مقالات

على ما يبدو

بقلم: أحمد طه الغندور – المركز الديمقراطي العربي

 

رغم أن قضية رؤية هلال شوال لا تُمثل قضية اجتهادية كبيرة في الفقه الإسلامي، ولا ينقص العقول العربية الفهم اللازم في علم الفلك والأجرام السماوية لمعرفة لحظة ميلاد الهلال، إلا أن الواقع السياسي للمنطقة العربية جعلها مسألة شائكة، وبالرغم من ذلك فها هو العيد بـ “نكهة حزيران” يحيط بالعواصم العربية كلها،ليجدد انتماء العروبة لأبي الطيب المتنبي صاحب أصدق الأبيات الشعرية التي تصف حال العيد لدى الأمة العربية؛ ” عيدُبأيّةحالٍعُدْتَياعيدُـ بمامضىأمِلأمرفيكَتجديدُ “.

هذا العيد المُشبع بنكهة حزيران، على ما يبدو يحمل أخباراً متضاربة للمنطقة العربية ولكن على فترات متباعدة، حتى أن هذه الأنباء قد استرعت أولاً اهتمام الرئيس الصيني؛ حيث صرح بها لوكالة الأنباء الصينية قُبيل زيارته إلى روسيا بأن: “تصاعدالتوتراتفيالشرقالأوسطبسببالضغطالأمريكيعلىإيرانيدعوللقلقوإنجميعالأطرافبحاجةضبطالنفس”، ولكن أرجع الرئيس شيجينبينغ السبب في ذلك إلى الضغط الأمريكي على إيران،ولعل المصلحة الصينية الخاصة هي ما يقف خلف هذا التفسير!

لكن من وجهة نظرنا المتواضعة أن الرئيس الأمريكي “ترامب” قد بدأ يستشعر فشل خطته المزعومة للسلام في الشرق الأوسط المسماة “صفقة القرن”، وخاصة بعد أن ثبت فشل حليفه الاستراتيجي “ناتنياهو” في تشكيل الحكومة الإسرائيلية مما اضطرهم إلى الدعوة إلى انتخابات جديدة في أيلول القادم.

وهذا يُدلل على ما حدوث الأخبار المتضاربة التي أشرت إليها في مطلع حديثي، وأولها غير مطمئنة وخاصة بالنسبة لنا كفلسطينيين، وهذا ما تناقلته وسائل الإعلام عن رئيس الوزراء الفلسطيني من أن”الصيف سيكونحارمنكلالجوانب”، وهذا ليس فقط بسبب تدهور الوضع المالي للحكومة الفلسطينية، بل للخطط التي يسعى الاحتلال إلى تنفيذها من أجل إنهاء الوضع القانون الرسمي للحكومة الفلسطينية في الضفة من خلال ضم وتوسيع الاستيطان بعد إعلان القدس عاصمة للاحتلال.

والأمر الثاني الغير مطمئن إذا ما أصر الأمريكان على عقد ورشة المنامة الاقتصادية، رغم أن الشكوك تتصاعد حول إمكانية انعقادها حيث أنه لم تُوجه أية دعوة للحكومة الروسية للمشاركة في هذه الورشة حتى تاريخه؛ مما يؤكد الشكوك حول حدوثها، خاصة أن فلسطين قد أعلنت رفضها القاطع لها وللمشاركة فيها، وإن كان قيامها قد يُعطى “ناتنياهو” بصيص من آمل من أجل مستقبله السياسي في الانتخابات المقبلة، ومن ثم النجاح لفريق “ترامب” في صفقة القرن!

لكن على ما يبدو أن العام المقبل سيشهد تغيير في المشهد السياسي الإسرائيلي والسيرة الذاتية للرئيس “ترامب” الذي يستعد لدورة ثانية للحكم في الولايات المتحدة!

أسئلة كثيرة تواجه المحللين، هل هناك أي حظوظ للعقلاء من الإسرائيليين في العودة إلى المشهد السياسي ؟!

أما كما يبدو المشهد بأن اليمين المتطرف سيمضي في خططه لإعادة احتلال الضفة الفلسطينية كاملة!

أيضا مع غياب “ناتنياهو” الحليف الرئيس لترامب، هل سيحظى الأخير بالدعم اللازم للنجاح من قِبل”اللوبي الصهيوني”، وهو المحاصر بالشكوك والتحقيقات، حتى بخصوص علاقاته مع الصهاينة وحملته الانتخابية السابقة؟!

لكن على ما يبدو،فإن الأمر لن يكون في صالح “فرقاء صفقة القرن” أيمنا حلوا ونزلوا!

أخيراً، على ما يبدو، أن “الهلال الدموي” قد أطل على المنطقة ومظاهر العنف والقتل تنتشر في السودان، واليمن، في مصر وليبيا، في سوريا والسعودية وقد تمتد إلى عواصم أخرى خاصة خليجية!

فما زالت قِوى دولية وإقليمية تمسك بخيوط عناصر الإرهاب في المنطقة وتحركها وفقاً لما تراه مناسباً!

ولكن احذروا من الصيف الحار جداً في فلسطين! فقد يطال لهيبه عواصم عالمية!

أو قل “على ما يبدو” مع اعتذاري للفنانة “جوليا بطرس”!

 

 

 

 

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق