الشرق الأوسطتقدير الموقفعاجل

طبيعة العلاقات الصينية – الأمريكية في ظل إدارة بايدن 2021

بقلم : د. إسلام عيادي – أستاذ مساعد – الجامعة العربية الأمريكية – باحثة في الشؤون الصينية

  • المركز الديمقراطي العربي

 

تصاعد القلق في السنوات الماضية بين أكبر اقتصادين في العالم بسبب مجموعة من القضايا من أهمها، فيروس كورونا والتجارة وتايوان وهونغ كونغ وشينجيانغ وبحر الصين الجنوبي، وأشارت المبادرات الدبلوماسية لرئيس الولايات المتحدة جو بايدن خلال الأسبوع الأول في منصبه إلى محاولة مبكرة لحشد الحلفاء من أجل نهج جماعي تجاه الصين، وهي رسالة بدا شركاء الولايات المتحدة في آسيا أكثر تقبلاً لها من أولئك الموجودين في أوروبا.

وقالت المتحدثة بإسم البيت الأبيض جين بساكي إن الولايات المتحدة في منافسة جادة مع الصين وإن الرئيس جو بايدن يريد التعامل مع العلاقات مع بكين بالصبر. كما أن المتحدث بإسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس قال “إن إدارة بايدن تريد أن تكون متماسكة مع الحلفاء والشركاء ومن ثم ستتعامل مع الصين، وأنه ليس من قبيل المصادفة أن تكون التفاعلات الأولية للرئيس جو بايدن ووزير الخارجية أنطوني بلينكين مع شركاء في أوروبا ومنطقة المحيطين الهندي والهادئ، مشيراً إلى أننا نرى تحالفاتنا وشراكاتنا عالمياً، وهذا يشمل علاقتنا مع بكين”. فقد كانت العلاقات بين واشنطن وبكين خلال إدارة ترامب السابقة متوترة في كثير من الأحيان، مع اشتباكات حول قضايا تتعلق بالتجارة والتكنولوجيا والأمن الإقليمي وحقوق الإنسان. ووصف برايس العلاقة الحالية بين الولايات المتحدة وبكين بأنها علاقة ينظر إليها من خلال عدسة المنافسة.

العلاقات التجارية

تعد الصين والولايات المتحدة أكبر اقتصادين في العالم، ويمثل كل منهما الآخر شريكاً تجارياً مهماً، لذلك، من المهم الحفاظ على التبادل الاقتصادي والتجاري الوثيق، وتنفيذ المرحلة الأولى من اتفاقية التجارة بينهما.

حيث تُظهر التوقعات استمرار الصين في إضعاف الريادة الاقتصادية للولايات المتحدة على مدى السنوات الخمس المقبلة، لكن هذا ليس مسلماً به، لا تزال المشاكل الهيكلية قائمة في مجالات مثل الطاقة المفرطة في الصناعة، ومستويات الديون المرتفعة، وعدم المساواة. علاوة على ذلك، أضرت سنوات من التوترات مع ترامب بالقدرة التنافسية الخارجية، في حين أن السياسة الخارجية للصين تولد صداً دولياً متزايداً.

وبناء على ذلك، فإن الطريقة التي تتعامل بها إدارة بايدن مع الصين لن تكون حاسمة في رئاسة بايدن فحسب، بل ستكون أيضاً أحد الموضوعات المحددة في فترة وجوده في المنصب. وتتوقع المؤسسات التي استطلعت الآراء في منتصف أكتوبر بعض الاسترخاء في التوترات التجارية، حيث يتوقع الكثيرون أن الولايات المتحدة سوف تتراجع جزئياً على الأقل عن التعريفات والقيود المفروضة على شركات التكنولوجيا الصينية، إذا حدث هذا، فسيكون ذلك إيجابياً للاقتصاد الصيني في المستقبل، لكن بكين لن تراهن على أي امتيازات من واشنطن، لذلك يضاعف الحزب الشيوعي جهوده لتحصين سوقه المحلي والتحرر من خنق الولايات المتحدة في مجالات التكنولوجيا الفائقة الحيوية.

مما يدل على الأداء الاقتصادي المتفوق في الصين هو أن نمو الناتج المحلي الإجمالي السنوي في الربع الثالث بنسبة 4.9٪ قوبل بخيبة أمل معتدلة – كانت الأسواق تتوقع توسعاً أكبر، في المقابل، من المحتمل أن تكون اقتصادات مجموعة السبع قد تقلصت بشكل حاد – كما فعلت كوريا الجنوبية، على الرغم من جهود احتواء الفيروسات الناجحة إلى حد ما خلال عام 2020، ومن المتوقع أن تتوسع الصين بنسبة 2.0٪، وهي الاقتصاد الرئيسي الوحيد الذي سجل نمواً، وبالمقارنة، فإن انكماشاً في الولايات المتحدة بنسبة 4.0٪ بسبب قيود التباعد الاجتماعي، ويشك بعض الاقتصاديين في دقة أرقام الحسابات القومية الصينية الرسمية، لكن مجموعة من المؤشرات الأخرى ترسم صورة مماثلة، حيث ارتفعت صادرات البضائع في الربع الثالث، وعادت مبيعات التجزئة إلى المنطقة الإيجابية، والإنتاج الصناعي أصبح مزدهراً.

في حين أن بعض هذه المكاسب قد تكون مؤقتة – من المؤكد أن حصة الصين في أسواق التصدير العالمية ستتراجع مع تغلب دول أخرى على الفيروس – إلا أن الصورة الأساسية لا تزال إيجابية. هذا يمكّن الصين من سد الفجوة في الولايات المتحدة، حيث تشير الحسابات إلى أن الناتج المحلي الإجمالي للصين سيرتفع إلى 71٪ وبحلول عام 2025 سيرتفع هذا الرقم إلى 82٪.

بشكل عام، يمكن أن نتوقع علاقة أكثر دينامية بين الولايات المتحدة والصين في ظل حكم بايدن، بما في ذلك الرغبة في الانخراط في القضايا الدولية الرئيسية مثل تغير المناخ، وتقليل التركيز على التعريفات العقابية، ومع ذلك، ستواصل الولايات المتحدة الضغط بشأن سرقة الملكية الفكرية المتصورة، ولن يكون هناك إعادة عقارب الساعة إلى الوراء إلى عهد أوباما، حيث يُنظر إلى الصين الآن على أنها منافس مباشر في التقنيات الناشئة التي ستحدد اقتصاد المستقبل. ويوجد بعض مقترحات بايدن، مثل خطته البالغة 400 مليار دولار “اشترِ المنتجات الأمريكية” لتعزيز طلب القطاع العام على المنتجات الأمريكية، وخطط لتشجيع الشركات على إعادة سلاسل التوريد إلى الولايات المتحدة.

لذلك يمكن القول بأنه قد تصل العلاقات في الوقت الحاضر مع إدارة بايدن بين الولايات المتحدة والصين إلى مفترق طرق جديد، وفتح نافذة جديدة من الأمل لأن العلاقات بينهما واجهت صعوبات غير مسبوقة في السنوات الأخيرة في ظل إدارة ترامب.

من شأن التراجع المحتمل عن التعريفات والقيود التقنية أن يعزز نمو الصين في السنوات المقبلة. ومع ذلك، حتى في هذا السيناريو، يمكن أن يستمر إرث حقبة ترامب: فقد تستمر العديد من الشركات في تنويع سلاسل التوريد الخاصة بها بعيداً عن العملاق الآسيوي، مما يؤدي إلى تقويض هيمنة الصادرات الصينية. يمكن لوباء Covid-19 تسريع هذه العملية من خلال التركيز على أهمية تنويع سلسلة التوريد، على أي حال، لن يغير بايدن وجهة نظر بكين بأن على الصين تعزيز النشاط المحلي وتقليل نقاط الضغط الاقتصادي في التقنيات الأساسية.

تتجسد هذه الفلسفة في وسائل الإعلام الحكومية الصينية: التداول المزدوج، حيث  ذكر الرئيس الصيني شي جين بينغ لأول مرة في مايو، المصطلح – الذي يشير إلى إعادة توجيه الاقتصاد نحو الاستهلاك الداخلي دون الانغلاق عن العالم الخارجي – كان في الواقع سياسة حكومية لسنوات، وإن كان ذلك الآن بنوايا متجددة، الخطة الخمسية الرابعة عشرة، التي صدرت في 29 أكتوبر، لها تداول مزدوج في صميمها، المنطق سليم: النموذج كثيف رأس المال الذي دفع الصين إلى الصدارة الاقتصادية في العقود الأخيرة يسير في مساره، إجمالي نمو إنتاجية العوامل يتباطأ. والاقتصاد الصيني غير متوازن، حيث يمثل الاستهلاك الخاص 40٪ فقط من الناتج المحلي الإجمالي، وهو أقل بكثير من 60٪ في الدول المتقدمة مثل الولايات المتحدة.

العلاقات الدبلوماسية

من المرجح أن تتحسن العلاقات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة والصين، ولكن الولايات المتحدة والصين تتعارضان بشأن عدد كبير جداً من الفلسفات الأساسية في الحكم حتى يكون للدولتين علاقة وثيقة، لذك على البلدين أن يتعاونا في عد مجالات: يتعين على إدارة الرئيس جو بايدن مراجعة وتعديل سياسة الولايات المتحدة تجاه الصين، وهي السياسة التي تعطل سلسلة التوريد العالمية ليس فقط في صناعة السيارات، ولكن أيضاً في مجموعة واسعة من الصناعات الأخرى، مثل الاتصالات السلكية واللاسلكية والإلكترونيات الاستهلاكية، فما زالت الصورة النمطية للصين حيث ينظر بعض السياسيين الأمريكيين إلى الصين على أنها أكبر تهديد، وقد بنوا سياستهم وفقاً لمفاهيم خاطئة خطيرة.

من ناحية ثانية، تخطط إدارة بايدن، فيما يتعلق بالعديد من المشكلات التي تتعلق بالصين، لاتباع نهج متعدد الأطراف من خلال حشد دعم الحلفاء الغربيين لزيادة النفوذ الأمريكي على بكين سيكون هذا خروجاً واضحاً عن أسلوب ترامب “أمريكا أولاً”. لكن بناء هذا التوافق سيستغرق وقتاً، وفي الأيام الأخيرة، حيث أن مستقبل العلاقات الصينية الأمريكية يعتمد على الخيارات الصحيحة من الجانب الأمريكي، كما أن الجهود المشتركة للجانبين لدعم التنمية السليمة والمستقرة أعلنت عن اختياراته للمناصب الوزارية وكبار مستشاري السياسة، لقد كان من المستحيل تقريباً التمييز بين خطاب فريقه الجديد بشأن الصين وخطاب مسؤولي ترامب المغادرين.

يجب على الولايات المتحدة أن تدرك العلاقات بين البلدين، من خلال ما يلي: فهم الصين بطريقة إستراتيجية صحيحة، وتعزيز التواصل والحوار، وتوسيع التعاون، وإدارة الخلافات، وزيادة الدعم الشعبي للعلاقات الثنائية.

مواجهة جائحة كورونا

تداخل الفيروس التاجي في الولايات المتحدة مع السياسات المحلية لتمييزها عن الصين، حيث سعى الرئيس ترامب إلى صرف الانتباه المحلي بعيداً عن ارتفاع حالات الإصابة بكوفيد -19 والاحتجاجات التي أثارها مقتل جورج فلويد من خلال التأكيد على وجوب محاسبة الصين على الوباء واتهام منظمة الصحة العالمية (WHO) بأنها دمية في يد بكين، أدى تصور الصين على أنها المتسبب في الوباء واضطرابات سلاسل التوريد العالمية إلى مطالبة بعض السياسيين الأمريكيين بفك الارتباط مع الصين، وأدت نظريات المؤامرة حول أصول تفشي المرض، والتي شجعتها جهود التضليل والمعلومات المضللة من كلا الجانبين إلى تفاقم انعدام الثقة بين البلدين. في الوقت نفسه، أدى الوباء إلى زيادة كبيرة في نسبة الأمريكيين ذوي النظرة السلبية للصين، حيث وجد استطلاع أجراه مركز أبحاث بيو في أكتوبر أن 73% من الأمريكيين ينظرون إلى الصين بشكل سلبي، وهو أعلى مستوى منذ العام 2005.

إن مواجهة COVID-19 هي مهمة إنسانية للصين والولايات المتحدة، وهي أيضاً عمل إنساني إيجابي للعصر الجديد للوقاية من الوباء. وفي الوقت نفسه، من الإيجابي أن تعيد الصين والولايات المتحدة بناء الثقة على الرغم من أن هذا قد يبدو صعباً في بعض الأحيان، إلا أنه خيار ضروري. حيث تخدم مكافحة الوباء في الخارج عموماً الوقاية من المرض والسيطرة عليه في الصين، وإلا فإن الوباء المستورد سيتحول إلى مهمة كبيرة طويلة الأجل للصين في جهود مكافحة الوباء والسيطرة عليه في الداخل. إن مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) والتغير المناخي، بوسع الصين والولايات المتحدة التعاون فيما بينهما، وأن تتسع مجالات هذا التعاون ولا تضيق، وأن الصين ملتزمة بتطوير العلاقات التي تتسم بعدم الصراع وعدم المواجهة والاحترام المتبادل والتعاون المربح للطرفين مع الولايات المتحدة، وفي الوقت نفسه، ستواصل الصين حماية أمنها الوطني ومصالحها التنموية بثبات.

قضية هونغ كونغ

يبدو أن الضرر الذي لحق بحريات هونغ كونغ في عام 2020 وبالتالي على علاقات الصين مع الديمقراطيات الليبرالية الغربية، بما في ذلك الولايات المتحدة، لا رجوع فيه في المستقبل المنظور.

أدت تحركات بكين ضد هونغ كونغ إلى تفاقم عميق للعلاقات الأمريكية الصينية، على الرغم من أنها لم تكن مصممة للقيام بذلك، كانت بكين تدرك بلا شك أن سحقها المفاجئ للديمقراطية المحدودة والمتضاربة في هونغ كونغ سيكون مكلفاً لعلاقات الصين مع المملكة المتحدة والولايات المتحدة والعديد من القوى الأخرى. وفي الواقع، عاقبت إدارة ترامب المسؤولين الصينيين وهونغ كونغ وأمرت بإنهاء الوضع التجاري الخاص لهونغ كونغ. ومع ذلك، شعرت بكين بأنها مضطرة للتحرك بسبب حالة عدم الاستقرار المحرجة التي أحدثها ملايين المتظاهرين الديمقراطيين في منطقتها الإدارية الخاصة.

إن تتابع المراسيم المتعلقة بهونغ كونغ الصادرة عن الهيئة التشريعية الصينية، والمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني، ولجنته الدائمة، بالإضافة إلى التنفيذ الفوري لهذا التشريع تحت إشراف الشرطة السرية المركزية للحكومة المركزية والمسؤولين، قد أدت إلى تحييد هونغ كونغ.  ألغى المجلس التشريعي احتمالات إجراء انتخابات حرة، وحد من صلاحيات محاكمه المستقلة، وقام بترهيب وسائل الإعلام، وتكثيف الوطنية في التعليم العام، وتقييد الحرية الأكاديمية، والمراقبة الشمولية المرخصة خلقت هذه التحركات مناخاً محلياً غير مسبوق من الكبت والخوف.

لن يكون هذا التحول الدراماتيكي نهاية هونغ كونغ كمركز مالي عالمي، حيث بدأت بالفعل في تعزيز التكامل الاقتصادي مع الصين لكنه بالتأكيد موت الآمال الديمقراطية لمعظم سكانها البالغ عددهم 7.5 مليون نسمة والرئيس بايدن، الذي اتهمه بعض سكان هونغ كونغ بأنه ضعيف تجاه الصين، سيواصل الكفاح بشأن كيفية الرد.

ونخلص إلى ما يلي كيف يمكن للصين أن تحقق نمواً مستداماً ومتوازناً وعالي الجودة في السنوات القادمة ودخول مجموعة الدخل المرتفع من مجموعة الدخل المتوسط ​​الأعلى حالياً هو السؤال الرئيسي طويل الأجل لصانعي السياسة في الصين، على الرغم من أن الحكومة الصينية كانت تدعو إلى الانتقال في نموذج التنمية لعدد من السنوات، نعتقد أن السنوات الخمس المقبلة ستكون ذات أهمية خاصة، على الصعيدين السياسي والاقتصادي. فهل الصين مستعدة لتطوير علاقة مع الولايات المتحدة تقوم على التعاون والتنسيق والاستقرار.

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى