fbpx
الكتب العلمية

حركة الثقافة الجديدة في الصين : نافذة على التطورات السياسية والثقافية 1911 – 1921

The New Culture Movement in China: Light on Political and cultural developments 1911 - 1921

 

المؤلف : د. نادية كاظم محمد العبودي – قسم التاريخ /كلية التربية الأساسية/الجامعة المستنصرية/العراق

تحميل نسخة pdf –

حركة الثقافة الجديدة في الصين نافذة على التطورات السياسية والثقافية 1911 – 1921

الطبعة الأولى “2020″كتاب: حركة الثقافة الجديدة في الصين: نافذة على التطورات السياسية والثقافية 1911 – 1921

جميع حقوق الطبع محفوظة: للمركز الديمقراطي العربي ولا يسمح بإعادة إصدار هذا الكتاب أو اي جزء منه أو تخزينه في نطاق إستعادة المعلومات أو نقله بأي شكل من الأشكال، دون إذن مسبق خطي من الناشر .

مقدمة : 

ناقش الكتاب أحداث فترة تعد من أشد فترات تأريخ الصين اضطرابا سياسيا وفكريا، ولاسيما انها شهدت نهاية نظام الحكم الامبراطوري، الذي انتهت معه الفلسفة الكونفوشيوسية بوصفها العقيدة الرسمية للدولة بعد ان استمر ذلك لالفي سنة، الامر الذي أوجد فراغا آيديولوجيا قاد الى تأثر المثقفين والمفكرين الصينيين بالمثل والنظريات والتيارات الفكرية الغربية بمختلف اتجاهاتها لملء ذلك الفراغ ومعالجة واقع الصين، وانعكس ذلك كله على نحو جلي في تطور حركة الادب الصيني، ولاسما أن الادب مرآة عصره بمختلف الازمان.

هدفت هذه الدراسة للكشف عن التحولات الفكرية والسياسية التي شهدتها الصين فيما عرف بالتأريخ بـ(فترة الرابع من أيار عام 1919)، لأول مرة في تاريخ الصين سقطت سلالة حاكمة دون أن تستبدل بسلالة جديدة، ودخلت الصين عقبها في حالة من عدم الاستقرار السياسي وتفاقم حجم التدخل الأجنبي، فكان من نتيجة ذلك الشعور بخيبة أمل كبرى، اعتقد المثقفون والمفكرون حينها بأن السبب في ذلك إنما يكمن باقتصار دور ثورة 1911 على تغيير نظام الحكم من الملكي الى الجمهوري ، وانصرافها عن محاولة تغيير الكيان الاجتماعي التقليدي للصين. وهذا التحليل قادهم إلى التأثر بأيديولوجيات غربية مختلفة، ووجدوا أن الثورة السياسية ينبغي أن تعقبها ثورة ثقافية .فانصبت هجماتهم على الفكر والثقافة الكونفوشيوسية وكل ما يمت لهما بصلة ، فحثوا على السعي لإيجاد بديل عنهما واتخاذه منهاجا للحياة. وفي ضوء ذلك دعوا الشباب الصيني لاستئصالها من المجتمع والقضاء على كل القيم الاجتماعية المرتبطة بها، فالفلسفة الكونفوشيوسية برأيهم كانت نتاج نظام زراعي واجتماعي إقطاعي ولا تنسجم تماماً مع الحياة العصرية في مجتمع رأسمالي .

Abstract :

The book discussed the events of a period that is one of the most chronic political and intellectual turmoil in China, especially as it is the end of the imperial regime, with which the Confucian philosophy ended as the official creed of the state after that continued for two thousand years, which created an ideological vacuum that led to the influence of Chinese intellectuals and thinkers by the ideals and theories And Western intellectual currents in various directions to fill that void and address the reality of China, and all this was clearly reflected in the development of the movement of Chinese literature, especially since literature is the mirror of its time in different times.

This study aimed to uncover the intellectual and political transformations that China witnessed in what was known by history (the period of the fourth of May 1919), For the first time in the history of China, a ruling dynasty fell without being replaced by a new one, and China entered after it in a state of political instability and exacerbation of the size of foreign intervention. As a result of that feeling of great disappointment, intellectuals and intellectuals believed at the time that the reason for this lies in the limited role of a revolution 1911 to change the system of government from monarchy to republican, and to leave the attempt to change the traditional social entity of China. This analysis led them to be influenced by various western ideologies, and they found that the political revolution should be followed by a cultural revolution. Their attacks were focused on Confucian thought and culture and everything related to them, so they urged to seek to find a substitute for them and take a course of life.

  • الناشر: المركز الديمقراطي العربي للدراسات الإستراتيجية والسياسية والاقتصادية
الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق