fbpx
عاجل

ضحايا إطلاق النار في لاس فيغاس يرتفع إلى 58 قتيلًا و515 جريحًا

-المركز الديمقراطي العربي

 أعلنت وكالة أعماق التابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” مسؤولية التنظيم عن إطلاق النار في لاس فيجاس الذي قتل فيه ما يقل عن  58 قتيلًا، و515 جريحًا لكن مسؤولين أمريكيين قالوا إنه لا أدلة حتى الآن تربط المسلح بأي جماعة دولية متشددة.

ونقلت وكالة أعماق عن مصدر أمني قوله إن منفذ الهجوم ”اعتنق الإسلام قبل عدة أشهر“. وأفاد مسؤولون أمريكيون بأن الوكالات الأمنية تحقق في إعلان الدولة الإسلامية المسؤولية عن الحادث.

أعلنت السلطات الأمريكية، اليوم الإثنين، ارتفاع حصيلة ضحايا عملية إطلاق النار في مدينة لاس فيغاس بولاية نيفادا إلى 58 قتيلًا، و515 جريحًا.

ونقل موقع صحيفة “يو إس ايه توداي” الأمريكية على “تويتر” عن جو لومباردو، عمدة شرطة لاس فيغاس، تأكيده الحصيلة الجديدة. وقال لومباردو إن عدد الضحايا بلغ “58 قتيلًا، ربما تكون 59، و515 جريحًا”.

وقالت أعماق ”منفذ هجوم لاس فيجاس هو جندي للدولة الإسلامية ونفذ العملية استجابة لنداءات استهداف دول التحالف“ في إشارة إلى التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لقتال الدولة الإسلامية في الشرق الأوسط.

وقالت السلطات الأمريكية إن المسلح الذي كان يعيش في دار للمتقاعدين في ميسكيت بولاية نيفادا وكان مسلحا بأكثر من عشر بنادق فتح النار على مهرجان لموسيقى الريف في لاس فيجاس الليلة الماضية من نافذة بالطابق الثاني والثلاثين.

وذكرت الشرطة أن الرجل اسمه ستيفن بادوك وأنه قتل نفسه قبل أن يدخل أفرادها غرفة الفندق التي أطلق منها النار.

وقال مسؤولان كبيران في الإدارة الأمريكية لرويترز إن اسم بادوك غير مدرج على أي من قوائم المشتبه بأنهم إرهابيون وإنه لا توجد أدلة تربطه بأي جماعة متشددة دولية. وأفاد أحد المسؤولين بأن هناك ما يدعو للاعتقاد بأن بادوك له تاريخ من المشكلات النفسية.

ويجعل هذا العدد الهجوم أكثر إطلاق نار جماعي دموية في تاريخ الولايات المتحدة متخطيا حصيلة مذبحة في ملهى ليلي في أورلاندو العام الماضي قتل فيها 49 شخصا ونفذها مسلح بايع تنظيم الدولة الإسلامية.

وكان هناك حشد مؤلف من نحو 22 ألف شخص عندما فتح المسلح النار وفر الآلاف من الموقع في فزع وفي بعض الأحيان أسقط بعضهم البعض أثناء الفرار فيما سارع أفراد الشرطة لتحديد موقع المسلح. وجاب أفراد من جمهور الحفل المصدومين، وبعضهم ملابسه ملطخة بالدماء، الشوارع في ذهول بعد الهجوم. وأصب أكثر من 500 شخص.

وقال ضابط في مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) للصحفيين ”مع تكشف تفاصيل الحادث.. توصلنا حتى الآن إلى عدم وجود صلة بأي جماعة متشددة دولية“.

وشكك مسؤول أمريكي في إعلان الدولة الإسلامية المسؤولية عن الهجوم وقال إن هناك ما يدعو للاعتقاد بأن بادوك له تاريخ من المشكلات النفسية.

وقال جوناثان ليو المتحدث باسم وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي.آي.إيه) في رسالة بالبريد الإلكتروني ”المخابرات على دراية بإعلان جماعة إرهابية أجنبية المسؤولية عن إطلاق النار في لاس فيجاس. ننصح بالحذر من القفز إلى استنتاجات قبل التوصل إلى الحقائق“.

وقالت الدولة الإسلامية في إعلانها الذي نشرته وكالة أعماق التابعة لها إن المسلح اعتنق الإسلام قبل عدة أشهر دون أن تذكر اسمه أو أي أدلة. كان التنظيم قد أعلن في الماضي مسؤوليته عن هجمات دون أن يقدم أدلة.وكالات

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى