fbpx
الكتب العلمية

الترجمة الآلية العصبية وتحديات الذكاء الاصطناعي

Neural Machine Translation and the challenges of Artificial Intelligence

 

من أجل تأسيس التواصل والتفاعل بين الثقافات المختلفة وتشكيل مجتمع علمي يضم باحثين من المحيط إلى الخليج إضافة لمعالجة المشاكل الحضارية المشتركة.ضمن هذا السياق يسعدنا في #المركز_الديمقراطي_العربي (مؤسسة بحثية) ومقره ألمانيا – برلين بالتعاون مع:

  • مخبر الترجمة وأنواع النصوص- معهد الترجمة  جامعة وهران1- أحمد بن بلة (الجزائر)

كتاب وقائع أعمال الـمؤتمـر الـدَّولـي العلمي تحت عنوان :- الترجمة الآلية العصبية وتحديات الذكاء الاصطناعي

يوم  26 – 05 – 2021 

الترجمة الآلية العصبية وتحديات الذكاء الاصطناعي

تحميل نسخة pdf –  

الطبعة الأولى “2021″كتاب: – الترجمة الآلية العصبية وتحديات الذكاء الاصطناعي

جميع حقوق الطبع محفوظة: للمركز الديمقراطي العربي ولا يسمح بإعادة إصدار هذا الكتاب أو اي جزء منه أو تخزينه في نطاق إستعادة المعلومات أو نقله بأي شكل من الأشكال، دون إذن مسبق خطي من الناشر .

مقدمة : 

يعتبر الذكاء الاصطناعي من أحدث علوم الحاسب الآلي التي تنزع إلى محاكاة الذكاء البشري بواسطة برامج عصبية متطورة قائمة على التعلم العميق (Deep learning).

إن التطور التكنولوجي والمعلوماتي الذي شهده العالم، فرض حتمية الاستعانة بكل ما استجد من بحوث واكتشافات في مختلف ميادين العلوم، بغية تدارك الخطى السريعة للاختراعات العلمية، الأمر الذي ولّد اهتماما كبيرا وغير مسبوق بنماذج الشبكات العصبية الاصطناعية في كل حقول المعرفة.  على هذا الأساس، استبدلت الترجمة الآلية المنهج التقليدي الاحصائي بالمنهج العصبي القائم على تقنيات الذكاء الاصطناعي، واعتمدت أساسا على إنجاز وتطوير شبكات عصبية، الغاية منها التحليل السريع والدقيق للوحدات الترجمية ونقلها إلى اللغة الهدف بشكل متسق وسليم.

  • الناشر: المركز الديمقراطي العربي للدراسات الإستراتيجية والسياسية والاقتصادية

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى