fbpx
عاجل

رئيس وزراء تونس يرفض الاستقالة والمرزوقي يطالب السبسي بالاستقالة

رفض رئيس الوزراء التونسي الحبيب الصيد الاستقالة من منصبه لتمهيد الطريق أمام حكومة وحدة وطنية دعا إليها رئيس الجمهورية واختار أن يحسم البرلمان مصيره وهو ما يشير إلى مأزق سياسي في البلاد.

وتأتي الخطوة بعد أسابيع من دعوة الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي لحكومة وحدة وطنية أكثر جرأة تضم اتحاد الشغل وعددا اكبر من الأحزاب.

ورفض الصيد الاستقالة هو أول مواجهة مباشرة بين الرئيس ورئيس الوزراء وقد يؤدي إلى أزمة سياسية أخرى في البلاد التي تتطلع للاستقرار السياسي لمعالجة الاقتصاد العليل والتصدي لتفاقم بطالة الشبان وإجراء إصلاحات اقتصادية لدفع النمو الاقتصادي وجذب الاستثمارات.

وكان السبسي دعا الشهر الماضي لحكومة وحدة وطنية تكون أكثر جرأة وتضم عددا أوسع من الأحزاب إضافة لمستقلين والاتحاد العام التونسي للشغل. لكن اتحاد الشغل ذا التأثير الكبير رفض المشاركة في الحكومة.

وقال السبسي يوم الأربعاء في كلمة في قرطاج عقب اتفاق الأحزاب على خارطة طريق جديدة لعمل حكومة الوحدة “رئيس الحكومة الحبيب الصيد خير أن يذهب في البرلمان” في إشارة واضحة إلى انه رفض تقديم استقالته طوعا ويفضل أن يحسم البرلمان مصيره عبر تصويت على الثقة.

وينص الدستور الجديد لتونس على أن البرلمان يمكنه التصويت على سحب الثقة من رئيس الوزراء بعد تقديم لائحة لوم ضده والموافقة عليها بالأغلبية. وإذا لم توافق الأغلبية على سحب الثقة فإن لائحة لوم جديدة لا تقدم إلا بعد ستة أشهر.

ولم يتضح حتى الآن موقف عدة أحزاب سياسية من مسألة سحب الثقة من الصيد في البرلمان.

كما طالب الرئيس التونسي السابق محمد المنصف المرزوقي خلفه الباجي قائد السبسي بالاستقالة، إثر تجدد الشائعات عن حالته الصحية على خلفية عدم ظهوره لتهنة الشعب في عيد الفطر المبارك.

وكتب المرزوقي في ساعة متأخرة من مساء الإثنين تدوينة على صفحته بالفايسبوك قائلا: “ما يتطلبه الواجب من شجاعة أدبية ووطنية صادقة وتغليب مصلحة 11 مليون تونسي على مصلحتك (في إشارة إلى الرئيس) ومصلحة ابنك، تقديم استقالتك والعودة إلى بيتك لكي تتمكن تونس من إعداد مستقبلها في ظل الحد الأدنى من الاستقرار والوحدة الوطنية غير المزيفة .”

يذكر أن عددا من مستعملي الفايسبوك شنوا حملة قبل أيام بعنوان “وينو السبسي؟” (أين السبسي) بسبب عدم ظهوره لتهنئة الشعب قبل عيد الفطر على غرار العادة وهو ما فسره البعض بتوعك حالته الصحية وعدم تصريحه بذلك.

ونفى المرزوقي من جهته أن يكون أنصاره وراء بث الشائعات حول اختفاء السبسي.

وعلق الرئيس التونسي، الباجي قائد السبسي، أمس الإثنين على شائعات وفاته ساخرا: “سامحوني.. مازلت حيّا، ومازال في العمر بقية”، وذلك خلال لقائه برئيسة منظمة الاتحاد العام التونسي للصناعة والتجارة، وداد بوشماوي.

يشار أنّ السبسي من مواليد نوفمبر/تشرين الثاني 1926.

وانتقد المرزوقي في تدوينته السبسي بحدة واتهمه بأنه “يريد إنقاذ الفاسدين بقانون على مقاسهم ردّا لجميل من كانوا بمالهم الفاسد وإعلامهم الفاسد عاملا حاسما في انتخابه وهو أحسن من يعرف ذلك.”

وطرح السبسي، منذ شهر أيار/مايو 2015 مبادرة تشريعيّة تتمثل في مشروع قانون المصالحة في المجالين الاقتصادي والمالي يقر ب”العفو لفائدة الموظفين العموميين، وأشباههم بخصوص الأفعال المتعلقة بالفساد المالي، والاعتداء على المال العام، ما لم تكن تهدف إلى تحقيق منفعة شخصية، مع استثناء الرشوة والاستيلاء على الأموال العامة، من الانتفاع بهذه الأحكام”.

ولاقت هذه المبادرة انتقادا من قبل المعارضة في تونس التي اعتبرت أنها تفسح المجال أمام الفساد من جديد في حين ترى الحكومة انها ستسمح بتحسن الوضع الاقتصادي الصعب ويادة الاستثمارات.

ولم تُصدر رئاسة الحكومة إلى حد الأن ردا على تدوينة المرزوقي.وكالات

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى