الشرق الأوسطتقدير الموقفعاجل

الحرب بين روسيا واوكرانيا: قراءة في المشهد السياسي والجيوستراتيجي

بقلم : عمرو محمد ابراهيم عامر – باحث في العلوم السياسية والعلاقات الدولية، القاهرة، مصر

  • المركز الديمقراطي العربي

 

ملخص:

بعد شهور من حشد القوات العسكرية، والتحذيرات القائمة على العنف والضمانات الغامضة للسلام، وجهود الدبلوماسية في واشنطن وقاعات الأمم المتحدة والعواصم الأوروبية، بدأ الغزو الروسي لأوكرانيا في ساعات مبكرة من صباح الخميس 24 من فبراير؛ بقصف وهجمات صاروخية على عدة مدن رئيسية في أوكرانيا. وهزت الانفجارات في الضوء الخافت قبل الفجر، بعد دقائق من إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن بدء “عملية عسكرية خاصة” “لنزع السلاح” في أوكرانيا ولكن ليس لاحتلال البلاد.

يتناول هذا التحليل حلف شمال الأطلسي كمصدر للأزمة، محللاً من خلاله المشهد السياسي على المستويين الامني والدولي، ثم نتطرق إلى التهديد الذي تمثلة روسيا الأن على دول الناتو، مروراً بألأهداف والخيارات العسكرية الروسية، مع تناول المشهد الدبلوماسي والخيارات المدبلوماسية المحتملة، والمخاطر التي قد تواجهها روسيا. وأخيراً قراءة في سيناريوهات الازمة.

حلف شمال الأطلسي كمصدر للأزمة:

لطالما كان القادة الروس حذرين من توسع “الناتو” باتجاه الشرق، خاصة وأن الحلف فتح أبوابه أمام دول حلف “وارسو” السابقة والجمهوريات السوفيتية السابقة في أواخر التسعينيات (جمهورية التشيك والمجر وبولندا)، وأوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين (بلغاريا، إستونيا، ولاتفيا، وليتوانيا، ورومانيا، وسلوفاكيا، وسلوفينيا) نمت مخاوفهم في أواخر العقد الأول من القرن الحادي والعشرين حيث أعلن التحالف عزمه على قبول جورجيا وأوكرانيا في مرحلة غير محددة في المستقبل.

بالنسبة للكرملين، لا يمكن لأي زعيم روسي أن يقف مكتوف الأيدي في مواجهة الخطوات نحو عضوية الناتو لأوكرانيا، وقد حذر بوتين من هذا في العديد من تصريحاته، وعلى الرغم من أن الناتو لم يعلن عن خطة عضوية رسمية لأوكرانيا وجورجيا في قمة بوخارست، إلا أن الحلف أكد “أن هذه الدول ستصبح أعضاء في الناتو”، ووجه دعوات رسمية لمحادثات الانضمام إلى ألبانيا وكرواتيا، اللتين أصبحتا عضوين في 2009. وتوسع الناتو مرة أخرى في عام 2017، معترفًا بالجبل الأسود، وفي عام 2020، رحب بمقدونيا الشمالية.

المشهد السياسي للأزمه:

حشدت روسيا قوة عسكرية كافية على طول الحدود الأوكرانية لشن غزو واسع النطاق، لكن هذه القوة توفر أيضًا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين العديد من الخيارات الأقل للضغط لإعادة تشكيل البنية الأمنية في أوروبا. إن اعتراف روسيا بمنطقتين انفصاليتين في شرق أوكرانيا كدولتين مستقلتين ونشر ما تسميه روسيا “قوات حفظ السلام” بالنسبة لهما؛ سيختبر عزم الغرب ووحدته ومرونة الحكومة الأوكرانية، فمن المرجح أن ينتظر بوتين ليرى ما إذا كانت الشقوق في منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) والاتحاد الأوروبي ستظهر أم لا، مما يتيح له فرصة الحصول على ما يريد من خلال الدبلوماسية أو تغيير النظام بدلاً من ذلك عن طريق المخاطرة بعمليات عسكرية أكثر عدوانية، وإذا لم يحدث ذلك، فيمكنه تصعيد الهجوم العسكري مع التهديد بغزو واسع النطاق يلوح في الأفق دائمًا، على أمل أن يحصل على التنازلات التي يسعى إليها.

التهديد الذي تشكلة روسيا على دول الناتو:

إن نشر الناتو لقوات إضافية في بولندا ودول البلطيق في إستونيا ولاتفيا وليتوانيا والتزامه العلني القوي بالدفاع الجماعي قد طمأن هؤلاء الحلفاء الضعفاء وربما ردع روسيا عن اتخاذ إجراءات أكثر عدوانية ضدهم. لذلك يكمن التحدي الرئيسي الذي تواجهه هذه الدول، إلى جانب سلوفاكيا والمجر ورومانيا، هو تدفق اللاجئين والذي قدرت إدارة “جو بايدن” أنه قد يصل إلى خمسة ملايين شخص في حالة حدوث غزو شامل لأوكرانيا. حيث يأتي هذا التحدي في وقت تعاني فيه هذه البلدان بالفعل من سلالات ناجمة عن الوباء والمصاعب الاقتصادية. ويمكن لروسيا التلاعب بتدفقات اللاجئين نحو تلك الدول، على سبيل المثال المجر أو رومانيا، هما الأقل قدرة على التعامل معها بنجاح.

وعلى نطاق أوسع، فإن الغزو الروسي، من شأنه أن يقلب معايير الأمن الأوروبي -والعالمي-، والتي كانت سائدة منذ نهاية الحرب الباردة على الأقل، وتضطر جميع الدول الأوروبية إلى إنفاق المزيد على الدفاع، وسيكون أي سلام في المستقبل هشًا ما دامت روسيا تعتبر الحرب وسيلة مقبولة للدفاع عن مجال نفوذها في أوروبا الشرقية.

الأهداف السياسية الروسية:

يريد “الكرملين” بناءٍ على تصريحاته؛ “إنهاء توسع الناتو”، بل والتراجع او الحد من التراجع التوسع السابق، وإزالة الأسلحة النووية الأمريكية من أوروبا، ووضع مجال نفوذ روسي. ومع ذلك، قد يقبل بوتين أقل من ذلك، والهدف الأساسي “للكرملين” هو ضمان أن (بيلاروسيا وأوكرانيا وجورجيا) لن تنتمي أبدًا إلى كتلة عسكرية أو اقتصادية غير تلك التي تسيطر عليها موسكو، وأن روسيا ستكون الحكم النهائي للسياسة الخارجية والأمنية لهؤلاء للدول الثلاث. وفي جوهر ذلك، يدور هذا الصراع حول ما إذا كان يمكن للجمهوريات العرقية السابقة، بعد 30 عامًا من انهيار الاتحاد السوفيتي، أن تعيش كدول مستقلة وذات سيادة، أو إذا كان لا يزال يتعين عليها الاعتراف بموسكو باعتبارها ذات سيادة بحكم الأمر الواقع.

ظاهريًا، فإن الطلب على منطقة نفوذ حصرية في أوروبا الشرقية وجنوب القوقاز هو تلبية للمصالح الأمنية الروسية. فقد صور الكرملين توسع الناتو إلى الشرق على أنه الخطيئة الأصلية للعلاقات الدولية مع الغرب بعد انهيار الاتحاد السوفيتي والتي يجب تصحيحها الآن. وعلى الرغم من الحقائق والتفسيرات البديلة والمخاوف الأمنية للدول ذات السيادة المتساوية، تدّعي موسكو أنه بدون هذه الضمانات، ستستخدم القوة العسكرية لحماية مصالحها الأمنية.

الخيارات العسكرية الروسية:

بناءً على هذه الأهداف السياسية، فأن لدى الكرملين ستة خيارات عسكرية محتملة على الأقل هما:

  1. إعادة نشر بعض قواتها البرية بعيدًا عن الحدود الأوكرانية -مؤقتًا على الأقل- لكنها ستستمر في مساعدة المتمردين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا.
  2. البقاء على القوات الروسية التقليدية في منطقتي دونيتسك ولوهانسك الانفصاليتين “كقوات حفظ سلام” أحادية الجانب ورفض سحبها حتى تنتهي محادثات السلام بنجاح فضلاً عن موافقة العصامة الأكورانية “كييف” على تنفيذ اتفاقيات مينسك.
  3. الاستيلاء على الأراضي الأوكرانية في أقصى الغرب مثل نهر دنيبر لاستخدامها كورقة مساومة أو دمج هذه الأراضي الجديدة بالكامل في الاتحاد الروسي.
  4. الاستيلاء على الأراضي الأوكرانية حتى نهر دنيبر والاستيلاء على حزام إضافي من الأرض (يشمل أوديسا) ويربط الأراضي الروسية بجمهورية ترانسدنيستريا الانفصالية ويفصل أوكرانيا عن أي منفذ إلى البحر الأسود. وسوف يدمج الكرملين هذه الأراضي الجديدة في روسيا ويضمن بقاء أوكرانيا كدويلة غير قابلة للحياة اقتصاديًا.
  5. الاستيلاء فقط على حزام من الأرض بين روسيا وترانسدنيستريا (بما في ذلك ماريوبول وخيرسون وأوديسا) لتأمين إمدادات المياه العذبة لشبه جزيرة القرم ومنع وصول أوكرانيا إلى البحر، مع تجنب القتال الرئيسي حول كييف وخاركيف.
  6. استيلاء على كل أوكرانيا، والإعلان مع بيلاروسيا عن تشكيل اتحاد سلافي ثلاثي جديد للروس العظمى والصغيرة والأبيض(الروس والأوكرانيون والبيلاروسيون).

من بين هذه الخيارات الستة، فإن الخيارين الأولين هما الأقل احتمالًا لفرض عقوبات دولية كبيرة، لكن فرصتهما محدودة لتحقيق انفراجة في قضايا “الناتو” أو اتفاقيات “مينسك” بسبب طبيعتها القسرية. وقد تجلب جميع الخيارات الأخرى عقوبات دولية كبيرة وصعوبات اقتصادية وستؤدي إلى نتائج عكسية لهدف إضعاف الناتو أو فصل الولايات المتحدة عن التزاماتها تجاه الأمن الأوروبي.

يمكن للخيارات من ثلاثة إلى ستة أن تحقق هدفًا آخر وهو – تدمير أوكرانيا المستقلة – التي أصبح تطورها نحو دولة ديمقراطية ليبرالية مصدرًا رئيسيًا للخلاف بين النخب الأمنية في الكرملين. والخيار الثالث سيجعل روسيا تسيطر على مساحة كبيرة من الأراضي الأوكرانية لكنها لا تزال تتركها كدولة قابلة للحياة اقتصاديًا. أما الخيار الرابع يترك فقط ردفًا زراعيًا لأوكرانيا ولكنه يمنع احتلال أكثر مناطقها القومية. بينما يترك الخيار الخامس المزيد من أراضي أوكرانيا مجانًا ولكنه لا يزال يقطع وصولها إلى البحر ويتكبد تكاليف احتلال أقل.

المخاطر التي قد تواجهها روسيا:

لقد وحدت الإجراءات الروسية حلف الناتو ونشطته، وأعادت تركيزه على مهمته الأصلية المتمثلة في احتواء روسيا بعد فترة من الانجراف، وقد يؤدي السلوك الروسي الأكثر عدوانية إلى انضمام كل من فنلندا والسويد إلى التحالف على الرغم من تقاليدهما الطويلة. كما يمكن أن يؤدي السلوك الروسي إلى توتر العلاقات مع الصين، بعد أن أصدر بوتين والرئيس الصيني شي جين بينغ إعلانًا في 4 فبراير، أيدت فيه الصين بشدة موقف روسيا بشأن الأمن الأوروبي، حيث تراجع الصينيون مؤخرًا بشكل ملحوظ، مما يؤكد دعمهم لسيادة جميع الدول وسلامتها الإقليمية، بما في ذلك أوكرانيا. علاوة على ذلك، ستكون بكين حذرة من الارتباط بالعدوان الروسي في وقت تسعى فيه لتوسيع علاقاتها التجارية والتكنولوجية مع أوروبا الغربية

أخيرًا، قد يؤدي الصراع العسكري المطول في أوكرانيا إلى إجهاد الاقتصاد الروسي حتى في غياب العقوبات العقابية التي فرضها الغرب. فقد يؤدي تزايد عدد الضحايا إلى إفساد دعم النخبة والشعبية لبوتين، كما حدث أثناء الحرب في أفغانستان في الثمانينيات. ومع ذلك، لا يبدو أن أيًا من هذه المخاطر قد تفوق في ذهن بوتين فوائد إعادة هيكلة الأمن الأوروبي والظهور كقوة عظمى على المسرح العالمي.

الخيارات الدبلوماسية المتاحة:

من المتصور أن النافذة الدبلوماسية تضيق بسرعة، ولكنها لم تغلق بالكامل، فمن شبه المؤكد أن كسر الجمود سيتطلب من واشنطن الموافقة على طرح قضية توسع الناتو على الطاولة، وهو الأمر الذي رفضته بشكل قاطع حتى الآن. إن احتمالات قيامها بذلك ضئيلة – فهذه الخطوة من شأنها أن تشعل عاصفة سياسية في الولايات المتحدة- ومع بعض، إن لم يكن جميع، حلفاء الناتو. وعلى نطاق أوسع، من غير المرجح أن تنزع الدبلوماسية رفيعة المستوى التي اٌتبعت في الأسابيع الأخيرة فتيل الأزمة. لا يمكن إجراء المفاضلات الصعبة سياسياً ولكنها ضرورية في نظر الرأي العام.

سيناريوهات محتملة:

إن الإطاحة الروسية بالحكومة الأوكرانية من خلال مجموعة من الوسائل التقليدية وغير النظامية سيكون حدثًا بارزًا في السياسة الدولية، مع تداعيات بعيدة المدى تتجاوز أوكرانيا. وسيكون التوغل الروسي في شرق أوكرانيا بالتنسيق مع الانفصاليين المدعومين من روسيا، دون غزو واسع النطاق، مصدر قلق خطير.

قد يؤدي الغزو الروسي أيضًا إلى وضع القوات الروسية بالقرب من البلدان التي هي جزء من منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو)، مثل بولندا وسلوفاكيا والمجر ورومانيا. في آسيا، ستكون تايوان في حالة تأهب بشأن التحركات الصينية المحتملة لتهديد الجزيرة. بينما جادل بعض المحللين بأن أوكرانيا تشتت الانتباه عن تركيز الولايات المتحدة على الصين، فإن الاثنين مرتبطان. من المرجح أن تؤدي النجاحات الروسية في أوكرانيا إلى تشجيع القادة الصينيين على تلك الخطوة، وتسليط الضوء على الغرب المتدهور. مهما تم حل الأزمة – من خلال الدبلوماسية أو الصراع العسكري أو مزيج من الاثنين – فإن التعزيز العسكري الروسي والتهديد لأوكرانيا أمر مقلق للغاية.

لا تزال أهداف روسيا تشمل إنهاء توسع الناتو أكثر باتجاه الشرق، وتقويض توسع الناتو السابق، وإزالة الأسلحة النووية الأمريكية من أوروبا، وتوسيع مجال نفوذ روسيا، وتلعب أوكرانيا دورًا مهمًا بشكل خاص في حسابات موسكو الإستراتيجية لأن القادة الأوكرانيين حوّلوا بشكل متزايد ولاءاتهم تجاه الغرب، ومن المرجح أن تؤدي الأزمة الحالية إلى تسريع هذه الرغبات. وبالتالي، تحتاج الولايات المتحدة وشركاؤها الغربيون إلى بذل جهد مستدام يدعم أوكرانيا ويرفع التكاليف المالية والعسكرية للحرب في أوكرانيا على موسكو؛ إما الآن أو في المستقبل. أعتقد ان ألأزمة ستطول. إنها البداية فقط.

4.3/5 - (10 أصوات)

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى