fbpx
الجماعات الاسلاميةالدراسات البحثيةالمتخصصة

الموقف الروسي تجاه مكافحة الارهاب “دراسة حالة : تنظيم داعش” (2011 – 2016)

إعداد الباحثة : شيماء سمير عزت محمود – المركز الديمقراطي العربي

 

إشراف : أ.د. نورهان الشيخ

أولا – المقدمة :

– إن ظاهرة الإرهاب فى يومنا هذا لم تعد قاصرة على دولة معينة او اقليم محدد , حيث اصبح ظاهرة متطرفة بلا هوية و لا وطن , هو عمل غير انسانى فيه انتهاك لحقوق الانسان و يهدد المصالح الوطنية و القومية للدول , و تختلف دوافع و اسباب الارهاب مما يؤدي الى اختلاف وسائل و طرق مكافحته , و يعد الارهاب جريمة سياسية فى المقام الاول الا انه ظاهرة معقدة تشترك في ظهورها عوامل اخري كالدين و الاقتصاد علي سبيل المثال لا الحصر , فهو ظاهرة تراكمية بالاساس تشترك فيها عوامل عدة تصاحبها ظروف معيشية سيئة بالاضافة لتعسف و استبداد السلطة السياسية , و امام كل هذا لا تجد تلك الفئة سوي العنف لتلجا له , و يكون هدفها فى النهاية هو اجبار السلطة على اتخاذ قرار معين يحقق مصالح تلك الفئة التي لجات للعنف و الارهاب . (1)

– الارهاب هو فكرة متطرفة تعود للفكر السياسي للخوارج و الارهابيين هم الاشخاص الذين يترجمون ذلك الفكر الى ارض الواقع , و تختلف التنظيمات الارهابية فيما بينها من حيث درجة التشدد مثال و الادوات المستخدمة فى الفعل الارهابى و التى تطورت فى يومنا هذا لتصبح اهمها على الاطلاق الاداة الاعلامية و التكنولوجية و التى برعت داعش فى استخدامها بشكل كبير , و تنظيم داعش الارهابي بشكل عام يشهد مقاومة شرسة اثرت عليه و اضعفت من كيانه مقارنة ببداية ظهوره و انتشاره , و قد تم حصر اهم الافكار التى تمثل بشكل عام قاسم مشترك بين كل التنظيمات الارهابية , و لعل من اهمها فكرة التكفير و الجهاد و الجاهلية , و مجموعة اخرى من الافكار المتطرفة التى تجعل من الداعشية فكرة لا يسهل هزيمتها , و ان كان من الممكن القضاء على التنظيم دون القضاء على الفكرة , حيث تعد داعش فكرة يعتنقها الكثير فى انحاء العالم باختلاف مسميات التنظيم سواء كان “القاعدة” او “بوكو حرام” او “داعش” , الا ان الاهداف فى النهاية مشتركة و واحدة . (2)

– صرح وزير الخارجية الروسي “سيرجي لافروف” بأن “أهداف العملية الروسية فى سوريا مكافحة الارهاب لا

__________________________________________________________________

(1) لونيسي علي , “آليات مكافحة الارهاب الدولي بين فاعلية القانون الدولي و واقع الممارسات الدولية الانفرادية” , رسالة دكتوراه , جامعة مولود معمري , كلية الحقوق و العلوم السياسية ,  2012م .

(2) د. عبد المنعم سعيد , “الداعشية و الداعشيون” , المركز الاقليمى للدراسات الاستراتيجية , تاريخ النشر : 10/2/2016م , الرابط : http://www.rcssmideast.org/Article/4345 , تاريخ الدخول : 15/2/2016م .

دعم اي من القوي السياسية” , موضحا ان روسيا لا تدعم الاطارف التى تحارب شعبها . (3)

– ان داعش كتنظيم ارهابى لا يهدد سوريا و العراق فحسب بل يهدد المنطقة ككل , و خاصة روسيا بوصفها دولة هامة و كبري و شريك اقليمي فعال فى المنطقة , خاصة بعد اعلان التنظيم استهدافه لروسيا و نيته لاحتلال “الكرملين” , و يزداد الامر سوءا بسبب هجرة اعداد كبيرة من الدواعش للاستقرار فى الاراضي الافغانية المجاورة نسبيا لروسيا و المهددة بلا شك لامنها القومي , و من هنا كان و لابد ان تبدا روسيا فى اتخاذ اجراءات مضادة لمكافحة الارهاب الذى يستوحش فى المنطقة , لذا وجب عليها محاربته فى عقر داره , حيث كانت سوريا هي الدولة التى نشا فيها هذا التنظيم و انتشر بدوره الى البلاد المجاورة . (4)

– بدات روسيا التصدى لداعش منذ ظهوره فى 2011م الا ان المكافحة العسكرية جاءت متاخرة فى سبتمبر 2015م , و كانت روسيا لديها عدة ثوابت لم تتغير الى الآن , فروسيا تؤمن بأهمية دورها فى مكافحة الارهاب الممثل فى داعش لان روسيا مهددة فى اى لحظة بامتداد الخطر اليها لانها شريك حيوي فى المنطقة , اضافة الى ان روسيا كانت و لا زالت تمسك باستمرار “الاسد” فى موقعه بالرغم من ايمانها بضرورة اصلاح النظام السياسى و جاء ذلك واضحا فى مؤتمر جنيف 1 (5) , و يعد دعم روسيا لنظام بشار نقطة خلاف بينها و بين الولايات المتحدة الامريكية التى ترغب فى الاطاحة بنظام “الاسد” .

– يترتب على هزيمة الارهاب فى سوريا دعم و تقوية لنظام “الاسد” الذى تدعمه روسيا , حيث ان ظهور داعش فى سوريا جعل نظام “الاسد” يبدو اكثر اخلاقية و انسانية مقارنة بداعش التى لا تملك اصدقاء او حلفاء و تقتل الجميع , و يعد هذا من اهم اسباب تدخل روسيا لمحاربة داعش فى سوريا (6) , و نجد دعم

روسيا لنظام بشار واضحا فى اكثر من موقف , حيث استخدمت روسيا حق الفيتو اربع مرات لمنع صدور

__________________________________________________________________

(3) “لافروف : اهداف العملية الروسية فى سوريا مكافحة الارهاب لا دعم اى من القوي السياسية” , آر تي العربية , تاريخ النشر : 110/2015م , الرابط : https://arabic.rt.com/news/795582 , تاريخ الدخول : 15/2/2016م .

(4) د.نورهان الشيخ , “السياسة الروسية تجاه الشرق الأوسط : هل تتجه روسيا الى مزيد من الانخراط فى أزمات المنطقة؟” , السياسة الدولية , العدد 203 , يناير 2016م .

(5) د. مصطفى علوي , “روسيا و امريكا فى سوريا و العراق .. صفقة غير معلنة” , السياسة الدولية , العدد 203 , يناير 2016م .

(6) د. جمال عبد الجواد , “الحرب الروسية فى سوريا” , جريدة الوطن , الرابط : http://www.elwatannews.com/news/details/812831 , تاريخ الدخول : 15/2/2016م .

قرارات ادانة للنظام السوري , كما قامت روسيا باستلام و اتلاف مخزون النظام السوري من الاسلحة الكيماوية فى 2013م لانقاذه من المحاسبة , و بشكل عام لم تنقطع الجلسات المنعقدة بين روسيا و نظام بشار و كذلك بين روسيا و المعارضة السورية , و بالرغم من التصريح الروسي اكثر من مرة بعدم التمسك بنظام الاسد الا ان الواقع يثبت عكس ذلك . (7)

– هذه الدراسة يقدم الباحث من خلالها رؤيته حول موقف روسيا من التنظيم الارهابي المتمثل فى داعش و كيف تعاملت معه روسيا على الاراضي السورية و اسباب مكافحته لها , و شكل التدخل الذي قامت به روسيا لمكافحة هذا التنظيم , و هذا بعد ان يعد الباحث فصلا كاملا عن التنظيم نفسه فى محاولة لاستيعاب الامر بشكل اكبر , من خلال ماهية التنظيم و اسباب وجوده و مصادر تمويله , كتوطئة للانتقال لموضوع البحث الرئيسي و هو موقف روسيا من تنظيم داعش و مكافحته على الاراضي السورية .

ثانيا – أهمية الدراسة :

أولا – الأهمية النظرية : يضيف هذا البحث لحقل العلوم السياسية دراسة جديدة تبحث تنظيم داعش الارهابي و موقف روسيا تجاهه , و تاتى اهمية البحث فى فى مناقشة الجدل الخاص باسباب التدخل الروسي فى سوريا و اذا كان هذا التدخل هو احتلال ام حرب على الارهاب ام دعم للنظام السياسى السوري , حيث ان الموقف الروسي تجاه داعش على ارض سوريا هو امر يشكل نقطة جدل و محل نقاش حار بين الباحثين السياسيين , اضافة الى كل ما سبق فان الدراسة تثري بشكل خاص معرفة الباحث السياسية و تحقق رغبة فى تناول تلك الاشكالية البحثية التى تؤرقه بالدراسة و التحليل .

ثانيا – الأهمية العملية : تقدم الدراسة صورة عن التنظيم الارهابى المسمي داعش , فى محاولة لبحث حجمه و وضعه و اسباب وجوده من اجل تكوين صورة اولية عن هذا التنظيم الذى يهدد العالم كله و الذى لم تسلم منه الدول العربية او الغربية , و بات هو الاكثر شراسة فى العالم اليوم , و لان روسيا تعد من اهم الفاعلين الاقليميين فى المنطقة اليوم كان و لابد من تناول الامر بالبحث و الدراسة لمعرفة موقفها من التنظيم الموجود على ارض سوريا و التى تعتبر منطقة نفوذ روسي بلا منافس اليوم , انطلاقا من ذلك يحاول

__________________________________________________________________

(7) “التدخل الروسي فى سوريا .. باطنه الاحتلال و ظاهره الحرب ضد الارهاب” , مصر العربية , تاريخ النشر : 7/20/2015م , الرابط : http://www.masralarabia.com , تاريخ الدخول : 15/2/2016م .

الباحث تفسير الغموض الذي يخيم على الامر حول التدخل الروسي فى الاراضي السورية , من خلال رؤية الباحث لروسيا كنموذج ناجح نسبيا حتى الآن فى محاربة هذا التنظيم فى عقر داره .

ثالثا – أهداف الدراسة :

– اعد الباحث هذه الدراسة فى محاولة لمعرفة :

  • اسباب ظهور تنظيم داعش كواحد من اخطر التنظيمات الارهابية فى عالمنا اليوم .
  • مصادر تمويل تنظيم داعش الذي يهدد العالم اجمع و تحديدا روسيا كدولة مجاورة لسوريا محل ميلاد هذا التنظيم .
  • الموقف الروسي من النظام السياسي السوري .
  • موقف روسيا من داعش كتنظيم ارهابي يهددها .
  • الآليات و الوسائل التى استعانت روسيا بها من اجل مكافحة هذا التنظيم .
  • اسباب التدخل الروسي فى سوريا كمحل لتواجد تنظيم داعش .

رابعا – التحديد المكاني :

– تبحث الدراسة موقف روسيا من مكافحة الارهاب بالتطبيق على تنظيم داعش الارهابي و بالتالى اختار الباحث دولة “سوريا” كنطاق مكاني للدراسة , باعتبارها منبع التنظيم و امتداد حيوي لروسيا و دولة تحرص روسيا على التعاون معها و الحفاظ على مصالحها المرتبطة بها , اضافة الى ان سوريا تعد محل النزاع الحالي الذى يؤرق العالم كله , و الذى تحاول كلا من روسيا و الولايات المتحدة الامريكية اثبات حضورها و نفوذها فيها .

خامسا – التحديد الزماني :

– اختار الباحث فترة للدراسة تبدا بعام 2011م باعتباره العام الذى شهد بداية انقلاب الاوضاع فى سوريا و ظهور تنظيم داعش الارهابي الذى تحرص روسيا على القضاء عليه , و كانت روسيا آنذاك تكافح داعش بوسائل عدة الا انها لم تستخدم الاداة العسكرية سوي فى عام 2015م و هو العام الذى اعلن فيه التنظيم رسميا ضم ولاية القوقاز كولاية تابعة له , و تنتهى فترة البحث فى مارس 2016م حي قررت روسيا الانسحاب الجزئي من الاراضي السورية و سحب بعض القوات الخاصة بها بعد امر مباشر من الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” .

سادسا – تقسيم الدراسة :

– الفصل الأول : فصل تمهيدي و اطار مفاهيمي لمفهوم الارهاب

– الفصل الثاني : تنظيم الدولة الاسلامية فى الشام و العراق (داعش)

  • المبحث الأول : نشأة التنظيم
  • المبحث الثانى : الأساس الفكري لتنظيم داعش
  • المبحث الثالث : مصادر تمويل داعش

– الفصل الثالث : روسيا فى مواجهة تنظيم داعش

  • المبحث الاول : ادارة روسيا لمكافحة الارهاب
  • المبحث الثاني : سياسة روسيا تجاه تنظيم داعش فى سوريا و السيناريوهات المحتملة

 

الفصل الأول

فصل تمهيدي و اطار مفاهيمي لمفهوم الارهاب

المشكلة البحثية

– يسعي الباحث من خلال الدراسة للتعرف على موقف روسيا من مكافحة الارهاب المتمثل فى تنظيم داعش على ارض سوريا , و هي معقل هذا التنظيم , من خلال البحث فى دوافع و اسباب هذا التدخل الروسي و الهدف الاساسي منه و آليات مكافحة تنظيم داعش التى استعانت روسيا بها , و ذلك من خلال البحث فى مضمون الارهاب و تعريفه و دوافعه و التعرف على طرق مكافحته من خلال تقديم اطار نظري و مفاهيمي لذلك فى الدراسة , كذلك يقدم الباحث رؤية متكاملة عن التنظيم نفسه الذى تكافحه روسيا و حجمه و اسباب ظهوره , فى محاولة لتفسير ردود الفعل الروسية من التنظيم على اراضي سوريا التى يبدو لنا بوضوح اهميتها الشديدة بالنسبة للطرف الروسي .

الاسئلة البحثية

– تبحث الدراسة حول تساؤل رئيسي للاجابة عنه و هو : ما هو موقف روسيا من تنظيم داعش كتنظيم ارهابي منذ عام 2011م الى عام 2016م ؟

– و من هنا تنقسم الدراسة الى تساؤلات فرعية عديدة اهمها :

  • ماذا يعنى مفهوم الارهاب ؟ , ما المقصود بمكافحة الارهاب ؟ , و ما هى اسباب و دوافع التنظيمات الارهابية لارتكاب الفعل الارهابى ؟ .
  • ما هو تنظيم داعش ؟ , كيف نشأت داعش ؟ , متي نشأت داعش ؟ , من يمول تنظيم داعش الارهابي ؟ , و ما هو شكل العلاقة بين تنظيم داعش و روسيا ؟ .
  • ما هو الموقف الروسي للرد على تهديد داعش منذ ان نشأت فى 2011م حتى 2016م ؟ ما هى اسباب و دوافع التدخل الروسي فى الاراضي السورية التى استولي عليها هذا التنظيم ؟ ما هى اشكال التدخل الروسي على ارض سوريا التى استولى عليها هذا التنظيم ؟ , و ما هى السيناريوهات المتوقعة للموقف الروسي تجاه داعش فى المستقبل القريب ؟ .

الأدبيات السابقة

1 – مقال بعنوان Russia’s intervention in Syria : protracting an already endless conflict , يشير الى ان روسيا تستهدف بضرباتها المعارضة السورية بدلا من محاربتها لداعش فى سوريا , و لهذا اثر واضح فى اثارة عزيمة الاطراف المعارضة للتخلص من الوجود الروسي على ارض سوريا , و

تعتبر المعارضة السورية نفسها فى معركة لابد و ان تحسمها لصالحها و تهزم نظام الاسد و كلا من روسيا و ايران الداعمان له لانها اصبحت ترى روسيا تحديدا شريك للاسد فى سفك دماء الشعب السوري مما يصعب امكانية الوصول لحل سياسي , كل هذا يجع من الجماعات الارهابية و الجهادية تبدو و كانها بطلا لانها تتدخل لانقاذ شعب سوريا من التدخل الاجنبي المتمثل قى روسيا و غيرها , و قد صرح القيادي الاسلامي “محمد علوش”ان التدخل الروسي ذلك سيعزز من مكانة داعش و يمنحها قوة و تعاطف بالفعل و و قد تستغل داعش التدخل الروسي لللاستفادة من الضغط الذى تتعرض له المعارضة السورية بسبب الهجوم عليها لتلعب دورا فى المعركة و تحسم الامر لصالحها , و عند قراءة السيناريو المتوقع فان روسيا سوف تستمر بتوجيه ضرباتها بزعم انها تحارب داعش فى حين ستستمر المعارضة السورية كذلك فى مواجهة القوات الروسية و من خلال الحقائق الراهنة يصعب لنا ان نري اى طرف رابح سوي المتطرفين و الجماعات الارهابية امثال داعش . (8)

2 – مقال بعنوان A three sided disaster : the American , Russian , and Iranian strategic triangle in Syria , يتحدث المقال عن تعدد المصالح الروسية فى سوريا فلها مصالح تكتيكية تتمثل فى الابقاء على نظام “الاسد” , اختبار اسلحة جديدة , و محاولة لادماج روسيا فى السياسة الدولية مرة اخري بقوة , اما عن  لامصالح الاستراتيجية اهمها الحفاظ على الدولة السورية و الاحتفاظ بعلاقة صداقة مع النظام فى سوريا , و من ثم اعادة هيكلة وضعها كشريك اقليمي

________________________________________________________________

(8) Lister.Charles , “Russia’s intervention in Syria : protracting an already endless conflict” , Brookings , October21.2016 , Link : http://www.brookings.edu/research/opinions/2015/10/21-russia-intervention-in-syria-lister , (accessed : March3.2016) .

فعال و دولى كذلك , اما عن المصالح المشتركة التى تربطها باهم الفاعلين فى المنطقة التى تعانى من

داعش و هم الولايات المتحدة الامريكية و ايران فان الدول الثلاث تهدف للقضاء على داعش بطريقتهم الخاصة , الا ان اضعف الفاعلين هى الولايات المتحدة الامريكية , لذا يمكننا القول ان التدخل الروسي لمواجهة داعش تحول الى مواجهة جيوسياسية بين روسيا و الولايات المتحدة الامريكية خاصة بعد تحسن العلاقات الامريكية-الايرانية من بعد خلاف دام اعوام عديدة , الا ان على النقيض الاختلاف فى الرؤي الامريكية و الروسية بشان النظام السوري يجعل من التحالف امر غير متوقع الى الآن , اما بشان روسيا ففي كل الاحوال من غير المتوقع استمرار وجود روسيا عسكريا لفترة طويلة فى سوريا لان موقفها الاقتصادى لا يدعم ذلك , الا انه من المتوقع حدوث تحالف بين روسيا و ايران لمعاونة النظام السوري للبقاء فى موقعه و احكام السيطرة على البلاد و توجيه ضربات لمواجهة داعش . (9(

3 – مقال بعنوان How to work with Russia in Syria , يصف التدخل الروسي فى سوريا بانه لانقاذ الاسد صديق و حليف تخشي روسيا ان يتم استبداله بحكومة ارهابية و متطرفة او حكومة موالية للولايات المتحدة الامريكية , و تملك روسيا العديد من الشركاء الذين يؤيدون موقفها اهمهم ايران و النظام السوري ذاته , هذا على خلفية الرفض المسبق لتواجد الولايات المتحدة فى المنطقة لان تاريخ تواجدها لا يبشر بخير , و من هنا فان الحل الافضل للتعامل مع الازمة فى سوريا هو تحالف كل الاطراف لمكافحة داعش و الجماعات الارهابية المتطرفة كلها لان هذا هو الهدف المشترك بين كل الاطراف و الى جانب ذلك لابد من التوفيق بين نظام الاسد و المعارضة السورية و لكي يتنحي الاسد و

تعقد انتخابات نزيهة تاتى بغيره مع تقديم روسيا لضمانات تحمي الاسد , ففي النهاية على كل الاطراف ان تدعم بقاء الدولة السورية و الجيش السورى , و بالتاكيد لابد و ان يتم ذلك تحت رقابة دولية مقننة

________________________________________________________________

(9) Aleksashenko.sergey , “A three sided disaster : the American , Russian , and Iranian strategic triangle in Syria” , Brookings , October16.2015 , Link : http://www.brookings.edu/blogs/order-from-chaos/posts/2015/10/16-us-russia-iran-syrian-interests-aleksashenko , (accessed : March1.2016) .

لمتابعة الانتقال السلمي للسلطة فى سوريا . (10)

4 – مقالة بعنوان “رهانات متداخلة : السياسة الخارجية السورية و إدارة الأزمة” بمجلة السياسة الدولية , تعكس حرص روسيا على التواصل مع النظام السوري و الحفاظ على التفاهم الاستراتيجي بين الطرفين , فعلا قدر حرص روسيا على التفاهم مع النظام السوري حرص النظام السوري على الدفاع عن مصالح روسيا فى بلده , الا ان روسيا لم توطد العلاقات فقط من اجل النظام السوري و لكن مصالحها تاتى فى المقام الاول , حيث الجانب الروسي تم خداعه من قبل فى الازمة الليبية حيث انه احتج على التوسع فى فرض الحظر الجوي الا ان احدا لم يهتم او يبالي , و ذلك بالرغم من وجود مصالح ضخمة لها فى ليبيا , هذا الى جانب انها تفضل الاستقرار فى المنطقة كل لان ذلك من شانه استقرارها بالتبعية و من هنا تدافع روسيا عن النظام السورى دون الالتفات للعنف الذى يقوم به او الجرائم التى ارتكبها , لكنها فقط تشير دوما الى حق النظام السوري فى سحق كل معارضة من شانها تهديد امن و استقرار البلاد . (11)

5 – مقال بعنوان “السياسة الروسية و امن الشرق الاوسط .. بين الارهاب و ايران” ,  يتحدث عن اولوية مكافحة الارهاب بالنسبة لروسيا , فهي اصبحت ضمن العقيدة العسكرية الروسية لعام 2014م , و فى ظل اهتمام روسيا بالتطورات المؤثرة فى العالم الاسلامي و من اهمها انتشار الارهاب و مكافحة الحكومات له , من هنا تدعم روسيا النظام السياسي فى سوريا ليكافح الارهاب المتمثل فى داعش سياسيا و عسكريا , كما تتوسط لحل النزاع بين النظام و المعارضة فى سوريا , الا ان روسيا لا تتخذ الموقف ذاته من الجماعات الارهابية المختلفة ففي حين تهاجم الاخوان المسلمين فى مصر و تكافح وجود داعش

في سوريا فانها لا تاخذ الموقف المعادي ذاته تجاه حركة حماس و التى لها علاقة بجماعة الاخوان الارهابية , و لا شك ان مكافحة روسيا للارهاب فى سوريا سوف يخرجها من العزلة التى وضعت فيها

جراء الازمة الاوكرانية , فروسيا تستخدم جهودها لمكافحة الارهاب فى سوريا استخدام سياسي كذلك

________________________________________________________________

10) Al-Khateeb.luay & Kadhim.Abbas , “How to work with Russia in Syria” , Foreign Affairs , October18.2015 , Link : https://www.foreignaffairs.com/articles/syria/2015-10-18/how-work-russia-syria , (accessed : March1.2016) .

(11) عبد الوهاب بدرخان , “رهانات متداخلة : السياسة الخارجية السورية و ادارة الازمة” , السياسة الدولية , العدد 193 , يوليو 2013م , المجلد 48 , ص 95 .

حيث انها توجه رسالة للعالم بانها شريك فعال فى حل الازمات الدولية و انها حريصة على مكافحة التطرف و ظهر ذلك واضحا فى مشاركتها بقمة البيت الابيض لفبراير 2015م بشان مواجهة التطرف العنيف. (12)

6 – المقال الاخير عنوانه “التدخل الروسي فى سوريا و جهاديو القوقاز .. ابعاد متداخلة” , جاءت زيادة

الوجود الروسي كرد على ضم تنظيم داعش لولاية القوقاز و هو ما يشكل تهديد مباشر للمصالح القومية

الروسية , و تعتبر مكافحة الارهاب المتمثل فى داعش هدف ثانى ياتى بعد ضرورة التصدى توسع الناتو شرقا كهدف اول , و مع عولمة الحركات المتطرفة الاسلامية و تطورها كتنظيمات عابرة للحدود كان لابد من توجيه ضربات استباقية لها و هو شىء مشروع قانونا حيث السبب متوفر و هو اعلان داعش ان القوقاز ولاية لها على ارض روسيا , و تعد القوات الروسية لمكافحة الارهاب فى سوريا حائط سد يمنع الارهابيين من الارتداد نحو آسيا الوسطي , الا انه على ارض الواقع لا يمكن التنبؤ بنجاح حقيقى لروسيا فى مكافحة داعش استنادا الى خلفية فاشلة من المحاولات لموسكو للقضاء على الحركات الجهادية القوقازية لاكثر من 20 عاما . (13(

المنهج (14)

– اختار الباحث منهج “دراسة الحالة” لبحث خلال الدراسة , و يقوم هذا المنهج بالاساس على اختبار وحدة واحدة ليتم جمع معلومات عنها و عن انشطتها و صفاتها , و هنا يطبق الباحث ذلك على التنظيم الارهابي المعروف بداعش , حيث يرغب الباحث فى جمع معلومات مفصلة عنها و عن انشطتها و صفاتها لكى يبحث بالتبعية موقف روسيا دولة فى التعامل معها كمنبع للارهاب .

________________________________________________________________

(12) د. عزت سعد السيد , “السياسة الروسية و امن الشرق الاوسط .. بين الارهاب و ايران” , السياسة الدولية , الرابط : http://www.siyassa.org.eg/NewsContent/2/104/5466/ , تاريخ الدخول : 20/3/2016م .

(13) سامي السلامي , “التدخل الروسي فى سوريا و جهاديو القوقاز .. ابعاد متداخلة” , السياسة الدولية , تاريخ النشر : 15/10/2015م , الرابط : http://www.siyassa.org.eg/NewsContent/2/104/6545/ , تاريخ الدخول : 3/3/2016م .

(14) د.عامر قنديلجي و د.ايمان السامرائي , “البحث العلمى الكمي و النوعي” , عمان , دار اليازورى العلمية للنشر و التوزيع , سنة النشر : 2009م , ص 219-225 .

– يرى الباحث ان منهج “دراسة الحالة” هو الانسب و الافضل من بين المناهج الاخري لدراسة تنظيم داعش كمنظمة ارهابية فريدة من نوعها يمكن منها التعميم من خلال نتائج الدراسة الى حالات اخري مشابهة مثل مكافحة تنظيم “بوكو حرام” فى نيجيريا كمثال لانها لا تختلف كثيرا فى ممارسة العنف و الارهاب و الجرائم فى البلد التى تتواجد بها .

– يتميز منهج “دراسة الحالة” بعدة مزايا منها انه يدرس النموذج بشكل متكامل اكثر من المنهج الوصفى او المسحي لانه يتعمق فى الاسباب و المشاكل , كما ان هذا المنهج يدرس الحالة التى يجري عليها البحث من خلال انشطتها فى زمنها الحالى مع ارفاق تنبؤات لها فى المستقبل القادم .

– يقوم منهج “دراسة الحالة” بالاساس على دراسة خلفية و تاريخ الحالة و تطورها فى وضعها الحالى لتقديم رؤية شاملة و متكاملة للحالة المبحوثة و من هنا يخصص الباحث فصلا كاملا للبحث حول داعش كتنظيم ارهابى و اسباب نشأته و نشاطاته و مصادر تمويله , كذلك يدرس الموقف الروسي كحالة فريدة من نوعها فى التصدي لتنظيم ارهابي بحجم داعش على ارض سوريا .

الاطار المفاهيمي لمفهوم الارهاب

المطلب الأول – مفهوم الارهاب :

– يعد الإرهاب جريمة دولية , و هو عنف غير مشروع يهدف الي بث الخوف و الفزع لدي الشعوب او النخب , و ينطوي الارهاب على خرق للسلام و الامن العالمي اضافة الي انه يهدر حقوق الانسان و الحريات الاساسية , اما عن اصل كلمة الارهاب فهي مشتقة من “الرهبة” و هي تصف نوع الحكم الذى لجات اليه الثورة الفرنسية فى عامي 1793م و 1794م ضد التحالف الملكي و البرجوازي المناهض للثورة الفرنسية . (15)

– بالرغم من تعدد الدراسات التى تناولت ظاهرة الارهاب و ما حولها الا انه الى الآن لا يمكننا الوقوف على تعريف ثابت لظاهرة الارهاب يعترف به الجميع و يخلو من النسبية التى تجعل من الارهابي شخص مجرم فى نظر البعض و مناضل فى نظر الآخرين , كما ان مفهوم الارهاب عادة ما يختلط بمفاهيم اخري لصور متشابهة من العنف و ممارساته منها علي سبيل المثال مفهوم العنف السياسي , و تذكر “دي لاروش” ان تعريفات الارهاب بشكل عام تدور حول كونه عمليات عنف جماعي تنشر الخوف على نطاق واسع , بينما

__________________________________________________________________

(15) محمد محمود ربيع و اسماعيل صبري مقلد , “موسوعة العلوم السياسية” , 1994م , جامعة الكويت , ص 939 .  يعرف “برجسن” و “لازاردو” الاعمال الارهابية بانها حالات العنف التى تستهدف اهداف سياسية او دينية او اجتماعية . (16)

– فى اطار تعريفنا للارهاب لا يمكننا اغفال المقولة الشهيرة لياسر عرفات امام الجمعية العامة للامم المتحدة 1974م “إن الارهابي فى نظر البعض هو مناضل من اجل الحرية فى راي البعض الآخر” ليتضح لنا مدى تعقيد الامر و صعوبة الحصول على تفسير مثالى لمفهوم الارهاب , لذا فانه يوجد ما يفوق المائتى تعريف لمفهوم الارهاب يتم تداولهم عبر العالم حسب ما اشار اليه “سيمون” فى دراسته , اما عن الباحثان “شميد” و “يانجمان” فقد قاما بفحص ما يفوق المائة تعريف للارهاب لكي يستخلصوا عدة عناصر اساسية تتمحور التعريفات حولها و هى ان 83.5% من التعريفات تصفه بانه عنف بينما 51% من التعريفات وصفه بانه عمل يسبب الذعر , كما ان 21% من التعريفات وصفته بانه تصرف عشوائي , و يري “ميتيوستز” ان اكثر تعريفات الارهاب قبولا هو استخدام العنف فى خلق اجواء من الخوف و الذعر من اجل تحقيق اهداف سياسية او دينية او ايديولوجية كما ان الارهاب يختلف عن الجريمة التقليدية بحكم الاهمية البالغة للاهداف التى يستهدفها و الرغبة فى احداث تغيير جذري فى الواقع الذى يستهدفه . (17)

– عرفت عصبة الامم الارهاب بانه الاعمال الاجرامية الموجهة ضد دولة ما لخلق حالة ذعر فى نفوس الاشخاص او الجماعات او عامة الجمهور , بينما عرف “والتر لاكير” الارهاب بانه التهديد باستخدام او استخدام العنف كاسلوب للمواجهة او استراتيجية لتحقيق اهداف معينة لاحداث خوف فى نفوس الضحايا , و تعد الدعاية عنصر اساسي فى الاستراتيجية الارهابية , اما وفقا الى “يونا الكسندر” فان الارهاب هو استخدام العنف بعشوائية ضد اهداف مدنية بغرض خلق حالة من الخوف لعام , بهدف الحصول على اغراض سياسية , و يعرف “فينايك” الارهاب بانه استخدام او التهديد باستخدام العنف ضد اشخاص او جماعات او مؤسسات , و عادة ما يستهدف اشخاص عزل لا يمكنهم صد الهجوم و هو يستمد فعاليته من كونه عمل مفاجئ , اضافة الى انه يستهدف مدنيين عزل دون تكافؤ فى القوة بين الطرفين . (18)

– ان الخلط بين مفهوم الارهاب و المفاهيم الاخري مثل العنف السياسيى او التمرد او العنف الديني ادي الى فجوة كبيرة تحول بيننا و بين ارساء خطوات و خطط لمكافحة خطر الظاهرة الارهابية , فعلي سبيل المثال

الخلط بين مفهوم الارهاب و العنف السياسي انتج مفهوم ثالث هو “الارهاب السياسي” و هو عنف مهدد به و

__________________________________________________________________

(16) د.احمد محمد وهبان , “اتجاهات تحليل ظاهرة الارهاب .. الأصول التاريخية و المفاهيمية” , السياسة الدولية , العدد 199 , يناير 2015م , ص22-ص35 .

(17) المرجع السابق , “اتجاهات تحليل ظاهرة الارهاب .. الأصول التاريخية و المفاهيمية .

(18) المرجع نفسه , “اتجاهات تحليل ظاهرة الارهاب .. الأصول التاريخية و المفاهيمية .

مستخدم بالفعل لاحداث تاثير سياسيى معين , و هنا يجب ان نفرق بين العنف السياسي و الارهاب , حيث ان العنف السياسي هدفه مباشر و محدد باختلاف الارهاب الذي يرمي الى اهداف على نطاق اوسع بشكل غير مباشر , كذلك فان العنف السياسي هو ظاهرة محلية اما الارهاب فهو ظاهرة دولية , اضافة الي ان صاحب فعل العنف السياسي يعلم انه مذنب و ينتظر نتيجة لفعله , بينما الارهابي لا يشعر باي ذنب جراء جريمته , اضافة الي كونه لا ينتظر عائد او نتيجة . (19)

المطلب الثاني – بواعث و اسباب الارهاب :

– دراسة “كريجر و ميريكس” هي من احدث و اهم الدراسات التي تناولت ظاهرة الارهاب التى حصرت اسباب الارهاب فى سبعة اسباب هم أولا الحرمان الاقتصادي حيث يعد الفقر اهم اسباب وجود الارهاب داخل الدول , كما ان الطبقة الفقيرة هي المستهدفة عادة لتجنيدها فى صفوف الارهاب , و ثانيا اسباب اجتماعية مثل زيادة معدلات البطالة او تطور وسائل الاتصال مما يسهل انتشار الارهاب , ثالثا النظام السياسي حيث فى حين ان النظم الاستبدادية تعد سببا من اسباب وجود الارهاب الا انها الاقدر على مكافحته بينما بينما النظم الديمقراطية التى تنطوي على حرية ابداء الرأى لا نجد فى ظلها مكانا او سببا للجوء الارهاب الا انها تعجز عن اتخاذ التدابير اللازمة لمكافحته بموجب ما يحكمها من قوانين و قيود انسانية و حقوقية , رابعا فان عدم الاستقرار السياسي يؤدي الى ظروف خصبة لظهور الارهاب , خامسا فان التعددية الثقافية و العرقية تؤدي الي صدام بين الاعراق المختلفة داخل الدول او بين دول و بعضها , سادسا فان النظام السياسي و الاقتصادي العالمي بما انتجه من ظواهر مثل العولمة و غيرها تعد سببا لظهور جماعات ارهابية تعبر عن رفضها من خلال ارتكاب تلك الجرائم الارهابية , سابعا فان مجرد وجود الارهاب فى دولة ما قد يكون سببا لانتشاره و وجوده فى دول مجاورة . (20)

– هناك دراسة أخري صدرت عن برنامج البحوث الممول من المفوضية الاوروبية و المعنيون بالارهاب عابر الحدود و الامن و حكم القانون , و قد ميزوا بين اسباب اصيلة للارهاب و اسباب توجه له , حيث ان الاسباب الاصيلة للارهاب منها انعدام الديمقراطية و القمع و الشعور بالتدمير على اساس عرقي او ديني , اما الاسباب الموجهة له فمنها انعدام فرص المشاركة السياسية , و الاحداث التى تؤدي بشكل عام للانتقام

مثل القمع الذي تنتهجه الشرطة , و يقول “جينكز” ان هناك اسباب متعددة للارهاب تتمثل فى تعدد وسائل

__________________________________________________________________

(19) عمر البشير الترابي , “متي تنتهي الجماعات الارهابية ؟” , اتجاهات الأحداث , العدد 8 , مارس 2015م , ص19-20.

(20) مرجع سبق ذكره , “اتجاهات تحليل ظاهرة الارهاب .. الأصول التاريخية و المفاهيمية .

الاتصال , و توافر الاسلحة و المتفجرات , و انتشار الظلم و الانقسامات العرقية و الايديولوجية و ضعف المشاركة السياسية , اضافة الى تخاذل الحكومة و اهمالها للمطالب المطروحة , كذلك ضعف الحس الامني , اضافة الى ظهور دول داعمة للارهاب و التنظيمات الارهابية . (21)

– بالرغم من ان الارهاب عادة ما يرتبط باللاشرعية و اللاخلاقية فان هناك دراسات اضفت عليه شيئا من الشرعية باعتباره عملا قد يهدف الي اهداف خيرة لكنه يستخدم وسائل سيئة و علي سبيل المثال ها “تيكمان” التى تقول ان الارهابي ليس دوما علي خطأ , و بالتالى فان الاعامال الارهابية جيدة لو انها اهدافها جيدة و بالعكس هي سيئة لو ان اهدافها سيئة , اما “تيدكوبل” فيقول ان الارهاب بدون تغطية اعلامية هو كشجرة الفيلسوف الافتراضية التى تسقط فى الغابة , لا احد سمع بسقوطها , و بالتالى فهذا الحدث هو كأن لم يكن , و من هنا تجدر الاشارة الى اهمية الدعاية باعتبارها احد اهم مقومات الارهاب , حيث ان الهدف الاساسي هو جذب الانتباه الى قضية معينة , و كسب الاعتراف و ذلك من خلال العنف و سفك الدماء لانهم اكثر ما يثير الاهتمام و الفضول . (22)

– دراسة أخري تفسر أسباب الإرهاب من منظور نفسي و آخر ايديولوجي و ثالث استراتيجي ,  حيث تقول عن المنظور النفسي ان بعض الارهابيون لا يدفعهم لارتكاب جرائم ارهابية سوي اسباب داخلية نفسية مثل كرههم للسلطة كمثال , و هو هنا يسعى لجذب انتباه الآخرين له و ليس له اهداف اخري فى الغالب , اما عن المنظور الايديولوجي فيقول ان الارهابى هنا يقوم بتحديد مصالحه و اهدافه وفقا للايديولوجية او الفكر  الذى بينتهجه و يؤمن به مثل ان يستهدف الارهابيون ايديولوجية معادية لهم و بالتالى يستهدفون البنية التحتية للدول التى تعتنقها كمثال , اما عن المنظور الاستراتيجي فانه يعنى بان الارهاب نتيجة منطقية لفشل النظام السياسي فى تلبية المطالب المطروحة , كما ان الدول قد تستخدم الارهاب لتحقيق مصالح استراتيجية خاصة بها , و من هنا تقوم الدول برعاية تنظيمات ارهابية معينة خاصة اذا تشابهت المصالح كما فعلت ليبيا لتفجير قنبلة على متن طائرة متجهة من لندن الى نيويورك عام 1988م . (23)

المطلب الثالث – أنواع الإرهاب :

– تتعدد اشكال الارهاب و صوره و انواعه , و يمكن حصر اهم الانواع فيما يلى : (24)

_____________________________________________________________________________

(21) المرجع السابق , “اتجاهات تحليل ظاهرة الارهاب .. الأصول التاريخية و المفاهيمية .

(22) المرجع السابق , “اتجاهات تحليل ظاهرة الارهاب .. الأصول التاريخية و المفاهيمية .

(23) “International terrorism : Definitions , causes , and responses “ , united states institute  of peace , Link : http://www.usip.org/sites/default/files/terrorism.pdf , accessed : 25/4/2016 .

(24) Grothans,Nick . “Types of Terrorism” , Hand of reason , 2016 , Link : http://handofreason.com/2011/featured/types-of-terrorism , accessed : 30/4/2016

  • ارهاب الدولة و هنا تستخدم الدولة الارهاب كاداة لتحقيق سياسات و اهداف خاصة بها من خلال رعايتها لجماعة ارهابية بعينها , و كل ديكتاتور على مر التاريخ لابد و ان يكون لجا الى ارهاب الدولة كاداة لتحقيق رغباته و هو هنا اما يستخدمها ضد شعب او دولة ما .
  • الارهاب الديني , حيث يكون دافع اللجوء للارهاب هنا هو الدين و يعد هذا النوع هو الاخطر على الاطلاق نظرا لتعصب الارهابيين خلاله و استعدادهم للتضحية بارواحهم فداء الدين , و عادة ما يملكون تبريرا لافعالهم من خلال نصوص بينية خاصة بهم و اشهر نموذج لهذا النوع تنظيم القاعدة و يليهم تنظيم داعش موضوع الدراسة .
  • الارهاب الانفصالى , و هو نوع من الارهاب يسعى الى تحقيق الانقسام داخل الدولة و تاسيس دولة جديدة و عادة ما يلجأ اليه الاقلية فى الدول التى تميز بين الاغلبية و الاقلية .

– بعض الباحثين قاموا بتصنيف الارهاب على اساس الطرف القائم به و هو من هنا نوعان , ارهاب الدولة و ارهاب الافراد و الجماعات , و قام احد الباحثين بتصنيف الارهاب الى ثمانية عشر نوعا و هم الارهاب الايديولوجي , الوطني , العرقى , الديني , اللغوي , المرضى , السلطة , ارهاب المقهورين , ارهاب المخدرات , ارهاب الشركات , الدبلوماسي , البيولوجي , التكنولوجي , ارهاب الكارثة , الارهاب البيئي , النووي , الارهاب بالوصم , الارهاب بالتقليد . (25)

– من ناحية اخري يمكننا التمييز بين اشكال الارهاب من حيث كونه ارهاب جسدي او فكري او ايديولوجي او عقائدي , فالارهاب الجسدي هو الذى يؤدي الى احداث ضرر بجسد الضحية المستهدفة بالضرب او الحرق او حتى باحتكار السلع و التسبب فى جامعة لهم , اما الا رهاب الفكري فانه يستهدف الفئة الحاملة لافكار مناهضة لفكر الجماعة الارهابية لمنع انتشار فكرهم و معتقداتهم , بينما الارهاب الايديولوجي و هنا تنشر الجماعة الارهابية فكرها الايديولوجي و تمنع انتشار الايديولوجيات النقيضة , اما عن الارهاب العقائدي فهو ينطوي على اقتصاد معتنقى العقائد الاخري و تكفيرهم , و قد يكون هذا بسبب اختلاف الديانات كالاسلام و المسيحية و اختلاف المذاهب نفسها مثل السنة و الشيعة . (26)

_____________________________________________________________________________

(25) اسماعيل وصفى الاغا , ” معالجة الصحف العربية لظاهرة الارهاب .. دراسة تحليلية لعدد من الصحف العربية” , رسالة ماجستير , جاىمعة نايف العربية لعلوم الامنية , كلية الدراسات العليا , 2004م , ص 58 .

(26) محمد الحنفى , “الارهاب .. الاسباب .. المظاهر .. سبل التجاوز” , الحوار المتمدن , العدد 1135 , 12/3/2005 .

المطلب الرابع – مكافحة الارهاب :

– ان الحكومات تتبع وسيلتين للتعامل مع خطر الارهاب , اما العصا او الجزرة , بمعنى ان الحكومات قد تلجأ للعصا كوسيلة قهر و ضغط على الجماعة الارهابية لالحاق الضرر بهم من خلال التصدي الامنى و العسكري لهم مستهدفة اما قتلهم او سجنهم , اما نظرية الجزرة و هى تعني استئصال الجذور التى تؤدي لوجود الارهاب و هى خطوة استباقية قبل اللجوء له من قبل الطرف الارهابي , فعلى سبيل المثال تحاول الحكومات حل الصراعات السياسية قبل تحول الامر الى كارثة بحجم الظاهرة الارهابية , كلا النظريتين لهم تكلفة مختلفة و عائد مختلف على الحكومات بالطبع و هنا يأتى دور الحكومة فى اختيار الحل الأمثل وفقا للظروف و الموقف و نوع الارهاب . (27)

– مكافحة الارهاب لابد و ان تكون خطوة استباقية تلجأ لها الدول قبل ظهوره و توغله فى المجتمعات فعلى المستوي المحلي لابد و ان تعلم الدولة الاسباب و الجذور التى تؤدي لوجود هذه الظاهرة , اضافة الى انه لابد من استخدام الحوار الهادف بنفس القدر الذى تستخدم به القوة لموازنة الامور , هذا الى جانب التوعية الدينية و الدور المحوري للاعلام و الالتفات للشباب و عدم اقصاءهم او تهميشهم و الحرص على مشاركتهم السياسية و الاستماع لهم , و مكافحة الفساد و الرشوة و ارساء قواعد الديمقراطية , هذا جانب من احد جوانب مكافحة الارهاب , بينما هناك مكافحة اخري لابد منها على المستوى الاقليمي او الدولى , و لعل اهم خطوة هنا هي وضع تعريف دقيق و شامل للارهاب تتفق عليه كافة الدول , اضافة الى ضرورة وجود تعاون دولى حقيقى و خطط و استراتيجيا تدعم فكرة الحرب على الارهاب فى  الدول التى تعانى منه و الوقاية منه فى الدول التى لم يصل اليها بعد , هذا كله يتطلب شبكة ضخمة لتبادل المعلومات عن الارهابيين و المنظمات الارهابية , اضافة الى ايجاد حلول جذرية للقضايا و الازمات الدولية الملحة مثل قضية فلسطين كمثال لانها سبب من اسباب اثارة تلك الجماعات . (28)

_____________________________________________________________________________

(27) Frey,Bruno . “Dealing with terrorism – stick or carrot ?” . UK . Edward Elgar publishing  limited . 2004 . p.27 .

(28) مرجع سبق ذكره , ” معالجة الصحف العربية لظاهرة الارهاب .. دراسة تحليلية لعدد من الصحف العربية” .

الفصل الثاني

تنظيم الدولة الاسلامية فى الشام و العراق (داعش)

المبحث الأول : نشأة التنظيم

– سيطرت داعش فى سوريا على بقعة كبيرة تمتد من شمال و شرق سوريا فتقع محافظة الرقة باكملها تحت سيطرة التنظيم و لذا نزح العديد من سكانها منها بسبب اعمال العنف التى ارتكبها التنظيم , اما محافظة دير الزور شرق سوريا و التى يمر من خلالها نهر الفرات فسيطرت داعش على ما يفوق 95% من مساحتها لانها غنية بالنفط , كذلك محافظ الحسكة شمال شرق سوريا و التى يمر من خلالها نهر الخابور سيطر عليها التنظيم , ما تقع اجزاء من حلب تحت سيطرة داعش و حلب هى عاصمة سوريا و هى تقع شمال غرب سوريا . (29)

– يقول “جيسون ليال” استاذ العلوم السياسية فى جامعة بيل “واحدة من احتياجات اى تمرد ناجح هو وجود منطقة خلفية يمكن التراجع لها” و لعل هذا من اهم اسباب تواجد و بقاء داعش , حيث سمحت الحرب السورية لتنظيم داعش بالحصول على السلاح و التمويل المناسب , اضافة الى وجود منطقة آمنة لدي داعش يلجأ لها فى العراق فى حالة هجوم النظام السوري لهم , و كذلك فى حالة هجوم النظام العراقي فان داعش يمكنها التراجع لسوريا , و هذا ما توضحه الخريطة (1) من مناطق تحت سيطرة تنظيم داعش فى سوريا . (30)

__________________________________________________________________

(29) د. حسن نافعة , “مأزق الحرب الامريكية .. بين الضرورة و الاختيار” , (السياسة الدولية : العدد 199 , يناير 2015م) , ص89 .

(30) حسن عادل , “موقع vox الامريكي : كل ما تريد معرفته عن داعش (1-2)” , ساسة بوست , 22/9/2014 , الرابط :

http://www.sasapost.com/everything-you-need-to-know-about-daash/ , تاريخ الدخول : 28/3/2016 .

 

– ان اسباب انضمام الشباب الى تنظيم داعش يمكن تلخيصها فى خمسة نقاط رئيسية , اولهم فشل انظمة التعليم فى غرس الوعى الديني و مبادىء المواطنة و تقبل الراى الآخر مما انتج تغير فى المشهد الثقافى  العربي بشكل كبير و سهل انتشار هذا الفكر المتطرف , ثانيا فان الظروف الاقتصادية السيئة التى يعانى منها الشبابو ارتفاع مستوع البطالة شجع على الانضمام لمن يضمن لهم لقمة عيش و حياة آدمية , ثالثا فان النظم السياسية المستبدة و استخدامها للعنف فى مواجهة المعارضة كانت من اهم اسباب الانضمام لداعش اخذا بالثأر و استردادا لحقوقهم المسلوبة , رابعا العنف و القمع الذى يرد به النظام السياسى على الثوار و على سبيل المثال استخدام النظام السياسى السوري للاسلحة الكيميائية و البراميل المتفجرة ضد المعارضة و القتل الاعتباطي و الاخفاء القسري مما عمق شعور الشباب بالتهميش و الفناء , خاصة الانظمة السياسية التى تستخدم الصراعات و الانقسامات الطائفية فى المجتمع لصالحها فان هذا يؤدي الى تحمل هؤلاء الشباب الثمن لانهم ياخذون على عاتقهم مسئولية الدفاع عن طائفتهم و تستغل داعش هذا التهور لصالح زيادة عدد مجنديها بالطبع , خامسا فان الثقة المنعدمة فى قوى الغرب تزيد الوضع سوءا خاصة بعد ثبات فشلهم فى دعم الانتفاضة المدنية فى سوريا و فشل العرب كذلك فى تقديم الدعم الكافى لهم , فان الشباب السورى لم يجد حلا سوي الانضمام للطرف الاقوى على ارض سوريا حتى الآن و هو تنظيم داعش . (31)

____________________________________________________________________________

(31) مهي يحيي , “الجاذبية القاتلة : خمسة اسباب لانضمام الشباب الى داعش” , مركز كارنيجي للشرق الأوسط , 7/11/2014 , الرابط : http://carnegie-mec.org/2014/11/07/ , تاريخ الدخول : 23/3/2016م .

– ان تحليل ما تقوم به داعش من الجانب النفسي يفيد بان ظهور داعش مثل نهاية ثورات الربيع العربى لان داعش ظهرت و كانها الكابوس الاسود الذى لا مفر منه حينما تثور الشعوب و تطالب بحقوقها و حريتها , و فى الوقت الذى فشلت فيه الثورات من استيعاب الشباب فى البلدان العربية فتحت داعش ابوابها على مصرعيها لتحول طاقة الشباب تلك الى عنف و انتقام و اخذ بالثار من انظمة سياسية سلبتهم الامل و الاحلام و المستقبل , و يعد هذا هو الرد المنطقي على فشل انظمة الحكم الحديثة فى اقامة العدالة و احترام حقوق الانسان و الفشل فى تطوير انظمة تعليمية تحتضن الانسان و تنمى عقله و تستثمر طاقته فى تعمير البلاد . (32)

– نشأ تنظيم داعش لكى يقضى على الدولة فى سوريا و يستبدلها بالدول الدينية مستخدما فى ذلك نفس الاسلوب الذى استخدمته حركة “طالبان” الارهابية من اثارة الحقد على الاسلام من خلال ترويج لمشاهد الذبح القاسية و العنيفة , و تم تشكيل تحالف دولى لمحاربة التنظيم بعد ذبحه للرهائن الثلاث و ذلك من خلال مؤتمر تم عقده فى جدة , و قد ملأت روسيا الفراغ الذى خلفته فى التحالف الدولى و اكد وزير الخارجية الروسي “سيرجي لافروف” ان روسيا ابعد ما يكون عن الازدواجية فى التعامل مع الارهاب سواء كان جبهة النصرة او داعش كما اكد ان سوريا و ايران هم حلفاء لروسيا ضد داعش حيث ان روسيا ترفض الحرب التى يشنها التحالف الدولى باعتبارها غير شرعية كما ادانت روسيا السياسة الامريكية تجاه قضية سوريا و الغارات التى يشنها التحالف لان روسيا تدرك بأن تلك الحرب ليست ضد الارهاب و لكن من اجل المصالح و تغيير موازين القوي في سوريا لصالح دول التحالف . (33)

– ان تدخل المجتمع الدولى فى سوريا بزعم محاربة الارهاب لم يزيد الامر الا سوءا , حيث ان التدخل استهدف بالاساس الطائفة السنية دون غيرها , مما دفع اهل السنة فى سوريا الى تاييد كل من يرفع راية

____________________________________________________________

(32) د.احمد عبد الله , “داعش و ازمة الحداثة : رؤية نفسية” , (مجلة الديمقراطية : العدد 58 . ابريل 2015) , ص ص 79 – 82 .

(33) د.محمدالسعيد إدريس , “الحرب على طالبان العرب (داعش) و خرائط التحالفات المحتملة” , (آفاق سياسية : العدد 11 , نوفمبر 2014م) , ص ص 56-65 .

نصرة السنة , ان حالة الظلم التى تعرض لها اهل السنة فى سوريا هى اهم اسباب نموذج ارهابي مشوه فكريا يتمثل فى داعش . (34)

– تلعب العوامل الداخلية الدور الاكبر فى نشأة تنظيم داعش داخل سوريا , حيث ان العنف الذى رد به النظام عل الانتفاضة السورية ساعد فى ايجاد مناخ تستفيد منه التنظيمات الارهابية امثال داعش , حيث كان الرد بعنف مماثل هو الاختيار الاول امامهم , و ولدت داعش لتثأر و تنتقم باسم السنة فى سوريا الى ان وصلت الى ما هى عليه الآن , و فى ظل انتفاضة شعب سوريا على نظام الاسد و ياس الشباب السوري من التغيير فان افضل خيار امامهم آنذاك كان الانضمام الى هذا التنظيم لانه يجسد غضبهم و رغبتهم فى الانتقام , من هنا يمكن القول ان همجية نظام الاسد و بطشه كانت احدي اسباب تطور تنظيم داعش الارهابي , هذا الى جانب الفقر و التهميش و غياب الفرص التى ينتظرها شعب سوريا . (35)

– ان الصراع الطائفى الذى شهدته سوريا وفر لتنظيم داعش عدد من المجاهدين , حيث هم جماعة من السنة المحرومين المضطهدين بالاضافة الى اسلاميين متشددين و متدربين , و قد راي “باتريك كوكبيرن” الكاتب الايرلندي المتخصص فى شئون الشرق الأوسط فى كتابه “صعود الدولة الاسلامية : الدولة الاسلامية فى العراق و الشام و الثورة السنية الجديدة” ان الثورة السورية هي نسخة شرق أوسطية من حرب الثلاثون عاما , و ان تلك الحرب و ما نتج عنها من تفكك و صراع داخلى و حرب اهلية مهدت لداعش الطريق للصعود و التمدد , و استولى التنظيم على اجزاء كبيرة من الاراضى السورية و تضخ عدد جيشه , و يقول “كوكبيرن” ان تحالف الولايات المتحدة مع انظمة ثيوقراطية بحتة فى المنطقة هو سبب من اسباب صعود

___________________________________________________________________________

(34) محمد رشو , “فى اسباب ظهور داعش” , (الحوار المتمدن : العدد 4744 , 10/3/2015) , الرابط :

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=458788 , تاريخ الدخول : 2/5/2016 .

(35) صبر درويش , “داعش : النسخة الأكثر تطرفا للاسلام السياسى” , مركز دراسات الجمهورية الديمقراطية , 14/9/20014 , ص 19 , الرابط : http://drsc-sy.org//wp-content/uploads/2014/09/saber-da.pdf , تاريخ الدخول : 1/5/2016 .

داعش , كذلك فان الحرب على الارهاب و هو الشعار الذى تتبناه الولايات المتحدة لتخفى اهدافها و حرصها على صيانة نفوذها في سوريا . (36)

– ان البيئة الفوضوية فى سوريا التى انتجتها الثورة السورية هى اهم اسباب ظهور تنظيم داعش المتطرف خاصة في ظل صراع طائفي استغلته اطراف عدة لحماية مصالحها داخل و خارج سوريا بما فيهم تنظيم داعش نفسه , و استفادت داعش من غياب الحكومة المركزية و حالة الفوضى السياسية , كما تغذت على رماد الحرب الاهلية التى زادها نظام الاسد اشتعالا جراء العنف الذى ارتكبه ضد المتظاهرين المدنيين. (37)

– اشار الباحث الامريكي “مايكل ويس” فى كتابه “داعش : داخل جيش الارهاب” الى دور النظام السوري فى وجود تنظيم داعش , ففى 31 مايو 2011م و هو تاريخ مرور شهرين على بداية الثورة السورية اطلق نظام الاسد سراح مجموعة من الجهاديين المتشددين من السجون و الذين انضموا فيما بعد الى تنظيم داعش , اضافة الى ان جيش الاسد قد قام بشراء النفط من داعش فى “الرقة” و “دير الزور” و دفع لهم لحمايته مما ساعدهم على تمويل عملياتهم الارهابية و تنمية مواردهم الاقتصادية . (38)

– ان تنظيم داعش هو نموذج لارهاب منظم و ليس عشوائي او فوضوي , بل انها تمثل دولة منظمة فى ظل فشل الدول المحيطة , ان فشل الدولة السورية تسبب فيه النظام السياسى بالعنف الذى ارتكبه و كذلك تسببت فيه المعارضة لانها فشلت فى تنظيم نفسها سياسيا و عسكريا , و من هنا فان داعش هو النظام الوحيد فى ظل فوضى الحرب الاهلية السورية , و ما يحدث هذا لم ينتج عنه سوى الهجرة الكثيفة للسوريين

_________________________________________________________________

(36) محمد محمود السيد , “صعود الدولة الاسلامية : داعش فى العراق و الشام و الثورة السنية الجديدة” , السياسة الدولية , الرابط : http://www.siyassa.org.eg/NewsContent/4/96/5447/ , تاريخ الدخول : 28/4/2016 .

(37) هايدى عصمت كلاس , “عقلية التوحش : الخلافة الرسمية .. جذور داعش و استراتيجيته الالكترونية” , المركز الاقليمي للدراسات الاستراتيجية , 8/12/2015 , الرابط : http://www.rcssmideast.org/Article/4143/ , تاريخ الدخول : 10/5/2016 .

(38) سارة محمود خليل , “سياقات التمدد : من داخل داعش .. كتاب يوثق نشأة اخطر تنظيم ارهابي فى العالم” , المركز الاقليمى للدراسات الاستراتيجية , 28/7/2015 , الرابط : http://www.rcssmideast.org/Article/3670/ , تاريخ الدخول : 30/4/2016 .

مما افسح المجال لكثير من الدول لتغيير موقفها و منهم روسيا التى دخلت بقوة فى الازمة السورية لكى تضع قواعد جديدة للامن تتناسب مع مصالحها فى المنطقة . (39)

– ان الصراع على السلطة فى سوريا ينقسم بين داعش و النصرة , بالرغم من ان جماعة النصرة على  استعداد للعمل مع الفصائل الاخري و تاجيل حلم بناء الدولة الاسلامية لاحقا , بينما داعش اهدافها مباشرة و تسعى للاستيلاء عالاراضى و تطبيق الشريعة فى الوقت الحالى  , و بعد ان اطاحت داعش بالفصائل المتمردة الاخري اتخذت من الرقة معقلا لها و انتهجت سياسة “فرق تسد” , و ساعدتهم فى نشاطهم الارهابى وجود مناطق قبلية لاحكام السيطرة على الارض . (40)

 

__________________________________________________________________

(39) سمير العطية , “الصراع فى سوريا بين الفوضى و التنظيم” , المركز العربي للبحوث و الدراسات , 4/10/2015 , الرابط : http://www.acrseg.org/39438 , تاريخ الدخول : 15/5/2016 .

(40) “The Islamic state” . The clarion project . May 10,2015 . p.11 . Link : https://www.clarionproject.org/sites/default/files/islamic-state-isis-isil-factsheet-1.pdf , accessed : 10/3/2016 .

المبحث الثاني : الأساس الفكري لتنظيم داعش

– الحكم بما أنزل الله هو الاساس الفكري للجهاد العالمى , و الاخوان المسلمين فى مصر اول من انشأوا فكرة الاسلام السياسي من خلال قادتهم امثال سيد قطب , و ذلك الفكر الخاص بالجهاد العالمي و داعش كنموذج يؤمن بالتكفير للحكام الذين يحكمو على اساس القوانين و تكفير من يطيعهم , و محاربتهم من اجل بناء الدولة الاسلامية المناظرة لفكرة الخلافة , و تنتقى داعش ما يحلو لها من النصوص و الكتب و الفقهاء الا ان الدين الاسلامى الصحيح يقول ان الحكم بما انزل الله “فيه تفصيل و ليس حكما مطلق او عام” , و على سبيل المثال فان الفكر الاسلامي يفيد بان الحاكم لا يجوز تكفيره او عزله ان وصل للحكم من خلال الاختيار او البيعة او التغلب , و الفكرة تكمن هنا فى استعانة تلك التنظيمات الجهادية و منهم داعش بالمقولات و الآراء و الاحكام الخاصة بفقهاء سابقين فى ازمنة مختلفة و ظروف اخري تبدلت ثيرا عن اليوم , و هذا يجعلهم يستندون الى احكام لا اساس لها من الصحة و لا تناسب الوقت الراهن . (41)

– استطاع “ابو بكر البغدادي” تأسيس الدولة الاسلامية فى العراق و الشام و التى عرفت باسم داعش منذ يوليو 2012م , الا انه اعلن قيامها رسميا فى ابريل 2013م , و تتبنى داعش سياسة نموذجية لتجنيد الافراد حيث تستغل الظروف السياسية و الاقتصادية من اجل جذب الشباب الذى يعانى من الفقر و الجهل و البطالة , و يلتقى اعضاء داعش المجندين فى المساجد حيث يمرون باول مرحلة (الخروج الأول) ثم ينتقلون بعدها الى معسكرات تدريبية و هى ثاني مرحلة (الخروج الثاني) للتدريب على القتال و حمل السلاح , ثم يتم استخدامهم كضحايا فى الصفوف الامامية فى العمليات الارهابية بعد ذلك , و تنظيم داعش قد جند عدد من الاجانب كذلك من خلال القيادات الدينية و التواصل المباشر بين المجندين و المتطوعين للتجنيد و ايضا من خلال وسائل التواصل الاجتماعي . (42)

– أول ظهور لتنظيم داعش فى سوريا كان فى ابريل 2013م , الا ان منشأ التنظيم نفسه كان فى العراق

__________________________________________________________________

(41) معتز الخطيب , “تنظيم الدولة الاسلامية : البيئة الفكرية و تعقيدات الواقع” , “تنظيم الدولة الاسلامية : النشأة , التأثير , المستقبل” , د.فاطمة الصمادي , مركز الجزيرة للدراسات , نوفمبر 2014م , ص ص 14-15 .

(42) د. عماد علو , “الاستراتيجية القتالية لتنظيم داعش” , (السياسة الدولية : العدد 199 , يناير 2015) , ص ص 16 – 17 .

تحت اسم “جماعة التوحيد و الجهاد” و بداية من عام 2011م اعتمد التنظيم على “محمد الجولانى” فى سوريا , و فى عام 2012م تم تشكيل جبهة النصرة التى نفذت عمليات جهادية ضد مقرات تابعة للاسد , و بعدها بفترة نشأ خلاف بين “محمد الجولانى” و “ابو بكر البغدادي” و من هنا رفض الجولانى الاندماج مع تنظيم او بكر البغدادي فى بداية عام 2014م , و تكمن قوة تنظيم داعش فى خطابه الايديولوجي الذى له مفعول السحر فى جذب المجندين للتنظيم و الدليل على هذا ان الكثير من المجندين هم اجانب من مختلف الجنسيات , هذا الى جانب الاجور المجزية التى  يدفعها التنظيم للمجندين و التى تبدأ من 400 دولار كحد أدني , اضافة الى  الادارة المبهرة للمدن و البلدات التى سيطر عليها التنظيم , و لعل كل تلك العوامل مجتمعة تفسر لنا اسباب قبول السوريين لتواجد التنظيم فى المدن التى سيطر عليها . (43)

– ان تنظيم داعش يعد ظاهرة او حالة دينية تراثية فر يدة من نوعها , و يستخدم تنظيم داعش الفهم الديني المتطرف لتبرير جرائمه من خلال تراث و كتابات فقية إسلامية , و تعد كلا من سوريا و العراق دولتين كانوا محور اساسي فى صناعة التاريخ الاسلامي و هذا هو سبب تمركز داعش و تاسيسها للدولة الاسلامية من خلالهم و التى تهدف داعش من خلالها الى تحطيم حدود سايكس-بيكو و اعادة ترسيخ مفهوم الدولة الاسلامية , و يملك تنظيم داعش عدة اسس فكرية يقوم عليها اولها فكرة الإمامة , ثم احكام الكفر حيث تحكم داعش بالكفر على من انتمى للجيش السوري الحر الذى يقاتل نظام الاسد , و كذلك البيعة حيث ترى ان الدولة الاسلامية شرعية و هى خطوة فى سبيل اقامة خلافة , كما يري تنظيم داعش ان المناطق التى سيطر عليها هى دار اسلام و ليست دار حرب حيث فى دولة تحكم بالشرع فى السياسات الداخلية و كذلك الخارجية . (44)

– بالنظر الى تنظيم داعش كنموذج لتنظيم ارهابى  فان الامر يذكرنا بموجة الفاشية الدينية التى اجتاحت اوروبا فى الحرب العالمية الثانية , حيث يتمتع تنظيم داعش بالسمات الاساسية التى سبق و تمتعت بهم

________________________________________________________________

(43) مرجع سبق ذكره , داعش : النسخة الأكثر تطرفا للاسلام السياسى” , ص 5-7 .

(44) د. محمد عبد العظيم الشيمي , “الأسس الفكرية لتنظيم داعش” , (السياسة الدولية : العدد 203 , يناير 2016) , ص ص 34 – 39 .

الفاشية الدينية و خاصة الاسلامية , فيؤمن تنظيم داعش بالسمو و التفرد و ينظر نظرة اقصائية الى الطرف المخالف له الا انه على الجانب الآخر يري المسلمين أمة واحدة لا فرق بينهم على اساس جنسي او ديني او حتى جغرافي , و نجد بالفعل مجندى داعش قاموا باضطهاد الأقليات فى سوريا و العراق و اسرهم او تهجيرهم , كما تتوفر سمة الشمولية فى داعش أيضاحيث تسعى لغرس ايديولوجيتها فى كل مراحل الحياة , كذلك يقف تنظيم داعش ضد الديمقراطية التى يروا انها تناهض حكم الله و انها بدعة من الغرب , و ايضا تؤمن داعش بفكرة حتمية الصراع اى انها تسعى باستمرار للتوسع , و اخيرا فان داعش كتنظيم يؤمن باعادة احياء الماضى المجيد حيث يستند دائما الى الماضى و الجرائم التى تم ارتكابها فى حق المسلمين و خاصة الفلسطينيين لاثارة المشاعر و كسب تعاطف و تاييد الجميع . (45)

– لا يميز تنظيم داعش بين الدين و الدولة , حيث تنبع قراراتهم كلهم فى اطار الشريعة و السلفية و التى يتم فرضها بالقوة فى المناطق التى سيطر عليها التنظيم و يكفرون من لا يخضع لهم , و هناك انقسام داخل المجتمع السلفي يقوم على اساس المشاركة فى العملية السياسية و استخدام العنف و السلفية كحركة بدات فى مصر و هى نفسها الايديولوجية التى يتبناها الاخوان المسلمين و الوهابيين , و التى تدعو الى الاطاحة بأى انظمة سياسية من اجل استبدالها بالدولة الاسلامية , و يقوم الاساس الفكري لتنظيم داعش على انتهاك حقوق الانسان بشتى الطرق من خلال تكفير  و قتل كل من ينتمى للمذاهب و الديانات الاخري من شيعة و مسيحيين , وقد قاموا بتخيير المسيحيين فى مدينة الموصل على سبيل المثال بين دفع الجزية و قيمتها 470 دولار او اعتناق الاسلام او الموت , بالاضافة الى سياسة الاغتصاب التى يذلون بها سكان البلاد المفتوحة و يستخدمونها كمكافأة للمجندين الداوعش . (46)

– تتعدد الملامح التى تميز التنظيم , و لعل من اهمها “الذاتية” حي اعتمد التنظيم على ذاته فى استيلائه على الأراضى و توفيره لمصادر تمويل خاصة به , حيث يركز التنظيم على بنيته و لا يضيع وقتا فى

______________________________________________________________

(45) أحمد الشوري أبو زيد , “الفاشية الدينية : الأبعاد الفكرية و العملية للجماعات الارهابية فى المنطقة العربية” , (مفاهيم المستقبل : العدد 13 , اغسطس 2015) , ص ص 10-13 .

(46) Ibid . “The Islamic state” . p.9,10,26,29 .

التبرير لمعارضيه او الدخول فى خلافات مع الاطراف الأخري , و تظهر هذه الذاتية كذلك فى استقلال داعش عن تنظيم القاعدة , و كذلك يتميز تنظيم داعش بالتوحش و هذا امر غير مألوف لان المعتاد ان تميل تلك التنظيمات الى تحسين صورتها و انكار جرائمها , وفر هذا الامر رسالة تثير البعد النفسي لدى المتطرفين و تشجعهم على الانضمام الى داعش , اما السمة الثالثة التى تميز التنظيم هى “تملك المكان” اى ان التنظيم لا يعيش على اطراف المدن او فى الخفاء بل بالعكس هو متواجد فى قلب العاصمة و مسيطر على مدن و بقاع عديدة فى البلاد , و ارتباط افراد التنظيم الشديد بالمكان يثير لديهم الغرائز القتالية و العنف لانهم يرغبون فى توسيع البقعة التى يسيطروا عليها . (47)

– تجمع داعش ما بين القوة الصلبة و الناعمة فى ادارتها للامور , حيث تتعمد تقديم خدمات اجتماعية و محاضرات دينية , و هو تنظيم يتصف بالبيروقراطية , كما ان مجندى داعش يعملوا على ردم حفر الطرقات و تامين النقل بالحافلات , و تقوم بالعديد من الخدمات التى تضمن لها الاستقرار فى البقاع التى تقع تحت سيطرتها و على سبيل المثال اقامة مدارس دينية للاطفال و اخري للفتيات كما يجري التنظيم حملات تطعيم ضد شلل الاطفال , و هذه القوة الناعمة هى سر سيطرتها و احكامها للامور فى البقاع التى استولت عليها , الا اننا لا ننكر ان القوة الصلبة هى التى يطغى استخدامها طوال الوقت . (48)

– استغلال وسائل التواصل الاجتماعى يعد سمة من اهم سمات تنظيم داعش حيث يملك التنظيم شبكة من الحسابات على مستوى الولايات كلها مما جعلها اكثر نشاطا من اى اطراف اخري فى الازمة السورية , و تملك داعش كذلك حسابات على موقع التواصل الاجتماعى الروسي “فكونتاكتى”الا ان روسيا تخلصت منها مؤخرا , هذا بالاضافة الى الاناشيد و الاغانى  الخاصة بهم التى يرفعونها فى صورة فيديوهات على شبكات

________________________________________________________________

(47) حمزة مصطفى و عبد العزيز الحيصي , “سيكولوجيا داعش” , منتدى العلاقات العربية و الدولية , ص ص 12-18 , الرابط : http://fairforum.org/wp-content/uploads/2014/08/ , تاريخ الدخول : 28/4/2016 .

(48) Y.zelin,Aaron . “The ISIS guide to building an Islamic state” . Washington institute . June 13,2014 . Link : http://www.washingtoninstitute.org/policy-analysis/view/the-isis-guide-to-building-an-islamic-state . accessed : 25/4/2016 .

الانترنت لجذب اكبر عدد من المشاهدين , كذلك هم من يمتلكون تطبيقات عديدة للاندرويد يتواصل من خلاله افراد التنظيم معا , كما انهم يملكون جريدة باسم “دابق” تصدر باللغة الانجليزية , كل تلك الوسائل التى يستخدمونها للدعاية و الاعلام تساعدهم فى اجتذاب مجندين كما ان الافراد الذين يرغبون فى الانضمام الى داعش يستعينون بها لتامين وصولهم و انضمامهم للتنظيم . (49)

– تسعى الدعاية التى يستعين بها تنظيم داعش الى اظهار التنظيم المدنى داخل المدن التى يستولى عليها , و يتعمد اظهار وجود الشرطة و الاسعاف و كذلك مكاتب لحماية المستهلك , كما ان لكل ولاية حاكم و حكومة محلية و هيكل بيروقراطي منظم , و هذا لجذب السوريين و دعوتهم للعيش فى احضان التنظيم بالاضافة الى ان التنظيم دائما ما يعطي ايحاء بانه الطرف الاقوي و انه لا يحتاج الى شىء , و هذا كله يصب فى صالحهم و يحسن صورتهم و يجذب لهم جنود من كل حدب و صوب . (50)

– تتوفر لدى تنظيم الدولة الاسلامية عناصر الدولة الثلاث و هم “شعب – اقليم – حكومة” , و يملك تنظيم الدولة اميرا اعلى قمة السلطة هو “ابو بكر البغدادي” , كما يملك مجالس استشارية من اهمها مجلس الشوري و مجلس الشريعة , و يقدم التنظيم حبوب و خضروات اسبوعيا للسكان كما يوزع وجبات يومية للفقراء , و كذلك يقدم رواتب مجزية شهريا للمدنيين , و وفقا لكتاب “ادارة التوحش” لابى بكر ناجي فانه يقسم استخدام التوحش الى ثلاث مراحل تنتقل الامة خلالها من الجاهلية الى بناء الدولة الاسلامية , حيث المرحلة الاولى مرحلة “النكاية و الانهاك” و فيها يتم استنزاف القوى الكبرى اقتصاديا و عسكريا , اما المرحلة الثانية باسم “ادارة التوحش” و فيها ينظم التنظيم نفسه و امور اقاليمه التى سيطر عليها . (51)

_____________________________________________________________________________
(49) تشارلز ليستر , “تحديد معالم الدولة الإسلامية” , مركز بروكنجز الدوحة , رقم 13 , ديسمبر 2014 , ص ص 19 – 20 , الرابط : http://www.brookings.edu/~/media/Research/Files/Reports/2014/11/profiling-islamic-state-lister/ar_web_lister.pdf?la=ar , تاريخ الدخول : 1/5/2016 .

(50) هايدي عصمت كارس , “الدولة الاسلامية فى العراق و الشام .. دولة الإرهاب” , السياسة الدولية , الرابط : http://www.siyassa.org.eg/NewsContent/4/96/9778/ , تاريخ الدخول : 30/4/2016 .

(51) مرجع سبق ذكره , “عقلية التوحش : الخلافة الرسمية .. جذور داعش و استراتيجيته الالكترونية”

المبحث الثالث : مصادر تمويل داعش

– لا توجد وثائق تؤك لنا المصادر التى يمول منها التنظيم نفسه الا ان الابحاث و التقارير المتوفرة عن التنظيم تحتوب على آراء و تحليلات تتيح لنا الحديث حول تلك المصادر , حيث انقسمت الآراء بشكل عام بين فريقين , الأول يري ان نظام الأسد و ايران هم من يمول داعش فى الخفاء لكى يستخدمونها ضد الثوار السوريين , و الثانى يري ان السعودية هى من يمول التنظيم لانها ترغب فى القضاء على المد الشيعي , و هنا راى ثالث يقول بان هناك بلدان اخري هى من يمول التنظيم امثال تركيا و مصر و امريكا و اسرائيل و ذلك مقابل مصالح سياسية و جيو سياسية , الا انه بغض النظر عن وجود قوة دولية بعينها تمول التنظيم فانه لا احد يختلف على وجود تمويل ذاتي يجعل التنظيم قادر على الاستغناء عن اى اموال اخري تتمثل فى الاموال المنهوبة من اعدائهم الشيعة و المسيحيين  , هذا الى جانب اموال الحكومة المنهوبة و الاموال التى تعود عليهم من نقاط التفتيش على الطرق السريعة , الا ان اهم مصدر يمول منه التنظيم نفسه هو النفط السوري و محطات الطاقة , و قدرت التقارير الاستخباراتية الاموال التى يجنيها التنظيم بمقدار 495 مليون دولار . (52)

– وفقا لسجلات تم تسريبها من محافظة “دير الزور” شرق سوريا و التى تتعلق بميزانية داعش , و تمتع المحافظة باهمية كبيرة لقطاعى النفط و الغاز , و تتضمن الوثيقة النفقات و الايرادات الخاصة بالتنظيم , حيث ينفق التنظيم امواله على القواعد العسكرية و رواتب المقاتلين , اما عن الايرادات فان الوثائق تلك التى تثبت ان الارقام التى تروج لها وسائل الاعلام حول الايرادات اليومية هى درب من الخيال , لان الايرادات الواقعية لا تتجاوز المئة الف دولار يوميا , اما عن الآثار فلم يرد ذكرها صراحة فى تلك الوثائق المعثور عليها , الا انه كل المؤشرات تفيد بان الانفاق على التنمية و الخدمات ضئيل جدا مقارنة بالانفاق العسكري و هذا دليل على اقتراب النهاية لهذا التنظيم . (53)

_____________________________________________________________________________
(52) مرجع سبق ذكره , “داعش : النسخة الأكثر تطرفا للاسلام السياسى” , ص ص 8-10 .

(53) طارق راشد عليان , “تفكيك الأساطير المالية : سجلات مسربة تكشف ميزانية داعش فى دير الزور السورية” , المركز الاقليمي للدراسات الاستراتيجية , 1/12/2015 , الرابط : http://www.rcssmideast.org/Article/4054/ , تاريخ الدخول  1/5/2016 .

– ان سياسة الاكتفاء الذاتى التى ينتهجها التنظيم ضمنت له قدرات عسكرية كبيرة و امكانيات ضخمة جعلت التحالف الدولى يركز ضرباته العسكرية بالاساس على خطوط الامداد و التموين , حيث يتمتع داعش باقتصاد متماسك نتيجة تعدد مصادر التمويل الخاصة به , حيث ان اطلاق سراح الاجانب المختطفين هو مصدر يحصل منه على اموال , اضافة الى السطو على البنوك و المرافق الخاصة بالكهرباء و المياه , ايضا اموال السنة المواليين للاسد فى سوريا يتم الاستيلاء عليها و مصادرتها لصالح التنظيم , هذا الى جانب نهبه لآثار البلاد و بيعه لها بثمن بخس و هو بنفس الطريقة يهرب الاسلحة و يبيع محاصيل الحبوب فى المناطق التى يستولى عليها , اما عن النفط الخام فان الدول كافة ترغب فى الحصول على النفط الداعشى نتيجة ثمنه القليل الذى ادى الى ازمة فى سوق النفط العالمى , و من تلك الدول على سبيل المثال تركيا و ايران و ايضا النظام السوري ذاته , و يسيطر داعش على مناطق تركز النفط فى شمال و شرق سوريا اى ما يعادل 60% من آبار النفط السوري . (54)

– اشار الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” الى ان التنظيم يجنى المليارات من وراء تجارة النفط الغير مشروعة , و تنتج داعش من 30,000 الى 40,000 برميل نفط يوميا و تبيعه باسعار تتراوح بين 20 الى 40 دولار , و لذا تقوم داعش بتجنيد الفنيين و مهندسي البترول لادارة حقول النفط و عمليات التحرير , و من هنا كان لابد من معرفة الاطراف التى تشتري النفط الداعشى من اجل الامساك بطرف الخيط , و بالرغم من عدم وجود ادلة مادية الا ان بعد حادثة اطلاق النار على الطائرة الروسية فان روسيا اتهمت تركيا صراحة بالتعاون مع التنظيم و شراء النفط منه , و من هنا فان الحلول المقترحة لحل هذا الامر تكمن فى توجيه ضربات مباشرة من قبل قوات التحالف الدولى لحقول النفط الا ان هذا الحل سيضر بالمدنيين كثيرا الذين يحتاجون للنفط من اجل خدمات الكهرباء و الغاز , بالاضافة الى ان تجارة النفط ليست المصدر الوحيد الذى يعتمد عليه التنظيم فالى  جانب هذا يتاجر بالمخدرات و الآثار , لذا عوضا عن ذلك فان تشديد الرقابة على  الحدود ستكون خطوة افضل تساعد فى تقليل الخسائر الى جانب تعاون استخباراتى دولى لكشف

______________________________________________________________

(54) على بكر , “التداعيات المحتملة للتحالف الدولى على اقتصاد داعش” , السياسة الدولية , الرابط : http://www.siyassa.org.eg/NewsContent/2/106/5021/ , تاريخ الدخول : 6/5/2016 .

الأطراف التى تساهم فى هذا الامر . (55)

– تعتبر السعودية تنظيم داعش تنظيما ارهابيا بالرغم من انها رحبت بالزحف الداعشي ضد الحكومة الشيعية بالعراق , و كذلك بالمكاسب التى حققتها داعش على حساب بشار الأسد , الا ان وزير الداخلية السعودى قام باتهام السعوديون المنضمون لداعش بانهم يحرضون على اغتيال شخصيات مرموقة داخل المملكة , كما ان السعودية تمنع بكل الطرق التبرعات المشبوهة التى تساعد تنظيم داعش , و يعد السعوديون احدى مصادر تمويل الحركات السنية العاملة فى سوريا بما يقارب مئات الملايين من الدولارات . (56)

– يعد التمويل الضخم الذى يحصل عليه تنظيم داعش باختلاف مصادره حفز التحالف الدولى على تجفيف تلك المصادر خاصة تلك الخاصة بقطاع النفط , الا ان التحالف فشل فى ذلك لانه يخشي المساس بآبار النفط ذاتها و يكتفي بالتهديد بفرض عقوبة على اى جهة يثبت شراءها للنفط من داعش , و لان داعش يبيع النفط بقيمة 20 دولار للبرميل الواحد فى حين ان الاسعار العالمية تقترب من المئة دولار للبرميل الواحد فان ذلك يعنى  زيادة فى انتاجية داعش للنفط , و نجح التنظيم فى تاسيس شبكة واىسعة من الوسطاء فى الدول المجاورة , و هذا يعنى ان مقومات البقاء و الاستمرار لتنظيم داعش متوفرة بقوة و ان فكرة فناؤه هى امر بعيد المنال و صعب التحقق حتى الآن . (57)

__________________________________________________________________________

(55) Nakhle,Carole . “ISIS sells its oil , but who is buying it ?” . Carnegie middle east center . December 6,2015 . Link : http://carnegie-mec.org/2015/12/06/isil-sells-its-oil-but-who-is-buying-it/imro . accessed : 30/4/2016 .

(56) Boghardt,Lori . “Saudi funding of ISIS” . The Washington institute . June 23,2014 . Link : http://www.washingtoninstitute.org/policy-analysis/view/saudi-funding-of-isis . accessed : 1/5/2016 .

(57) مرجع سبق ذكره , “التداعيات المحتملة للتحالف الدولى على اقتصاد داعش

الفصل الثالث

روسيا فى مواجهة تنظيم داعش

المبحث الاول : ادارة روسيا لمكافحة الارهاب

– شهدت حرية التعبير الدينى و ممارسة الشعائر قمعا من قبل الاتحاد السوفييتى فى اوائل القرن الماضى , الا ان موسكو سعت الى تحييد الدين بدلا من القضاء عليه بمؤسسات مشروعة فى الخمسينات , و شهد الوضع تحسن نسبى مع الوقت حتى نهاية الثمانينات , اما عن بدايات القرن الحالى فان ظهور تنظيم داعش و استيلاؤه على طائرة حربية روسية فى سوريا مثل نقطة البداية لقلق و تخوفات كثيرة من خطر الارهاب و خطر انتشاره فى الداخل الروسي و خاصة بعد ان نشر التنظيم فيديو مسجل مسبقا يتوعد فيه بضم الشيشان و تحرير القوقاز و هو اقليم يمتد من الحدود الشمالية لايران حتى الحدود الجنوبية لروسيا . (58)

– تشير التقارير الى وجود اكثر من ثلاثة آلاف مقاتل قوقازي فى تنظيم داعش فى سوريا و العراق , و على اثر ذلك دقت أجهزة الامن الروسية ناقوس الخطر باعتقالها حوالى 2000 فرد فى موسكو اعتقال وصف بكونه تعسفى , بالاضافى الى اغلاق 32 موقع الكترونى روسي ينشر افكارا داعشية , الا ان هذه الاجراءات القسرية و التعسفية من شأنها ان تعيد مرة اخرى انتاج متطرفين جدد جراء تضييق الخناق من الحكومة الروسية , اضافة الى الخطر الذى يتمثل فى المجاهدين القوقازيين عند عودتهم الى بلدهم و نشر أفكارهم الارهابية المتطرفة او تأسيس تنظيمات ارهابية على غرار تنظيم الدولة , الا ان روسيا اتخذت بالتعاون مع دول الجوار اجراءات تعاونية شديدة الصرامة تتمثل فى تامين الحدود مما يجعل من عملية اختراقها امر غاية فى الصعوبة , و هذا بجانب الخلافات التى نشبت بين التنظيمات الارهابية المختلفة التى تمثل تهديد مباشر مما يجعل التنسيق بينهم و تنفيذ عملية ارهابية فى الداخل الروسي أمر غير جائز الآن , و لا شك ان كل هذه التهديدات التى تخشاها روسيا لم تكن لتوجد بالقدر التى هى عليه لو لم تتدخل عسكريا لضرب داعش

_______________________________________________________________

(58) تامر بدوي , “داعش فى المجال الأوراسى : الابعاد و التداعيات الاقليمية” , د.فاطمة الصمادى , “تنظيم الدولة الاسلامية : النشأة , التأثير , المستقبل” , مركز الجزيرة للدراسات , نوفمبر 2014م , ص 67 .

فى سوريا . (59)

– رصدت اجهزة الامن الروسية زيادة فى اعداد المنضمين الروس الى تنظيم داعش كما رصدت زيادة فى اعداد مواقع الانترنت التى وظيفتها تكمن فى جذب مجندين جدد الى التنظيم , و لان البعد الامنى له اولوية لدى الجانب الروسي فكان لابد ان تكافح روسيا ذلك التنظيم الارهابي خاصة بعد ان قام بالتهديد اكثر من مرة بان روسيا عدوا للتنظيم و انه يستهدفها امنيا , و من هنا كان لابد ان تبدأ روسيا فى اتخاذ اجراءات سريعة و فعالة فى مكافحة ذلك التنظيم الارهابى و لعل اهم تلك الاجراءات كان محاربة التنظيم فى عقر داره فى الداخل السوري , و هذا هو السبب الذى يبرر به الجانب الروسي دوما التدخل العسكري الذى قامت به فى سوريا. (60)

– تعد امارة القوقاز هى مصدر الارهاب الذى يهدد روسيا حيث يتبني تنظيم داعش فكر تكفيرى و دعوات للخلافة و القضاء على الدولة الروسية , و فى الواقع تعد منطقة شمال القوقاز بيئة مناسبة له حيث خاضت الشيشان من قبل ذات الأغلبية المسلمة حربا ضارية سابقا ضد روسيا طوال عشر سنوات و الى جانب هذا فان نجاح داعش فى تحقيق هدفها بشأن امارة القوقاز يعنى نجاح ضخم للتنظيم حيث ان منطقة القوقاز تزخر بالشباب المسلم الغاضب الذى يسهل اجتذابه لتجنيده فى التنظيم , و تتكون العناصر المتطرفة التابعة لداعش فى القوقاز من فئتين اولهما فئة مقاتلين و ثانيهما شباب يتم اجتذابه اما من خلال المقاتلين القدامى او من خلال مواقع التواصل الاجتماعى , الا ان روسيا تتبع استراتيجية لمكافحة الارهاب صارمة حيث تمكنت قوات الامن شمال القوقاز من القاء القبض على 7 مجموعات مسلحة تتبع داعش , و فى الواقع فان الاحداث لا تنبىء بتمدد التنظيم نحو القوقاز ذلك لان روسيا تشدد قبضتها الامنية بشكل صارم و قمعى بدون ادنى اعتبار لحقوق الانسان اضافة الى فرضها حصار يمنع وصول الدعم الى عناصر داعش فى القوقاز هذا الى جانب الترويج للفكر الداعشي على انه تكفيري و قمعي و متطرف مما ادى الى ترسيخ صورة ذهنية معادية له فى اذهان البسطاء . (61)

__________________________________________________________________
(59) المرجع السابق , “داعش فى المجال الأوراسى : الابعاد و التداعيات الاقليمية” , ص ص 68-71 .

(60) د.نورهان الشيخ , “السياسة الروسية تجاه الشرق الأوسط : هل تتجه روسيا الى مزيد من الانخراط فى أزمات المنطقة؟” , (السياسة الدولية : العدد 203 , يناير 2016) , ص ص 116-119 .

(61) عمرو منصور , “المخاوف الروسية و الموقف الامريكي من تمدد داعش فى القوقاز” , (السياسة الدولية : العدد 203 , يناير 2016) , ص ص 128-132 .

– لجأت روسيا الى وسائل عدة لتخلص من ارهاب داعش شمال القوقاز , حيث بدأت بتوجيه ضربات أمنية و عسكرية و فرض حصار عليهم كما انها تواظب على اجراءات المناورات و التدريبات استعداد لعمليات ماجهة مع تنظيم داعش شمال القوقاز حيث اعلن وزير الدفاع الروسي ان القوات الروسية تدربت خلال مناورات “المركز 2015م” على مواجهة مجندي داعش و تعد هذه واحدة من اضخم المناورات العسكرية الروسية فى عام 2015م  حيث شارك فيها قرابة المئة الف عسكري بحوالى 17 طائرة و 20 سفينة حربية , كذلك تلجأ روسيا الى سياسة الترهيب حيث هددت باستخدام القوة ضد كل من يشتبه به او يرفض التعاون مع الاجهزة الروسية , و فى المقابل تستخدم روسيا الترغيب حيث وجه الرئيس الروسي رسائل عدة لمسلمى روسيا و خاصة مسلمى القوقاز مفادها ان روسيا لا تعادى الاسلام و المسلمين , كذلك كان قد وصف الاسلام بانه ديانة عالمية عظيمة شوهتها داعش . (62)

– و هذا يتمثل فى مكافحة التدخل الغربى فى شئون الاقليم و ايضا فى تفعيل دورها و ممارسة سياسة اكثر نشاطا من ذى قبل , كذلك تعمل روسيا على جذب الدول المجاورة لها فى مؤسسات تعاونية مثل منظمة شنغهاي للتعاون و منظمة اتفاقية الامن الجمعى و كذلك الاتحاد الجمركى الأوراسي و ايضا اتحاد الدول المستقلة و هي اقدمهم عمرا , و روسيا بهذا تستغل تخوفات دول الجوار من خطر التطرف الديني و الفكر الارهابى المنتشر بقوة لكى تفرض نفسها و توسع دائرة تواجدها على الأرض لحماية المنشآت و الحدود , و هذا بدوره قد يؤدي لتخوف من قبل دول الجوار لتكرار سيناريو اوكرانيا كمثال . (63)

– من المتوقع ان يؤدي التدخل العسكري الروسي بشكل خاص فى سوريا الى جذب المزيد من الدواعش الى روسيا حيث تملك روسيا تحديدا تجربة مريرة مع المقاومة الافغانية في افغانستان و التى تمثل مصدر الهام لمجندى تنظيم داعش المتطرف و بالفعل بدا التنظيم استغلال الحرب الأفغانية و احداثها فى الترويج اعلاميا للتنظيم و تبرير ما يفعله ضد روسيا و ذلك عبر مواقع التواصل الاجتماعى , بالرغم من ان التدخل الروسي قد يبدو مفيدا لنصرة الدولة السورية على ذلك التنظيم الارهابى الا ان كل الاحداث تنبئنا باستغلال التنظيم للامر بشكل سلبى قد ينتج عنه نسخة متطرفة تبدو اكثر شراسة و عنف من تنظيم داعش , لذا كان من

__________________________________________________________________

(62) المرجع السابق , “المخاوف الروسية و الموقف الامريكي من تمدد داعش فى القوقاز”

(63) المرجع السابق , “داعش فى المجال الأوراسى : الابعاد و التداعيات الاقليمية” , ص 73 .

من الضروري فى اسرع وقت ان تعيد روسيا التفكير فى سياستها تجاه داعش فى سوريا و هذا بالفعل ما قامت به و الذى ادي الى اتخاذها القرار بسحب جزء من القوات الروسية فى سوريا فى مارس 2016م بامر من الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” . (64)

– ان التخوف الروسي من احداث الربيع العربى و ما نجم عنها من انتشار للاسلام السياسى العابر للحدود هو ما جعلها مهتمة كثيرا بمنطقة الشرق الأوسط خوفا من وصول الامر الى المجال الاوراسي , و منذ البداية حاولت روسيا الاحتفاظ بتعريف خاص بها لمفهوم الارهاب و الذى اختلفت فى تعريفه مع الجانب الغربى حيث ترى روسيا اعمال المقاومة الفلسطينية حق مشروع يراها الغرب و اسرائيل بشكل خاص ارهابا يجب القضاء عليه , الا ان الجميع لم يختلف بشأن وصف تنظيم داعش بالارهابي و هذا ما دفعها نحو اتخاذ اجراءات فعالة ضد التنظيم على ارض سوريا و دعمتها بالتعاون مع النظام السوري لنصرته على ذلك التنظيم , و فى مقابل الخلاف بين الروس و الغرب على تعريف الارهاب الا ان روسيا و العرب يتفقون تماما بشان مكافحة الارهاب و التطرف الديني (65) , و بالفعل تحتاج روسيا لاظهار انها تحارب الارهاب الدولى هذا و لابد ان تكون جزءا من هذا التحالف الدولى الذى يكافح تنظيم داعش , الا ان انضمام روسيا الى التحالف الدولى الذى يحارب داعش من شأنه ان يهدم كل ما قامت ببناؤه فى علاقتها مع نظام بشار الأسد . (66)

– تزامن توجيه روسيا ضربات عسكرية الى داعش فى سوريا و تكوين تحالف بينا و بين الجانب الإيرانى و العراقي و السوري مع تكوين تحالف جولى بقيادة الولايات المتحدة , و ما يبدو على ساحة الأحداث لنا هو ان التحالف الروسي فى تعارض تام مع توجهات التحالف الامريكي بالرغم من ان كلاهما يحمل شعار الحرب على الارهاب , و ما ينطوي عليه الامر هو فى الواقع خلق بيئة افضل لتنامى الارهاب و ليس

__________________________________________________________________

(64) د. وحيد عبد المجيد , “دور القوي الكبرى فى انتشار الارهاب” , (السياسة الدولية : العدد 203 , يناير 2016) .

(65) احمد محمد متولى مسلم , “تاثير الصعود الروسي على السياسة الخارجية الامريكية تجاه منطقة الشرق الأوسط – دراسة حالة الأزمة السورية” , رسالة ماجستير , جامعة القاهرة , كلية الاقتصاد و العلوم السياسية , 2015م , ص ص 79-81 .

(66) Vatchagaev,Mairbek . “Moscow suddenly shows concern about the growing influence in Russia of Islamic state” . The Jamestown foundation . October 31,2014 . Link : http://www.jamestown.org/single/?tx_ttnews%5Btt_news%5D=43028&no_cache=1#.Vzyqsfl97IW . accessed : 10/5/2016 .

مكافحته , حيث ان قوي كبري بحجم دول التحالف و بحجم روسيا و ايران عندما تضع نفسها فى مواجهة تنظيم ارهابى فان ذلك يعطي انطباع للجميع بقوة خارقة لهذا التنظيم , بالاضافة الى كون التنظيم استغل بالفعل فشل الدول الكبرى فى القضاء عليه ليروج لنفسه و لمدى قوته و سيطرته على الامور فى سوريا و كذلك فى العراق , و قد اكد ذلك “تونى بلير” رئيس الوزراء البريطانى و كذلك “بيرنى ساندرز” السيناتور و المرشح المحتمل للانتخابات الرئاسية الامريكية , الا ان هذا لا يعنى باى حال من الاحوال مسئولية القوى الكبرى التامة فى ظهور الارهاب و الفكر المتطرف بل ان الكل قد اجمع على وجود عوامل داخلية اصيلة كانت السبب فى ذلك و ساعدتها العوامل الخارجية . (67)

___________________________________________________________________________

(67) مرجع سبق ذكره , “دور القوي الكبرى فى انتشار الارهاب”

المبحث الثاني : سياسة روسيا تجاه تنظيم داعش فى سوريا و السيناريوهات المحتملة  

أولا – سياسة روسيا تجاه تنظيم داعش فى سوريا

– اعلن وزير الخارجية الروسى “سيرجي لافروف” فى الاول من اكتوبر امام الامم المتحدة ان الاهداف من التدخل العسكرى الروسي فى سوريا تشبه أهداف التحالف الدولى من التدخل الدولى فى سوريا حيث تهدف روسيا فى المقام الاول لمكافحة ارهاب تنظيم داعش و القضاء عليه كما نفت دعمها لا طرف يحارب شعب سوريا , و تستهدف روسيا بالأساس مستودعات الأسلحة الخاصة بداعش , و برر “لافروف” الامر بان روسيا ترفض محاربة الارهاب من خلال تحالف غير شرعي لانه يتصرف دون قرارات من مجلس الأمن.(68)

– وجهت روسيا أولى ضرباتها العسكرية الى داعش فى سوريا فى سبتمبر 2015م فى خطوة جريئة منها لمعاونة نظام الأسد و دعمه , حيث يسيطر نظام الأسد على حوالى 25% من مساحة سوريا تتمثل فى دمشق و حمص و حماة و ساحل البحر المتوسط , بينما باقى الأجزاء الاخري تسيطر عليها داعش بشكل مباشر او الاطراف الاخري المشتركة فى الأزمة السورية , و لعل هذا هو سبب الدعم المطلق الذى تقدمه روسيا الى نظام الاسد حيث ترى روسيا ان اى ضعف يصيب النظام يعنى سيطرة داعش على كل سوريا و من ثم انتشار الفكر الداعشى حتى يصل الى حدود روسيا خاصة بعد نجاح داعش فى تجنيد حوالى الفى داعشى  من روسيا . (69)

– ان التدخل العسكري في سوريا بلا شك ياتى من اجل رغبتها فى التخلص من الجماعات الارهابية و اهمهم داعش و ما يدل على ذلك تاريخ روسيا الحافل بمكافحة الارهاب و “غروزنى” تشهد على ذلك ,
__________________________________________________________________

(68) مرجع سبق ذكره , “لافروف : اهداف العملية الروسية فى سوريا مكافحة الارهاب لا دعم اى من القوي السياسية

(69) طارق راشد عليان , “مقابلة مع خبير أمريكى : هل يمكن لبوتين وضع حد للحرب السورية ؟” , المركز الاقليمى للدراسات الاستراتيجية , 28/10/2015 , الرابط : http://www.rcssmideast.org/Article/4010/ , تاريخ الدخول : 28/4/2016 .

و لابد ان الولايات المتحدة ان تدرك ذلك فهذا هو سبب التزامها الصمت حيال التدخل العسكري الروسي فى سوريا . (70)

– ذكرت روسيا اكثر من مرة ان الارهاب و الفكر المتطرف سببه الأساسي هو الشعور بالظلم و الاضطهاد و تدخل الدول الغربية فى شئون الدول , و لهذا جاءت مكافحة روسيا مختلفة للارهاب من حيث الخطوات المتخذة مقارنة بالتحالف الدولى , حيث ترفع روسيا شعارا و هو تقوية الجيوش المحلية بدلا من المكافحة من خلال جيوش خارجية , و قد تمسكت روسيا منذ البداية بحق شعب سوريا فى تقرير مصيرها و هذا سبب عدم معارضتها لنظام الاسد ان صح القول . (71)

– تعلم روسيا جيدا ان جنود داعش فى حالة انتصارهم فى سوريا سوف يعودون حتما نحو الاراضى الاراضى الروسية من خلال دولهم , و كان هذا دافعا وراء توجيه الضربات العسكرية لداعش فى سوريا كخطوة استباقية وقائية حيث ليس من المنطقى الانتظار لحين وصول داعش للاراضى الروسية ثم البدء فى مقاومتها , و قد اعلن المدعى العام الروسى “يوري تشايكا” ان روسيا قد فتحت 650 قضية جنائية تتعلق بمشاركة مواطنين روس فى تنظيمات ارهابية , كما صرح القائم باعمال رئيس مركز مكافحة التطرف بان اغلب من شاركوا فى تنظيم داعش من امارة القوقاز قد تم التعرف على هوياتهم بالفعل و ان احتمالات عودتهم كذلك الى اراضيهم ضعيفة جدا . (72)

– صرح معهد دراسات الحرب الأمريكي بان روسيا قد نشرت قرابة أربعة آلاف جندي روسي بالاضافة الى 50 طائرة مقاتلة منهم 28 على طراز “سوخوي سو 30 اس ام” و 12 على طراز “سوخوي 24” و 6 على طراز “ميج 31” و كذلك طائرات “آي ان 124” هذا الى جانب دبابات “تى 90” الحديثة , و المدمرات المضادة للغواصات , كما صرحت التقارير بان تكلفة الغارات الجوية الروسية الموجهة ضد تنظيم داعش بلغت حوالى مليونى دولار يوميا كحد ادنى , و قد نفذت روسيا منذ تدخلها عسكريا فى سبتمبر حتى نوفمبر

__________________________________________________________________

(70) ابراهيم فريحات , “التدخل الروسي فى سوريا .. هل يقلق أمريكا” , الجزيرة نت , 8/10/2015 , الرابط : http://www.aljazeera.net/knowledgegate/opinions/2015/10/6/ , تاريخ الدخول : 20/4/2016 .

(71) عبد الستار قاسم , “التفوق السياسى الروسي فى سوريا” , الجزيرة نت , 30/9/2015 , الرابط : http://www.aljazeera.net/knowledgegate/opinions/2015/9/29/ , تاريخ الدخول : 28/4/2016 .

(72) مرجع سبق ذكره , “المخاوف الروسية و الموقف الامريكي من تمدد داعش فى القوقاز”

من العام الماضى حوالى 1391 طلعة جوية قامت بتدمير 1623 هدفا تشمل 51 معسكر تدريبي و 131 مخزنا للسلاح . (73)

– اصدرت روسيا عدة تصريحات تفيد بأن العمليات العسكرية التى قامت بها روسيا فى سوريا للقضاء على داعش قد اتت بثمارها و حققت اهدافها المرجوة الخاصة بهزيمة تنظيم داعش و كان هذا الدافع وراء سحب بعض قواتها العسكرية رغبة فى ان تقدم نفسها كطرف جاد لحل الأزمة السورية , و هو أكد عليه “بوتين” من قبل . (74)

– ان التدخل الروسي لمحاربة داعش فى سوريا لم يأتى فقط لانها تخشى الفكر المتطرف للتنظيم , لكن الأمر ينطوي على أهداف أخري , فرغبت روسيا فى تحويل الأنظار عن أزمة أوكرانيا فى الاساس بالاضافة الى تأكيد الوجود الروسي فى النظام الدولى عامة و الاقليم بشكل خاص , هذا كله الى جانب استعادة العلاقات العسكرية الروسية الامريكية بعد ان كانت قد انقطعت منذ 2014 , و بشكل عام محاربة روسيا لتنظيم داعش على ارض سوريا هو امر يعود بالنفع على روسيا فى المقام الأول حيث أمن سوريا من شأنه ان ي}من مصالح روسيا فى سوريا خاصة فى “لاتاكيا” و “طرطوس” , و دفعت تلك المصالح روسيا نحو تعزيز علاقتها بنظام الآسد و قوى المعارضة من اجل ايجاد حل للأزمة و انهاء حالة الحرب الأهلية فى سوريا . (75)

– تشجع روسيا الحل السياسى و التغيير السلمى و رفض استخدام القوة او التدخل فى الشئون الداخلية لسوريا من اجل تغيير النظام السياسى , و هذا ما تستند اليه فى وصفها التحالف الدولى و تدخله بانه غير مشروع , و صرح الرئيس “بوتين” فى قمة الأمن الجماعى ان التدخل العسكرى فى سوريا يعد عدوان خارجى و انتهاك صارخ لقواعد القانون الدولى , الا ان روسيا لم تلتزم بتلك العقيدة الأمنية حيث انها تدخلت بالفعل

__________________________________________________________________

(73) محمد عبد الله يونس , “رؤي غرية لسيناريوهات التدخل العسكري الروسي فى سوريا” , (السياسة الدولية : العدد 203 , يناير 2016) .

(74) “طبيعة الانسحاب الروسي من سوريا و دلالاته” , مركز الجزيرة للدراسات , 19 مارس 2016م , الرابط : http://studies.aljazeera.net/ar/positionestimate/2016/03/160319162934051.html , تاريخ الدخول : 20/4/2016 .

(75) باسم راشد , “مخاطر ممتدة : لماذا تحتاج روسيا الى الخروج من سوريا؟” , المركز الاقليمي للدراسات الاستراتيجية , 12/11/2015 , الرابط : http://www.rcssmideast.org/Article/4052/ ,  تاريخ الدخول : 1/5/2016 .

عسكريا و بشكل مباشر فى سوريا لمكافحة تنظيم داعش و معاونة نظام الأسد و قد صرح وزير الخارجية الروسي “سيرجي لافروف” فى سبتمبر من العام الماضى ان الرئيس السورى رئيس شرعى و الجيش السوري هو القوة الشرعية التى عليها محاربة تنظيم داعش على ارض سوريا , و يعد هذا التدخل الروسي رسالة ضمنية موجهة لاصرار واشنطن و الرياض و أنقرة على رحيل الأسد . (76)

– تعد العلاقات الروسية السورية علاقات وطيدة مسبقا من قبل احداث الأزمة السورية او ظهور تنظيم اعش , حيث تتواجد روسيا فى منطقة البحر المتوسط منذ 2008 من خلال عدد كبير من السفن الحربية , كما انه توجد اتفاقية بين روسيا و سوريا للتعاون البحري من خلال الأساطيل هذا بالاضافة لقاعدة “طرطوس” التى تستأجرها روسيا على الأراضى السورية , كل هذا يدعمه خلفية من العلاقات الروسية السورية على مدى تاريخ طويل حيث كان الاتحاد السوفييتى المصدر الأول للسلاح بالنسبة لسوريا بالرغم من التناقض الايديولوجي آنذاك . (77)

– ان تعامل روسيا مع الأزمة فى سوريا لا يأتى انطلاقا من مبادئها او الحسابات الخاصة بدو الجوار فى الاقليم , لكن روسيا تضع نصب عينيها مصلحتها و نفوذها أولا , و هذا ما يجعلنا نبرر تارة تدخلها بأنه للقضاء على داعش و تارة نبرره بأنه يأتى لموازنة القوي و كسب وضع افضل فى المفاوضات بشان حل الأزمة و تارة ثالثة نبرره بأنها تدعم بقاء الدولة السورية و تحرص على امنها و على المصالح الروسية في سوريا . (78)

– اثر التدخل العسكري الروسي فى سوريا على كل الأطراف المشتركة فى الأزمة السورية و خاصة تنظيم داعش , حيث استطاع روسيا شن غارات على اكثر من 2500 موقع لداعش فى سوريا بموجب تقارير صادرة من روسيا , و التى توضح ان العمليات العسكرية الروسية سوف تستمر فى شن ضربات مكثفة على

__________________________________________________________________

(76) كريم سعيد , “إنقاذ الحليف : لماذا تنخرط روسيا عسكريا فى الصراع السورى ؟” , المركز الاقليمي للدراسات الاستراتيجية , 17/9/2015 , الرابط : http://www.rcssmideast.org/Article/3898/ , تاريخ الدخول : 28/4/2016 .

(77) عبد الجليل زيد المرهون , “قصة العلاقات السورية الروسية” , الجزيرة نت , 4/2/2014 , الرابط : http://www.aljazeera.net/knowledgegate/opinions/2014/2/4/ , تاريخ الدخول : 28/4/2016 .

(78) أكرم البنى , “عن ارتدادات التصعيد العسكري الروسي اقليميا” , المركز العربي للبحوث و الدراسات , 18/10/2015 , الرابط : http://www.acrseg.org/39489 , تاريخ الدخول : 25/4/2016 .

داعش , بالرغم من تدمير العديد من مراكز القيادة و التدريب و مصانع الأسلحة و العبوات الناسفة و الصواريخ بالفعل . (79)

– الحملة العسكرية الروسية فى سوريا من غير المتوقع ان تستمر كثيرا و هذا يعود الى التكلفة الاقتصادية الضخمة التى ستتحملها روسيا , بالاضافة الى الراي العام الروسي الذى لن يرضى طويلا عن ذلك التدخل فى سوريا , و بالرغم من ان تلك الحملة هدفها المعلن للجميع هو محاربة تنظيم داعش و القضاء عليه فى عقر داره , الا ان الامر يبدو و كأنه ينطوى على دعم لنظام الاسد السوري و هذا يعد بالطبع اجراء من ضمن اجراءات عديدة لتسوية الازمة السورية , و قامت تلك الحملة العسكرية بشن 120 هجوم جوي فى الايام الاولى لها على معاقل لتنظيم داعش , و لكن تلك الحملات المكثفة ضد تنظيم داعش تنطوي على جانب سلبي اذ ان ذلك من شأنه ان يجلب المعركة الى الاراضى الروسية ذاتها خاصة فى ظل وجود مجندين مسلمين فى الجيش الروسي , و هو ما يتطلب من روسيا حل سريع للأزمة السورية و تخلص تام من تنظيم الدولة الاسلامية فى اسرع وقت ممكن .(80)

– ان الضربات العسكرية التى وجهتها روسيا الى المواقع داخل سوريا لم تلقى تأييد و دعم من دول الغرب حيث على سبيل المثال صرح وزير الدفاع البريطانى ان من بين كل 20 ضربة لروسيا توجد واحدة فقط تستهدف روسيا و الضربات الاخري تقتل مدنيين سوريين , و كان احدي اسباب التدخل الروسي فى الأساس هو لفت الأنظار الغربية عن أزمة اوكرانيا و تحسين العلاقات مع الدول التى يمكن التحاور معها الا ان الامر ازداد سوءا بشكل لم يكن متوقع , هذا الى جانب حرب اسعار النفط التى ثارت بين روسيا و السعودية حيث ان انهيار اسعار النفط الذى سببته السعودية قد اصاب الاقتصاد الروسي بحالة من الشلل ادي الى ركود اقتصادي و هذا ان استمر طويلا فان من شأنه تهديد بقاء الرئيس الروسي فى منصبه و هذا يعد اح الاسباب وراء ذلك التدخل العسكري الروسي . (81)

_____________________________________________________________________________

(79) محمد سعد أبو عامود , “تأثير التدخل الروسي فى سوريا و تداعياته” , (السياسة الدولية : العدد 203 , يناير 2016) , ص ص 121-122 .

(80) مرجع سبق ذكره , “مخاطر ممتدة : لماذا تحتاج روسيا الى الخروج من سوريا؟”

(81) د. محمود عبد الله , “الحرب على داعش : نظرة على الضربات الروسية” , المركز العربى للبحوث و الدراسات , 21/10/2015 , الرابط : http://www.acrseg.org/39500 , تاريخ الدخول : 25/4/2016 .

– ان رفض روسيا الانضمام للتحالف الدولى المكافح لتنظيم داعش يعود لعدة أسباب اهمها عدم مشروعيته لان لا يتضمن معاهدة او اتفاقية بالاضافة لكون غير فعال لانه غير موجود بالفعل على ارض الواقع حيث تعد الخسائر التى حقتها روسيا لتنظيم داعش اكثر بكثير من تلك الخاصة بالتحالف الدولى , بالرغم من تاخر الجانب الروسي فى اتخاذ موقف صارم حيال داعش و هذا يرجع لانشغاله بالأزمة الأوكرانية فى السنوات السابقة للتدخل فى سوريا , و يعد فشل التحالف الدولي و بشكل خاص الولايات المتحدة الامريكية عامل هام فى تهيئة وضع افضل لتقبل التدخل الروسي فى سوريا لمكافحة داعش . (82)

– ان اتهام روسيا المتكرر لتركيا بانها تدعم داعش بشكل غير مباشر هو امر ينطوي على مصلحة لروسيا حيث تستقطب تركيا كل العناصر ذات الفكر المتطرف من روسيا و تقوم بتوجيههم لسوريا حيث تحاريهم روسيا و تقضى عليهم , و لعل اسقاط الطائرة الروسية الذى اتهمت روسيا فيه تركيا زاد الامر سوءا الا ان الجانب الروسي فضل الرد الاقتصادي على تركيا و امتنع عن الخوض فى خلافات قد تؤدي الى نشوب حرب بين البلدين على غرار حرب الدولة العثمانية مع روسيا القيصرية لان روسيا تعلم ما يعنيه الامر من حرب ضد حلف الناتو بشكل مباشر . (83)

ثانيا – سيناريوهات المحتملة للموقف الروسي

– تشير التحليلات و الأبحاث كافة التى تتناول التدخل العسكري الروسي فى سوريا الى وجود دوافع اخري تتخفى وراء مكافحة روسيا للارهاب , و هذا ما دفع العديد من الباحثين و المحللين لاقتراح عدة سيناريوهات للازمة فى سوريا و علاقة روسيا بها , فكان احدي هذه السيناريوهات يختص بفكرة الانخراط المحدود اى ان التدخل الروسيى فى سوريا سيكون تدخل مدروس و محدود لتحقيق أهداف مباشرة و محددة دون الاضرار بالاقتصاد الروسى و هذا يرجع الى التكلفة الباهظة للعمليات العسكرية اضافة الى الانتشار المحدود لقوى الروسية على ارض سوريا , اما عن سيناريو التموضع الاستراتيجي فهو على النقيض مما سبق حيث يفيد

__________________________________________________________________

(82) د. مصطفى علوي , “روسيا و امريكا فى سوريا و العراق .. صفقة غير معلنة” , (السياسة الدولية: العدد 203 , يناير 2016) .

(83) هوشنك أوسى , “روسيا و تركيا و بينهما داعش” , المركز العربي لبحوث و الدراسات , 7/12/2015 , الرابط : http://www.acrseg.org/39672 , تاريخ الدخول : 1/4/2016 .

بان روسيا ترغب فى التمركز بمنطقة الشرق الأوسط من خلال سوريا و لهذا فانها ستتدخل و بقوة من اجل اهدافها المتعددة . (84)

– لدينا سيناريو آخر يفيد بأن الوجود الروسي فى سوريا هدفه الأول و الأخير هو المناورة السياسية اى من أجل انقاذ النظام و منحه وضعا أفضل فى المفاوضات بين الفصائل السورية و بينه و التى لابد و ان روسيا سوف تتوسطها , و يعد هذا اقوي المؤشرات التى تدل على تحقق سيناريو المناورة السياسية بالاضافة الى المفاوضات التى تعقدها و تشترك فيها روسيا و تدافع فيها عن نظام الأسد دفاعا مطلقا , اما عن السيناريو الأخير فهو بشأن الحرب الشاملة طويلة الأمد و التى هى أشبه بحرب استنزاف  و هذا ناتج من احتمالية انجراف الطرف الروسي و هذا بسبب المقاومة العسكرية المضادة التى يقوم بها التحالف الدولى , و تعدد تلك السيناريوهات لا يعنى ابدا تناقضها مع بضعها البعض بل قد تتحقق تباعا كلها باختلاف العنصر الزمنى . (85)

__________________________________________________________________

(84) مرجع سبق ذكره , “رؤي غرية لسيناريوهات التدخل العسكري الروسي فى سوريا

(85) المرجع نفسه , “رؤي غرية لسيناريوهات التدخل العسكري الروسي فى سوري

الخاتمة:

– تعد ظاهرة الإرهاب ظاهرة تؤرق العالم أجمع اليوم و لا تسلم من شرها اى دولة على الإطلاق , و كان هذا هو سبب اختيار الباحث منذ البداية لموضوع البحث المقدم , حيث تثير الظاهرة شغف الباحث بشكل عام و تشكل داعش تنظيما مبهما غير واضح المعالم للباحث مما دفعه لاختيارها كدراسة حالة كما ان روسيا باعتبارها دولة كبرى فى عالم اليوم و عدو رئيسى يتوعده التنظيم باعمال عنف و تطرف لا حصر لها رغب الباحث فى دراسة موقفها تجاه الإرهاب فى الداخل الروسي و الخارج بالتطبيق على داعش فى سوريا و داعش فى القوقاز .

– توصل الباحث من خلال الدراسة الى عدم وجود تعريف مبدأى يوافق عليه العالم أجمع بشأن الإرهاب بالرغم من كونه اخطر الظواهر التى تهدد العالم اليوم على الاطلاق , حيث يعرف كل فاعل الارهاب وفقا لاهوائه و مصالحه و رؤيته التى تخدمه بشكل اولى , فنجد على سبيل المثال رؤية روسيا للارهاب تختلف عن رؤية اسرائيل له و تختلف عن رؤية الولايات المتحدة له , و من هنا فان الباحث يرجح ان اولى خطوات القضاء على تلك الظاهرة الشرسة يتمثل فى ايجاد تعريف للارهاب جامع مانع يتفق عليه الجميع , حيث ان الاتفاق على الرؤي و المبادئ بشكل أولي من شأنه ان يسهل عمليات التعاون بين الدول و التفاهم و الحوار بين الأطراف المتنازعة لكى يسهل تكوين تحالف او قوة متماسكة يدعمها الجميع و يقف وراءها للقضاء على خطر الإرهاب .

– يستغل تنظيم داعش التحالفات العديدة و المتفرقة التى تهدف للقضاء عليه استغلالا لصالحه , حيث فى الاتحاد قوة و فى التفرق ضعف , و عندما تحمل كل دولة على عاتقها مسئولية مكافحة الإرهاب منفردة فان ذلك لا يحرك ساكنا فى الامور سوي انها تصبح فريسة سهلة و صغيرة بالنسبة للتنظيم يسهل القضاء عليها و سحقها , لذا فان الباحث يري ان ثانى خطوات القضاء على الارهاب هى ايجاد  قوة دولية متماسكة تتكون من مجموع القوى التى تحارب داعش بشكل منفرد اليوم .

– ان التمويل الضخم الذى تحصل عليه داعش هو بمثابة الماء و الهواء الذى يساعد فى بقاء التنظيم و نموه و تمدده , و بالرغم من تعدد تلك المصادر الا ان المصدر الاهم و الاضخم هو تجارة النفط , و من هنا كانت الاجهزة الاستخباراتية الخاصة بدول العالم أجمع لها الادور الاكبر فى التعرف على الاطراف التى تشتري النفط من التنظيم و من ثم يتم تطبيق اقسى العقوبات الدولية التى ينص عليها ميثاق الأمم المتحدة ضدها .

– تروج داعش لاشاعات كثيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعى و هى الاداة الاعلامية الاهم بالنسبة للتنظيم لذا فان محاربة التنظيم تتطلب بجانب التواجد فى العالم الواقعي ان تواجد الدول أيضا فى العالم الافتراضي لمعرفة الاماكن التى يتم استخدام تلك الحسابات الالكترونية منها و لمعرفة بيانات عن مجندى التنظيم و لاختراق اهم الحسابات و المواقع التى تهم التنظيم بشكل كبير , كذلك يمكن استغلال مواقع التواصل الاجتماعى للتوعية بخطر التنظيم و عمل حملات مضادة له .

– لا شك ان روسيا هى صاحبة الدور الأكبر و الأهم فى تلك الأزمة السورية , حيث تبذل جهود ضخمة لاجراء حوار متعدد الأطراف من أجل التسوية السلمية للنزاعات فى سوريا , و لا شك ان دعمها للنظام السوري ينبع من ايمانها بضرورة دعم الدولة السورية لآخر لحظة ضد الفصائل و التنظيمات الأخري مستندة فى ذلك الى ما حدث فى ليبيا بعد انهيار النظام السياسى و على رأسه الرئيس الراحل “معمر القذافي” , كذلك أيضا تهدف روسيا من دورها النشط فى حل الازمة لاتخاذ موقع افضل على  طاولة المفاوضات الدولية لا يقل عن دور الدول ذات الدور الفعال فى الاقليم خاصة بعد احداث الأزمة الأوكرانية و ما تم توقيعه على روسيا من عقوبات دولية قاسية , كذلك الجميع يعلم المصالح الروسية فى سوريا و حرصها الطبيعى على تلك المصالح اهتمامها بان يظل لها تواجد فى منطقة البحر المتوسط , و من هنا فان القول بان التدخل العسكري الروسي يهدف لمكافحة الارهاب و مكافحته فقط هو امر غير مقبول منطقيا بعد تلك التفسيرات السابقة , روسيا تدخلت عسكريا فى سوريا لكى تكافح الإرهاب أولا و قبل اى هدف آخر لكن هذا لا يعنى عدم وجود أهداف أخري .

– ليست روسيا عاجزة عن مكافحة الارهاب المتمثل فى داعش بل ما حققته على ارض الواقع يمثل نجاح باهر مقارنة بما حققه التحالف الدولى , الا ان الباحث يري انه فى كل الأحوال لن تستطيع روسيا وحدها هزيمة التنظيم و وقاية العالم من شروره , الوضع بلا شك يتطلب تعاون دولى يماثل فى سرعته التفجيرات و الأعمال الارهابية التى تقوم بها داعش بشكل يومي فى بقاع العالم أجمع , حيث تتطلب مكافحة الإرهاب بلا شك أيا كان شكلها ميزانية ضخمة لا تقوي روسيا منفردة على  تحملها , حيث انه فى الوقت الذى تملك الدول الاوروبية اقتصادا عاتيا يسمح بتحمل التكلفة الا ان دول اوروبا لم تسلم من خطر التنظيم و اعماله الإرهابية , لهذا يعد انفراد روسيا بتلك الحرب على التنظيم فى سوريا أمر غير مجدي بالشكل اللازم خاصة فى ظل لظروف الاقتصادية السيئة فى روسيا جراء العقوبات التى تحملتها بعد الأزمة الأوكرانية .

– تتعدد السيناريوهات المحتملة للموقف الروسي بشكل كبير الا ان الباحث يرجح عدة سيناريوهات تم استنباطها من خلال الدراسة , حيث السيناريو الاول الذى يتوقعه الباحث هو استمرار الوضع على ما هو عليه لفترة غير قصيرة من الآن فيستمر التنظيم فى التمسك بالمناطق التى سيطر عليها و قد يتوسع فى السيطرة على مناطق جديدة و يستمر التحالف الدولى فى مكافحته المزعومة ضد التنظيم الا ان روسيا من غير المتوقع فى هذه الحالة استمرارها فى التواجد الفعلى على ارض سوريا حيث الامر مكلف للغاية اقتصاديا فى حين ان اقتصادها لا يسمح بذلك كما ان الرأى العام الروسي لن يستمر طويلا فى تقبل الوضع خشية من تورط روسيا فى الأمر و اعادة سيناريو افغانستان مرة اخري , اما عن السيناريو الثاني فهو متعلق بايجاد حل وسط يرضى جميع الأطراف جراء الحوار بين دول الاقليم و القوى الكبري و نظام الأسد و الفصائل السورية المتصارعة , و هنا يتم تغيير الحكومة و الجهاز الادارى و النظام السياسى بشكل جذري الا انه من المتوقع ان يكون الأسد جزءا منها ايضا , و فى حالة توافق كل الأطراف على هذا الحل فاننا نضمن بعدها وجود قوة دولية ضخمة تقدم كل العون و السلاح للقضاء على التنظيم الارهابي بمساعدة الفصائل السورية المختلفة و نظام الأسد للارشاد على أماكن تواجد التنظيم و اقتراح افضل السياسات للتعامل معه , اما عن السيناريو الثالث الذى يتوقعه الباحث فهو بشأن انهيار الدولة السورية و انهيار نظام الأسد معها جراء استمرار النزاع بين كل الأطراف المتصارعة و رفض التعاون و التوصل الى حل وسط و بالطبع هذا ما تهدف اليه داعش لكى تنفرد بالأمور و تصبح اكثر الفاعلين على أرض سوريا تماسكا و وجودا لتقضى على الأخضر و اليابس و تنفرد بالدولة بسوريا كلها دون منازع و هذا من شأنه ان يفتح الباب لاستعمار جديد من نوع مختلف للأراضى السورية حيث تتدخل القوى الدولية المختلفة لحماية مصالحها فى سوريا قدر الامكان بشكل يشبه ما حدث فى العراق 2003م .

– بشكل منطقى تتعارض تلك السيناريوهات مع بعضها البعض حيث ان الباحث يتوقع تحقق احداها فقط فى المستقبل القادم , الا انه فى كل الأحوال لن تتخاذل روسيا عن دورها فى مكافحة داعش و دعم الدولة السورية و توجيه رسائل ضمنية باستمرار للدول العربية جمعاء بانها حليف وفي يدعم اعوانه حتى فى أشد المواقف خطورة و انها ترغب فعلا فى تعويض ما فاتها و فى اقامة علاقات صداقة و شراكة و تعاون مثمر مع كل دول المنطقة .       

قائمة المراجع:

أولا – المراجع العربية :-

1- الكتب :

1-  د.عامر قنديلجي و د.ايمان السامرائي , “البحث العلمى الكمي و النوعي” , عمان , دار اليازورى العلمية للنشر و التوزيع , سنة النشر : 2009م .

2- محمد محمود ربيع و اسماعيل صبري مقلد , “موسوعة العلوم السياسية” , 1994م , جامعة الكويت .

2- الرسائل :

1- لونيسي علي , “آليات مكافحة الارهاب الدولي بين فاعلية القانون الدولي و واقع الممارسات الدولية الانفرادية” , رسالة دكتوراه , جامعة مولود معمري , كلية الحقوق و العلوم السياسية ,  2012م .

2- اسماعيل وصفى الاغا , ” معالجة الصحف العربية لظاهرة الارهاب .. دراسة تحليلية لعدد من الصحف العربية” , رسالة ماجستير , جاىمعة نايف العربية لعلوم الامنية , كلية الدراسات العليا , 2004م .

3- احمد محمد متولى مسلم , “تاثير الصعود الروسي على السياسة الخارجية الامريكية تجاه منطقة الشرق الأوسط – دراسة حالة الأزمة السورية” , رسالة ماجستير , جامعة القاهرة , كلية الاقتصاد و العلوم السياسية , 2015م .

3- الدوريات :

1- د.نورهان الشيخ , “السياسة الروسية تجاه الشرق الأوسط : هل تتجه روسيا الى مزيد من الانخراط فى أزمات المنطقة؟” , السياسة الدولية , العدد 203 , يناير 2016م .

2- د. مصطفى علوي , “روسيا و امريكا فى سوريا و العراق .. صفقة غير معلنة” , السياسة الدولية , العدد 203 , يناير 2016م .

3- عبد الوهاب بدرخان , “رهانات متداخلة : السياسة الخارجية السورية و ادارة الازمة” , السياسة الدولية , العدد 193 , يوليو 2013م , المجلد 48 .

4- د.احمد محمد وهبان , “اتجاهات تحليل ظاهرة الارهاب .. الأصول التاريخية و المفاهيمية” , السياسة الدولية , العدد 199 , يناير 2015م .

5- عمر البشير الترابي , “متي تنتهي الجماعات الارهابية ؟” , اتجاهات الأحداث , العدد 8 , مارس 2015م .

6- محمد الحنفى , “الارهاب .. الاسباب .. المظاهر .. سبل التجاوز” , الحوار المتمدن , العدد 1135 , 12/3/2005 .

7- د. حسن نافعة , “مأزق الحرب الامريكية .. بين الضرورة و الاختيار” , (السياسة الدولية : العدد 199 , يناير 2015م) .

8- د.احمد عبد الله , “داعش و ازمة الحداثة : رؤية نفسية” , (مجلة الديمقراطية : العدد 58 . ابريل 2015) .

9- د.محمدالسعيد إدريس , “الحرب على طالبان العرب (داعش) و خرائط التحالفات المحتملة” , (آفاق سياسية : العدد 11 , نوفمبر 2014م) .

10- د. عماد علو , “الاستراتيجية القتالية لتنظيم داعش” , (السياسة الدولية : العدد 199 , يناير 2015) .

11- د. محمد عبد العظيم الشيمي , “الأسس الفكرية لتنظيم داعش” , (السياسة الدولية : العدد 203 , يناير 2016) .

12- أحمد الشوري أبو زيد , “الفاشية الدينية : الأبعاد الفكرية و العملية للجماعات الارهابية فى المنطقة العربية” , (مفاهيم المستقبل : العدد 13 , اغسطس 2015) .

13- د.نورهان الشيخ , “السياسة الروسية تجاه الشرق الأوسط : هل تتجه روسيا الى مزيد من الانخراط فى أزمات المنطقة؟” , (السياسة الدولية : العدد 203 , يناير 2016) .

14- عمرو منصور , “المخاوف الروسية و الموقف الامريكي من تمدد داعش فى القوقاز” , (السياسة الدولية : العدد 203 , يناير 2016) .

15- د. وحيد عبد المجيد , “دور القوي الكبرى فى انتشار الارهاب” , (السياسة الدولية : العدد 203 , يناير 2016) .

16- محمد عبد الله يونس , “رؤي غرية لسيناريوهات التدخل العسكري الروسي فى سوريا” , (السياسة الدولية : العدد 203 , يناير 2016) .

17- محمد سعد أبو عامود , “تأثير التدخل الروسي فى سوريا و تداعياته” , (السياسة الدولية : العدد 203 , يناير 2016) .

18- د. مصطفى علوي , “روسيا و امريكا فى سوريا و العراق .. صفقة غير معلنة” , (السياسة الدولية: العدد 203 , يناير 2016) .

4- المواقع الالكترونية :

1- د. عبد المنعم سعيد , “الداعشية و الداعشيون” , المركز الاقليمى للدراسات الاستراتيجية , تاريخ النشر : 10/2/2016م , الرابط : http://www.rcssmideast.org/Article/4345 , تاريخ الدخول : 15/2/2016م .

2- “لافروف : اهداف العملية الروسية فى سوريا مكافحة الارهاب لا دعم اى من القوي السياسية” , آر تي العربية , تاريخ النشر : 110/2015م , الرابط : https://arabic.rt.com/news/795582 , تاريخ الدخول : 15/2/2016م .

3- د. جمال عبد الجواد , “الحرب الروسية فى سوريا” , جريدة الوطن , الرابط : http://www.elwatannews.com/news/details/812831 , تاريخ الدخول : 15/2/2016م .

4- “التدخل الروسي فى سوريا .. باطنه الاحتلال و ظاهره الحرب ضد الارهاب” , مصر العربية , تاريخ النشر : 7/20/2015م , الرابط : http://www.masralarabia.com , تاريخ الدخول : 15/2/2016م .

5- د. عزت سعد السيد , “السياسة الروسية و امن الشرق الاوسط .. بين الارهاب و ايران” , السياسة الدولية , الرابط : http://www.siyassa.org.eg/NewsContent/2/104/5466/ , تاريخ الدخول : 20/3/2016م .

6- سامي السلامي , “التدخل الروسي فى سوريا و جهاديو القوقاز .. ابعاد متداخلة” , السياسة الدولية , تاريخ النشر : 15/10/2015م , الرابط : http://www.siyassa.org.eg/NewsContent/2/104/6545/ , تاريخ الدخول : 3/3/2016م .

7- حسن عادل , “موقع vox الامريكي : كل ما تريد معرفته عن داعش (1-2)” , ساسة بوست , 22/9/2014 , الرابط :

http://www.sasapost.com/everything-you-need-to-know-about-daash/ , تاريخ الدخول : 28/3/2016 .

8- مهي يحيي , “الجاذبية القاتلة : خمسة اسباب لانضمام الشباب الى داعش” , مركز كارنيجي للشرق الأوسط , 7/11/2014 , الرابط : http://carnegie-mec.org/2014/11/07/ , تاريخ الدخول : 23/3/2016م .

9- محمد رشو , “فى اسباب ظهور داعش” , (الحوار المتمدن : العدد 4744 , 10/3/2015) , الرابط :

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=458788 , تاريخ الدخول : 2/5/2016 .

10- صبر درويش , “داعش : النسخة الأكثر تطرفا للاسلام السياسى” , مركز دراسات الجمهورية الديمقراطية , 14/9/20014 , ص 19 , الرابط : http://drsc-sy.org//wp-content/uploads/2014/09/saber-da.pdf , تاريخ الدخول : 1/5/2016 .

11- محمد محمود السيد , “صعود الدولة الاسلامية : داعش فى العراق و الشام و الثورة السنية الجديدة” , السياسة الدولية , الرابط : http://www.siyassa.org.eg/NewsContent/4/96/5447/ , تاريخ الدخول : 28/4/2016 .

12- هايدى عصمت كلاس , “عقلية التوحش : الخلافة الرسمية .. جذور داعش و استراتيجيته الالكترونية” , المركز الاقليمي للدراسات الاستراتيجية , 8/12/2015 , الرابط : http://www.rcssmideast.org/Article/4143/ , تاريخ الدخول : 10/5/2016 .

13- سارة محمود خليل , “سياقات التمدد : من داخل داعش .. كتاب يوثق نشأة اخطر تنظيم ارهابي فى العالم” , المركز الاقليمى للدراسات الاستراتيجية , 28/7/2015 , الرابط : http://www.rcssmideast.org/Article/3670/ , تاريخ الدخول : 30/4/2016 .

14- سمير العطية , “الصراع فى سوريا بين الفوضى و التنظيم” , المركز العربي للبحوث و الدراسات , 4/10/2015 , الرابط : http://www.acrseg.org/39438 , تاريخ الدخول : 15/5/2016 .

15- حمزة مصطفى و عبد العزيز الحيصي , “سيكولوجيا داعش” , منتدى العلاقات العربية و الدولية , ص ص 12-18 , الرابط : http://fairforum.org/wp-content/uploads/2014/08/ , تاريخ الدخول : 28/4/2016 .

 

16- تشارلز ليستر , “تحديد معالم الدولة الإسلامية” , مركز بروكنجز الدوحة , رقم 13 , ديسمبر 2014 , ص ص 19 – 20 , الرابط : http://www.brookings.edu/~/media/Research/Files/Reports/2014/11/profiling-islamic-state-lister/ar_web_lister.pdf?la=ar , تاريخ الدخول : 1/5/2016 .

17- هايدي عصمت كارس , “الدولة الاسلامية فى العراق و الشام .. دولة الإرهاب” , السياسة الدولية , الرابط : http://www.siyassa.org.eg/NewsContent/4/96/9778/ , تاريخ الدخول : 30/4/2016 .

18- طارق راشد عليان , “تفكيك الأساطير المالية : سجلات مسربة تكشف ميزانية داعش فى دير الزور السورية” , المركز الاقليمي للدراسات الاستراتيجية , 1/12/2015 , الرابط : http://www.rcssmideast.org/Article/4054/ , تاريخ الدخول  1/5/2016 .

19- على بكر , “التداعيات المحتملة للتحالف الدولى على اقتصاد داعش” , السياسة الدولية , الرابط : http://www.siyassa.org.eg/NewsContent/2/106/5021/ , تاريخ الدخول : 6/5/2016 .

20- طارق راشد عليان , “مقابلة مع خبير أمريكى : هل يمكن لبوتين وضع حد للحرب السورية ؟” , المركز الاقليمى للدراسات الاستراتيجية , 28/10/2015 , الرابط : http://www.rcssmideast.org/Article/4010/ , تاريخ الدخول : 28/4/2016 .

21- ابراهيم فريحات , “التدخل الروسي فى سوريا .. هل يقلق أمريكا” , الجزيرة نت , 8/10/2015 , الرابط : http://www.aljazeera.net/knowledgegate/opinions/2015/10/6/ , تاريخ الدخول : 20/4/2016 .

22- عبد الستار قاسم , “التفوق السياسى الروسي فى سوريا” , الجزيرة نت , 30/9/2015 , الرابط : http://www.aljazeera.net/knowledgegate/opinions/2015/9/29/ , تاريخ الدخول : 28/4/2016 .

23- “طبيعة الانسحاب الروسي من سوريا و دلالاته” , مركز الجزيرة للدراسات , 19 مارس 2016م , الرابط : http://studies.aljazeera.net/ar/positionestimate/2016/03/160319162934051.html , تاريخ الدخول : 20/4/2016 .

24- باسم راشد , “مخاطر ممتدة : لماذا تحتاج روسيا الى الخروج من سوريا؟” , المركز الاقليمي للدراسات الاستراتيجية , 12/11/2015 , الرابط : http://www.rcssmideast.org/Article/4052/ ,  تاريخ الدخول : 1/5/2016 .

25- كريم سعيد , “إنقاذ الحليف : لماذا تنخرط روسيا عسكريا فى الصراع السورى ؟” , المركز الاقليمي للدراسات الاستراتيجية , 17/9/2015 , الرابط : http://www.rcssmideast.org/Article/3898/ , تاريخ الدخول : 28/4/2016 .

26- عبد الجليل زيد المرهون , “قصة العلاقات السورية الروسية” , الجزيرة نت , 4/2/2014 , الرابط : http://www.aljazeera.net/knowledgegate/opinions/2014/2/4/ , تاريخ الدخول : 28/4/2016 .

27- أكرم البنى , “عن ارتدادات التصعيد العسكري الروسي اقليميا” , المركز العربي للبحوث و الدراسات , 18/10/2015 , الرابط : http://www.acrseg.org/39489 , تاريخ الدخول : 25/4/2016 .

28- د. محمود عبد الله , “الحرب على داعش : نظرة على الضربات الروسية” , المركز العربى للبحوث و الدراسات , 21/10/2015 , الرابط : http://www.acrseg.org/39500 , تاريخ الدخول : 25/4/2016 .

29- هوشنك أوسى , “روسيا و تركيا و بينهما داعش” , المركز العربي لبحوث و الدراسات , 7/12/2015 , الرابط : http://www.acrseg.org/39672 , تاريخ الدخول : 1/4/2016 .

5- الأبحاث الغير منشورة :

1- معتز الخطيب , “تنظيم الدولة الاسلامية : البيئة الفكرية و تعقيدات الواقع” , “تنظيم الدولة الاسلامية : النشأة , التأثير , المستقبل” , د.فاطمة الصمادي , مركز الجزيرة للدراسات , نوفمبر 2014م .

2- تامر بدوي , “داعش فى المجال الأوراسى : الابعاد و التداعيات الاقليمية” , د.فاطمة الصمادى , “تنظيم الدولة الاسلامية : النشأة , التأثير , المستقبل” , مركز الجزيرة للدراسات , نوفمبر 2014م .

ثانيا – المراجع الأجنبية :-

1- Lister.Charles , “Russia’s intervention in Syria : protracting an already endless conflict” , Brookings , October21.2016 , Link : http://www.brookings.edu/research/opinions/2015/10/21-russia-intervention-in-syria-lister , (accessed : March3.2016) .

2- Aleksashenko.sergey , “A three sided disaster : the American , Russian , and Iranian strategic triangle in Syria” , Brookings , October16.2015 , Link : http://www.brookings.edu/blogs/order-from-chaos/posts/2015/10/16-us-russia-iran-syrian-interests-aleksashenko , (accessed : March1.2016) .

3- Al-Khateeb.luay & Kadhim.Abbas , “How to work with Russia in Syria” , Foreign Affairs , October18.2015 , Link : https://www.foreignaffairs.com/articles/syria/2015-10-18/how-work-russia-syria , (accessed : March1.2016) .

4- “International terrorism : Definitions , causes , and responses “ , united states institute  of peace , Link : http://www.usip.org/sites/default/files/terrorism.pdf , accessed : 25/4/2016 .

5- Grothans,Nick . “Types of Terrorism” , Hand of reason , 2016 , Link : http://handofreason.com/2011/featured/types-of-terrorism , accessed : 30/4/2016

6- Frey,Bruno . “Dealing with terrorism – stick or carrot ?” . UK . Edward Elgar publishing  limited . 2004 . p.27 .

7- “The Islamic state” . The clarion project . May 10,2015 . p.11 . Link : https://www.clarionproject.org/sites/default/files/islamic-state-isis-isil-factsheet-1.pdf , accessed : 10/3/2016 .

8- Y.zelin,Aaron . “The ISIS guide to building an Islamic state” . Washington institute . June 13,2014 . Link : http://www.washingtoninstitute.org/policy-analysis/view/the-isis-guide-to-building-an-islamic-state . accessed : 25/4/2016 .

9- Nakhle,Carole . “ISIS sells its oil , but who is buying it ?” . Carnegie middle east center . December 6,2015 . Link : http://carnegie-mec.org/2015/12/06/isil-sells-its-oil-but-who-is-buying-it/imro . accessed : 30/4/2016 .

10- Boghardt,Lori . “Saudi funding of ISIS” . The Washington institute . June 23,2014 . Link : http://www.washingtoninstitute.org/policy-analysis/view/saudi-funding-of-isis . accessed : 1/5/2016 .

11- Vatchagaev,Mairbek . “Moscow suddenly shows concern about the growing influence in Russia of Islamic state” . The Jamestown foundation . October 31,2014 . Link : http://www.jamestown.org/single/?tx_ttnews%5Btt_news%5D=43028&no_cache=1#.Vzyqsfl97IW . accessed : 10/5/2016 .

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى