الكتب العلمية

الخدمة الاجتماعية في الوطن العربي بين إشكالية الاعتراف وواقع الممارسة

Social service in the Arab world between the problem of recognition and the reality of practice

 

من أجل تأسيس التواصل والتفاعل بين الثقافات المختلفة وتشكيل مجتمع علمي يضم باحثين من المحيط إلى الخليج إضافة لمعالجة المشاكل الحضارية المشتركة.ضمن هذا السياق يسعدنا في #المركز_الديمقراطي_العربي (مؤسسة بحثية) – مركز تنمية الموارد البشرية للدراسات والأبحاث والإستشارات  ومقرهم  ألمانيا – برلين في التعاون مع:

  • جامعة طرابلس، ليبيا
  • خدمة المجتمع والبيئة، جامعة طرابلس

كتاب وقائع أعمال الـمؤتمـر الـدَّولـي العلمي تحت عنوان :-

الخدمة الاجتماعية في الوطن العربي بين إشكالية الاعتراف وواقع الممارسة –  أيام 10 و11 – 04  2021

الخدمة الاجتماعية في الوطن العربي بين إشكالية الاعتراف وواقع الممارسة

تحميل نسخة pdf – 

الطبعة الأولى “2021″كتاب: – التجارة الدولية بين الحاضر والمستقبل

جميع حقوق الطبع محفوظة: للمركز الديمقراطي العربي ولا يسمح بإعادة إصدار هذا الكتاب أو اي جزء منه أو تخزينه في نطاق إستعادة المعلومات أو نقله بأي شكل من الأشكال، دون إذن مسبق خطي من الناشر .

مقدمة : 

تعتبر الخدمة الاجتماعية إحدى أهم المهن الإنسانية الضرورية في وجداننا الحياتي، فهي مهنة كوكبية، تستهدف الارتقاء بحياة الأفراد والجماعات والمجتمعات وتحسين الأداءات والوظائف الاجتماعية، كما أن نشأة المهنة في خطواتها الأولى كان بمثابة رد فعل لما كان يعيشه هذا الإنسان من حياة متموجة بالعديد من مظاهر الإفقار والمعاناة والحرمان، كما أن الممارسة المهنية كانت تسعى دوما إلى تلطيف عيش الأفراد والجماعات والوصول بهم إلى أقصى مستويات التكيف والاندماج.

فمع ظهور الاهتمامات الأولى بالقضايا الاجتماعية للناس مع نهاية القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين في إنجلترا، انتقل التفكير البشري من مجرد تقديم المساعدة الاجتماعية بشكل منظم( جمعيات تنظيم الإحسان) إلى جوهرية تقديم المساعدة في من خلال متراتبات علمية منهجية، يقوم بها أخصائيون اجتماعيون مدربون ومكونون في فنون  ومهارات المهنة، ما ساهم في ظهور المحلات الاجتماعية في إنجلترا ثم الولايات المتحدة الأمريكية، ما ممهد في ظهور الخدمة الاجتماعية في أمركا كثمرة علمية لكل تلك التطورات الحاصلة، حتى أصبح يطلق عليها المهنة الجديدة new profession

وللحديث عن واقع المهنة في مجتمعاتنا العربية، فيمكن أن نرجع نشأتها إلى بدايات الثلاثينات من القرن الماضي، ولمجهودات لجان الأمم المتحدة المهتمة بالعمل الاجتماعي والرعاية الاجتماعية في مواجهة مشكلات ومعوقات التخلف في دول العالم الثالث، غير أن تشخيص واقع الممارسة للخدمة الاجتماعية في الوطن العربي بحاجة إلى مدارسة جادة، خاصة مع تعاظم نزعة النكران الأخلاقي والعلمي لكل ما هو اجتماعي في مجتمعاتنا العربية، واعتباره في أحسن حالاته مجرد تطعيمات شخصانية وبروتوكولات معرفية ساذجة لا غير، وهذا ما يسحبنا لجدلية الاعتراف بالمهنة في الوطن العربي وتأثيراتها الايجابية على القضايا والمشكلات المعاصرة التي يعيشها مثل الأمن، البيئة، التعليم، الجريمة، الهجرة.

وليبقى التساؤل في حاجة ماسة إلى إجابات مقنعة،إذا كانت الخدمة الاجتماعية كمهنة وعلم تتعامل مع المشكلات الاجتماعية للأفراد والجماعات، فما هي مستويات الممارسة الحقيقية لها في مجتمعاتنا العربية، ثم ماهي مستويات الاعتراف والتمثل الاجتماعي والمهني والأكاديمي بمهنة الخدمة الاجتماعية باعتبارها شكلا متميزا للآصرة الاجتماعية وتخفيف الآلام الإنسانية التي يتجرعها الأفراد  في يوميات حياتهم، وكل هذه الأسئلة وغيرها نرغب بشغف علمي حقيقي الإجابة عليها من خلال مخرجات هذا المؤتمر والاستفادة من مختلف الأطروحات والدراسات التي يشارك بها الأساتذة والخبراء المهتمون بهذا المجال .

فهـــــرس المحتــويات

  • الناشر: المركز الديمقراطي العربي للدراسات الإستراتيجية والسياسية والاقتصادية

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى