الأفريقية وحوض النيلالدراسات البحثية

توظيف نظم المعلومات الجغرافية في دراسة التوزيع المجالي للمدارس العمومية بجماعة الصخيرات

L'utilisation des systèmes d'information géographique dans l'étude de la répartition spatiale des écoles publiques dans la commune de Skhirat

اعداد : عبد العزيز فعرس  (أستاذ باحث) , عثمان لحميدي (طالب باحث) كلية علوم التربية، جامعة محمد الخامس بالرباط ، المغرب

  • المركز الديمقراطي العربي
  • مجلة الدراسات الأفريقية وحوض النيل : العدد السابع  عشر أيلول – سبتمبر 2022 ,مجلد 05 – عدد خاص – مجلة دورية علمية محكمة تصدر عن #المركز_الديمقراطي_العربي ألمانيا – برلين .
  • تُعنى المجلة بالدراسات والبحوث والأوراق البحثية عمومًا في مجالات العلوم السياسية والعلاقات الدولية وكافة القضايا المتعلقة بالقارة الأفريقية ودول حوض النيل.
Nationales ISSN-Zentrum für Deutschland

ملخص :

يتناول هذا المقال دور نظم المعلومات الجغرافية وتوظيفها في دراسة التوزيع الحالي للمدارس العمومية بجماعة الصخيرات، بهدف تحليلها عبر التقنيات الجيوإحصائية من جهة، ومدى موافقتها للكثافات السكانية والمجالات المبنية للوقوف على مناطق التركز والخصاص من جهة ثانية، ونسعى كذلك إلى الكشف عن مستوى رضى الساكنة عن مواقع المدارس العمومية، وكذا إبراز أهمية نظم المعلومات الجغرافية بالنسبة للفاعلين المعنيين بتدبير القطاع التربوي. وقد اعتمدنا على المنهج الوصفي التحليلي في تحليل مواقع المدارس العمومية باستخدام برنامج  10.8ARCGIS . فضلا عن بعض الأدوات المنهجية مثل الاستمارة والمقابلة في جمع المعلومات ومعالجتها وتحليلها باستعمال برنامج SPSS. وقد تبين لنا أن المدارس العمومية تعرف توزيعا عشوائيا وغير منتظم ضمن الجماعة، وأن نطاقات خدمتها تتداخل في بعض الأحياء وتتباعد في أحياء اخرى، وان بعض مواقع المدارس لا تحترم المعايير التخطيطية وبالأخص معيار المسافة، وقد توصلنا أيضا إلى أن أغلبية الساكنة غير راضية على بعض مواقع المدارس ولا تصل إلى مستوى تطلعاتها، وأن المخططين التربويين لا يوظفون نظم المعلومات الجغرافية بدرجة كبيرة في التخطيط التربوي. وهذا ما دفعنا إلى طرح مجموعة من التوصيات من بينها يجب إعادة النظر في توزيع مواقع المدارس الثانوية والإعدادية وفق معيار (السكان والمسافة) وبعض المدارس الابتدائية التي تقع في مناطق خطيرة (الشوارع الرئيسية والسكة الحديدية) لتجنب حوادث السير وغيرها من المشاكل السوسيوتربوية.

abstract

This article deals with the role of geographic information systems and their use in the study of the current distribution of public schools in Skhirat, with the aim of analyzing them by geostatistical techniques on the one hand, and to what extent they are compatible with population densities and built-up areas to identify areas of concentration and insufficiency on the other hand, and we also seek to reveal the level of satisfaction of the inhabitants vis-à-vis public school sites, and to highlight the importance of the GIS for the actors involved in the management of the education sector. We relied on the descriptive analytical approach to analyze the sites of public schools using the ARCGIS 10.8 program, and methodological tools such as the questionnaire and the interview in the collection, processing and analysis of information using SPSS. It has been shown to us that public schools experience a random distribution within the community, and that their service areas overlap in some neighborhoods and diverge in other neighborhoods, and that certain school sites do not meet the standards of layout, in particular the distance criterion. It was also found that the majority of the population is not satisfied with certain school sites and does not reach the level of their aspirations, and that educational planners do not widely employ GIS in the planning of education. This is what prompted us to formulate a set of recommendations, including the need to reconsider the distribution of college and high school sites according to the norm (population and remoteness) and of certain primary schools located in dangerous areas (main streets and railway tracks) to avoid traffic accidents and other socio-educational problems.

5/5 - (3 أصوات)

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى