مقالات

حرفية المنافسة المعاصرة

اعداد : أحمد أيمن عبد الحميد شعبان  – جامعة كارتاري – تركيا

 

لا شك أننا نعيش في عصر التكنولوجيا الحديثة حيث أننا نشاهد يوماً عن يوم تطورات تكنولوجية حديثة تتألق في عالمنا لذلك أردت اليوم التحدث في موضوع المنافسة وحرفيتها وكيفية التألق في العالم عبر طرق بسيطة.

للشركة التي تريد المنافسة على مستوى عالمي، فإن ذلك مرتبط بالتكنولوجيا التي تستعملها في التصنيع كعامل أساسي أيضا هناك عدة عوامل يجب أخذها بعين الإعتبار كالعوامل السوقية وتأثيراتها والمنافسين المتواجدين بالسوق أيضاً.

حرفية المنافسة والنجاح طويل الأجل تعتمد على هذه العناصر:-

أولاً:-  اختيار المكان المناسب للمصنع:

هنا يجب الشركة أن تختار المكان طويل الأجل لأنه في الإختيار الخاطئ لا يمكن تغير المكان على  المدى القريب أو البعيد حيث أن الشركة تلحقها العديد من الأضرار والخسائر الفادحة لذلك يجب إختيار المكان المناسب بحيث يتم الأخذ بعين الإعتبار بعض العوامل المهمة مثل:- القرب من السوق، حالة المواصلات، إمكانية توفر القوى العاملة، إمكانيات التوسع للمكان بالمستقبل، القرب من المواد الخام، التكاليف بنوعيها، الأرباح، المنافسين، القرب من مصادر المياه والطاقة، شروط الطقس، الكثافة السكانة …. إلخ ولكن هذه العوامل هي الأهم.

ثانياً:-  بعد إختيار المكان المناسب تأتي خطوة التنظيم المثالي للمصنع:

يجب تنظيم المصنع مع الأخذ بعين الإعتبار أقسام الشركة كعامل أساسي في التنظيم وذلك لزيادة معدل الإنتاجية بكفاءة عالية ولتلبية الطلب المفاجئ في المستقبل وكذلك زيادة معدل الربحية.  أيضا هناك عوامل تؤثر على تنظيم المصنع مثل:-  عوامل الطلب: بحيث يتم تلبية الطلب الحالي والمستقبلي، السعة الإنتاجية: حيث تلعب دور مهم في تنظيم المصنع أي للحصول على سعة إنتاج مثالية يجب تنظيم مناسب للمصنع، عوامل الإنتاج: القوى العاملة والآلات والمواد الخام, عوامل أخرى: الضجيج والبيئة والتكنولوجيا وغيرها.

ثالثاً:- تصميم المنتج:-

تعني تحديد خصائص المنتج الذي سيتم إنتاجه وهناك شكلين لتصميم المنتج وهي: منتج جديد أو إجراء بعض التغيرات على المنتج الموجود.  وذلك مع الأخذ بعين الإعتبار بعض العوامل الأساسية مثل:- التقلبات في أذواق المستهلكين وتلبيتها، الجودة، حالة المنافسة، خصائص المنتج مثل العوامل الجمالية ومقاومة المنتج وثقته، التكنولوجيا.  أيضاً هناك عدة مراحل تمر بيها حياة المنتج وهي:

  • 1- البداية:-  في هذه المرحلة يجب استعمال وسائل التسويق والترويج المتنوعة وذلك لأن المنتج جديد في السوق وهناك حاجة ماسة لتعريفه إلى المستهلك.
  • 2-النمو:-  تزداد المبيعات بشكل مستمر مع بدء تعريف العلامة التجارية واستعمال المنتج.
  • 3-النضج:-  هذه المرحلة تشهد سكون وانخفاض في المبيعات والأرباح بسبب المنافسة الحادة ولتفادي تلك يجب إجراء بعض التغيرات على المنتج من ناحية الجودة والسعر.
  • 4-موت المنتج:- هذه المرحلة الأخيرة التي يصلها المنتج حيث أن المبيعات تشهد انخفاضاً بشكل مستمر وتصل إلى درجة توقفها نهائياً وذلك بسب قدم المنتج وعدم تصنيع المنتج المواكب للتكنولوجيا الحديثة.  أي لتأخير المرحلة الأخيرة (موت المنتج) يجب إجراء بعض التغيرات على المنتج بحيث يكون مواكب تكنولوجياً وهذا يؤدي إلى تمديد المرحلة الثالثة (النضج).

رابعاً:-  تحليل العمل وسيره:-

اي يجب على مدراء الشركة تنظيم عوامل الإنتاج وذلك من أجل الإستفادة من هذه العوامل بالشكل المخطط له والمناسب للشركة وذلك يؤدي إلى زيادة الإنتاجية والربحية وقوة المنافسة السوقية بدون إستثمار لرؤوس الأموال ورقابة الجودة والمخزون وتقليل التكاليف وتوزيع عادل للأجور.

خامساً:-  تخطيط السعة الإنتاجية:-

عملية تحديد مقدار الإنتاج التي تستطيع الشركة إنتاجه بإستعمال عوامل الإنتاج خلال فترة زمنية محددة وذلك بهدف تحديد السعة الحالية والمستقبلية وأيضاً لإستثمار رؤوس الأموال يلزم تحديد السعة مسبقاً.  أيضاً هناك بعض العوامل التي تؤثر على اختيار السعة المناسبة وهي: التكاليف والطلب والمصادر المالية ومكان المصنع والتكنولوجيا ومدة العمل اليومية والإدارة.  لا شك أن هناك عدة أنواع للسعة ولكن أهمها:-  السعة العليا والسعة العملية والسعة الفعلية وسعة الآلات وسعة القوى العاملة والسعة الإقتصادية … إلخ.

سادساً:-

تخطيط الإنتاج ورقابته:-هي الأعمال التي تتعلق بتحديد آلية وكيفية ومدة الإنتاج بحيث تكون آلية التخطيط لمدة طويلة والرقابة بشكل مستمر وذلك لعدة أهداف:- تلبية طلبات المستهلكين بتكاليفة منخفضة، تلبية كافة الطلبيات الموجودة والمستقبلية، زيادة إنتاجية القوى العاملة، زيادة الجودة والكمية بشكل مناسب لبيانات البحث السوقي.  أيضاً يجب المقارنة بين الإنتاج المخطط والإنتاج المحقق بحيث إذا كانت توجد أي إنحرافات عن المخطط فإنه يتم إصلاحها وهو ما يسمى برقابة الإنتاج.  هناك عوامل تؤثر على التخطيط والرقابة للإنتاج مثل:-  خصائص المنتج وطريقة الإنتاج، القطاع التي توجد فيه الشركة ومدى كبر الشركة.

سابعاً:- الجودة:-

لاشك أن للجودة دور كبير في تحديد سعر المنتج ويجب أن تكون ملائمة لرغبات المستهلكين وذلك يتم عبر البحث السوقي للمنتج وتحديد خصائصه وبالتالي إنتاجه.  وجود علامة تجارية للشركة المشهورة على الصعيد المحلي والدولي يرجع لمدى تلبية رغبة المستهلك بشكل أساسي وبالتالي تطورها وتحقيق أهدافها التي تسعى لها.

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى