الأفريقية وحوض النيلالدراسات البحثية

سياسات القوى الإقليمية والدولية تجاه أثيوبيا في ظل ازمة أقليم تيغراي 2020

The policies of regional and international powers towards Ethiopia in light of the 2020 Tigray crisis

اعداد : أ.م.د. زياد يوسف حمد  ,  ياسر طه حسين – الجامعة العراقية / كلية القانون والعلوم السياسية

المركز الديمقراطي العربي : – 

  • مجلة الدراسات الأفريقية وحوض النيل : العدد الثامن عشر كانون الأول – ديسمبر 2022 ,مجلد 05 مجلة دورية علمية محكمة تصدر عن #المركز_الديمقراطي_العربي ألمانيا – برلين .
  • تُعنى المجلة بالدراسات والبحوث والأوراق البحثية عمومًا في مجالات العلوم السياسية والعلاقات الدولية وكافة القضايا المتعلقة بالقارة الأفريقية ودول حوض النيل.
Nationales ISSN-Zentrum für Deutschland

الملخص :

إختلفت سياسات الدول الاقليمية وكذلك الدولية تجاه الدولة الاثيوبية لاسيما بعد أزمة أقليم نيغراي عام 2020 وتنوعت عن سابق عهدها لمرحلة ماقبل الأزمة ، إذ كانت دول الجوار لها كأريتريا والصومال متباينة في ذلك مابين مؤيد للوضع الراهن ومابين متحفظ على ذلك ، على عكس الدول الإقليمية والدولية والتي كانت مصالحها داخل اثيوبيا تحتم عليها ان تكون بصف من يؤمن لها تلك المصالح لاسيما القوات الحومية الاثيوبية ، لذا تباينت تلم الدوار والمواقف إقليميا ودوليا .

Abstract

the policies of regional as well as international countries towards the Ethiopian state differed, especially after the crisis of the tgray region in 2020, and diversified from their pre-crisis period, as neighboring countries, such as Eritrea and Somalia, varied in that between supporters of the current situation and reservations about it, unlike regional and international countries, which were Its interests inside Ethiopia necessitate that it be on the side of those who secure those interests for it, especially the Ethiopian government forces, so the roundabouts and positions varied regionally and internationally.

5/5 - (2 صوتين)

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى