fbpx
عاجل

الخارجية العراقية تطالب السعودية باستبدال سفيرها بسبب “تجاوز للتمثيل الدبلوماسي”

-المركز الديمقراطي العربي

طالبت الخارجية العراقية الاحد نظيرتها السعودية باستبدال سفيرها لدى بغداد ثامر السبهان اثر تصريحات وصفت بانها “تجاوز للتمثيل الدبلوماسي” حسبما افاد مصدر رسمي وكالة فرانس برس .

وقال احمد جمال المتحدث باسم الخارجية العراقية “وجهت وزارة الخارجية اليوم طلبا رسميا الى نظيرتها الخارجية السعودية يتضمن استبدال السفير” لدى بغداد.

وحول اسباب ذلك، اوضح “هناك سلسلة من التصريحات والمواقف الاعلامية التي صدرت” عن السفير “اعتبرناها تجاوزا لحدود التمثيل الدبلوماسي ومهام السفراء”.

واضاف جمال “لقد نبهنا مرارا وتكرار مرة بالاستدعاء ومرة بمذكرات احتجاجية حول رفضنا هذه التصريحات”.

واشار الى ان “اخر التصريحات كان ما ادعاه السفير عن وجود مخطط لاغتياله في بغداد تقف خلفه بعض الميليشات”.

وتابع “طالبناه والجانب السعودي بتقديم اي ادلة او وثائق تثبت وجود هكذا مخطط والا سنعتبر الموضوع فبركة اعلامية مقصودة تهدف الاساءة لسمعة العراق وقدرته في حماية البعثات الدبلوماسية”.

الا انه اكد عدم تقديم اي ادلة حول ذلك.

وبالنسبة للعلاقات بين البلدين، قال المتحدث “نرجو ان لا يكون هناك ارباك او تعكر في صفو العلاقات (…) العراق حريص على ادامة وتطوير وتفعيل علاقاته مع المملكة في مهمة جدا في هذه المرحلة”.

واكد ان “طلب ابدال السفير مسالة دبلوماسية اعتيادي متعارف عليها بين الدول”.

وقال ثامر السبهان سفير المملكة العربية السعودية لدى العراق قوله ردا على سؤال عن طلب بغداد من الرياض سحبه إن سياسات المملكة في العراق لن تتغير وإن العلاقات السعودية مع السياسيين العراقيين ودية.

وتابع أن العلاقة ودية مع السياسيين العراقيين مضيفا “ما يحدث معنا.. التحدث أمام بعضنا البعض هو يختلف اختلافا كليا عما يحدث في الإعلام وتصريحاتهم في الإعلام .

ويذكر ان السفير السعودي وصل بعد موافقة العراق عليه في ايلول/سبتمبر 2015، قبل ان يبدأ عمله نهاية العام الماضي، وفقا للمتحدث.وكالات

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى