fbpx
عاجل

العاهل المغربي يعين بن كيران رئيسا للوزراء ويكلفه بتشكيل الحكومة

-المركز الديمقراطي العربي

كلّف العاهل المغربي اليوم الإثنين الأمين العام لحزب “العدالة والتنمية” عبد الإله بنكيران بتشكيل الحكومة، للمرة الثانية على التوالي بعد تصدر حزبه الانتخابات البرلمانية الأخيرة التي جرت الجمعة الماضي.

وقالت وزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة،  إن “الملك محمد السادس، استقبل زوال اليوم الإثنين بالقصر الملكي بالدار البيضاء (شمال)، عبد الإله بنكيران، وعينه رئيسا للحكومة، وكلفه بتشكيل الحكومة”.

وصرح بنكيران للصحافة عقب تعيينه رسميا رئيسا للحكومة، قائلا إنه “سيشرع قريبا في إجراء مشاورات مع الأحزاب المغربية لتشكيل أغلبية حكومته”.

ويحتاج بنكيران إلى أغلبية تضم على الأقل 198 صوتا برلمانيا(من أصل 395) بمجلس النواب(الغرفة الأولى للبرلمان المغربي) لاعتماد حكومته.

وتأتي الانتخابات بعد أن منح العاهل المغربي بعض السلطات لحكومة منتخبة سعيا لتهدئة احتجاجات اندلعت خلال موجة انتفاضات الربيع العربي في دول أخرى وطالبت بتغيير ديمقراطي. وما زال الملك يتمتع بمعظم الصلاحيات التنفيذية وهو يعين رئيس الوزراء من الحزب الفائز.

وقال مصطفى الرميد وزير العدل في الحكومة السابقة والمسؤول الكبير بحزب العدالة والتنمية بعد حضور الترشيح “أستطيع أن أؤكد أن جلالته اختاره (بن كيران) كرئيس جديد للوزراء.”

وأكد بن كيران ترشيحه لمواقع إخبارية محلية.

وبموجب النظام متعدد الأحزاب في المغرب فإنه لا يمكن لأي حزب الفوز بأغلبية مطلقة ويجب أن يتفاوض مع الأحزاب الأخرى لتشكيل حكومة ائتلافية. ويعني الوضع القوي لحزب الأصالة والمعاصرة أنه سيكون على العدالة والتنمية التحالف مع ثلاثة أحزاب أخرى على الأقل لتكون له الأغلبية في البرلمان.

ومنذ تعيينه رئيسا للوزراء في 2011 سعى بن كيران لإجراء إصلاحات اقتصادية لخفض العجز في الموازنة والتعامل مع ملف الدعم. وحظي حزب العدالة والتنمية بشعبية بسبب رسالته الداعية لمكافحة الفساد.

وأسس حزب الأصالة والمعاصرة صديق مقرب للملك يعمل حاليا مستشارا للقصر. ويصور الحزب نفسه على أنه بديل ليبرالي للإسلاميين. لكن منتقدين يقولون إن المؤسسة الملكية تستعين به لعدم ارتياحها إزاء اقتسام السلطة مع الإسلاميين للحد من نفوذ حزب العدالة والتنمية.وكالات

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى