fbpx
عاجل

محكمة بحرينية تصدر أحكاما بالاعدام بحق شخصين في قضية مقتل شرطيين

-المركز الديمقراطي العربي

أصدرت محكمة بحرينية الاربعاء أحكاما بالاعدام بحق شخصين، أحدهما هارب، واحكاما بالسجن لفترات متفاوتة بحق 20 شخصا آخرين، دينوا في قضية تفجير قبل نحو عامين أسفر عن مقتل شرطيين واصابة ستة آخرين، بحسب ما أعلن مصدر قضائي.

ووقع التفجير في 28 تموز/يوليو 2015 في منطقة سترة الشيعية جنوب المنامة.

وقال المصدر لوكالة فرانس برس ان احكام السجن الصادرة عن المحكمة الجنائية قضت بالحبس المؤبد لخمسة اشخاص، وبالحبس لمدة عشر سنوات بحق ستة اخرين، وبالحبس خمس سنوات بحق متهم، وثلاث سنوات بحق متهمين اثنين، وستة اشهر لاربعة اخرين، بينما قررت الافراج عن اثنين.

كما قررت المحكمة اسقاط الجنسية عن ثمانية من هؤلاء المدانين.

وفقا للمصدر، فان المحكمة ادانت المتهمين بتهم “تأسيس وإدارة جماعة ارهابية”، و”قتل أفراد الشرطة والشروع في قتل أفراد الشرطة”، و”صناعة مواد قابلة للاشتعال (…) وإخفاء محكومين ومتهمين (…) والدخول والخروج إلى مملكة البحرين بطريقة غير مشروعة”.

ومن بين المحكومين في هذه القضية النائب السابق عن كتلة الوفاق الشيعية رجل الدين حسن عيسى الذي حكم عليه بالسجن عشر سنوات، ووجهت اليه اتهامات ب”تمويل الجماعة الارهابية بالأموال اللازمة لتنفيذ عملياتها” بدعم من ايران.

وافاد محامون خلال جلسات المحاكمة ان عددا من المتهمين الذين حضروا الجلسات “نفوا صلتهم باستهداف الشرطة”، فيما أشار اخرون الى ان اعترافاتهم “انتزعت بالتعذيب”.

وجاءت هذه الاحكام بعد اقل من اسبوع على اصدار أحكام بالاعدام بحق ثلاثة أشخاص وأحكام بالسجن لفترات متفاوتة بحق 14 شخصا اخر دينوا في قضية “تشكيل خلية ارهابية” وتنفيذ “تفجيرات” ادت الى اصابة عناصر في الشرطة.

وتشهد المملكة اضطرابات متقطعة منذ قمع حركة احتجاج في شباط/فبراير 2011 في خضم احداث “الربيع العربي” قادتها الغالبية الشيعية التي تطالب قياداتها باقامة ملكية دستورية في البحرين التي تحكمها سلالة سنية.

وكثفت السلطات البحرينية محاكمة وملاحقة معارضيها منذ قمع الحركة الاحتجاجية. ورغم تراجع وتيرة العنف في الاعوام الاخيرة، لا يزال القضاء يصدر عقوبات قاسية بحق المعارضين.

وفي منتصف كانون الثاني/يناير الماضي نفذت السلطات البحرينية احكاما بالاعدام رميا بالرصاص بحق ثلاثة شيعة بحرينيين دينوا بقتل ثلاثة رجال امن بينهم ضابط اماراتي في آذار/مارس 2014، ما ادى الى اندلاع تظاهرات احتجاج في قرى شيعية. المصدر:أ ف ب

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى