإيراني كمحور أول  للسياسة الخارجية للمملكة العربية السعودية

The exaggeration of the danger of Iranian shiite expansion As the first axis in the.  foreign policy of the. Kingdom of Saudi arabia

اعداد :  جاد المولى سالم ارجيعة

  • المركز الديمقراطي العربي
  • مجلة مدارات إيرانية  : العدد السادس عشر حزيران – يونيو 2022 المجلد 4, دورية علمية محكمة تصدر عن #المركز_الديمقراطي_العربي  ألمانيا –برلين” .تعنى بالشأن الإيراني داخليا واقليميا ودوليا.
  • فصلنامه مدارات إيرانية فصلنامه  أي علمي از طرف مركز دمكراسي عربي برلن منتشر مي شود.
Nationales ISSN-Zentrum für Deutschland
ISSN  2626-4927
Journal of Iranian orbits

 

للأطلاع على البحث “pdf” من خلال الرابط المرفق :-

https://democraticac.de/wp-content/uploads/2022/06/%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%A9-%D9%85%D8%AF%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%A5%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AF%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%AF%D8%B3-%D8%B9%D8%B4%D8%B1-%D8%AD%D8%B2%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%86-%E2%80%93-%D9%8A%D9%88%D9%86%D9%8A%D9%88-2022.pdf

ملخص :

هذه الدراسة تشخص الصراع الدائر بين المملكة العربية السعودية وإيران ، بوصفه صراعا في المصالح والأولويات والاعتبارات القومية و الجيوسياسية والجيوستراتيجية  من خلال توظيف استراتيجيات سياسية واقتصادية وعسكرية لتحقيق أهداف ومطالب  السياسة الوطنية  لكل من البلدين ، غير أنه  لاعتبارات جوهرية تم تأطير هذا الصراع  داخل المنظور الطائفي وحده من قبل  المملكة  السعودية  ، بالمقابل تم إظهاره  من خلال  المنظور  السياسي وحده من الجانب  الإيراني،  بينما في حقيقة الأمر فأن هذا الصراع تتداخل فيه العوامل السوسيولوجية والسياسية والأيديولوجية والاقتصادية والجيوستراتيجية والجيوبوليتيكية   تقييد وتكييف الصراع  بوصفه  ذو تركيبة ثنائية دون سواها  ( طائفية – سياسية)   ووصفه وتحليليه وتشخيص عوامله وفق هذه الثنائية وحدها ينحو منحى  بعيدا عن الموضوعية والواقعية ، ايران تحاول أن تكون  الاقليم القاعدة أو الدولة المركز للطوائف  الشيعية ،  او قطب للسياسة الثورية  في المنطقة تتبعها  أطراف وهوامش ، كما أن للمملكة السعودية نفس الطموح للعب دور المركز وقاعدة  الأطراف السنية وللسياسة المحافظة في المنطقة ، مع ذلك فأن هذين المركزين ليس  بمعزل  عن مؤثرات ودور كل من العامل الطائفي الإمامي – والعامل الطائفي الوهابي.

عند  ذكر التاريخ السياسي بين البلدين  ، لم نجد  أن محاربة الايديولوجية الشيعية الإيرانية كانت تشكل إحدى محاور السياسة الخارجية للمملكة،  لكن بعد قيام  إيران بتصدير ثورتها الإسلامية وعقيدتها الايديولوجية الى دول المنطقة ، فأنها باتت  تشكل  المحور الأساسي والأول  للسياسة الخارجية السعودية  .

من خلال تتبعنا للتاريخ الطائفي للصراع السني – الشيعي  ، لم نجد أن الديار السعودية كانت طرفا مركزيا فيه رغم وجود التباينات والنزاعات المذهبية والعقائدية داخل التركيبة المجتمعية في شرق وشمال نجد والحجاز ،ورصد محطات  من هذا الصراع  بعد قيام المملكة  وانفصالها عن الدولة المركز (الدولة العثمانية ) وحروب عبدالعزيز الداخلية ، ثم عهود ابنائه من بعده  .غير أنه اليوم تنوعت بيئات الصراع  وكبر حجمه وتعددت مساراته ، وأصبحت  تدور جميعها خارج المملكة ،حيث الدول متضادة الطائفية  (لبنان سوريا العراق  اليمن ) ، هذا الصراع أفرزته وتغذيه أسباب معلنة وأخرى غير معلنة ، وله عوامل وشروط حسب كل بيئة وظروف كل  قطر، بمقدار الدور والحجم  الذي تلعبه العوامل الجيوبوليتيكية والجيوستراتيجية والثقافية  لصالح  طرفي الصراع ، وبحسب معطيات البيئة الدولية وتأثير تدخل.الاطراف الدولية والاقليمية الاخرى

Abstract

This study diagnoses the ongoing conflict between the Kingdom of Saudi Arabia and Iran, as a conflict of interests, priorities, and national, geopolitical, and geostrategic considerations through the employment of political, economic, and military strategies to achieve the national political goals and demands of both. However, for fundamental considerations, this conflict was framed within the sectarian perspective alone by The Kingdom of Saudi Arabia, as it was shown from the political perspective alone from the Iranian side, while in fact, this conflict included factors sociological, political, ideological, economic, geostrategic and geopolitical .

Restricting and adapting the conflict by making it a binary structure only (sectarian-political), describing, analysing it and diagnosing its factors according to this duality alone tends to be far from objectivity and realism. Iran is trying to be the base region or the centre state for the Shiite sects, or a pole of revolutionary politics in the region, followed it parties and margins .As The Kingdom of Saudi Arabia has the same ambition to play the role of the centre and the base for the Sunni parties and the conservative policy in the region, however, these two centres are not isolated far from the influences and the role of both the Imami sectarian factor – and the Wahhabi sectarian factor

When mentioning the political history between the two countries, we did not find that fighting the Iranian Shiite ideology was one of the axes of the kingdom’s foreign policy, but after Iran exported its Islamic revolution and ideological ideology to the countries of the region, it became the primary and primary focus of Saudi foreign policy.

By tracing the sectarian history of the Sunni-Shiite conflict, we did not find that Saudi Arabia was a central party in it despite the existence of differences and sectarian and ideological conflicts within the societal structure in eastern and northern Najd and Hijaz, however, important stations of this conflict were monitored after the establishment of the Kingdom and its separation from the central state. (The Ottoman Empire) and Abdulaziz’s internal wars, and then the reigns of his sons after him. Today, however, the conflict environments have diversified, the size of the conflict has grown and its paths have multiplied, outside the Kingdom, where the countries are demographics that duality sectarianism (Lebanon, Syria, Iraq, Yemen, Bahrain).  This conflict is nurtured by declared and other undisclosed factors, So it has factors and conditions according to each environment and the circumstances of each country, and to the extent of the role and size played by the geopolitical, geostrategic, cultural and armament factors  for the sake of one of the two parties to the conflict , and according to the data of the international environment and the impact of the intervention of other international and regional parties

5/5 - (1 صوت واحد)

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى