fbpx
الشرق الأوسطعاجل

الرئيس اليمني يعقد الآن اجتماعًا طارئًا في عدن وطائرات حربية تحلق فوق القصر الرئاسي

يعقد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي في هذه اللحظة اجتماعًا طارئًا مع مسئولين حكوميين بمقر اقامته بالقصر الرئاسي بمدينة عدن جنوبي البلاد. وكان هادي يرافقه عددًا من المسئولين، وصلوا فجر اليوم الثلاثاء، مدينة عدن (جنوب) التي أعلنها عاصمة مؤقتة للبلاد، قادمًا من العاصمة السعودية الرياض.

وقال مصدر رئاسي، طلب عدم ذكر اسمه، “إن الاجتماع الذي يحضره عدد من المسئولين يناقش جملة من الهموم والقضايا أبرزها الجانب الأمني في عدن، وباقي المحافظات المحررة من قبضة المليشيات الحوثية”.

وحضر الإجتماع، منصر القعيطي وزير المالية، ومحمد الميتمي وزير التخطيط، وأحمد الميسري وزير الزراعة، والعزي شريم وزير المياه، ووحي امان وزير الاشغال العامة، ومحمد علي الشدادي نائب رئيس مجلس النواب. ويبحث الإجتماع آخر تطوارت المعارك في تعز، التي بدأت عملية الحسم فيها من 3 محاور، بحسب المصدر ذاته.

وهذه هي العودة الثانية لهادي إلى مدينة عدن منذ اندلاع الحرب أواخر آذار/مارس الماضي، حيث زارها في سبتمبر/أيلول الماضي لمدة 4 أيام، قبل أن يغادرها في 27 من الشهر نفسه متوجهًا إلى نيويورك لإلقاء كلمة اليمن أمام اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وتوقعت المصادر أن “يمكث هادي في عدن حتى نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، على أن يتوجه بعدها لزيارة عدد من البلدان”. وتأتي عودة الرئيس اليمني هادي، بعد يومين من عودة نائبه ورئيس الحكومة خالد بحاح، إلى البلاد، والتي دشنها بزيارة جزيرة سقطرى المتضررة من إعصاري تشابالا وميغ.

وكانت قوات إماراتية، قد وصلت قبل أيام، مدينة عدن جنوبي البلاد، بهدف تأمين مقرات إقامة الرئيس هادي والحكومة اليمنية التي غادرت البلاد في أكتوبر/تشرين أول الماضي عقب هجوم ‘رهابي استهدف مقرها.

وتعيش محافظة عدن، اضطرابات أمنية وعمليات اغتيال طالت عددًا من القيادات الأمنية والعسكرية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي. وتتزامن عودة هادي، مع تصعيد عسكري للحوثيين، الذين قاموا بفتح جبهات جديدة في محافظات مختلفة، كما بدأوا بمهاجمة المدن الجنوبية، وتحديدًا الضالع ولحج وشبوة، إضافة إلى تعز.

تحلق طائرات حربية و”الأباتشي” التابعة للتحالف العربي، بكثافة، فوق القصر الرئاسي بمنطقة معاشيق، في مدينة عدن، عقب وصول الرئيس عبد ربه منصور هادي، إليه.

وكان هادي وصل فجر اليوم الثلاثاء، مدينة عدن التي أعلنها عاصمة مؤقتة، قادمًا من الرياض، برفقة عدد من الوزراء وشخصيات سياسية وعسكرية”.

وقال سكان محليون  إن “الطائرات الحربية وطائرات الأباتشي تحلق في هذه الأثناء على القصر الرئاسي المطل على البحر العربي، فيما فرضت القوات الأمنية سياجًا أمنيًا كبيرًا على طول الطريق المؤدي إليه”.

وأضاف السكان، أن ألعابًا نارية أطلقت بكثافة احتفاءً بعودة الرئيس الذي من المتوقع أن يشرف شخصيًا على عملية تحرير مدينة تعز التي بدأت أمس أول مراحل حسم المعركة فيها.

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق