fbpx
مقالات

جذور أفكار الدولة الواحدة والدولتين في فلسطين

كتب : فادي أبو بكر

اليهود منذ قيام الدولة الإسرائيلية في عام 1948 وهم يحلمون بمملكة إسرائيل الكبرى أو ما يطلقون عليه مملكة داود، وحدود هذه المملكة تمتد ما بين الفرات والنيل.
أما فلسطينياً ، وفي ظل السياسات الاستيطانية التوسعية الجارية على قدم وساق ، فإن التوجه كان نحو الخيارات “الأكثر واقعية” مثل طرح حل الدولة الواحدة أو حل الدولتين بغض النظر عن مدى قبول تلك الأفكار على المستوى الشعبي.
طرح مثقفون نخبويين أمثال عزمي بشارة فكرة دولة واحدة ثنائية القومية ، كما أن ادوارد سعيد في مقابلات له وثقت في كتاب “الثقافة والمقاومة” كان يؤيد فكرة الدولة ثنائية القومية فوق أرض فلسطين التاريخية. مع العلم أن خيار الدولة الفلسطينية المستقلة غير مستبعد من تفكير إدوارد سعيد الذي يقر به كخيار مؤقت، أو مرحلي، يتم من خلاله التحضير للخطوة التالية والحل النهائي القائم على فكرة دولة لشعبين (يهودية–فلسطينية)، شريطة توافر مبدأ المساواة.
على المستوى الرسمي الفلسطيني ، ممثلاً بالسلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية ، فإن الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود عام 67 و أن تكون القدس الشرقية عاصمة لها هي الحل في نظرها.
لا يوجد في كل هذه الأفكار والأطروحات مشاريع سياسية تجديدية ، فجذور هذه الأفكار استعمارية بحتة .
بعد صدور قرار التقسيم 181 في التاسع والعشرون من نوفمبر عام 1947، والذي مهد لعضوية إسرائيل في الأمم المتحدة والاعتراف بها أممياً عام 1949. توجه البريطانيين نحو دعم فكرة دولة واحدة ثنائية القومية (يحكمها اليهود بالطبع) ، وهذا الطرح لم يأتي إلا في سبيل بقاء اليهود عنصر فاعل في المنطقة ، وإراحة اليهودي من العداء العربي.
إلا أن الحرب العالمية الثانية وما تمخض عنها من تبوء الولايات المتحدة الأمريكية موقع مهيمن في الساحة الدولية ، جعل الطرح الأمريكي هو الأقوى في المنطقة.
الولايات المتحدة الأمريكية حسمت موقفها من هذه القضية بعد اجتماع ممثلي أمريكا الدبلوماسيين في الشرق الأوسط في اسطنبول عام 1950 برئاسة “جورج ماجي” وكيل وزارة الخارجية لشؤون الشرق الأوسط ، والذي خرج بنتيجة مفادها : أن يكون هناك دولتين عربية ويهودية وتسوية قضية اللاجئين . وهذا الموقف سائد حتى اليوم على السياسة الأمريكية، وكأنه أصبح قانوناً من قوانين أمريكا لإدارة شؤون الشرق الأوسط.
بالنسبة لأمريكا ، فإن هذا الطرح يعتبر الأسلم والأفضل من فكرة الدولة الواحدة ، لما فيها ( فكرة الدولة الواحدة) من خطر مستقبلي يصبح فيه السلطان والقوة للعرب نتيجة العوامل الديمغرافية أو غيرها .
إذاً ففكرة الدولة الثنائية القومية هي فكرة بريطانية الأصل ، وفكرة الدولتين هي فكرة أمريكية ، وعلى المستوى الرسمي الفلسطيني فقد تم التمسك بالفكرة الأمريكية لأنها فكرة القطب الأحادي المهيمن على النظام الدولي، أي أن القبول بهذه الفكرة جاء من باب الواقعية ليس أكثر.
أعتقد بان مبدأ الواقعية والسلامة لن يحرر وطن ، لا يمكن أن يعطيك الصهيوني فيه شبراً، لأن عقيدته اليهودية المحرفة تحرم ذلك ، والصهيونية ترى في هذه العقيدة الوسيلة التي تبرر غايتها .
الواقعية مهمة ، ولكن يجب أن تكون الأيدلوجية المتبعة فلسطينياً هي تلك التي تجمع الناس حولها وتفسر لهم الواقع وتبشرهم بالمستقبل وترسم لهم طريق التغيير . فمبدأ السلامة وحده لن يحرر الأوطان ، ولا يهدد السلامة مثل طلبها بأي ثمن .

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق